بلعابد يعتمد تقنية الندوة المرئية قبل بداية كل إختبار في الباكالوريا    إشراك المجتمع المدني يكسّر مفهوم الإدارة التّقليدية المنغلقة    الجيش والداخلية يعلنان حالة الاستنفار القصوى    رسميا..بوزيدي مدربا جديدا لمولودية بجاية    عنابة : درك البوني يحجز 1.5 قنطار من اللحوم الفاسدة    ورشة البحرين فاشلة قبل أن تبدأ والفلسطينيون قادرون على قلب الطاولة    هذه قائمة الدول النووية عبر العالم    أكد عزم المؤسسة العسكرية على مرافقة العدالة..قايد صالح:    محرز يوجه خطابا انهزاميا للجزائريين    خسارة ثانية للمغرب أمام زامبيا استعدادا لكأس إفريقيا    الخضر يغيرون موعد التنقل إلى القاهرة    مظاهرات الغضب المليونية تتواصل بهونغ كونغ    نفايات على جدار مسجد!    الحفاظ الصغار    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    موسى فقي يدعو لحل توفيقي في الجزائر “تفاديا للوقوع في الفوضى”    توقيف سارق الهاتف النقال للسيدة التي كانت في بث مباشر بالفايسبوك    البرج: الحرائق تتلف مساحات واسعة من غابة بومرقد و محاصيل زراعية    انطلاق فعاليات معرض الجزائر الدولي غدا الثلاثاء    انطلاقة مرعبة للأوروغواي في "كوبا أمريكا"    “سافكس” تنتظر الضوء الأخضر لإعادة بناء قصر المعارض وفقا للمعايير الدولية    مدير محطة معالجة المياه بالعثمانية للنصر    المدينة الجديدة ماسينيسا: توقيف 3 مسبوقين اتهموا بترويج المخدرات    5 غرقى بالشواطئ والمجمعات المائية خلال ال24 ساعة الأخيرة    النيابة العامة لتلمسان تستدعي خليدة تومي والوالي السابق عبد الوهاب نوري    بالصور.. “الفاف” والإتحاد القطري يكرمان النجم صالح عصاد    فيما طرح الفلاحون مشكلة التخزين وتهيئة المسالك الريفية: ارتفاع إنتاج الحبوب بنحو 200 ألف قنطار بتبسة    البرلمان في نجدة حكومة بدوي !!    وزارة الدفاع : توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتيسمسيلت    6 أشهر حبس نافذة ضد رجل الأعمال علي حداد    بلماضي يكشف أسباب مغادرة "ألكسندر دلال"    من إنتاج للمسرح الجهوي‮ ‬لوهران    سيصبح الفيلم الأكثر ربحاً‮ ‬في‮ ‬التاريخ    الجيش الإيراني : في حال قررنا إغلاق مضيق هرمز فسنقوم بذلك بشكل علني    قاضي التحقيق بالمحكمة العليا يأمر بوضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    بالفيديو.. شاهد أهداف ودية الجزائر ضد مالي    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    خطر الإمارات يقترب جديا من جنوب وشرق الجزائر    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    بعد انتهاء مدة الإستئناف المحددة بأسبوع    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    قطار وهران - تموشنت متوقف منذ ثلاثة أشهر    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





براهيم خلادي (لاعب دولي سابق لكرة اليد) : «الحريرة والبوراك والسمك دائما في المائدة»
رياضيون ورمضان
نشر في الجمهورية يوم 21 - 05 - 2019


- أحضر الشامية وأوزعها يوميا على الجالية المغاربية
جامعة وهران لكرة اليد كانت في سنوات التسعينات أحد أبرز منابع للمواهب في عاصمة الغرب الجزائري، على أيدي إطارات كثيرة صنعت أفراح عدة فرق محلية وأجنبية بالإضافة إلى منتخب الفئات السنية للمنتخب الوطني الجزائري لغاية صنف الأكابر، فيما كان فريق الحمري المستفيد الأكبر من مدرسة «إسطو»
التي زالت نتيجة المشاكل التي ضربت عجلت التكوين بالإضافة إلى العشرية السوداء أنذاك، ومن أبرز هذه المواهب اللاعب الدولي السابق ابراهيم خلادي الذي بعد تقمصه لأولوان المنتخب الوطني إحترف في إحدى الأندية الفرنسية كلاعب ليكسب ثقة نادي « شالون سيصاون» الناشط بالدرجة الثالثة بضواحي ديجون، أين فتحت له أبواب التدريب، حيث أصبح من لاعب إلى مربي في إختصاص كرة اليد بعدما تلقى تكوين خاص في المعهد الفرنسي لتكوين إطارات في التربية البدنية، ليواصل بعدها تكوينه كمختص في كرة اليد، ليتجسد ذلك في المبيدان حيث أصبح من أبرز المدربين للفئات ، لينال أول لقب له مع نفس النادي الموسم المنصرم حيث توج بكأس فرنسا في صنف الأواسط، خلادي تكلم من خلال هذا الحوار على تجربته مع هذا النادي بالإضافة إلى بيومياته الرمضانية بالمهجر والذي يعتبر خامس رمضان يقضيه إبن مدينة وهران بعيدًا عن الأهل والأحباب، كما عرج من خلال هذا الحوار على أليات التدريب في الشهر الفضيل ...
@ أنتم على بعد جولات من إنهاء الموسم، فكيف هي الظروف مقارنة بالسنة المنصرمة؟
^ صراحة الأمور هذا الموسم كانت أحسن ولو أننا لم نتمكن من اللعب على إحدى الألقاب لكنا مشوارنا في البطولة كان جد إيجابي فقد تمكنا من صناعة مجموعة من لاعبين سيكون لهم كلمتهم الموسم المقبل، حيث هدفنا هذا الموسم كان منصب على التكوين وليس التتويج، وكما تعلم أن في فرنسا هناك أهداف على المدين المتوسط والبعيد وفي الفئات الصغرى لا تهم النتائج بقدر ما يكون هناك إحترام لمنهجية عمل مسطرة من بداية الموسم، ونحن مجبرون على التوفيق بين التكوين والتحفيز عبر النتائج التي تعتبر أهداف ثانوية.
@ ندرك أنه خامس رمضان تقضيه خارج الديار فهل يعيق الصيام مهامك كمدرب، وماذا عن ممارسة كرة اليد في شهر الصيام، وهنا نتكلم عن رياضيي النخبة؟
^ الأمور ليست سهلة بالنسبة لرياضيي النخبة، فالتدريبات شاقة جدًا وتحتاج لصبر الصائم حتى يتمكن من التوفيق بين التدريبات والصيام، الأصعب هو خلال المنافسات الرسمية حيث يتوجب على اللاعبين في المستوى وهنا أتكلم عن المسلمين، وأنت تدرك أن في المستوى العالي يتوجب الكثير من الطاقة والإمكانيات، وصراحة صعب جدًا أن تخوض لقاءات البطولة بنفس المستوى لكن بتوفيق من الله الامور نجتاز الإمتحان، فممارسة الرياضة في شهر الصيام أمر جيد وإيجابي ففيه الكثير من الإيجابيات.
@ لكنك لم ترد على سؤالي كيف هي يومياتك الرمضانية؟
^ صراحة رمضان في البلاد أحسن بكثير من رمضان في المهجر، فهنا في فرنسا لا نسمع الأذان ولا ترتيل القران على صوامع المساجد، صحيح أننا نصلي التراويح وليس لنا أي إشكال في ممارسة الواجبات الدينية لكن «البنة» ناقصة مقارنة بداخل الوطن أين نعيش يوميات رمضانية إسثنائية وسط العائلة خصوصًا في ساعات الإفطار وبعد التراويح أين يتسنى لك الوقت لقضاء سهرة رمضانية على طاولة الشاي و«الشامية»، أما يومياتي هنا فهي عادية أستيقظ باكرًا أين أقضي حاجيات عائلتي ثم أقوم بواجباتي الدينية مع قراءة القران لأتوجه بعدها إلى التدريبات، ومن بين الأشغال التي أقوم بها هي طبخ «الشامية» وتوزيعها على وأصدقائي من الجالية المغربية والعربية..
@ ماهي الأطباق المفضلة لبراهيم خلادي خلال شهر رمضان؟
^ كل الأطباق دون استثناء، كني أفضل «الحريرة» التي تطبخها زوجتي فهي مزيج من الحريرة الوهرانية والتلمسانية فلها ذوق إستثنائي، بالإضافة إلى طبق السمك الذي لا يغادر مائدتي رفقة البراك الوهراني، في شهر رمضان هناك العديد من الأطباق أشتهيها مثلي كمثل أي صائم يحب الأطباق المغذية سيما وأني أبذل مجهودات كبيرة خلال التدريبات ولذا أحتاج لتعويض تلك الطاقة.
@ وماذا عن صلاة التراويح؟
^ التراويح نصليها في مسجد هنا «بشالون سيرساون» على ضواحي مدينة ديجون الفرنسية، أين ألتقي بالأحباب والأصدقاء حيث نتبادل الأحاديث كما نضيف بعضنا البعض حتى نعوض على الأقل دفء البلادي والأجواء الرمضانية التي لا يمكنها أن تكون مثلما هو بالوطن، رغم هذا فنحن دائما نسعى لان نعايش الأجواء الرمضانية في هذا الشهر الفضيل...
@ نفسح المجال لتختم الحوار مع ذكر جديد «بياشكا سبور» التي أصبحت راعية لممارسي كرة اليد بالجزائر؟
^ أولا أود ان أوجه رسالة شكر وتقدير لجريدة الجمهورية التي تعتبر الواجهة الأولى لممارسي ومحبي رياضة كرة اليد بعاصمة الغرب الجزائري، أما عن بياشكا سبور فنحن بصدد التحضير لمفاجأة جميلة لزبائننا الأوفياء بعد هذا الشهر تحسبًا للموسم الرياضي القادم، كما دعني أوجه تحياتي لسكان حي إيسطو وكذا أصدقائي بوهران دون ان أنسى الوالدة الكريمة والزوجة التي تنتظر مولود رغم هذا لم تبخل بأي مجهود نحو واجباتها المنزلية....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.