رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    اجتماع أوبك: الجزائر تدعو إلى تخفيض فوري لإنتاج النفط    وزير الصحة: بروتوكول العلاج بالكلوروكين أتبث حتى الآن فعالية نتائجه    الرئيس تبون يحول أكثر من 400 مليار إلى ميزانية الصحة لمواجهة “كورونا”    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    فيروس كورونا: تخصيص ثلاثة مراكز إضافية لحجر الأشخاص بدون مأوى    هذه رزنامة تقديم الدروس النموذجية عبر قنوات التلفزيون العمومي    جراد: “سنتخلص من كورونا طال الزمن أم قصر”    اليمين زروال يتبرع بشهر من معاش تقاعده للمساهمة في مكافحة “كورونا”    توسيع إجراء الحجر الجزئي إلى كافة ولايات الوطن    كورونا في الجزائر.. تسجيل 69 اصابة جديدة و22 حالة وفاة    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    العقوبات تنهال على جمال بلعمري في الشباب السعودي    المدية : تفكيك شبكة إجرامية تتاجر بالذخيرة وحجز 1000 خرطوشة أجنبية    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها طوال فترة تمديد الحجر الصحي    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    دعم المؤسسات الاقتصادية يزرع الأمل والحياة لاستئناف النشاط    نشاطات متنوعة للجمعية الخيرية كافل اليتيم بعين الحجل في المسيلة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    كورونا: تفعيل جهاز الدعم المدرسي عبر الأنترنت بدءا من الأحد    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    “ريال مدريد” يكشف موقفه من استئناف “الليغا” !    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    توسيالي تعلن الإنتهاء من عملية شحن الأنابيب الحديدية الموجهة نحو أنغولا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





براهيم خلادي (لاعب دولي سابق لكرة اليد) : «الحريرة والبوراك والسمك دائما في المائدة»
رياضيون ورمضان
نشر في الجمهورية يوم 21 - 05 - 2019


- أحضر الشامية وأوزعها يوميا على الجالية المغاربية
جامعة وهران لكرة اليد كانت في سنوات التسعينات أحد أبرز منابع للمواهب في عاصمة الغرب الجزائري، على أيدي إطارات كثيرة صنعت أفراح عدة فرق محلية وأجنبية بالإضافة إلى منتخب الفئات السنية للمنتخب الوطني الجزائري لغاية صنف الأكابر، فيما كان فريق الحمري المستفيد الأكبر من مدرسة «إسطو»
التي زالت نتيجة المشاكل التي ضربت عجلت التكوين بالإضافة إلى العشرية السوداء أنذاك، ومن أبرز هذه المواهب اللاعب الدولي السابق ابراهيم خلادي الذي بعد تقمصه لأولوان المنتخب الوطني إحترف في إحدى الأندية الفرنسية كلاعب ليكسب ثقة نادي « شالون سيصاون» الناشط بالدرجة الثالثة بضواحي ديجون، أين فتحت له أبواب التدريب، حيث أصبح من لاعب إلى مربي في إختصاص كرة اليد بعدما تلقى تكوين خاص في المعهد الفرنسي لتكوين إطارات في التربية البدنية، ليواصل بعدها تكوينه كمختص في كرة اليد، ليتجسد ذلك في المبيدان حيث أصبح من أبرز المدربين للفئات ، لينال أول لقب له مع نفس النادي الموسم المنصرم حيث توج بكأس فرنسا في صنف الأواسط، خلادي تكلم من خلال هذا الحوار على تجربته مع هذا النادي بالإضافة إلى بيومياته الرمضانية بالمهجر والذي يعتبر خامس رمضان يقضيه إبن مدينة وهران بعيدًا عن الأهل والأحباب، كما عرج من خلال هذا الحوار على أليات التدريب في الشهر الفضيل ...
@ أنتم على بعد جولات من إنهاء الموسم، فكيف هي الظروف مقارنة بالسنة المنصرمة؟
^ صراحة الأمور هذا الموسم كانت أحسن ولو أننا لم نتمكن من اللعب على إحدى الألقاب لكنا مشوارنا في البطولة كان جد إيجابي فقد تمكنا من صناعة مجموعة من لاعبين سيكون لهم كلمتهم الموسم المقبل، حيث هدفنا هذا الموسم كان منصب على التكوين وليس التتويج، وكما تعلم أن في فرنسا هناك أهداف على المدين المتوسط والبعيد وفي الفئات الصغرى لا تهم النتائج بقدر ما يكون هناك إحترام لمنهجية عمل مسطرة من بداية الموسم، ونحن مجبرون على التوفيق بين التكوين والتحفيز عبر النتائج التي تعتبر أهداف ثانوية.
@ ندرك أنه خامس رمضان تقضيه خارج الديار فهل يعيق الصيام مهامك كمدرب، وماذا عن ممارسة كرة اليد في شهر الصيام، وهنا نتكلم عن رياضيي النخبة؟
^ الأمور ليست سهلة بالنسبة لرياضيي النخبة، فالتدريبات شاقة جدًا وتحتاج لصبر الصائم حتى يتمكن من التوفيق بين التدريبات والصيام، الأصعب هو خلال المنافسات الرسمية حيث يتوجب على اللاعبين في المستوى وهنا أتكلم عن المسلمين، وأنت تدرك أن في المستوى العالي يتوجب الكثير من الطاقة والإمكانيات، وصراحة صعب جدًا أن تخوض لقاءات البطولة بنفس المستوى لكن بتوفيق من الله الامور نجتاز الإمتحان، فممارسة الرياضة في شهر الصيام أمر جيد وإيجابي ففيه الكثير من الإيجابيات.
@ لكنك لم ترد على سؤالي كيف هي يومياتك الرمضانية؟
^ صراحة رمضان في البلاد أحسن بكثير من رمضان في المهجر، فهنا في فرنسا لا نسمع الأذان ولا ترتيل القران على صوامع المساجد، صحيح أننا نصلي التراويح وليس لنا أي إشكال في ممارسة الواجبات الدينية لكن «البنة» ناقصة مقارنة بداخل الوطن أين نعيش يوميات رمضانية إسثنائية وسط العائلة خصوصًا في ساعات الإفطار وبعد التراويح أين يتسنى لك الوقت لقضاء سهرة رمضانية على طاولة الشاي و«الشامية»، أما يومياتي هنا فهي عادية أستيقظ باكرًا أين أقضي حاجيات عائلتي ثم أقوم بواجباتي الدينية مع قراءة القران لأتوجه بعدها إلى التدريبات، ومن بين الأشغال التي أقوم بها هي طبخ «الشامية» وتوزيعها على وأصدقائي من الجالية المغربية والعربية..
@ ماهي الأطباق المفضلة لبراهيم خلادي خلال شهر رمضان؟
^ كل الأطباق دون استثناء، كني أفضل «الحريرة» التي تطبخها زوجتي فهي مزيج من الحريرة الوهرانية والتلمسانية فلها ذوق إستثنائي، بالإضافة إلى طبق السمك الذي لا يغادر مائدتي رفقة البراك الوهراني، في شهر رمضان هناك العديد من الأطباق أشتهيها مثلي كمثل أي صائم يحب الأطباق المغذية سيما وأني أبذل مجهودات كبيرة خلال التدريبات ولذا أحتاج لتعويض تلك الطاقة.
@ وماذا عن صلاة التراويح؟
^ التراويح نصليها في مسجد هنا «بشالون سيرساون» على ضواحي مدينة ديجون الفرنسية، أين ألتقي بالأحباب والأصدقاء حيث نتبادل الأحاديث كما نضيف بعضنا البعض حتى نعوض على الأقل دفء البلادي والأجواء الرمضانية التي لا يمكنها أن تكون مثلما هو بالوطن، رغم هذا فنحن دائما نسعى لان نعايش الأجواء الرمضانية في هذا الشهر الفضيل...
@ نفسح المجال لتختم الحوار مع ذكر جديد «بياشكا سبور» التي أصبحت راعية لممارسي كرة اليد بالجزائر؟
^ أولا أود ان أوجه رسالة شكر وتقدير لجريدة الجمهورية التي تعتبر الواجهة الأولى لممارسي ومحبي رياضة كرة اليد بعاصمة الغرب الجزائري، أما عن بياشكا سبور فنحن بصدد التحضير لمفاجأة جميلة لزبائننا الأوفياء بعد هذا الشهر تحسبًا للموسم الرياضي القادم، كما دعني أوجه تحياتي لسكان حي إيسطو وكذا أصدقائي بوهران دون ان أنسى الوالدة الكريمة والزوجة التي تنتظر مولود رغم هذا لم تبخل بأي مجهود نحو واجباتها المنزلية....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.