عيد الفطر المبارك.. “نسبة مداومة التجار بلغت 99,44 بالمائة”    إدارة “سونطراك” تنفي خبر عودة موظفيها ابتداء من 31 ماي    أول تعليق للفنانة رجاء الجداوي بعد إصابتها بوباء كورونا    سوناطراك ترد على شائعات عودة جميع موظفيها للعمل    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا لمناقشة قانون المالية التكميلي    وفد الخبراء الصينيين بمستشفى عين الدفلى    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    اتهام لاعب في إنجلترا بتنظيم حفل اغتصاب    تحذير فرنسي لدوريات أوروبا من موجة كورونا الثانية    أولاس يفتح النار على السلطات الفرنسية    مرحلة مضطربة في أسواق النفط لا تسمح بتوقعات دقيقة    حوادث مرور : وفاة 3 أشخاص وإصابة 184 آخرين خلال 48 ساعة الأخيرة    80 بالمائة من مصانع السيارات عبر العالم تعود للعمل    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    قضاء الصيام    النفط يعود للارتفاع    رثاء الأمة العربية وشرط نهضتها    رقمنة قطاع الصحة وتجهيز 80 عيادة جوارية للحد من الاكتظاظ بالاستعجالات الجراحية    المغرب يحصي 62 إصابة جديدة بوباء " كورونا"    الروائي سمير قاسيمي ينشط ورشات كتابة افتراضية    قسنطينة: توقيف 118 مخالفا للحجز في أول أيام العيد    حلفاية: عدة رؤوس كبيرة ستسقط    وزارة الصحة تحذر من التسيب خلال موسم الاصطياف    إسبانيا تكشف عن موعد إستقبال السياح الأجانب    إسبانيا تعلن موعد إستقبال السياح الأجانب    العاصمة: "سيال" تقطع المياه عن حي عبان رمضان بالدار البيضاء في عز عيد "كورونا"!    “غلطة سراي” يُحدد قيمة “فيغولي” !    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    روسيا : لن نسمح بخصخصة القمر ..بعد مشروع قانون امريكي لإستخراج الثروات الطبيعية منه    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    أم البواقي : غرامة بمليون سنتيم لمواطن لم يرتدي القناع الواقي    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    وصول ناقلة نفط إيرانية إلى فنزويلا وسط التوتر مع الولايات المتحدة    ترامب يهنئ المسلمين بعيد الفطر المبارك    أمطار رعدية على هذه الولايات!    هذه توقعات الطقس ثاني أيام العيد    ميلان يُشيد ب “بن ناصر” ويصفه باللاعب العنيد !    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    رياح قوية ورداءة في الرؤية على هذه الولايات!    مستغانم: محصول قياسي من البطاطا الموسمية    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيام الليل فضائل وأسرار

لقد تضافرت وتكاملت نصوص الوحي من كتاب الله سبحانه وتعالى، وكذلك أحاديث رسوله - صلّى الله عليه وسلّم ، و التي تتحدّث عن فضل قيام الليل، ومن الأحاديث التي وردت في ذلك ما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:» أفضل الصّيام بعد رمضان شهر الله المحرّم، وأفضل الصّلاة بعد الفريضة صلاة الليل «، وكذلك ما رواه الترمذي وغيره عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:» أيّها النّاس أفشوا السّلام، وأطعموا الطعام، وصلوا بالليل، والنّاس نيام، تدخلوا الجنّة بسلام «.
وقال صلّى الله عليه وسلّم:» يا عبد الله لا تكن مثل فلان، كان يقوم الليل فترك قيام الليل «، متفق عليه، وقال صلّى الله عليه وسلّم:» نعم الرّجل عبد الله لو كان يصلي من الليل، فكان بعد لا ينام من الليل إلا قليلاً «، متفق عليه
وقد قام الله سبحانه وتعالى بمدح أهل قيام الليل، ومن يقومون عليه، والقانتين فيه، وقد أثنى عليهم، ووعدهم على ذلك أعظم موعدة ، فقال سبحانه وتعالى:» تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربّهم خوفاً وطمعاً وممّا رزقناهم ينفقون * فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرّة أعين جزاءً بما كانوا يعملون «، وقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى عن صفوة عباده، وأنّهم قد استحقوا الجنّة، وذلك لأنّ من صفاتهم أنّهم:» كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ، وبالأسحار هم يستغفرون «، وقد كان النّبي صلّى الله عليه وسلّم يرغّب المسلمين في قيام الليل ولو بقدر حلب النّاقة، بمعنى في وقت يساوي الوقت الذي تحلب فيه النّاقة، وأقلّ قيام الليل ركعة يصليها المسلم وتراً.، كما يعتبر قيام الليل دأب الصّالحين وهديهم، ومن الأفضل أن يختم المسلم قيام الليل بالوتر، وذلك امتثالاً لقول النّبي صلّى الله عليه وسلّم:» اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً «، رواه البخاري ومسلم.
مشروعية قيام الليل ووقته
تواترت الأدلة من القرآن الكريم والسنّة النبوية على الحث على قيام الليل، والترغيب به، وبيان عظيم أجره وجزيل ثوابه، فهو سُنة مؤكّدة، تُعين المسلم على ترسيخ الإيمان، والقيام بجليل الأعمال، ودليل ذلك قوله تعالى: (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا* نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا)، وقد رَغَّب النبي -صلى الله عليه وسلم- بقيام الليل، وحثَّ عليه في أحاديثٍ كثيرةٍ منها قوله صلى الله عليه وسلم: (أفضلُ الصَّلاة بعد الفرِيضة صلاةُ اللَّيل)، ويمكن أن تكون صلاة الليل في أول الليل، أو في أوسطه، أو في آخره، لكن أفضل أوقات قيام الليل على الإطلاق هو الثلث الأخير من الليل.
أسرار قيام الليل
قيام الليل هو مدرسة المخلصين، وميّزة السابقين من الأولين والآخرين، الَّذين عرفوا أنّ الله -تعالى- يُوزّع عطاياه، ويُعطي من خزائن فضله في جوف الليل، فيصيب بها من تعرض لها، ويُحرم منها الغافلون النَّيام، والسبب الذي منع هؤلاء من ملذات الدنيا، وجعلهم يتركون راحة البدن بالنوم، هو معرفتهم بأسرار قيام الليل التي سيتم بيانها فيما يأتي:
قيام الليل سبب لجلب الرزق: قال الإمام ابن القيم رحمه الله: «وأربعة تجلب الرزق: قيام الليل، وكثرة الاستغفار بالأسحار، وتعاهد الصدقة، والذكر أول النهار، وآخره».
قيام الليل سببٌ لاستجابة الدعاء ومغفرة الذنوب: ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: (ينزلُ ربُّنا تبارك وتعالى كُلَّ ليلةٍ إلى السَّماء الدُّنيا حين يبقى ثُلُثُ اللَّيل الآخر، يقول: من يدعُوني؛ فأستجيب له، من يسألُني؛ فأُعطيه، من يستغفرُني؛ فأغفر له)،[6] ويُبيِّن الحديث أنّ الله -تعالى- يُحب من عباده القيام في الثلث الأخير من الليل، لأنّه أفضل الأوقات لطمأنينة القلب وعدم انشغاله بغير الله، ويُشجِّعهم على أن يسألوه من فضله، ويحثَّهم على القرب منه بمناجاته، حتى يُعطي كلاً منهم سؤله، ويَتفضَّل عليهم بإجابة دعائهم بكرمه وفضله جَلَّ في علاه، ويغفر ذنوبهم إذا استغفروه، فحرِيٌّ بمن تعاظمت ذنوبه، وكثُرت سيّئاته وظهرت عيوبه، أن يقف بين يدي ربه ويتلذذ بذكره، ويتمتع بالسجود بين يديه، فيترك فراشه، ويناجي وليّه وحبيبه، ويسأل الغفور أن يغفر له ويتوب عليه كما وعده.
قيام الليل علامة الصالحين وقُربَة إلى رب العالمين: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وهُو قربةٌ لكم إلى ربكم)، وقد ورَد عن الإمام الشافعي -رحمه الله- أنّه كان يُقَسّم ليله إلى ثلاثة أجزاء؛ الأول منه يقرأ فيه القرآن، والثاني يُصلي فيه، والثالث ينام فيه.
قيام الليل يُبعد الأمراض عن الجسم: والتي من أهمها الكسل والعجز، كما إن المؤمن يجد بقيامه حلاوة في قلبه، ولذّة في نفسه.
أمور تُعين المسلم على قيام الليل
هناك بعض الأسباب والأمور التي إذا قام بها العبد المؤمن يمكن أن تُعينه على قيام الليل، ومنها ما يأتي:
حب الله -تعالى- والشوق للقائه ومناجاته.
الإخلاص لله -تعالى- في العبادة.
التعرف على أسرار قيام الليل وفضله.
قراءة المعوذات الثلاث، وآية الكرسي، وأذكار النوم قبل النوم حتى لا يوسوس له الشيطان، وبذلك يستطيع الاستيقاظ لصلاة قيام الليل.
مجاهدة النفس والشيطان حتى يتمكن من قيام الليل.
تذكر الموت، وتقصير الأمل في الدنيا.
اغتنام أوقات الفراغ والصحة.
اجتناب الوقوع في المعاصي والذنوب، والحرص على النوم مبكراً ويكون على طهارة، ولا يشقّ على نفسه بالنهار بالإكثار من الأعمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.