لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنان الراحل كمال كربوز
بورتريه
نشر في الجمهورية يوم 18 - 06 - 2019

كان ميلاده سنة 1946 .وكان رحيله عنا سنة 2012.. إنه الفنان المسرحي كمال كربوز .كمال عاش بيننا 66 سنة، من الطفولة إلى سنوات التمدرس، وصولا إلى رحلة الإبداع الفنية والعملية .
بدأ كمال حياته الفنية بتقديم مشاهد مسرحية وهو في الخدمة الوطنية ، حيث كان يرفه عن الزملاء ، فظهرت موهبة كمال في التمثيل وما كان عليه سوي العمل على صقلها وتنمية قدراته الأدائية، فالتحق بمعهد الموسيقي البلدي بالعاصمة ، وداوم على تلقي الدروس في فن الأداء المسرحي، ليتوج بالجائزة الثانية، بعدها التحق بتعاونية الفنان القدير «حسان الحسني «، و أصبح ممثلا فيها ، شارك مع عناصرها في عديد الأعمال المسرحية مثل « أم الثوار «لمحبوب سطمبولي ، و«صوت المرأة»، و« محمد خذ حقيبتك» لكاتب ياسين، بعدها عمل الفنان كربوز مع مسرح وهران الجهوي يوم كان علولة مديرا لمسرح وهران .
وشارك في أغلب الأعمال التي كتبها وأخرجها علولة .وكان قد أكد كربوز من خلال هذه الأعمال أنه يملك قدرات و موهبة .جعلته يحتل مكانة مميزة بين أصدقائه المسرحيين في كل المسارح والفرق التي عمل بها . بعدها التحق كمال بمسرح عنابة الجهوي واستقر فيه ممثلا ليكون عنصرا لا يستغني عنه في أغلب المسرحيات التي أنتجها المسرح ، كما اقتحم عالم التلفزيون مع المخرج محمد حازورلي في السلسلة الفكاهية « أعصاب وأوتار» التي كانت من أنجح الحصص التلفزيونية، وكان الجمهور ينتظرها كل سنة بشغف، وقد خلقت الحصة شهرة كبيرة ل « كربوز « وكذا كل المشاركين فيها، وصنعت منهم نجوما .
استقر كمال كربوز في عنابة مع فريق مسرحها الجهوي .وفيها كان التعارف والتقارب بيننا ..كمال إنسان طيب وخلوق و هادئ ، ختم كربوز حياته مع مسرح عنابة بأن تولّى منصب إدارته من سنة 1996 إلى سنة 1998، ورغم مواجهته لبعض المشاكل مع عمال المسرح والممثلين في فرقته إلا أنه كان يتحلى بالحكمة ويعتمد على حنكته وتجربته في مساره الفني لحل المشاكل، آخر عمل وقعه كمال مع التلفزيون كان مسلسل « عائلة علي» الذي تم تصوير حلقاته في أعالي جبال القل، أما آخر عمل له في المسرح فكان إخراجه لمسرحية «السوسة « التي شارك بها مسرح عنابة في مهرجان المسرح بمدينة وهران، وافتك بها كمال جائزة الأسد الذهبي، وكان ذلك سنة 1998 ليصاب بعدها بوعكة صحية مفاجئة أدخلته المستشفي توفي على إثرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.