الملك سلمان بن عبد العزيز يهنئ الجزائريين بالتتويج بالكأس    زيدان يوجه رسالة مؤثرة لأبطال إفريقيا ويترحم على شقيقه فريد    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    الخطوط البريطانية تعلّق رحلاتها "احترازيا" نحو القاهرة لمدة 7 أيام    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد يعطي “الترخيص للراسبين بإعادة السنة كنظاميين”    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    الجنون مرض معدي    المدية: 3 غرقى بالمسطحات المائية في أقل من 24 ساعة    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    إيران تحتجز سفينة بريطانية وتفرج عن أخرى    الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي يهنئ الشعب الجزائري بعد التتويج بكأس افريقيا    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    الكشف عن مخطط الدورة الشرفية لحافلة المنتخب    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    6 لاعبين جزائريين في التشكيلة المثالية لكأس امم إفريقيا    عناوين الصحف الفرنسية تشيد بالبطل جمال بلماضي    تزكية عز الدين ميهوبي أمينا عاما بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي    كان 2019 : رئيس الدولة يعود الى ارض الوطن    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    توقيف 30 منقبا عن الذهب ببرج باجي مختار وجانت    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    الشرطة الفرنسية تعتقل أنصار "الخضر"    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»
المخرج السينمائي مصطفى عبد الرحمان في حوار ل « الجمهورية »
نشر في الجمهورية يوم 19 - 06 - 2019

مهما أنجزنا من أفلام حول مجازر الاستدمار بالجزائر تبقى قليلة وعلينا توثيق المزيد من الوقائع التاريخية
مصطفى عبد الرحمان ابن مدينة مستغانم، متحصل على عدة جوائز في التصوير، منها جائزة « اليونيسكو « للتصوير في 1993، الجائزة الكبرى للتصوير بالجزائر العاصمة عام 1997، جائزة السيناريو للأفلام القصيرة، بالعاصمة عام 2011 وجوائز أخرى، التقت به « الجمهورية « أمس وأجرت معه حوارا، تحدث فيه عن جديده السينمائي وأسباب إجرائه الفيلم الوثائقي « محرقة الظهرة»، دون أن ننسى آخر أعماله الإبداعية التي يحضر فيها، ورأيه في الحراك الشعبي بالجزائر ندعوكم لقراءته :
@ ما هو الجديد الفني والإبداعي الذي تضمنه فيلمك الوثائقي « محرقة الظهرة جريمة الحضارة « ؟
^ لا يمكن القول إني جئت بشيء جديد، الجميع يعرف هول وفضاعةهذه الجريمة التي اقترفتها فرنسا الاستدمارية في هذه المنطقة، وحتى باقي مدن القطر الوطني، ولكن الأكيد أننا لم نسمع من ذي قبل بأي عمل وثائقي سينمائي حول جريمة « مغارة الفراشيح « بمنطقة النقمارية التي تبعد بأزيد من 90 كلم عن مقر ولاية مستغانم، حيث تساءلت كيف لا يوجد عمل إبداعي نفضح من خلاله جرائم جنرالات فرنسا بسكان قرية « أولاد رياح « والتي راح ضحيتها حوالي 1000 شخص بريءجلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ. فهم يحاولون قدر المستطاع إخفاء هذه الإبادات الجماعية التي أهلكت الحرث والنسل، ولكن نحن بدورنا نحاول بذل قصارى جهودنا لتوثيق هذه الأعمال الشنيعة للاستدمار الفرنسي، حتى يتعرف عليها أبناؤنا والأجيال المقبلة.
لهذا قلت من اللازم تسجيلها في عمل وثائقي سينمائي، لأن أصحاب الشهادات من الممكن أن يرحلوا عنا ولا نجد أي فيلم أو مرجع تاريخي يتحدث عنها علميا وبالأدلة والشواهد التاريخية.
@ هل مغارة الفراشيح بمنطقة النقمارية محمية أم أنها مهملة ولم تقم مصالح البلدية بالمحافظة عليه ؟
^ المكان محمي وبلدية النقمارية لم تهمل هذا الموقع التاريخي الهام، وأنصح الشباب بزيارته للتعرف عليه والتدبر في بشاعة هذه الجريمة ضد الإنسانية، التي قام بها جنرالات فرنسا، التي تزعم أنها بلد الحريات واحترام حقوق الإنسان والديموقراطية.
@ هل هذا أول عمل سينمائي وثائقي ؟
^ بالعكس أنجزت العديد من الأعمال، منها حول الفلاحة، والفنانين، عين الصفراء، سد بني بهدل، المرحوم عبد الرحمان كاكي، دونيس مارتينيز... إلخ
@ ما هو تقييمك للأعمال التاريخية السينمائية ؟ وهل تعتقد أنه تم توثيق الكثير من الوقائع والحوادث التاريخية التي لها علاقة بمجازر الاستدمارالفرنسي ؟
^ هنا الكثير من الأفلام الوثائقية الهامة، ولكن مهما أنجزنا من أعمال إلا لم ننجز إلا القليل منها، فمثلا على سبيل المثال لا الحصر، فإن الباحث في التاريخ عمار بلخوجة، قضى أزيد من 40 عاما في الدراسات والبحوث التاريخية، وقام بتأليف 36 مرجعا حول الحركة الوطنية و« بورتريهات» حول الشهداء، والثوار والمجاهدين..ولكنه رغم ذلك يعترف ويقول إنه لا تزال الكثير من الوقائع التاريخية تحتاج إلى المزيد من الدراسات والأبحاث المعمقة، أنا اعتقد أن محرقة الظهرة لا تحتاج إلى عمل وثائقي واحد، بل تحتاج إلى عدة أشرطة وكتب ومقالات مثلها مثل باقي المجازر والمحارق..
لعلمكم أنه لما عرضت هذا الفيلم في ولاية الشلف، قالوا لي أن عرض هذا العمل على شباب المنطقة من شأنه توعيته وثنيه عن « الحرقة « والهجرة السرية إلى الخارج، حيث أن الكثير منهم لا يعرف عن هذه المجازر الشنيعة التي يندى لها الجبين.
@ كلمة بخصوص الحراك الشعبي في الجزائر وهل شاركت فيه ؟
^ أنا اليوم في الحراك، وهذا الحراك إيجابي للجزائر وشعبها، وقد شاركت فيه رفقة أبناء مدينة ولاية مستغانم، لاسيما وأنني اشتغل في عالم الصورة والأفلام، ولا أخفي عنكم أنيومنذ فيفري الماضي، تاريخ بداية الحراك الشعبي السلمي، شرعت في تحضير عمل سينمائي عن الحراك، وهذا آخر أعمالي التي أعكف على إنجازها، وقد بدأت التصوير وأشارك كل يوم جمعة في هذه المسيرات، حيث اشتغلت على الحراك في عدة مدن على غرار مستغانم ووهران وسيدي بلعباس، البويرة، بجاية، وأحضر فيه حتى يكون جاهزا مع آواخر السنة الجارية، وبإمكانياتي المتواضعة الخاصة..
@ هل أعجبتك المظاهر السلمية للحراك الشعبي ؟
^ هذا الحراك أعطى درسا للعالم، حيث الكثير منهم تفاجأ بسلميتهوحضاريته، إذ وبعدما كانوا يزعمون أن الشعب الجزائري ليس متخلقا وراقيا، هذا الحراك بيّن أننا شعب متحضر ومتربي ونحب العيش في كنف الحرية والسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.