رئيس الجمهورية يستقبل وزير الشؤون الخارجية الفرنسي    الرئيس تبون يلتقي مديري ومسؤولي مؤسسات إعلامية اليوم    مراجعة الدستور استجابة لمطالب الشعب    الجيش يوقف تجار مخدرات ويفكك شبكة تتاجر بقطع أثرية    الجزائر تعد قوة توازن محترمة    إعداد المخطّط الوطني للتّصدير وإطلاق مساحات تجارية كبرى    اللّجوء إلى الشّركات الخاصّة سيتم استثنائيا    أكثر من 6,4 مليون مركبة في الجزائر    «سيرتا سياحة 2020» مارس المقبل    الطالب عمر: فتح قنصليات بالأراضي المحتلة يعرقل مسار الحل    الجزائر مؤهلة لقيادة مسار سياسي حقيقي    11 جريحا يغادرون المستشفى بالمغير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    إيفاد لجنة تفتيش لتقييم القطاع بالوادي    بن طالب ينتقل إلى نيوكاسل على سبيل الإعارة    الجزائر تتولى رئاسة مؤتمر نزع السلاح بجنيف    دياب أمام مطالب الشارع وضغوط المصارف    أساتذة الإبتدائي يشلون المدارس لليوم الثاني على التوالي    العثور على جثة طالب بغرفته في الإقامة الجامعية بجيجل    فلاح جزائري "ينقذ" كنزا أثريا في تبسة    عاجل: القرعة تضع "الخضر" ضمن مجموعة في المتناول    الجزائر الشبح الأسود لبوركينافاسو في تاريخ المواجهات    فرنسا.. تسهيلات لفئات من الجزائريين في منح التأشيرة    وفاة أحمد بن نعوم مؤسس المجمع الإعلامي “الرأي”    تراجع أسعار النفط    إدارة بلوزداد تحسم ثالث صفقاتها    صلاح العبد بصلاح القلب    ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ؟    جاهد نفسك ترزق سبل الهداية    توفر الاعتمادات المالية يمنح نفسا جديدا للمشاريع الخاصة بالطبعة ال19    إيليزي: وصول المساعدات الإنسانية الموجهة إلى ليبيا إلى مطار عين أميناس    رزيق: "إطلاق مساحات تجارية كبرى سنة 2020"    وزارة الصحة تعتمد مخططا استعجاليا يستجيب لتطلعات المواطنين على المدى القصير    نحو القضاء على مشكل المضاربة في أسعار حليب الأكياس المدعمة في "ظرف أسبوع"    مزيان يوقع 3 سنوات ونصف في الترجي التونسي    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد في تظاهرة أفلام المقاومة بتونس    عماري يناقش إنشاء التعاونيات مع ممثلي الغرف الفلاحية    جراد يأمر بالتحقيق في فضيحة مشروع 200 سكن بعين الصفراء    ربط قرابة 300 مسكن بشبكة الغاز الطبيعي ببلدية واريزان في غليزان    ترحيل 153 عائلة إلى سكنات جديدة في وهران    نشرية خاصة : هبوب رياح قوية بعدة ولايات شرق وجنوب شرق الوطن    ترامب أمام مجلس الشيوخ بتهمة إساءة استخدام السلطة    حكومة الوفاق تثمن دعوة الجزائر لحوار يجمع الفرقاء الليبيين    وفاة تسعيني واصابة 4 أشخاص في حادثين بالمدية    موسم الحج 2020: رفع حصة الجزائر إلى 41 ألف و 300 حاج    جثمان الفنانة لبنى بلقاسمي يوارى الثرى بمقبرة بوزوران بباتنة    تم تصويره بوهران    بطولة إفريقيا على المضمار    الدورة الدولية‮ ‬أحمت‮ - ‬كومارت‮ ‬للملاكمة    لجمع النفايات المنزلية بورقلة    مدير مستشفى بأدرار يستقيل من منصبه تطبيقا لآية قرآنية!    بلادهان اجتمع بالفرقاء الماليين‮ ‬    بلمهدي في زيارة رسمية إلى السعودية    خريجو الصيدلة يطالبون باعتمادات لفتح صيدليات    الناقدون يثمنون جمالية العرض وطريقة المعالجة الدرامية    المالوف في الحفظ والصون وعلى السلطات الاهتمام أكثر بالفنان    الموسيقى والاستمرار في فعل التخييل    معرض للرسام "نور الدين شقران" بالجزائر العاصمة هذا السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»
المخرج السينمائي مصطفى عبد الرحمان في حوار ل « الجمهورية »
نشر في الجمهورية يوم 19 - 06 - 2019

مهما أنجزنا من أفلام حول مجازر الاستدمار بالجزائر تبقى قليلة وعلينا توثيق المزيد من الوقائع التاريخية
مصطفى عبد الرحمان ابن مدينة مستغانم، متحصل على عدة جوائز في التصوير، منها جائزة « اليونيسكو « للتصوير في 1993، الجائزة الكبرى للتصوير بالجزائر العاصمة عام 1997، جائزة السيناريو للأفلام القصيرة، بالعاصمة عام 2011 وجوائز أخرى، التقت به « الجمهورية « أمس وأجرت معه حوارا، تحدث فيه عن جديده السينمائي وأسباب إجرائه الفيلم الوثائقي « محرقة الظهرة»، دون أن ننسى آخر أعماله الإبداعية التي يحضر فيها، ورأيه في الحراك الشعبي بالجزائر ندعوكم لقراءته :
@ ما هو الجديد الفني والإبداعي الذي تضمنه فيلمك الوثائقي « محرقة الظهرة جريمة الحضارة « ؟
^ لا يمكن القول إني جئت بشيء جديد، الجميع يعرف هول وفضاعةهذه الجريمة التي اقترفتها فرنسا الاستدمارية في هذه المنطقة، وحتى باقي مدن القطر الوطني، ولكن الأكيد أننا لم نسمع من ذي قبل بأي عمل وثائقي سينمائي حول جريمة « مغارة الفراشيح « بمنطقة النقمارية التي تبعد بأزيد من 90 كلم عن مقر ولاية مستغانم، حيث تساءلت كيف لا يوجد عمل إبداعي نفضح من خلاله جرائم جنرالات فرنسا بسكان قرية « أولاد رياح « والتي راح ضحيتها حوالي 1000 شخص بريءجلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ. فهم يحاولون قدر المستطاع إخفاء هذه الإبادات الجماعية التي أهلكت الحرث والنسل، ولكن نحن بدورنا نحاول بذل قصارى جهودنا لتوثيق هذه الأعمال الشنيعة للاستدمار الفرنسي، حتى يتعرف عليها أبناؤنا والأجيال المقبلة.
لهذا قلت من اللازم تسجيلها في عمل وثائقي سينمائي، لأن أصحاب الشهادات من الممكن أن يرحلوا عنا ولا نجد أي فيلم أو مرجع تاريخي يتحدث عنها علميا وبالأدلة والشواهد التاريخية.
@ هل مغارة الفراشيح بمنطقة النقمارية محمية أم أنها مهملة ولم تقم مصالح البلدية بالمحافظة عليه ؟
^ المكان محمي وبلدية النقمارية لم تهمل هذا الموقع التاريخي الهام، وأنصح الشباب بزيارته للتعرف عليه والتدبر في بشاعة هذه الجريمة ضد الإنسانية، التي قام بها جنرالات فرنسا، التي تزعم أنها بلد الحريات واحترام حقوق الإنسان والديموقراطية.
@ هل هذا أول عمل سينمائي وثائقي ؟
^ بالعكس أنجزت العديد من الأعمال، منها حول الفلاحة، والفنانين، عين الصفراء، سد بني بهدل، المرحوم عبد الرحمان كاكي، دونيس مارتينيز... إلخ
@ ما هو تقييمك للأعمال التاريخية السينمائية ؟ وهل تعتقد أنه تم توثيق الكثير من الوقائع والحوادث التاريخية التي لها علاقة بمجازر الاستدمارالفرنسي ؟
^ هنا الكثير من الأفلام الوثائقية الهامة، ولكن مهما أنجزنا من أعمال إلا لم ننجز إلا القليل منها، فمثلا على سبيل المثال لا الحصر، فإن الباحث في التاريخ عمار بلخوجة، قضى أزيد من 40 عاما في الدراسات والبحوث التاريخية، وقام بتأليف 36 مرجعا حول الحركة الوطنية و« بورتريهات» حول الشهداء، والثوار والمجاهدين..ولكنه رغم ذلك يعترف ويقول إنه لا تزال الكثير من الوقائع التاريخية تحتاج إلى المزيد من الدراسات والأبحاث المعمقة، أنا اعتقد أن محرقة الظهرة لا تحتاج إلى عمل وثائقي واحد، بل تحتاج إلى عدة أشرطة وكتب ومقالات مثلها مثل باقي المجازر والمحارق..
لعلمكم أنه لما عرضت هذا الفيلم في ولاية الشلف، قالوا لي أن عرض هذا العمل على شباب المنطقة من شأنه توعيته وثنيه عن « الحرقة « والهجرة السرية إلى الخارج، حيث أن الكثير منهم لا يعرف عن هذه المجازر الشنيعة التي يندى لها الجبين.
@ كلمة بخصوص الحراك الشعبي في الجزائر وهل شاركت فيه ؟
^ أنا اليوم في الحراك، وهذا الحراك إيجابي للجزائر وشعبها، وقد شاركت فيه رفقة أبناء مدينة ولاية مستغانم، لاسيما وأنني اشتغل في عالم الصورة والأفلام، ولا أخفي عنكم أنيومنذ فيفري الماضي، تاريخ بداية الحراك الشعبي السلمي، شرعت في تحضير عمل سينمائي عن الحراك، وهذا آخر أعمالي التي أعكف على إنجازها، وقد بدأت التصوير وأشارك كل يوم جمعة في هذه المسيرات، حيث اشتغلت على الحراك في عدة مدن على غرار مستغانم ووهران وسيدي بلعباس، البويرة، بجاية، وأحضر فيه حتى يكون جاهزا مع آواخر السنة الجارية، وبإمكانياتي المتواضعة الخاصة..
@ هل أعجبتك المظاهر السلمية للحراك الشعبي ؟
^ هذا الحراك أعطى درسا للعالم، حيث الكثير منهم تفاجأ بسلميتهوحضاريته، إذ وبعدما كانوا يزعمون أن الشعب الجزائري ليس متخلقا وراقيا، هذا الحراك بيّن أننا شعب متحضر ومتربي ونحب العيش في كنف الحرية والسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.