الإعلان عن إطلاق مشروع المستشفى البيطري بداية سبتمبر    «والدي سر تفوقي وحلمي أن أكون طبيبة»    مخارج النفق؟    توجيه 155 اعذار للفلاحين المتقاعسين    الغرباء يحملون الوطن في القلوب    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    الجزائريون خرجوا «ڤاع» في مليونية تاريخية ترحيبا بالمحاربين    «مصر بوابتنا لإفريقيا والمونديال»    الشعب يخص رفقاء محرز بإستقبال الأبطال    الصحافة العالمية تشيد ب«الخضر» وتركز على صدمة ماني    تعرض 30 شخصا لأزمات نفسية ببلعباس وإغماءات بتلمسان    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    تحديد نقاط لبيع الأضاحي عبر الوطن    أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي    أهازيج فلكلورية وحلقات قرآنية    «العيش معا بسلام».. الدرس من الجزائر    حازم إمام: «تتويج الجزائر أعاد للكرة العربية هيبتها»    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    حرب المضائق البحرية تشتد بين إيران والدول الغربية    ارتفاع ب850 بالمائة في ماي 2019    ميهوبي يؤكد تمسك الحزب بالحوار وبالانتخابات    منذ بداية السنة الجارية‮ ‬    بعد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو    بسبب تدمير أمريكا لطائرة مسيرة إيرانية    تيارت‮ ‬    المسيلة    المصادقة على 800 مشروع استثماري    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    الجزائر تسترجع فرحة "أم درمان" بنيلها الكأس الإفريقي    التهاني تتهاطل على أبطال إفريقيا    بونجاح يحوّل دموعه إلى "نجاح"    جل العناوين ربطته بالنهائي‮ ‬الإفريقي‮ ‬    دافعت عن أرضية عين البنيان‮ ‬    رئيس الدولة يخص أبطال إفريقيا باستقبال رسمي    تيسمسيلت‮ ‬    وفاة‮ ‬15‮ ‬شخصا وإصابة‮ ‬46‮ ‬آخرين    جلاب‮ ‬يشهر سيف الحجاج    بعد الأزمة المالية لمجمع‮ ‬وقت الجزائر‮ ‬    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    إلى أجل‮ ‬غير مسمى    في‮ ‬إطار برنامج‮ ‬عطل في‮ ‬سلام‮ ‬    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحوالمياه الإقليمية الإيرانية    مهرجان دولي للتذوق بمشاركة 5 دول بوهران    تفكيك شبكة تمتهن السرقة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    تطهير شعبة الحبوب متواصلة    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنك المعلومات أول الخطو
استرجاع الأموال المنهوبة من الخارج :
نشر في الجمهورية يوم 25 - 06 - 2019

نظرا لتداخل عمل و مهام و صلاحيات عديد الوزارات في مجال استرجاع الأموال و الأصول المهربة إلى الخارج ، يترتب عن ذلك دفع قضايا في الخارج مع وجوب متابعة مستمرة وما يقتضيه ذلك من ضرورة حصول على جميع المعطيات اللازمة لانجاز المهام الموكولة و بالتالي انشاء بنك معلومات .
قبل الحديث عن استرجاع الأموال المنهوبة حري معرفة قيمتها و الوجهات التي أخذتها و معرفة العلاقات التجارية التي تربط الجزائر ببنوك الدول التي توجهت إليها هذه الأصول ، حيث تؤكد الخبرة في هذا المجال أنّ العملية معقّدة ، و استرجاعها لا يخضع للتقادم أو الانتفاء هذا الاسترجاع يأخذ وقتا طويلة و اجراءات مركّبة لكن بمجرّد اخطار البنك الموجودة فيه الأموال ، حتّى بوفاة « صاحب « المال و محوِّلها ، أو فراره تظل الإجراءات سارية من أجل عودة ذات المال إلى خزينته الأصلية . كما أنّ التحكيم الدولي بإمكانه التدخل بطلب من الجهة التي تريد استرجاع أموالها و هو التدخل الذي غالبا ما يكون نافعا و لديه القدرة في تسريع الإجراء و كذلك بالنسبة للمؤسسات المالية الدولية ، التي يتضمن نظامها الداخلي و قانونها الأساسي عديد المواد و اللإجراءات التي تصب في مساعدة الدولة العضو فيها من أجل استرجاع أموالها المودعة في البنوك الأجنبية و التي تكون قد وصلت بطرق غير شرعية . و لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يتّخذ المهربون جنسياتهم الأجنبية الثانية ذريعة للإفلات من ارجاعهم للمال المنهوب أو الذي تمّ تبييضه أو الافلات من العقوبات في البلد المضيف الذي تمّ تحويل الأموال إلى بنوكه بمجرد ايداع شكوى لدى القضاء، و أيضا تسليم المشبوهين بالامتثال لقوانين الأنتربول . و يضيف خبراء اقتصاديون بأنّه في جميع الحالات فإنّ المشتبه فيه يخضع لقانون دولة جنسيته الأصلية ( في حالة عدم اسقاطها عنه أو تخليه عنها نهائيا خلال إيداع الأموال و ليس بعد ) و بالتالي تكون الدولة الأصل هي الأولى بالمشتبه فيه من أجل ترحيله للمحاكمة ، مدعومة بنظام القانون الدولي الذي فصّل في هذا المجال و جاءت المؤسسات المالية الدولية متوافقة مع قوانينه . القانون الدولي ، و بشأن مسألة الوقوف على حيثيات الأموال المنهوبة، سواء في شكل أصول وهي الأموال والمعادن الثمينة الأخرى كالذهب و غيره التي يملكها الفرد أو الشركة التجارية تصنف الأصول إلى صنفين رئيسيين. الأصول الملموسة والأصول غير الملموسة. تحتوي الأصول الملموسة على أقسام فرعية مختلفة، بما في ذلك الأصول المتداولة والأصول الثابتة وتكون الأصول المتداولة لأقل من فترة مالية ويمكن تحويلها لأموال بسهولة، وتشمل المدينين (العملاء) وأوراق القبض والمخزون و هي كلها تخضع للقانون و يمكن استرجاعها بإشراك الخبراء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.