الحريري "يُمهل" الشركاء السياسيين 72 ساعة لتقديم حلّ يرضي "الشارع"    بلماضي حاضر في تدريبات “محليي الخضر” بالمغرب    صورة.. زيدان يلتقي بوغبا    «عهد التزوير في الانتخابات قد ولى بلا رجعة»    «الدخول الجامعي كان استثنائيا وسجلنا بعض الاختلالات على مستوى 6 جامعات»    سونلغاز ستطلق حملة لتحصيل ديونها لدى الزبائن    المواطنون يجددون تمسكهم بالقطيعة مع رموز النظام السابق    إيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    اللجنة القانونية تفصل في الملف خلال جلسة مغلقة    عناصر الجيش تحجز كمية كبيرة من الكيف المعالج تقدر ب(03) قناطير و(52كلغ )    بن عائشة لسعداني: أنت من دعمت النظام الفاسد    رونالدو يجني أموالا طائلة من "إنستاغرام" ويتفوق على ميسي وكارداشيان !    حفل للأوركسترا السيمفونية    تصفيات مسابقة Hult Prize للطلبة قريبا بجامعة المسيلة    هكذا أطرت النخبة المظاهرات بباريس    استحداث نظام مراقبة جديد لتسهيل تصدير التمور    الجائزتان الأولى والثالثة للجزائر في الذكاء الاصطناعي    الجزائر ملتزمة كلية بضمان الحماية الاجتماعية للمواطنين    توقيف 3 أشخاص في قضايا سرقة ومحاولة القتل العمدي    البلديات تشرع في ترقيع الطرقات    مشاريع تنموية وزيارة لبلديات دائرة المنصورة بالبرج    حصيلة أزيد من 30 سنة من الخبرة المكتسبة    تونس: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية الأربعاء المقبل    البروفيسور نبشي: ضرورة تعزيز مكانة الصيدلي الإستشفائي في المسار العلاجي    تعليق أنشطة رياضية واقتصادية بسبب الاضطرابات    أجهزة المخابرات أحبطت هجوما إرهابيا على غرار هجمات 11 سبتمبر    الحبيب السايح: تتويج «أنا وحاييم» فخر للسردية الجزائرية    السينما الجزائرية توقّع حضورها في المهرجانات العالمية    هزة أرضية بشدة 4 درجات في عين تيموشنت    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    إرهاب الطرقات يقتل 13 شخصا خلال أسبوع    زرواطي تتدخل.. وتعيد مروض الحيوانات إسلام العنقاوي إلى منصبه السابق    الفريق الوطني أبهر بالانضباط التكتيكي واللّعب الجماعي المتمّيز    أنشيلوتي لم يطلب مني التعاقد مع هيغواين    الليرة التركية ترتفع مقابل الدولار    إحباط محاولة “حرقة” 19 شخصا بعين تموشنت    لمحة عن الثقافة والفنون الأمازيغية    رابطة الليغا تقترح موعدا جديدا للكلاسيكو يوم...    انتشال جثة طفل من محطة تصفية المياه المستعملة بالأغواط    دعاء اليوم    “مدوار” يبدي غضبه من الانتقادات التي يتعرض لها    تخريب 06 موزعات آلية للنقود بباتنة    عاجل: نيس يريد بيع عطال لريال مدريد أو بايرن ميونيخ    كفاءاتنا تنفجر في الخارج .. !    إذا عرف السبب بطل العجب .. !    القارئ "طمار حمزة" يفوز بالجائزة الأولى في مسابقة "الصوت الفصيح في صلاة التراويح" في طبعتها الأولى    القصص السرية لنجوم المنتخب الوطني في معرض الكتاب !!!    حجز قرابة 05 كلغ من الكيف المعالج بقسنطينة    مستشفى 240 سريرا يبعث من جديد في بومرداس    سطيف تحتضن ملتقى التراث الأثري والماء عبر العصور في الجزائر    النفط يتراجع مع نمو اقتصاد الصين بأبطأ وتيرة في 3 عقود    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟
نشر في الجمهورية يوم 17 - 09 - 2019

في أكثر من مناسبة كنا نقول أن الإعلام شريك أساسي في نجاح أي عمل إبداعي. ليس الجمهور وحده سبب نجاح العرض المسرحي بالتذاكر التي يقتنيها والمقاعد التي يحجزها. كما ليس النقد الذي لا يزال بعض صناع المسرح يعتقدون بلا جدواه ، يمكن أن يعوض النقص.
إن الإعلام يكمل الأضلاع الثلاثة لمثلث النجاح الكامل: الجمهور والنقد وبينهما الإعلام الذي يُعلِم الجمهور بالعروض ومواعيدها وأخبارها ، ويتيح للنقاد أن يعبروا عن آرائهم في ما شاهدوه ، فهل يقدم الإعلام الجزائري دوره في تنوير الرأي العام ودعم اهتمامه بالمسرح وتوجيهه له؟، أم على العكس من ذلك يقوم بدور تخريبي تجهيلي؟ ، مثالان اثنان كانا سببا في أن أكتب هذا المقال.
في أوت الفارط كانت سكيكدة الجميلة التي لا تشاركها عندي في المحبة إلا وهران على موعد مع ما سمته دار الثقافة فيها بأيام "الفرح والمونولوج" ، وقدمت فيها عروض، بعضها كان ماتعا جميلا ،وبعضها كان مملا يتوسل الضحك من الجمهور، عبر السخرية من بعض فئات المجتمع المطحونة وعبر حركات وإيماءات فقدت قدرتها على شحن عاطفة البهجة عند المتلقي الذي تعود مشاهدة عروض "الوان مان شو"، مباشرة أو عبر الميديا، صحافي في واحدة من الصحف واسعة الانتشار يكتب ما يلي" تناولت (...) ، هي الأخرى من خلال مونولوج مطول قضية اجتماعية واقعية تتعلق بالسحر المؤدي إلى العنوسة، وهذه الواقعة سقطت فيها هي نفسها حسب ما كشفته في نهاية العرض للعائلات التي تجاوبت كثيرا" يسقط هذا الخبر في عدة مطبات. أولا التسمية وكتابتها. المونولوغ نكتبه بحرف الغين وننطقه بالفرنسية monologue لأن العربية لا تتمتع بالحرف المقابل. بينما الأشقاء في مصر ينطقون حرف الجيم كما ننطق نحن حرف g ، وبالتالي أية كلمة فيها هذا الحرف يكتبون جيم وينطقونه g ، وهذا ما تعارف عليه الناس عندنا ولا يشذ عنهم إلا قلة قليلة هي دار الثقافة التي كتبت في إعلاناتها هكذا ونقله الصحافي.
لكن ليس هذا هو ما يهم حقا في الموضوع. هل نحن حقا أمام مونولوغات؟، المونولوغ بالتعريف المعجمي: خطاب يوجهه الممثل إلى ذاته ويعبر عنه أيضا بمناجاة النفس. ويعطي معجم المسرح لباتريس بافيس مثالي المونولوغ في " هاملت وماكبث"، ومسرحيات أخرى لكتاب مثل "سترندبرغ وماترلينك"، التعريف هنا يربط المونولوغ بالعرض المسرحي كجزء من كل، وليس ككل منفرد بنفسه. المونولوغ لحظة فنية تنزوي الشخصية فيها مع ذاته جسديا أوذهنيا عن مجموعة الشخصيات ويحاور نفسه
. أما المونودراما فهي التسمية الصحيحة التي يتم تعريفها عادة بأنها مسرحية يؤديها ممثل فرد وبإمكانه تأدية عدة أدوار وتركز المسرحية على وجه شخصية واحد نتقصى حوافزه الحميمة الذاتية. لذلك وقعت دار الثقافة في مطب التسمية الخاطئة ووقع مع الصحافي. غير أني ألوم الصحافي هنا ليس فقط في هذا الخطأ أو كتابة الجيم بدل الغين، ولكن ألومه في محاولة تسويقه الشعوذة والخرافة التي ادعتها الممثلة المذكورة وراح هو يسجل ما قالته عن تعرضها للسحر المؤدي إلى العنوسة ، بدل أن يحدث قراءه عن مدى نجاحها في تقديم عمل متميز يثير رغبة المتلقي في المشاهدة والاستمتاع وبدل أن يمارس حضوره في المهرجان لسؤال الممثلة عن أدواتها الفنية والفكرية ، التي دفعتها لتقديم هذا الموضوع بهذا الأسلوب بالذات. أليس من السيئ أن يتحول المونودراما إلى حالة من الثرثرة الزائدة المثيرة للإزعاج في الكثير من مفاصل العمل؟ ، قد يبدو الاحتجاج على هذا الخبر البسيط نفخا في الرماد واهتماما بما لا يستحق الاهتمام ، بينما قد يعطي القارئ ذاته أمثلة كثيرة عما يمكن أن يكون أخطاء فادحة في حق المسرح كتسويق بعض القافزين على الخشبة بضربة حظ أنهم ممثلون حقيقيون. ولكن هذه الأخطاء دليل سافر على عدم نضج التجربة المعرفية لدى الصحافي المذكور والكثير من زملائه.
في الإذاعة وقبل فترة وجيزة استضاف إعلامي صديق ممثلة. اقرؤوا جيدا: ممثلة ، تحدثت عن بعض تجاربها كما يتحدث أي ضيف في مثل هذه البرامج،لكنها عندما استطردت في الكلام وتحدثت عن الجمهور قالت حرفيا: اخترع المسرحيون فكرة الجدار الرابع الذي يفصل بين الممثلين على الخشبة والجمهور في القاعة ولذلك سمي المسرح بالفن الرابع. (!!!!!!) ولا أدري من أين جاءت هذه الفقيهة بهذه المعلومة العبقرية ، لكن ما سمعته من البرنامج أن الإعلامي الصديق وهو مثقف جميل لم يحاول لا تصحيح خطأها الفادح ولا مناقشتها في ما قالته ولا أبدى تعجبا ولا تعقيبا ولا أي كلمة تعبر عن اختلاف مع ما قالته. هذان النموذجان من الإعلاميين الذين يقدمون للجمهور من القراء أو المستمعين معلومات خاطئة ويساهمون في تسويق مفاهيم بالية وخرافات بدائية هل يمكن التعويل عليهم في بناء وعي حقيقي وتوسيع قاعدة المعرفة والرقي بالذائقة؟، إذا كانت هذه النماذج لا تملك لا ثقافة ولا وعي وتقول ما تقوله فكيف يمكن أن ننتظر منها شيئا غير السذاجة والزيف. أليس غياب هذه المساحات من الساحة أفضل من وجودها بهذا المستوى؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.