“الكناس” يهدد الوزير.. !    كشف وتدمير مخبأ للإرهابيين بالجلفة    تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 يوم الاثنين    جيشنا في “العلالي”    بالفيديو.. عمروش يذرف الدموع ويكشف الشيء الوحيد الذي يقلقه في مواجهة الخضر    نشرية خاصة: أمطار غزيرة مصحوبة أحيانا برعود منتظرة بوسط وغرب الوطن    ما ذنبهم ..؟    شيخي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام لسوناطراك    كرة القدم: اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة بوتسوانا    رئاسيات 12 ديسمبر/ حملة انتخابية: تركيز على أهمية الاقتراع لإخراج البلاد من الأزمة    عبد الرحمن بورديم لاعب مولودية الجزائر : لم أتنقل أصلا مع الفريق إلى الفندق وكل ماقيل عن تمردي على كازوني شائعات    هزة أرضية بالمغرب شعر بها سكان ولاية بشار    في هذه الحالة يمكن لبن زيمة اللعب للمنتخب الجزائري    محمد الامين ميساعيد مديرا لحملة تبون خلفا لعبد الله باعلي    مسيرة في معسكر تأييدا للمسار الإنتخابي ودعم للمؤسسة العسكرية    رئاسيات 2019 : المترشحون أمام "مهام ثقيلة"    براهيمي يتوج بجائزة جديدة في قطر    ارتفاع حصيلة مظاهرات إيران    تيارت: قتيلان وأربعة جرحى في حادث مرور (حماية مدنية)    توأمة ما بين المؤسسات الاستشفائية: إجراء أزيد من 100 عملية جراحية لأطفال بتيسمسيلت    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    الصحراء الغربية: يوم تضامني مفتوح حول القضية الصحراوية بمدريد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    دحمون يكشف عن دخول الوكالة الوطنية لتطوير الرقمنة حيز الخدمة قبل نهاية السنة    إنقاذ عائلة من الاختناق بالغاز في جبل الوحش بقسنطينة    بلعمري يشارك أمام بوتسوانا    مسرحية "رهين" تمتع الجمهور في عرضها العام بباتنة    الجزائريان رباحي والزين يتوجان بالذهب    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    هذه هي محاور برنامج الرئيس المدير الجديد لسوناطراك    اجتماع ال 11 لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بروما    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    إفريقيا تضمن ثلاثة ممثلين في‮ ‬طوكيو    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    بيل‮ ‬غيتس‮ ‬يعود إلى الصدارة‮ ‬    ترامب يتحول من الهجوم إلى الدفاع    ارتياح الفلاحين    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    طائر النعام مهدد بالموت داخل محمية بلا مقاييس    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية
قاعات علاج مغلقة منذ 20 سنة و أخرى تقدم أدنى الخدمات
نشر في الجمهورية يوم 22 - 10 - 2019

لا تزال معظم المناطق النائية عبر الولاية تعاني عجزا كبيرا في توفير قاعات العلاج حيث تشير الأرقام الرسمية أن أكثر من 10 قاعات مغلقة طالها الإهمال منذ أكثر من 20 سنة، و إعادة تهيئتها من جديد يكلف أغلفة مالية ضخمة بالإضافة إلى مشكل غياب الأطباء العامين المناوبين ...
هذا المشكل الذي يُطرح دائما بهذه القاعات بما أن الطبيب العام غالبا ما يرفض مزاولة نشاطه بهذه المناطق البعيدة عن عاصمة الولاية والتي ينعدم فيها السكن الوظيفي ,فمن المفروض أن يوفر لأي طبيب قد يزال عمله مع العلم أن قرى بلديات تخمارت وقصر الشلالة وعين الحديد وعين الذهب وبوقارة هي فقط عينات من بلديات تحتاج إلى قاعات علاج قد توفر العلاج للمواطن البسيط مع العلم هنا أن قاعات علاج أخرى قد تستقبل مرضاها في ظروف تنعدم فيها الإمكانيات الطبية حتى من التحاليل المخبرية والبسيطة منها أضف إلى هذا أن مشكل انعدام سيارات الإسعاف هو أيضا يعد عائقا كبيرا أمام نقل المريض إلى أقرب مستشفى بالدائرة أو حتى بعاصمة الولاية تيارت وهذا ما حدث فعلا أول أمس ببلدية توسنينة أين تعرض طفل لطلق ناري بواسطة بندقية صيد عن طريق الخطأ تم نقله على متن سيارة إسعاف تابعة لبلدية توسنينة مما يطرح العديد من الأسئلة حول توفير سيارات الإسعاف تكون تابعة للعيادة المتعددة الخدمات في حين حول الطفل المصاب إلى مستشفى السوقر مما يستدعي الآن إعادة النظر في الخريطة الصحية المتعلقة بتوفير سيارات الإسعاف وإعادة فتح قاعات العلاج القديمة وتوفير طاقم طبي. وقد تم أمس تدشين قاعة علاج بمنطقة عين أم الخير النائية الواقعة بين بلديتي توسنينة ومدريسة بعد أن أغلقت لعدة سنوات حيث تم إعادة تهيئتها من جديد مما قد يسمح بتوفير العلاج لدى أبناء المنطقة و الدواوير القريبة منها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.