طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    قبل نهاية السنة الجارية بسيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    يهدف لتحقيق التنويع والتنمية الاقتصاديين‮ ‬    تبون رئيسا بأكثر من 58 بالمائة من الأصوات    لا تهميش ولا إقصاء ومحاربة الفساد ستتواصل    البيان الختامي‮ ‬لاجتماع البوليساريو‮ ‬يكشف‮:‬    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    في‮ ‬الضفة الغربية للقدس    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم    في‮ ‬إطار الإحتفالات بالذكرى أ‮ ‬11‮ ‬ديسمبر‮ ‬1960    غليزان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    وكالة الأنباء الألمانية تكشف‮:‬    تبون الأجدر لتولي رئاسة البلاد    تحديات المرحلة المقبلة    «فوزنا على العميد لم يأت صدفة وسنذهب بعيدا في الكأس»    «الشركة الاقتصادية ستكون على رأس النادي مطلع السنة الجديدة»    يوسف بلايلي...قصة تألق من رحم المعاناة    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    3314 عامل في جهاز «دياايبي» معنيون بالإدماج    6 مروّجي مخدرات وراء القضبان    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    أشغال تجديد القنوات تُخلف حفرا عميقة بالطرقات    22 مشروع معصرة زيتون متوقفة بسعيدة    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    تقرير أممي يفضح دولا وشركات    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    تبون‮ ‬يؤكد بعد فوزه بالرئاسيات‮:‬    فيما ضبط كميات معتبرة من الكيف المعالج‮ ‬    أعلن عن دعمه للرئيس المنتخب    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    اجتماع موسع تحضيرا للدخول المدرسي المقبل    زوجتي ظلمتني والقوانين لم تنصفني    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مؤتمر حول "سؤال الحرية اليوم"    إدانة "مجرم بريطانيا الأول" ب37 تهمة    ضرورة تقبل المراهقة واحتضانها    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل أشغال الاجتماع 13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب
نشر في الجمهورية يوم 19 - 11 - 2019

تتواصل أشغال الاجتماع ال13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب (الكايارت), يوم الثلاثاء, بالجزائر العاصمة, في جلسات مغلقة بهدف تحليل الوضع الحالي للإرهاب في القارة وتحسين التنسيق في مجال مكافحة الإرهاب, وكذا تحديد السبل والوسائل الكفيلة بتحقيق أهداف مكافحة الإرهاب.
وافتتحت أشغال الاجتماع أمس الإثنين من قبل مدير المركز والممثل الخاص للاتحاد الإفريقي للتعاون ضد الإرهاب, لاري غبيفلو-لارتي اسك, وبحضور مفوض السلم بالاتحاد الإفريقي, إسماعيل شرقي, وممثل عن وزارة الخارجية, إلى جانب ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.
وقال السيد غبيفلو-لارتي اسك, أن "الوضعية الأمنية في القارة الإفريقية باتت تستدعي الكثير من العمل من أجل مساعدة الدول على بناء القدرات لمواجهة الإرهاب, مما جعل المركز يعرف ضغطا كبيرا للقيام بالمهام المنوطة به".
ودعا في هذا الصدد, الدول الأعضاء إلى "تقديم المزيد من الدعم للمركز من أجل تمكينه من الاستمرار في أداء مهامه في ظل التحديات الأمنية المتزايدة في القارة الإفريقية".
ومن جهته, شدد مفوض السلم بالاتحاد الإفريقي, إسماعيل شرقي, على ضرورة "تكييف وتحيين مكافحة الإرهاب في إفريقيا بشكل دائم, على ضوء الاستراتيجيات الجديدة المنتهجة من الشبكات الإرهابية التي لا تنقصها الوسائل من أجل استهداف استقرار البلدان والشعوب".
وأوضح المفوض الإفريقي أن "تكييف وسائل مكافحة الإرهاب يعتبر الوسيلة الوحيدة التي تسمح للبلدان الإفريقية بمواجهة التهديد الإرهابي بكافة أشكاله", محذرا من أن "تكييف مكافحة الإرهاب لا ينبغي أن يعني فقط الوسائل المسلحة, بل يتعين على هذه البلدان أن تركز أيضا على أسباب التهديد الإرهابي, من خلال مراجعة طريقة الحكامة الاقتصادية ومكانة الشباب والفئات المهمشة في المجتمع".
وبما أن السلم غير قابل للتجزئة, والإرهاب أصبح ظاهرة كونية ولم يعد يعرف حدودا, "يتعين على جميع بلدان العالم التنسيق بشكل وثيق ومن أجل وضع تصور مشترك لمواجهته", يضيف السيد شرقي.
ويعكف المشاركون خلال أشغال الاجتماع - التي تتواصل اليوم وغدا الاربعاء في جلسات مغلقة - على تحليل الوضع الحالي للإرهاب في القارة وتحسين التنسيق في مكافحة الإرهاب, وكذا تحديد السبل والوسائل الكفيلة بتحقيق أهداف مكافحة الإرهاب.
وسيقدم الخبراء في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف, عروضا ويشاركون في النقاشات حول التهديد الإرهابي في إفريقيا وتأثيره على الوضع الأمني في القارة.
وسيتم تقديم توصيات عملية من أجل تحسين التعاون والتصدي لهذا التهديد الإرهابي, في ختام الاشغال, ستشكل- حسب مدير المركز - كخارطة طريق لفائدة البلدان الإفريقية في مكافحتهم للإرهاب.
وكان الاتحاد الإفريقي قد أنشأ المركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب, الذي يوجد مقره بالجزائر العاصمة, في أكتوبر 2004, بمبادرة من الجزائر, خلال الاجتماع الأول حول الإرهاب الذي انعقد في سبتمبر 2002, لتنسيق الجهود الفردية والجماعية ما بين الدول الإفريقية لمواجهة خطر الإرهاب.
ويهدف المركز أيضا, إلى ضمان إطار تبادل المعلومات حول تحركات الجماعات الإرهابية والمساعدة المتبادلة للدراسات والخبرات في المجال, وكذا ضمان إطار تبادل المعلومات حول تحركات الجماعات الإرهابية والمساعدة المتبادلة للدراسات والخبرات في المجال.
وتوفر الاجتماعات السنوية التي ينظمها المركز أرضية موحدة للتفاعل وتقاسم الخبرات والتعاون بين المشاركين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.