مفاوضات بين كبار المنتجين لوقف انهيار أسعار النفط    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    محاربة المضاربة: التجار ملزمون بالتصريح بجميع المخازن والمستودعات        توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    وزير البريد: “السيولة متوفرة في كافة مكاتب البريد والموزعات”        وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب والجمارك    وصول الرعايا الجزائريين العالقين بتركيا إلى أرض الوطن    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لنشاطات فئات محدّدة    قافلة تضامنية موجهة للمعوزين بمناطق الظل في عنابة    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    منع التجار والصيدليات من الغلق المبكر في البليدة    تسهيلات استثنائية لاستيراد المواد الغذائية والتجهيزات الطبية    الإرهابيون يواصلون سفك الدماء في الساحل الإفريقي    العلاج " بالكلوروكين" يعطي نتائج إيجابية في وهران وتيبازة    توسيع استشارات المواطنين حول كورونا عبر الرقم الاخضر الى 48 ولاية    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    السلوك السياسي العربي    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحة.. القطاع المعتل !
نشر في الجمهورية يوم 17 - 02 - 2020

لا يزال قطاع الصحة في الجزائر يصارع حالة متدهورة للغاية، بسبب اعتلالات كثيرة وخطيرة يعاني منها هذا القطاع الحساس والهام في الوقت نفسه، الذي بات يثير الشجون في نفوس المواطنين، كلما فتح الحديث حوله، وعمّق معاناة المرضى، باعتبار أن خدماته المتدنية جدا، لم ترق بعد إلى المستوى المطلوب، رغم ما تتوفر عليه بلادنا من كفاءات وخبرات، يشهد لها الغريب قبل القريب بالمهنية والاحترافية الكبيرة، تعدى صداها حدود الوطن، والمقصود هنا طبعا، بالأساتذة والأطباء الأخصائيين، الذين هجروا البلاد بالآلاف نحو الخارج، بحثا عن ظروف مهنية أحسن، ومريحة من الناحية المادية أيضا..وهربا من الفساد الذي حطم هذا القطاع، كما حطم غيره من القطاعات الأخرى، وعليه فإن الحالة مستعجلة لإصلاحه وإنقاذه من الموت، والإسراع في استئصال جذور الفساد فيه من العمق، إذا ما أردنا أن يستعيد هذا القطاع فعلا عافيته وصحته !!
لم يحل تشييد المستشفيات المشاكل الكثيرة التي يعاني منها قطاع الصحة، فالكل يعلم أن معظمها في وضعية كارثية، أو تعاني من غياب الأجهزة وكل الوسائل الضرورية، وكذا التسيير الحسن والتكوين الأمثل لشبه الطبيين، وغياب النظافة ، والأهم في كل هذا، غياب الضمير المهني لدى الكثير من العاملين في المستشفيات، علما أن هناك حالات تعدت هذا الحد...حد افتقادها للإنسانية وللحس البشري، رغم انتمائها لقطاع يعنى أساسا بصحة المرضى وإنقاذ حياتهم، وعليه فإن هذا الوضع المؤسف والمؤلم، يتطلب في المقام الأول، الإسراع في إصلاحات عميقة لمنظومة الصحة، من الفساد المستشري فيها حد النخاع ، والسهر على تطهيرها وتطويرها وتحسين خدماتها وتلميع صورتها المشوهة في عيون الجميع، علما أن هذا قطاع الصحة، قد استفاد في قانون المالية لسنة 2020، من زيادة تقدر ب 2.28 بالمائة، فهل ستغير هذه الزيادة الوضع المتردي للصحة في البلاد؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.