شنقريحة يثني على النتائج الممتازة لأشبال الأمة    وزير الخارجية: تم اتخاذ كل الإجراءات الوقائية في الخارج تحسبا للاستفتاء على مشروع الدستور    تجارة إلكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    مستغانم: توزيع 1200 سكن من مختلف الصيغ    رسائل تهديد تطال المسلمين بفرنسا    هذا موعد تصويت جاليتنا بأنقرة على مشروع تعديل الدستور    إنقاذ فتاة حاولت الانتحار بالشلف    العرض الشرفي لفيلم "هيليوبوليس في الخامس نوفمبر    الأمم المتحدة: جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء حول الصحراء الغربية    رسميا.. مباراة الجزائر-زيمبابوي دون جمهور    دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"    وزير الفلاحة: تزويد الموالين بمادة الشعير قريبا    البياري تطيح بشبكة وتحجز أكثر من 5200 وحدة من المهلوسات بتبارت    أدرار: احتراق شاحنة على طريق تميمون    الصحافة الوطنية تركز على خرجات أعضاء الحكومة في اليوم ما قبل الأخير من الحملة الاستفتائية    نساء يرغبن في الستر والهناء    ترمب: 9 أو 10 دول عربية في طريقها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي!    قسنطينة : التأكيد على"الدور الحاسم" للمفكر مالك بن نبي في الإصلاح الإسلامي    المولد النبوي: إطلاق القافلة الثقافية "المنارة"    ميلانيا تكشف سر ترامب مع تويتر    رئيس الفيفا يُصاب بفيروس كورونا    السعودية: منحة بأكثر من 100 ألف دولار لأهل المتوفى بسبب كورونا للعاملين في القطاع الصحي    هزة أرضية بولاية بومرداس    تبسة..إستغلال فوسفات منطقة "بلاد الحدبة" وتحويله وتسويقه للخارج بداية 2021    عام حبسا نافذا لسائق حطم مركبة الضحية بسبب حادث مرور    تنظيم أبواب مفتوحة على قيادة الحرس الجمهوري    تعديل الدستور.. فتح عهد جديد    الرئيس تبون بالمستشفى المركزي للجيش وحالته لا تستدعي لأي قلق    شقق ترقوية بأسعار خيالية رغم تراجع الطلب    أخصائيون يدعون إلى ضرورة التقيّد بإجراءات الوقاية    الموسم الرياضي 2019-2020    الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    كانت موجهة للتسويق بالبيض    لعقد مؤتمر دولي للسلام    المعرض التاريخي للجيش يلقى الاقبال    الجزائر تشارك في انتخاب رئيس البرلمان العربي    سوداني يصاب بكورونا    أكد أن الخطر الصحي قائم وموجود.. البروفيسور بركاني:    ثورة تنموية بمناطق الظل    إعداد قوانين لمعاقبة السلوكيات الاستهلاكية المنحرفة    دفع للتعاون المتميّز    تطاول مقيت ووصمة عار    9 وفيات.. 287 إصابة جديدة وشفاء 171 مريض    الألعاب الشعبية القديمة في عرض مسرحي جديد    حاجي محمد المهدي يفوز بجائزة لجنة التحكيم    نشاطات متنوعة لفرع أم البواقي    حمادي يقترح "الدر المنظم في مولد النبي المعظم"    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    3 % من الفلاحين يحوزون على بطاقة الشفاء و التقاعد منعدم    الطاقم الطبي لجمعية وهران جاهز لتطبيق البروتوكول الصحي    كازوني مستاء من عدم برمجة أي مباراة ودية    انطلاق تربص " جياساس" بالعاصمة    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء ..    المولد الشّريف.. ومنهجية الاقتداء    ما بين باريس ولندن    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التنمية على مسالك القرى
سكان أولاد إبراهيم بسعيدة ينتظرون الربط بالماء و الكهرباء و شق الطرقات
نشر في الجمهورية يوم 19 - 09 - 2020

لا يزال العديد من سكان مناطق الظل بمختلف بلديات ولاية سعيدة ينتظرون التفاتة جادة من قبل المعنيين وذلك بغية توفير لهم ضروريات الحياة لا سيما الماء والكهرباء وفتح الطرقات حتى يرفع الغبن عنهم سيما وأن غالبية سكان هذه المناطق يمتهنون الفلاحة وتربية المواشي وحياتهم مرتبطة بتوفير هذه المتطلبات وبعد أن وقفنا في الأعداد السابقة على معاناة سكان مناطق الظل بجنوب الولاية التابعة لبلديات مولاي العربي وسيدي أحمد وعين الحجر كانت هذه المرة الجهة الشرقية وجهتنا حيث تنقلنا إلى مناطق الظل التابعة لبلدية أولاد ابرهيم وذلك لنقل انشغالات الساكنة هناك حيث قضينا يوما كاملا بالمنطقة سيما أن غالبية الوقت مر بسرعة كون تضاريس المنطقة صعبة و تنقلنا مشيا على الأقدام.

*فلاحو منطقة الوراقي يطالبون بتهيئة الطريق

و كعينة عن هذه المعاناة التي يعيشها سكان عديد مناطق الظل منطقة الوراقي ببلدية أولاد ابراهيم بسعيدة نتيجة اهتراء الطريق وتصدعه والذي بات غير صالح للاستعمال فهذه المنطقة الفلاحية الغنية بخيراتها والتي تعتبر جنة فوق الأرض نتيجة المنتوجات الفلاحية التي يتم إنتاجها بهذه الأراضي من بصل و بطاطا وطماطم وفلفل وغيرها من الخضروات والتي يجد الفلاحون و أصحاب الأراضي صعوبة لتسويق منتوجاتهم الفلاحية وذلك نتيجة عزوف أصحاب المركبات الدخول إلى المنطقة نتيجة الطريق الذي يصلح لكل شيء إلا للسير فوقه حيث وجدنا صعوبة كبيرة للوصول إليه حيث اضطررنا إلى المشي على الأقدام كون السيارة تستغرق أكثر من 40 دقيقة للوصول إلى المنطقة على طول 07 كيلومتر نتيجة كثرة المطبات و الحفر حيث تحدث إلينا السكان بمرارة فهم يوجهون نداء استغاثة للمسؤولين المحليين بغية الوقوف على حجم المعاناة التي يعيشونها حيث باتوا بحاجة ماسة وضرورية إلى تهيئة هذا الطريق الذي هو بمثابة شريان حقيقي لساكنة هذه المنطقة الذين رغم كل هذه الظروف إلا أنهم لا يزالون يتشبتون بخدمة الأرض التي أكد أحد محدثينا أن الريف الجزائري "يُنبث ذهبا" و يبقى فقط بحاجة إلى توفير ضروريات الحياة من كهرباء وماء و شق الطرقات حتى تكون الفلاحة الركيزة الأولى للاقتصاد الوطني .
*صهريج الماء ب 3 آلاف دج
هذا كما طالبوا بضرورة حفر نقب مائي بالمنطقة حيث يضطر هؤلاء إلى كراء الصهاريج بسعر 03 آلاف دينار جزائري للصهريج الواحد هذا في وقت باتت قارورات غاز البوتان لا تغني ولا تسمن من جوع وسعرها يتضاعف مرتين خلال فصل الشتاء كما يجد هؤلاء السكان صعوبة بالغة عندما يمرض أحد سكان الدوار أين يضطر هؤلاء لنقله إلى بلدية أولاد ابرهيم على مسافة 20 كيلومتر وسط تضاريس صعبة ليبقى هؤلاء ينتظرون من السلطات المحلية الالتفات إليهم التفاتة جادة لتوفير ابسط ضروريات الحياة من ماء وتهيئة الطريق الذي يعتبر شريانهم الوحيد للتواصل مع العالم الخارجي
*المركبات لا تصل دوار الدحامنة
لقد وجدنا صعوبة كبيرة للوصول إلى دوار الدحامنة الذي هو منطقة من مناطق الظل و الذي لا يزال قاطنوه يعيشون على الوعود التي تلقوها من قبل المجالس البلدية المنتخبة حيث حدثنا السكان عن قساوة الطبيعة شتاء و مع اهتراء الطريق الذي يصعب عليك المشي عليه فكيف سيكون الحال بسيارة التي تركناها وقصدنا هذه المنطقة على الأقدام حيث استقبلنا المواطنون بحفاوة وأكدوا أن لا أحد زار المنطقة من قبل لانجاز روبورتاج صحفي وجريدة "الجمهورية "هي الأولى التي جاء مراسلها لنقل انشغالات الساكنة والذين تحدثوا لنا بمرارة عما يكابدونه طوال السنة سيما مع الطريق و تزداد معاناتهم خلال فصل الشتاء أين يضطرون إلى ارتداء أحذية خاصة و ذلك بغية التنقل إلى بلدية أولاد إبراهيم لقضاء حوائجهم كما أن المعاناة تزداد مع قارورة غاز البوتان التي لا تغني ولا تسمن من جوع ويصل ثمنها إلى حدود ال300 دينار جزائري خلال هذا الفصل كما ألح السكان على ضرورة توفير الكهرباء التي تعتبر ضرورية لتثبيتهم بمناطقهم التي لم يهجروها سيما وأنهم يمتهنون الفلاحة وتربية المواشي هذا في وقت فان عديد العائلات امتنعت عن تدريس أبنائها نظرا لغياب النقل المدرسي وبعد المنطقة وعدم وجود مسلك معبد فرغم كل هذه المعاناة إلا أن الابتسامة لم تغادر محاياهم وكرم الضيافة كان حاضرا حيث ودعونا وهم يأملون أن تلقى هذه الانشغالات أذان صاغية لدى المسؤولين.
*مشاريع في الأفق لفك العزلة و توفير الماء
هذه الانشغالات نقلناها بكل أمانة إلى رئيس بلدية أولاد ابراهيم السيد سعيدي مصطفى والذي أكد لنا أنه تم إحصاء كل مناطق الظل التابعة للبلدية والبالغ عددها 28 منطقة ظل مشيرا بخصوص الطريق الذي يربط منطقة الوراقي بالطريق الولائي فانه قد تم تحديد مسافة 06 كيلومتر سيتم انجازها من قبل محافظة الغابات لفك العزلة عن المواطنين كما تم برمجة حفر نقب مائي بالمنطقة لتوفير مياه الشرب وكذا انجاز قنوات الصرف الصحي بالمنطقة ضمن برنامج الهضاب العليا وكذا الإنارة العمومية والتي ستتكفل البلدية بانجاز هذه المشاريع لتثبيت الساكنة وبخصوص انشغال سكان منطقة الدحامنية فقد أكد أن الكهرباء في طريق الانجاز بالإضافة إلى إعادة تهيئة الطريق وترميمه كونه كان مهترىء جدا وكل هذا كما قال يدخل في إطار رفع الغبن عن الساكنة وهناك مشاريع تخص الخريشفة وأولاد علي مشيرا أن معظم انشغالات الساكنة تم التكفل بها سابقا وما تبقى هو في إطار التجسيد داعيا السكان إلى مد يد العون و الصبر طالما أن الدولة تعطي أهمية بالغة لتوفير ضروريات الحياة لساكنة مناطق الظل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.