العاصمة..انحراف شاحنة أمام مسجد الجزائر يخلف ضحية    رياح قوية تتعدى 70كم/سا وأمواج تصل إلى 4 أمتار على السواحل    تصدير 7 آلاف طن من الأسلاك الحديدية إلى موريتانيا    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    عائلات تحت الخطر    الدكتور بخاري يوسف: جاهزون لعملية التلقيح    سفير الجزائر بفرنسا يدعو الى التصحيح على مقال صادر من أسبوعية لو بوان بضد الجزائر    "البوليزاريو" يوسع نطاق عملياته العسكرية وقوات "المخزن" تعيش الجحيم!    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    أكاديميون وحقوقيون يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب حول الصحراء الغربية    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    وزارة الثقافة تنظم ملتقى وطني بعنوان "القراءة في مواجهة الاكراهات"    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    ترشح 470 وكالة سياحية لتنظيم العمرة    3 وفيات.. 272 إصابة جديدة وشفاء 209 مريض    شريف ملال: "أنا باق في منصبي والباب مقفول أمام المنحرفين"    مولودية وهران: فوز ثمين يُعزّز مكانة بلعطوي    خالدي "تخصيص هياكل لسِت اتحاديات رياضية"    حركة واسعة في سلك مديري التربية    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    واجهة إلكترونية للمناجم    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    بحث تنمية الأنشطة الاقتصادية ب16 منطقة ظل    استغلال الطاقات الشبابية    الجزائر تدين "بشدة" التفجيرين الإرهابيين في العراق    تخصيص 76 فرقة منها 9 فرق متنقلة لمناطق الظل    بلماضي يحل بالجزائر .. وهذا ما قاله    الذهب يبلغ أعلى مستوى بعد الضغط على الدولار    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    إيران تدعو دول الخليج للحوار    ملال يحسم القمة في آخر دقيقة    الجامعيون يطالبون بتجهيز مكتبات البلديات للدراسة عن بعد    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    حقائق عن وثائق مالك بن نبي في الأرشيف الفرنسي    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    لص المركبات في الشراك    مشاريع الألعاب المتوسطية تحت مجهر الحكومة    دواء «لوفينوكس» مفقود بمستشفى الدمرجي    مصادرة 1,5 قنطار لحوم بيضاء فاسدة    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    توزيع ألف حاوية على الأحياء    حجز 60 كيس فحم خشبي    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من يرفع همّة «أصحاب الهمم»
اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة
نشر في الجمهورية يوم 03 - 12 - 2020

يحيي اليوم ذوو الاحتياجات الخاصة يومهم العالمي المصادف ل 3 ديسمبر من كل سنة وسط تحديات عديدة زادتهم ايمانا بان الاعاقة لا تمنعهم من ممارسة حياتهم اليومية بصفة عادية
وبلغة الأرقام المستقاة من مصلحة النشاط الاجتماعي أكثر من 31 ألف معاقا يستفيدون من مخصصات مالية من بينهم 6206 يتحصلون على منحة مائة بالمائة بينما ستمس المنحة الجزافية للتضامن لفئة المعاقين بنسبة أقل من مائة بالمائة 25341 معاقا، وهي تخص ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تقل إصابتهم عن مائة بالمائة ويشترط أن يقل سنهم عن 18 سنة، ولا يكون للوالدين أي مدخول شهري.
بالمقابل تحصي ولاية وهران لوحدها 132 طفلا متوحدا لكن يبقى الرقم بعيدا عن الواقع في غياب إحصائيات دقيقة التي تبرز الحصيلة النهائية . بالمقابل تظم ولاية وهران 5 مدارس وهي المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين ذهنيا الذي لديه ثلاثة (3) فروع موزعة على كل من وهران، أرزيو ومسرغين، ومدرسة الأطفال المعاقين سمعيا بحي قمبيطا، ومدرسة الأطفال المعاقين بصريا بعين الترك التي تتكفل هي الأخرى بذوي الاحتياجات الخاصة بكل الجهة الغربية.
وغم كل هذه الإمكانيات لا تزال فئة كبيرة تبحث عن مكان بهذه المؤسسات أمام العدد الكبير الذي يفوق طاقة الاستيعاب ،ناهيك عن مشكل غياب الأقسام الخاصة بولايات الجنوب التي تدفع بعائلات المعاقين التنقل إلى مؤسسات الولايات الأخرى لعدم حرمان أبنائهم من التمدرس
في ظل هذه الظروف تواجه فئة المكفوفين أيضا عبء الحياة في غبن وتهميش، تبحث عن حقوق وتؤدي واجبات، ترى ببصيرة القلب التجاهل والإهمال، وتحارب من أجل أن تصنع لنفسها إطارا تنظيميا تؤكد من خلاله أن العجز البصري لم ولن يكون يوما حاجزا أمام الهمة والإرادة وقوة البصيرة.
كما نقلنا في ملفنا هذا حالات حية لأصحاب الهمم يعتبرون نموذجا للتحدي والنجاح في حياة العجز التي كانت قدرهم المحتوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.