«غولدمان» يرفع توقّعه لسعر «برنت»    أسعار الأغذية تقفز عالميا ب 26.5 %    تراجع جاذبية الذهب كملاذ آمن    زطشي يرفض تأكيد ترشحه لعهدة جديدة    4 مليار دج لإيصال الغاز عبر التجّمعات السكنية    الإفراج عن قائمة الأفلام الفائزة في البوابة الرقمية    فرنسا: تسجيل 23507 إصابة مؤكدة و493 وفاة بفيروس كورونا    تفاؤل صحراوي بقرارات محكمة العدل الأوروبية    نهاية صراع    دعوات حقوقية لمحاكمة النظام المغربي    مؤرخون: الجزائريون يتطلعون إلى اعتذارات صريحة وصادقة.. وتعويضات    الانتخابات المقبلة فرصة للتغيير الحقيقي    شبيبة القبائل تواصل "ديناميكية" الإنتصارات وغليزان تحقق الأهم    السلطة تنفتح على أحزاب التحالف الرئاسي سابقا    توقيف شخص قام بسرقة مبلغ مالي معتبر من داخل سيارة بقالمة    الفيروس المتحوِّر يتربص بالجزائريين    مخطط لترقية المنتجات غير الخشبية    حكم بالسجن المؤبد لأولطاش    بوقدوم يؤكد أهمية تعزيز الحوار والتشاور مع الاتحاد الأوروبي    نشرية خاصة: أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات    بعد خضوعه لعملية جراحية.. الأمير فيليب يُنقل إلى مستشفى آخر    رائحة "العنصرية" في عقوبة أوكيجة    تعويض الأئمة والموظفين عن الساعات الإضافية    المغرب يعلق رحلاته الجوية مع الجزائر    مخالفة الهوى طريقك إلى الجنة    تيارت: اختناق شقيقتين بالغاز في مسكنهما بفرندة    محرز يزين التشكيلة المثالية "للبرميرليغ"    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: مسألة صلاة التراويح قيد الدراسة    أسعار الأدوية: وزارة الصناعة الصيدلانية تصدر هذا القرار    إنقاذ خمسة بحارة تعرض مركبهم للحريق    الاتحاد السنغالي يعلق جميع المنافسات إلى أجل غير مسمى    فاو": ارتفاع أسعار الغذاء العالمية    216 دار نشر في الطبعة الأولى لصالون الجزائر للكتاب    وزيرة الثقافة تشرف غدا على تدشين مقر دار الثقافة لولاية وهران    الأوبك+: الإبقاء على مستويات الإنتاج ما عدا بالنسبة لروسيا وكازخستان وتمديد السعودية لتخفيضها    وزارة الثقافة: 10 مارس آخر أجل للمشاركة في منتدى الاقتصاد الثقافي    الاتحادية الجزائرية للترياتلون: إنتخاب صالح لوناس رئيسا للاتحادية لعهدة اولمبية ثانية    لخميسي بزار: نحن بصدد إعداد بروتوكول صحي دقيق تحضيرا لشهر رمضان بما فيها صلاة التراويح    بن دودة تعقد جلسات تقييمية للمؤسسات الثقافية وتطالب باحترام خصوصية المناطق والمناسبات    بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. قراءة مشهدية ل"بنات برناردا" بالمسرح الوطني    الناخبون في كوت ديفوار على موعد مع انتخابات تشريعية يوم السبت    المخول والمالك الوحيد لتقنية الكشف عن السلالة المتحورة من كورونا" هو معهد باستور    مختصون يطالبون بفتح تحقيق علمي وميداني حول ندرة الأسماك    عمروش :" إشاعة إضراب اللاعبين أثرت كثيرا في الفريق"    الصالون الوطني للكتاب من 11 الى 20 مارس الجاري بقصر المعارض    "مراكز مكافحة السرطان بالجزائر تنقصها الكفاءات ليس الأجهزة"    اجتماع الحكومة: دراسة مشروعين تمهيديين حول قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية    الجزائر مدعوة للمشاركة في معرض تركيا الدولي للإستثمار والتنمية    كمال فنيش: "المحكمة الدستورية ستكون لها صلاحيات أوسع"    هذه هي حقيقة وفاة الفنان الكبير صباح فخري    فكر مولود فرعون كان ضحية لرقابة السلطات الاستعمارية    الجيش الصحراوي يستهدف من جديد معاقل قوات جيش الإحتلال المغربي    الطيب زيتوني: رئيس الجمهورية له نية حسنة وإرادة قوية لبناء جزائر جديدة    السُّلطات البريطانية تُخلّط حسابات "بلماضي" بسبب فيروس كورونا !    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جسر العبور بين الجامعة و التنمية
نشر في الجمهورية يوم 18 - 01 - 2021


يمثل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي أحد أسس التنمية الرئيسية لأن الجامعة تعتبر الخزان الذي تتخرج منه الإطارات المسيرة لكل المؤسسات ،و لا يمكننا بأي شكل من الأشكال تجاهل العلاقة الوطيدة التي تربط الجامعة بالقطاع الاقتصادي ومسار التنمية ومشاريعها المختلفة ، وإن كانت جامعاتنا إلى وقت قريب بعيدة كل البعد عن تطورات التنمية والنشاط الاقتصادي في بلادنا فإننا اليوم و في جزائر تريد أن تكون جديدة ومتجددة أصبح للجامعة من خلال دفعات الطلبة حاملي الشهادات الجامعية العالية المتخرجين من جامعات الجزائر و خاصة منهم الباحثين العلميين الذين كرسوا سنوات من مسارهم التعليمي في إجراء أبحاث علمية في كل الفروع ظلت حبيسة أدراج مخابر البحث في مختلف المعاهد والكليات و لهذا فإنه قد آن الأوان لأن يستعيد الأستاذ الجامعي الباحث و الطالب الباحث مكانته ليسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ،و إلا فإنه لنا أن نتساءل عن فائدة صرف الدولة الكثير من المال في تكوين الكفاءات الجامعية ،و مشاريع البحث التي تبقى حبرا على ورق غير قابلة للتجسيد على أرض الواقع بسبب القطيعة الكائنة بين كل ما يجري من أبحاث ودراسات علمية داخل الحرم الجامعي من جهة ،و تطورات الاقتصاد و مشاريع التنمية في كل القطاعات من جهة ثانية ،و من أجل كسر جليد تلك القطيعة أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان خلال الندوة الوطنية للمؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي التي عقدت مؤخرا على أهمية مشاركة الأبحاث الجامعية في بعث الاقتصاد الوطني و تنويعه وعقد شراكات بين كل القطاعات اعتمادا على النجاعة واستجابة للاحتياجات التنمية في بلادنا حيث أن تطوير البحث العلمي والتكنولوجي يتطلب برنامجا متكاملا يتمثل في مخابر ومراكز بحث تستقطب الكفاءات العلمية و تتوفر على التجهيزات الضرورية لإجراء تلك الأبحاث ضمن خطة عمل تربط بين أهداف تلك الدراسات و مشاريع التنمية إلا يعقل أن يظل البحث العلمي يحلق في فلك لوحده بعيدا عن متطلبات التطور التكنولوجي الذي تفرضه مشاريع التنمية و الاقتصاد و لا يتحقق هذا إلا بآليات التنسيق وخروج الأبحاث من طابعها الجامعي البحت إلى مرحلة التطبيق في إطار انفتاح الجامعة على الفضاء الاقتصادي و ارتباطها به وهي المهمة المقبلة التي تنتظر مخابر ومراكز الأبحاث والدراسات العلمية ،و في هذا السياق تتعدد مجالات البحث التي تعد منطقة مشتركة بين الجامعة كفضاء للبحث العلمي والدراسات المستقبلية و قطاع الاقتصاد بمشاريع التنمية التي تشكله و منها نذكر قطاعات الصناعة والمناجم و الصيد البحري والتجارة و البريد و الأمن الغذائي والصحة والطاقة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.