إمرأتين تسرقان مجوهرات وأموال من منزل بإستعمال السحر والطلاسم بالدواودة في تيبازة    وزيرة الثقافة تتضامن مع ريم غزالي.. "جميعنا نتضرّع إلى المولى لتتعافي"    إجتماع الحكومة : تعميم استعمال الدفع الإلكتروني وتوسيعه لمجالات جديدة    ينبغي محاسبة المغرب على الاحتلال غير القانوني للأراضي الصحراوية    حرب التحرير: ماكرون يعترف بأن علي بومنجل "قد عُذب وقُتل" على أيدي الجيش الفرنسي    تمويل البرامج التحضيرية الخاصة ب 325 رياضي    جيلالي سفيان يحذر من "انزلاقات" بسبب بعض الشعارات المرفوعة في مسيرات الحراك    التجريد من الجنسية.. للإرهابيين والعملاء و"الخلّاطين"    عرقاب: نسبة الامتثال لإتفاق خفض الانتاج "جد إيجابية"    ..ويستمرّ الحوار من أجل التغيير الجذري    مجهود كبير يبذل لتدارك النقائص بمناطق الظل    إنشاء ولايات جديدة يهدف لإنعاش الاقتصاد وتقريب الإدارة من المواطن    استحداث سلطة ضبط المادة والمعلومة التاريخية    الاهتمام بانشغالات المواطنين أساس الديمقراطية التشاركية    إحصاء 1200 مُصدِر سنة 2020    الجزائر القوية    5 وفيات.. 163 إصابة جديدة وشفاء 147 مريض    «اقتناء قريبا لتجهيزات متطورة للكشف عن جينات السلالات المتحورة للوباء»    "الجزائر أبدت رغبتها في استضافة القمة العربية المقبلة"    إقرار أوروبي بعدم وجود أي علاقة بين الصحراء الغربية والمغرب    رأيُ أوغسطين في المحامين    ألمانيا ترد بدبلوماسية على التهوّر المغربي    أمينتو حيدار تنتقد صمت الأمم المتحدة    محرز نجما في لقاء وولفرهامبتون    ليفربول الإنجليزي يجدد اهتمامه بماندي    شباب بلوزداد يبحث عن التدارك أمام الهلال السوداني    «الجزائر لا تُبنى بفئة ولكن بسواعد جميع أبنائها وبناتها»    في سبيل اقتصاد مربح    900 عائلة معنية بالترحيل من عمارات «الطاليان»    صاحب وكالة كراء وشريكه مهددان بالسجن    التذبذب و انقطاع الماء متواصل بمستغانم    كشف 11015 قرص مهلوس    «جميلات الولاية الخامسة منسيات»    حلّ متواصل لانشغالات المدرسة    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية أخرى    تتويج الفيلم الجزائري « هوس» بالجائزة البرونزية    تكريم نورية حفصي وليلى زرقيط    نصف قرن من الرسم والنحت والتلقين    نورهان مومنة تصدر "المريض رقم 12"    المسرحيون ينتظرون قرار وزارة الثقافة    حواء تصنع الاستثناء....    احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا    «التدرب في زمن الوباء صعب والرياضة النسوية في تحسن»    شريف الوزاني: «نقاط بلعباس لها طعم خاص»    وصول 4475 جرعة من لقاح» سينوفارم» الصيني    الانطلاق في التطعيم باللقاح الصيني اليوم    فيروس كورونا .. 163 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    ضمان 40 ٪ من حاجيات السوق الوطنية    الخبراء يشرحون الآثار الاقتصادية للنفايات    ألمانيا تدعم الصحراء الغربية    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    تسلُّم مشروع نهائي الحديد شهرَ جوان    مجمع سيفيتال: هذا هو سبب رفع سعر زيت المائدة    إضطراب جوي في 18 ولاية    ألماس: طلبنا من اللاعبين التدارك أمام تونجيت السنغالي    سوناطراك.. مؤسسة "ألجيريا فانتور" ستعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإجراءات الجديدة ضوابط قوية لأخلقة الفعل السياسي
الوزير عمار بلحيمر يؤكد أن مشروع قانون الانتخابات يتضمن حلولا ناجعة لاقتلاع جذور الفساد :
نشر في الجمهورية يوم 23 - 01 - 2021

@ لا يوجد صراع بين أجنحة في السلطة وهو مجرّد إشاعات تهدف إلى ضرب استقرار البلاد
@ مساعدات محتملة من الدولة للمترشحين الشباب
@ اعتماد «التمييز الإيجابي» لصالح المرأة والشباب عن طريق مبدإ المناصفة بين النساء والرجال
@ تخصيص ثلث المقاعد للشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة
أكد وزير الاتصال, الناطق الرسمي للحكومة, عمار بلحيمر أول أمس, أن مسودة المشروع التمهيدي للقانون العضوي للانتخابات تضمنت حلولا «ناجعة لاقتلاع جذور الفساد الذي شوه سمعة الجزائر».
وقال السيد بلحيمر في حوار أجراه مع موقع «54 DZ» , أن ذات المسودة تضمنت «حلولا ناجعة لاقتلاع جذور الفساد الذي شوه سمعة الجزائر وأفشل أداء مؤسساتها بما فيها المؤسسات المنتخبة التي تعاملت مع المال الفاسد والرشوة +الشكارة+ لشراء الأصوات والذمم وتحييد الكفاءات النزيهة».
وعرض الوزير أهم ما تضمنه هذا النص من ضوابط متعلقة بتمويل الحملة الانتخابية التي حصرتها مادة من المشروع في مساهمات الأحزاب السياسية والمساهمات الشخصية للمترشح، والهبات النقدية أو العينية المقدمة من طرف المواطنين وكذا مساعدات الدولة المحتملة للمترشحين الشباب الى جانب التنصيص على إمكانية تعويض الدولة لجزء من نفقات الحملة الانتخابية.
واعتبر السيد بلحيمر أن هذه الاجراءات تعد من «الضوابط القوية» لأخلقة الفعل السياسي وتحصين أداء المنتخبين إضافة إلى مواد أخرى مستحدثة منها اعتماد «القائمة المفتوحة» التي تسمح للناخب باختيار مرشح أو مرشحين حسب المرتبة التي يقرها هو مباشرة وبكل حرية مما يساعد -كما قال- على «محاربة ظاهرة الرشوة والفساد الانتخابي».
كما أشار الوزير إلى اعتماد « التمييز الإيجابي» لصالح المرأة والشباب عن طريق مبدأ المناصفة بين النساء والرجال في انتخابات المجالس الوطنية والمحلية مع تخصيص ثلث المقاعد على الأقل للشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة, مذكرا بأن أخلقة السياسة والحياة العامة وترقية حقوق المرأة والشباب لاسيما بإعدادهم لتحمل مسؤولياتهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية هي من بين الالتزامات ال 54 للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية والجاري تنفيذها فعليا.
ومن جهة أخرى, أكد السيد بلحيمر أنه لا يوجد «صراع على السلطة» في الجزائر وإنما «السلطة تصارع الأعداء وتسابق الزمن لبناء جزائر جديدة نوفمبرية الهوى وديمقراطية الخطى».
واعتبر وزير الاتصال أن الذين يسعون إلى تمرير»أكذوبة هذا الصراع المزعوم يدركون أن الشعب الجزائري الذي انتخب رئيسه بطريقة ديمقراطية وشفافة منح له الشرعية التي كان يفتقدها النظام السابق».
وشدد السيد بلحيمر على أن ما يروج له حول وجود «صراع بين أجنحة في السلطة» هو
«مجرد إشاعات تهدف إلى ضرب استقرار البلاد وزرع البلبلة والشك في أوساط الشعب وزرع الفوضى لتبرير التصور «الانتقالي التأسيسي» الذي فرض على ليبيا ودول أخرى
عرفت ما يسمى ب+الثورات الملونة+ التي تعد في الحقيقة خرابا أسودا ودمارا شاملا».
وعلى الصعيد الدولي, اعتبر الوزير ان الحملة «الشرسة» التي تتعرض لها الجزائر من الخارج جاءت بسبب رفضها «ركوب موجة التطبيع مع الكيان الصهيوني».
وبعدما أكد الناطق الرسمي للحكومة ان مواقف الجزائر «مبنية على اعتبارات الحق والعدل والشرف», قال أن الجزائر «لن تحيد عن مواقفها ولن تقايض مبادئها».
و قال السيد بلحيمر أن الجزائر تفضل الحوار والحل السياسي في النزاعات بالدول الشقيقة على غرار ليبيا, مؤكدا على ضرورة احترام رعاية الأمم المتحدة للمسار السياسي ورفض أي تدخل أجنبي في الشأن الليبي.
كما أكد دعم الجزائر لكل المبادرات الهادفة إلى انجاح المرحلة الانتقالية والتطبيق الشامل لاتفاق باماكو للسلم والمصالحة بمالي وكذا دعمها لدول الساحل في محاربة الإرهاب و في تجفيف منابع تمويل الجماعات الإرهابية والكف عن دفع الفدية.
أما بخصوص تطبيع المملكة المغربية مع الكيان الصهيوني, اعتبر السيد بلحيمر أن «مخاطره الأولى والأخيرة هي ضد المغرب», مشيدا في نفس الوقت بموقف «المغاربة الاحرار المناهضين للتطبيع».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.