الرئيس تبون: ليس مستبعدا أن ننظم انتخابات تشريعية وانتخابات مجالس ولائية في وقت واحد    شبه طبي: استحداث 10 آلاف منصب بيداغوجي    طالبة جامعية ضمن عصابة لتزوير الأوراق!    الطارف: الإطاحة بشبكة وطنية لبيع وترويج المخدرات وحجز 7 كلغ من القنب الهندي    السفير الجزائري بياوندي يرد على انتقادات المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية    إطلاق الصيرفة النقالة في غضون 15 يوما    الشروع في بيع قسيمة السيارات 2021    الفريق شنقريحة: توفير الظروف المناسبة والعوامل المواتية لمواجهة أي طارئ    تنصيب لجنة تقييم مخاطر تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    بلجود يشرف على تنصيب واليي جانت وعين قزام    دليل للّغة الوظيفية في الدبلوماسية وقطاعات أخرى    «تونس سياحية» في الجزائر    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الإعلام    المدية: تحويل المقيمين بالإقامة الجامعية "حسان بن مولود" إلى موقع جديد    وفاة فكري بن شنان: فتح تحقيق أولي    إشادة باحترافية القطاع في التعامل مع الحوادث والكوارث    غانا تنهي معاناة "الوفاق"    3 نصوص جزائرية في القائمة الطويلة للبوكر العربية    بن دودة تستقبل سفير البرتغال وهذا ما دار بينهما    لجنة الإنضباط تقسو على هريات وتوقف حشود وعمروش مباراة واحدة    تأجيل محاكمة الوالي السابق للبليدة عياضي إلى 15 مارس    الاتفاق النووي الإيراني: إلى أين تقود "الضغوط" التي تمارسها إدارة بايدن على طهران؟ - صحف عربية    ترامب ينفي نيته تأسيس حزب جديد    442 برلماني أوروبي يطالبون بوقف الاستيطان الإسرائيلي    اتّفاقية شراكة بين الجامعة ومؤسّسة تسيير مراكز الرّدم التّقني    الوزير الأول يدشن الثلاثاء مسرع الشركات الناشئة بالجزائر العاصمة    مؤشرات مالية ل2020 : السياسة النقدية سمحت بتحسين مستوى السيولة البنكية    الشرطة الإسبانية توقف بارتوميو    جائزة «عثمان باي الكبير» للاحتفاء بذكرى تحرير وهران    «العميد» في أزمة عميقة قد تعصف بكل أهداف الفريق    نشر الإشاعات يرمي إلى إعادة ليبيا إلى مربّع الحرب    "كان" المغرب .. تقديم موعد سفرية أشبال الخضر    دوري الأبطال.. مُدافع مولودية الجزائر في التشكيلة المثالية للجولة الثانية    بومزار ينتقد وتيرة التغطية بشبكة الجيل الرابع    تجارة: دخول أسواق جملة جديدة للمواد الغذائية حيز الخدمة في الأيام المقبلة    نقابة الأئمة ترد على دعوات تعليق صلاة التراويح    وجُعِلَتْ قُرَّة عَينِي في الصلاة    الحجابُ ومقاييس إبليس!    عرقاب يكشف عن جهود لرفع إنتاج المحروقات    قانون خاص لضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب    برمضان: المرصد الوطني للمجتمع المدني سيتشكل من الكفاءات الناشطة في الميدان    الحكم ب3 سنوات على الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي منها سنة واحدة نافذة    مبولحي يسارع الزمن لحضور تربص المنتخب الوطني!    إنقطاع وتذبذب التزويد بالماء الشروب في عدة بلديات بالعاصمة    كورونا في الجزائر: تسجيل 163 إصابة في آخر 24 ساعة    جمعية الصيادلة تلح على ضرورة "اعطاء الأولوية القصوى لتغليب المسؤولية الصيدلانية بدل الصراعات بين الفاعلين    سريع غليزان: لقاء بلعباس قد يكون الأخير لشريف الوزاني    السيد بلجود يشرف على تنصيب والي جانت    أربع نساء في حياة يوسف شعبان.. فنانتان وأميرة وسيدة كويتية    3 روايات جزائرية في القائمة الطويلة لترشيحات جائزة البوكر العالمية    وزارة الشؤون الدينية تكذب وتستغرب    ارتفاع أسعار النفط    رياح قوية مرفوقة بتطاير للرمال مرتقبة في 7 ولايات جنوبية    العالم العربي على موعد مع ظاهرة فلكية هذا الأربعاء    هذا آخر ما قالته الفنانة أحلام الجريتلي قبل وفاتها!    التحقيقات الوبائية لم تثبت انتشار النسخة المتحورة    ما هو اللوح المحفوظ.. وما المكتوب فيه؟    طريق لن تندم عليه أبدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« رحيل العمالقة أثر سلبا على واقع الأغنية البدوية »
الشيخ « الشيقر» في حوار ل « الجمهورية » :
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2021


- تثمين لمسار الراحل جيلالي عين تادلس
بوفاة الشيخ بن ذهيبة البوقيراطي مطلع هذه السنة، تكون ولاية مستغانم والجزائر قد فقدت اسما آخر من شيوخ الأغنية البدوية الأصلية والشعر الملحون، وبعد موت الكثير منهم واعتزال بعضهم مُرغمين، لم يبق إلا عدد من الشيوخ البارزين في هذا المجال بولاية مستغانم ، من بينهم الشيخ الشيقر ، الشيخ بن ذهيبة الطوهري والشيخ الشارف القبابي، حيث يواصل هؤلاء نشاطهم الفني رغم المشاكل والعراقيل التي تواجههم وتصعّب في مهامهم للحفاظ على تراث وأصالة هذا الفن العريق الذي يعيش اليوم أزمة حقيقية ،..
وما لفت الانتباه أيضا أن الرحيل لم يستثن أيضا عازفي الناي «القصاصبية»، وهو ما زاد في إضعاف هذا النوع من الطرب الشعبي الأصيل الذي بات يصارع من أجل البقاء ، ومن أجل رصد راهن الفن البدوي زرنا الشيخ الشيقر الذي قضى أكثر من 20 سنة في هذا المجال، وجالس كبار الشيوخ أمثال الشيخ الجيلالي عين تادلس رحمه الله ، كما حاولنا التعرف في هذا اللقاء على مساره الفني ومشاركاته ومشاريعه :
- من هو الشيخ الشيقر ؟
^ أنا من مواليد 1960 بمستغانم ، قضيت حياتي المهنية في قطاع التربية والتعليم كأستاذ، ثم كمدير متوسطة، إلى غاية إحالتي على التقاعد سنة 2016 ، متزوج ولي 4 أولاد، ولا زلت أقيم بمسقط رأسي بمدينة عين تادلس ، بدايتي الفنية كانت سنة 1976 بين أحضان الكشافة الإسلامية ، حيث كنت أقلد أغاني الفنان القدير رابح درياسة، ونظرا للتشجيع الذي لقيته في محيطي، شاركت خلال نفس السنة في حصة « ألحان وشباب» بقاعة إفريقيا بمستغانم ، ورغم صغر سني (16 سنة)، كنت أحد الناشطين البارزين في جمعية «الشباب العصري « بعين تادلس»، لذا كنت دوما أسافر معهم في إطار التبادل الثقافي وهذا عبر كامل التراب الوطني .
- لنرجع إلى الأغنية البدوية والشعر الملحون ؟
^ علاقتي بالأغنية البدوية والشعر الملحون ترجع إلى سنة 1985 ، وهي السنة التي تأسس فيها مهرجان الأغنية البدوية والشعر الملحون بعين تادلس ، هناك بدأ اهتمامي بهذا الفن الأصيل ، وبدأت أغني أغاني الشيوخ سنة 1990 ، طلب مني الفنانون الهواة بعين تادلس على غرار ميلود معاشو ، قيوس تواتي وبقلول عبد القادر اقتحام المنصة وتقديم أغنية بدوية للشيخ الشارف بخيرة بعنوان «يا عاشقين طال منايا فالسو من الرجا» ، كما أضفت أغنية «هاجو لفكار» للشيخ حمادة ، بعد ذلك تلقيت تشجيعا قويا من قبل السلطات المحلية والولائية والفنانين ، وهكذا بدأ مساري الفني مع عالم الفن البدوي والشعر الملحون .
- حدثنا عن علاقتك بالشيخ الجيلالي عين تادلس ؟
^ الشيخ الجيلالي عين تادلس رحمه الله ، كان يدير المهرجانات التي كانت تقام بعين تادلس ، أذكر مرة عندما جاء دوري لأداء الأغاني البدوية كان حاضرا ، وعند الانتهاء استدعاني وطلب مني مشاورته مُستقبلا حتى يوجهني ، كما قرر أخذ على عاتقه مسؤولية تدريبي ، هكذا رافقته في السهرات والأعراس وبدأت أقلد حركاته وصوته ، في سنة 1991 تطور آدائي وتحسن كثيرا ، حيث قدمت خلال تلك السهرة أغنية لولد الصافي من سيدي بلعباس بعنوان «مطول د ليل كي طوال وأنا في بيت غير وحدي» ، بحضور المرحومين أحمد وهبي و خليفي أحمد ، وبعد هذه الفترة اشتد المرض على الشيخ الجيلالي عين تادلس ، فزرته في بيته وطلبت منه طلبين ، أولهما منحي الأمانة كي أواصل رسالته ، والثانية مساعدتي على كيفية التوفيق في الإيقاع بين القلال والكلمات .
وبعد هذه الفترة توفي الشيخ الجيلالي عين تادلس بمستشفى عين النعجة سنة 1995 ، وقد أحيينا خلال السنة الموالية أول ذكرى لوفاته ، و أنا قدمت كالعادة أغاني بدوية مختلفة، ولا أخفي عليكم أنني حظيت باهتمام خاص من قبل أهل الثقافة والفنانين ، فبدأت الدعوات تصلني من كل الجهات للمشاركة في التظاهرات الثقافية و الدينية و الوطنية ... وحتى على بلاطوهات التلفزيون، فأصبحت معروفا على الساحة الوطنية .
- حدثنا عن مشاركتك في التظاهرات الوطنية ؟
^ الحمد لله ، شاركت في كل التظاهرات الكبرى التي نظمتها الجزائر ، على غرار تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007 ، تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011 ، وقسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 ، حيث مثلت مستغانم والفن البدوي أحسن تمثيل، وسجلت تأثيرا جيدا وسط الجمهور الجزائري ، خاصة عند أدائي القصائد الثورية والوطنية ، مثل قصيدة «عمر بن قلة» ، «الجدة تأخذ حقها ما تسمح» ، «العجال بلطرش» ... كما مثلت مستغانم في مهرجانات وهران و تيسمسيلت وعين الدفلى، وفيما يخص علاقتي بالشيوخ، فكنا نلتقي فقط خلال المناسبات، والتي كنت أعتبرها فرصة للتعارف، حيث كنا نتبادل القصص والأحاديث ، واليوم يحدث كل هذا عبر الفايسبوك ، وفي الأخير يمكنني القول بأنني حققت نسبة كبيرة من أحلامي الفنية .
- هل الأغنية البدوية بخير ؟
^ الأغنية البدوية خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي، لم يكن يزاحمها أي نوع من الغناء ، لكنها فقدت تأثيرها بعد دخول فن الراي ووفاة العديد من مطربي وشعراء الأغنية البدوية ، واستمرار الوضع على حاله سيتسبب في اندثار هذا الفن و معه تاريخه وتقاليده وأصالته ، وعليه فنحن نطالب السلطات المعنية بضرورة إعادة الاعتبار له، حتى يعود إلى سابق عهده ،لأن الفن البدوي هو جزء من النسيج الاجتماعي الجزائري .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.