«61.17 % نسبة النجاح باحتساب معدل يساوي أو يفوق 9.5 / 20»    تبادل وجهات النظر حول آخر التطورات في ليبيا    الرئيس تبون يستقبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    إطلاق بوابة رقمية جديدة لترقية العلاقة بين الإدارة ودافعي الضرائب    الجزائر تحتفظ بالحق في تنفيذ استراتيجية الرد على المغرب    الملاكمون الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    «الموقف الإنساني يتغلب على الرهان الرياضي»    بن سبعيني مصاب إلى أجل غير مسمى    عين سيدي يعقوب بحي «تيجديت» العتيق    معالجة حوالي 300 ملف هجرة غير شرعية في ظرف سنة فقط    دوار «عين داز » بتيارت يفتقد للضروريات    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    عمليات تعقيم واسعة و دعوة إلى التلقيح بالسواحلية    المركز الجامعي لنجدة مستشفى دحماني سليمان ببلعباس    الصحفي محمد علوان في ذمة الله    الصحفية فتيحة بن شيخ في ذمة الله    انطلاق أولمبياد طوكيو.. وبعثة الجزائر ترفع التحدّي    الوزير الأول يهنئ الفائزين    المخزن ينفي تورطه في عمليات تجسس وتنصت!    "أمازون" تقطع الأنترنت عن شركة "أن أس أو غروب" الإسرائيلية    «الأفلان» يستنكر قيام المغرب بالتجسس ضد جزائريين    عبد اللطيف حموشي «مهندس» الإنزلاق المغربي    دورة طارئة أم عادية لمناقشة مخطط الحكومة؟    ذروة الموجة الثالثة لكورونا خلال أسبوع    هل سيحمل صلاح قميص الريال؟    رحيل ثلاثة من رموز الثقافة والفن والإعلام    وفاة حكيم مزياني "خسارة كبيرة" للثقافة الجزائرية    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    زيارة اعتراف وعرفان    "بيغاسوس" يفضح مؤامرة المخزن!    "مساهمة تيك"..لدفع الضرائب    ماذا يمكننا تعلمه عن علم التجهيل؟    سيّدات آفاق غليزان يطمحن للتّألّق    الصّيد بالصنّارة هواية تبعد ممارسيها عن العدوى    ارتداء قبّعة أفضل من استعمال نظارات شمسية مغشوشة    تاسيلي الجزائر.. لغز نقوش بشرية عمرها 30 ألف سنة    ''الكاف" تعقد من مأمورية "الفاف" والرابطة    أرشح جمال سجاتي للوصول إلى نهائي 800م بطوكيو    76 تدخّلا خلال يومي عيد الأضحى المبارك    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    وفاة المثقف عبد الحكيم مزياني    مصرع 3 أشخاص في حادثي مرور    توقيف متورطين في قضايا سرقة    استمرار انحسار العزوف عن المخاطرة عالميا    تراجع ثقة المستهلكين في منطقة الأورو    الإصابات بكورونا في ارتفاع مقلق    إقبال متزايد على فضاءات التلقيح ضد "كوفيد 19"    وزارة التجارة توضح بخصوص مداومة التجار يومي عيد الأضحى    سفير الجزائر بفرنسا يرفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود"    مؤسسة بريد الجزائر تشرح سبب عدم تحيين الأرصدة في بعض الحسابات الجارية    فضيحة بيغاسوس : الحكومة الصحراوية تدين "العمل الإجرامي" المناقض لمقتضيات القانون الدولي    موجة حر شديدة تصل أو تتجاوز 44 درجة ب5 ولايات غرب ووسط البلاد    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«مشاكل وعقبات تُصاحب توزيع السكنات والمواطن هو المتضرر»
سطايلي فتحي مندوب وسيط الجمهورية لولاية مستغانم:
نشر في الجمهورية يوم 06 - 03 - 2021


- تلقينا 3500 عريضة و نستعين بخبراء لمعالجتها
انتشار ظاهرة البيروقراطية أدى في الكثير من الحالات إلى نخر النسيج الإداري و إرهاق المواطنين ، ناهيك عن إفرازه لمفاهيم لا أخلاقية كالرشوة ، و إهدار المال العام و هضم حقوق الناس ، و عليه قرر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية تنصيب يوم 17 فبراير 2020 هيئة وساطة الجمهورية هدفها حصر و حل المشاكل التي تعترض يوميات المواطنين ، و لأداء مهامها بطريقة عادية وطبيعية تم تزويد مندوبي وساطة الجمهورية الموزعين عبر التراب الوطني بصلاحيات واسعة ترمي كلها إلى حماية حقوق و حريات المواطنين ، تسمح لهم كذلك بتقدير عبر المراقبة والمتابعة مدى حسن علاقات الإدارة بالمواطنين وكذا مرافقة الملفات التي استنفذ أصحابها كل طرق الطعن ولا يزالون يشعرون بأنهم ضحية ظلم أو تعسف ، من صلاحياتهم كذلك الحق في إجراء تحريات بالتعاون مع الإدارات والمؤسسات العامة وطلب المعلومات و الوثائق من أي إدارة أو مؤسسة ، ناهيك عن إطلاعهم على أي وثيقة أو ملف ذو صلة بالقضايا المطروحة ... في المقابل يمنع القانون وسطاء الجمهورية التدخل في أي إجراء قضائي أو أن يعيدوا النظر في أي مقرر قضائي .و في هذا السياق و بمناسبة مرور سنة عن ميلاد هذه الهيئة حاورت اليومية سطايلي فتحي وسيط الجمهورية لولاية مستغانم.
- كيف تقيمون أداء هذه الهيئة بعد إطفاء شمعتها الأولى ؟
بداية أبارك للشعب الجزائري بهذا الحراك المبارك (22 فبراير) الذي خرج من أجل رسم معالم الجزائر الجديدة ، جزائر العزة والديمقراطية والحريات ، الجزائر التي تريد القطيعة الحقيقية مع الممارسات السابقة التي أدت إلى حالة من التأزم ، و الاحتقان وتفكك الدولة لكن بعد تدخل الجيش الوطني الشعبي والدفع إلى انتخابات رئاسية التي أفرزت رئيس الجمهورية التي كانت له تعهدات وهي الآن في طريق التنفيذ منها ما تحصلنا عليها و نحن في انتظار ما تبقى ، لا ننسى أزمة كورونا وتدهور أسعار البترول التي أدت إلى تباطأ الإصلاحات ، أما بخصوص التقييم نحن موجودون في الساحة منذ أربعة أو خمسة أشهر فقط ، لكن خلال هذه المدة القصيرة استقبلنا قرابة 5 آلاف مواطن من كل أطياف المجتمع ، كما لنا أكثر من 3500 عريضة مودعة على مستوى وساطة الجمهورية بمستغانم .
- ماذا تضم هذه العرائض في مضامينها ؟
نستقبل كل العرائض منها 60 إلى 70% خاصة بالسكن بكل أنواعه الاجتماعي و الريفي و الترقوي المدعم ، فمثلا بصيغة السكن الترقوي المدعم هناك من المكتتبين من دفعوا كل الأقساط والمقاول استفاد من كل حصصه لكن البنايات بقيت على حالها و لم تكتمل منذ ثمانية سنوات ، نفس الشيء بالنسبة للمستفيدين من السكن الريفي فهناك مواطنين استفادوا من عقد الاستفادة لكنهم عجزوا عن إنجاز مشاريع حياتهم لأنهم لا يملكون قطع أرضية بسبب تدخل مصالح الفلاحة الذين أوقفوا تجسيد هذه المشاريع ليحرم هؤلاء من إنجاز مساكنهم . أما السكن الاجتماعي لاحظنا أن التوزيع لم يراع العدالة الاجتماعية من حيث الاستفادة . و للأسف هذه المشاكل نجدها في جل بلديات مستغانم ، كما هناك مشاكل في الاستثمار .
- هل من توضيح أكثر بالنسبة لمشاكل الاستثمار؟
مثلا ، القضية المطروحة في الساحة اليوم وهي معروفة بالمخيمات الصيفية ، حيث قامت الولاية منذ سنتين أو ثلاثة بتأجير قطع أرضية مجاورة لشواطئ البحر ، والمستفيدون خضعوا لدفتر شروط و مزاد علني ، حيث تحصل بعض الشباب على هذه القطع الأرضية على سبيل الإيجار وشيدوا مشاريعهم بعدما عاينت مصالح الغابات و مصالح الفلاحة والسياحة هذه المناطق ، بعد انتهاء موسم الاصطياف تفاجأ هؤلاء المستثمرون الشباب باستدعائهم من طرف المحكمة بسبب خطأ في الإجراء و حُكم على 32 شابا بالسجن لمدة سنة ، بعدما قدمت مصالح الغابات شكوى ضدهم بتهمة التعدي على ملك غابي في حين كان من المفروض أن يعالج هذا الإشكال دون الدخول إلى أروقة المحاكم ، بالأمس و عند وسيط الجمهورية كريم يونس الذي وعدني بالتدخل في هذه القضية .
- ماذا عن دوركم في حل المشاكل أم فقط تنقلونها إلى المصالح المعنية ؟
نحن هيئة طعن غير قضائية ، نرفع الملفات العالقة إلى وسيط الجمهورية الذي يطرحها مباشرة على رئيس الجمهورية ، أما فيما يخص علاقتنا بالمواطن وإدارته فنحن هيئة طعن غير قضائية بمعنى ندرس القضايا وننبه الإدارة والمرفق العمومي وعلى هذا الأخير تقديم الإجابة على مراسلاتنا في حدود 21 يوما . إذا كانت الإجابة غير مرضية نعيد بعثها إلى الإدارة وفي المرة الثالثة نراسل وسيط الجمهورية حتى يتم أخذ قرارات في حق الإدارة أو الموظف المقصر . ملاحظة ، هناك من يقدم عريضة ذات علاقة بأحكام قضائية وهذا ليس من اختصاصنا .
- هل تستنجدون بمستشارين من أساتذة ومحامين في دراسة ملفات المواطنين ؟
لنا أحقية الاستنجاد بخبراء ، مستشارين ، أساتذة ومحامين ... لدراسة عرائض المواطنين ونستغلهم لما نكون بحاجة إليهم . أملي أن نوسع الاستشارة أكثر ما يسرع في حل مشاكل المواطنين ، إلى اليوم بعثنا 1500 عريضة ،و عدد الإخطارات 700 إلى 800 ، تلقينا أجوبة على 1000 عريضة ، أغلبها مرضية وهذا بفضل الاستعانة بالخبراء ، مثلا هنا بمستغانم في حي 300 مسكن أنهى مرقي عقاري إنجاز مشروعه و رفض تسليم المفاتيح إلى المستفيدين رغم مرور سنة بسبب عدم ربط شركة سونلغاز الحي بالغاز ، تدخلنا ونظمنا جلسة بين كل الأطراف وتم حل الإشكال نهائيا .
- في سيدي بلعباس ركز كريم يونس على البيروقراطية التي تنخر الإدارة ، هل مستغانم ضحية هذه الظاهرة ؟
مستغانم كبقية الولايات لها حصتها من البيروقراطية ، هذه البيروقراطية أصبحت موضة وعالقة بالإدارة ، لم يتحدث كريم يونس من العدم وإنما انطلاقا من المراسلات والتقارير التي يتلقاها يوميا ، هذه التصرفات مرتبطة بأخلاقيات الموظف و تربيته وغيرته على الوطن والمواطن ، كلنا نناشد الجزائر الجديدة من أبسط مواطن إلى رئيس الجمهورية، هناك إرادة قوية بأن يأخذ رئيس الجمهورية البلاد إلى بر الآمان .
- ما هي علاقتكم كوسيط الجمهورية بالإدارة ؟
كما قال كريم يونس فيها وعليها ، في مستغانم أتلقى معاملة حسنة من جهات إدارية في حين هناك من يمتعضون ولا يرغبون العمل مع هذه الهيئة الرسمية دون البوح بذلك ، لكن من يفعل هذا هو إنسان غير عاقل لأن كلانا إدارة و وساطة في خدمة المواطن .
- كيف ترون مستقبل هذه الهيئة ؟
هذه الهيئة سترفع غبنا كبيرا عن المواطنين وستسترجع قوتها مع مر الأيام ، والاستثمار في وسيط الجمهورية سيؤدي حتما إلى تحسين العلاقة بين المواطن والإدارة ، خاصة بعدما بات همزة وصل بإمكانه إيصال عريضة المواطنين إلى رئيس الجمهورية الذي يفصل فيها ما سيدفع الإدارة بالعودة إلى مسارها الصحيح .
في الأخير أقول بأن الجزائر في طريق التعافي وكل ما يحدث الآن من تجاذبات هي ظاهرة صحية من أجل بناء الجزائر الجديدة ، أعداء الجزائر في الخارج أكثر من أعدائها في الداخل لأن الجزائر أخذت الطريق الصحيح وأن الأعداء التقليديين لا يريدون أن يروا الجزائر منبثقة من هويتها وميثاقها النوفمبري ، إنشاء الله كما قال الشيخ الثعالبي «الجزائر في أحوالها عجب» ستخرج الجزائر من أزمتها ، أما هيئة الوساطة فسوف تبقى رفيق المواطن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.