عيد الفطر المبارك: نشاط تجاري معقول بالعاصمة    وزارة التجارة تشيد بتقيد التجار و المتعاملين الاقتصاديين بمداومة أول ايام عيد الفطر المبارك    القدس المحتلة: الجزائر تقود الجهود العربية الرامية إلى استدعاء اجتماع طارئ لمجلس الأمن    منظمة الصحة: البلدان الغنية تمتلك 83% من لقاحات فيروس كورونا    "أندي ديلور" و "نيمار داسيلفا" يتصالحان !    عرض فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم بداية من 20 ماي الجاري    وزير المالية يدعو لتسريع رقمنة القطاع    بن بوزيد: 14 حالة من السلالة الهندية المتحورة في الجزائر    وزارة الصحة: 19 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    نجوم وفرق كرة القدم يهنئون المسلمين بمناسبة عيد الفطر    "يويفا" يحسم في مكان إجراء نهائي رابطة الأبطال    اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي..بطلب من السعودية    هذه هي نسبة ارتفاع عدد أجهزة الدفع الإلكتروني    جراد يهنئ الجزائريين بعيد الفطر    عيد الفطر بتيبازة: أجواء خاصة طغت عليها نكهة كورونا    تيبازة.. إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    منظمات دولية تدين الاعتداء العنيف في حق حسنة مولاي بادي وتدعو المغرب الى وضع حد لمضايقة النشطاء الحقوقيين    فرعان جديدان للمدرسة الدولية الفرنسية بالجزائر..شرق وغرب البلاد    حزيم يكشف آخر ما دار بينه وبين المرحوم بلاحة بن زيان    جزائريان ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي    سليمان بخليلي يزف بشرى خاصة للجزائريين بخصوص الفنان أوڤروت    أمن قسنطينة: زيارات معايدة للموظفين العاملين بالميدان وللمتقاعدين    المقاومة الفلسطينية تقصف مدنا ومطارا صهيونيا    عيد الفطر: الطبعة 13 لمبادرة "هدية، طفل، ابتسامة" تحصد مئات الهدايا    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    وزير الصحة بن بوزيد: "إمكانية إنتاج لقاح سبوتنيك بالجزائر شهر سبتمبر المقبل"    ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين وسط تواصل الإعتداءات لليوم الثالث    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    أسعار النفط تتراجع    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    ارتفاع اسعار النفط    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»
البروفيسور بومدين بوزيد الجامعي والأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى في حوار ل «الجمهورية»:
نشر في الجمهورية يوم 17 - 04 - 2021


- علينا فتح مساحة للحريات داخل الفضاء الإعلامي
- من أقوى المؤسسات تأثيراً على التشريعات والتطور و الدمقرطة هو البرلمان بغرفتيه
- على الأئمة الذين يتحدثون باسم الدولة في علاقتهم بالمصلين والمتعبدين الالتزام بالانتماء المرجعي للدولة
- الشباب هم قوة التغيير وعليه إيجاد الآليات لمجابهة الحرب الإلكترونية
- ضرورة ظهور قوى حزبية جديدة تنشأ عنها مؤسسات منتخبة قويّة
تطرّق الجامعي و الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى الدكتور بوزيد بومدين في الحوار الذي خصّ به « الجمهورية « إلى عديد المواضيع المرتبطة براهن و مستقبل الجزائر من خلال محاور تناولت مخرجات الجبهة الاجتماعية و دور النخبة في صناعة الوعي دون نسيان المهام الملقاة على عاتق المجتمع المدني و التي ليست بالضرورة العمل على الوصول إلى الحكم بل صناعة و تصدير الوعي أيضا و موقع البحث الجامعي من كلّ ذلك ، و لم يغفل بوزيد بومدين الحديث عن الآليات المجابِهة للحرب الإعلامية الإلكترونية و أيضا نشأة قوّة سياسية تتجاوز الأحزاب التقليدية.
- الجمهورية : و نحن في شهر رمضان الكريم لا تزال جائحة كورونا تسجل حضورها في الجزائر التي تواصل الالتزام بالبروتوكول الصحي فكيف تقيمون علاقة الوعي الديني بالتطورات الصّحية ؟
^ البروفيسور بوزيد بومدين: يمكن القول أنّ الجائحة قد خلقت منذ سنة تحوّلا على مستوى الوعي والعلاقات الاجتماعية ومن آثارها الأساسية العلاقة بين الدين والحياة، فالفتوى مثلاً ، نحن نشهد منذ بداية الوباء أنّ الفتاوى التي تصدر عن المؤسسات الرسمية المعنيّة بالإفتاء أو التي تصدر عن المشايخ تتميّز بما يلي: أولا: استخدام القياس الآلي ، و هي منهجية قد تكون مُبدعة في مراحل وغير مبدعة في أزمنة أخرى ، القياس على ما حدث في طاعون عمواس في بلاد الشام خلال القرن الأول الهجري أو طاعون دمشق خلال القرن السادس الهجري ، أو الأوبئة التي عرفتها المجتمعات الإسلامية ، المهم أنّ الفقهاء يستخدمون قياسات على ما وقع في التّاريخ و من هنا يتبيّن أنّ عملية القياس التي يلجأ إليها الفقهاء قد تكون أحيانا مُعطّلة ، لأنّ الأمراض و الأوبئة التي عاشتها الشعوب السابقة ، كانت هناك رؤية طبية غير متطورة مثل اليوم، وعليه وجد الفقهاء أنفسهم أمام أزمة تتعلّق بالمنهج، وهو كونهم كانوا دائما يعتمدون على قياس الغائب على الشاهد، وهذا ينبغي تطويره أو التجاوز عنه لأنّه يوقع في نتائج معروفة في المقدمات، وروح الاجتهاد تتطلب مرونة في التأصيل والاستفادة من المنهجيات الجديدة ، وابن حزم الظاهري في محلاّه حاول تجاوز أزمة القياس والاجتهاد في عصره، بمراجعته للأصول الأربعة في الاجتهاد وإنكار القياس، وشكّل في الأندلس تيارا مذهبيا جديدا يمكن أن نعود إليه في بعض مناحيه لأنه يعطي للواقع مساحة أكبر في الاجتهاد.
المسألة الثّانية التي طرحت على المؤسّسات الدينية هي أنّ التديّن وقع فيه اهتزاز، أي انتقلنا من حالة التديّن الجماعي مثل صلاة الجماعة والجمعة إلى التديّن الفردي
بمعنى أنّ الانقلاب الذي حدث في العلاقات الدينية داخل المجتمع أعطى قيمة من جديد للتديّن الفردي الذي هو ليس من ثقافتنا لأنّ من ثقافتنا وثقافة المجتمعات الإسلامية غلبة التدين الجماعي سواء في الصلاة الجماعية التي تأخذ درجة الوجوب مثلا في المذهب الحنبلي، أيضا طبيعة الشعائر الدينية في الأصل ذات طبيعة اجتماعية.
الصراع بين المؤسسة الدينية الرسمية والمشايخ الذين يفتون خارجها أو الحركات الدينية قديم، فالذين هم خارج المؤسّسة الدينية من بعض الجمعيّات الدينية ومنها ذات الطابع السياسي أو بعض المشايخ يحاولون السّيطرة على الفضاء العام الدّيني، والمؤسّسات الرسميّة تعتقد أنّ الفضاء العام هو فضاء تابع لها على اعتبار أنّ مساجد الجمهورية هي مساجد تابعة للدولة وتحت سلطة وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، رغم الطّابع المدني الخاص بالمساجد فلا نفرض على الناس مذهباً لكن
على الإمام الالتزام بالهُوية الدينية للجزائريين، وعليه هناك نزاع بين مؤسّسة دينية رسمية والجمعيات أو التيارات الدينية أو بعض الذين يتصدون للمشيخة الدّينيّة
ففي فترات تترك الهامش للحرية و في فترات تمسك به أو تقلّل من مساحة حرية الإمام. وهناك أيضا اتجاهات أخرى سواء تستغل الدين سياسيا أو لأغراض أخرى وهذا النزاع برز أكثر في التسعينات من القرن الماضي، ونعلم أنّ الصراع حول المنبر أدّى إلى احتلاله من طرف بعض الجماعات والطوائف وأدّى إلى ما يعرفه الجميع. و عليه ندرك أن تسيير الشأن الديني في بلدان مثل الجزائر هي من مهام الدّولة دستورياً وقانونياً وتاريخياً، وتسيير هذا الشأن يتعلق بالتدين الجماعي في مؤسسات تابعة للدولة رغم طابعها المدني، كما أن الحرية الدينية والمذهبية مكفولة لكن بالنسبة للمؤسسات والأئمة الذين يتحدثون باسم الدولة في علاقتهم بالمصلين والمتعبدين الالتزام بالانتماء المرجعي للدولة، أما النّزاع حول بعض الجزئيات المتعلقة بالتراويح ورؤية الهلال وزكاة الفطر فهي تحضر كل مرّة لأن هناك من يتعصب لرأيه في قضايا جزئية يمكن تجاوزها لما هو أهم.
- الجمهورية : مضت أكثر من سنتين على الحراك الشّعبي في الجزائر فكيف كان تأثيره على الجبهة الاجتماعية في البلاد سلبا أو إيجابا، بمعنى هل الجبهة الاجتماعية تغيّرت وفقا لتطورات الحراك أم انتكست؟
^ البروفيسور بوزيد بومدين: أنا أتصوّر أنّ الإخفاق الحقيقي هو أننا لم نستطع أن نُكوّن جِسرا حقيقا للإصلاح عن طريق حوار استراتيجي تكتيكي من أجل قُوى سياسيّة جديدة تنقلنا إلى مرحلة أكثر فعاليّة، المسألة الثّانية الحراك الشّعبي تحوّل من انتفاضة شعبيّة وهجها التّغيير إلى حَراك نضالي، هناك فرق بين الحَراك النضالي والحراك الشعبي الذي تكون فيه العفوية والحلم فيكون حماسياً عاطفياً في البداية ثم يخفت تدريجياً مع الزّمن، وحتى عندما يحقّق بعض النتائج فهو يطمع إلى المزيد. والظروف الاجتماعية تجعل من الفرد بدل أن يذهب إلى النقابات يخرج إلى الشّارع لتفريغ الشّحنة والطّاقة
ولذلك اليوم ضروري جدا إعطاء مزيد من الحريات للنقابات وأن تكون ذات مصداقية، وللمجتمع المدني الحقيقي الذي لا يسعى للغنيمة والامتيازات
فمثلاً التطورات السّياسيّة الموجودة في أوربا المدافعة عن حقوق البيئة و المرأة والأطفال والأقليّات صارت تتغذّى منها الأحزاب السياسية، فالمجتمع المدني نشاطه ليس الوصول إلى السّلطة كما يعتقد بعضهم لأنّ دوره خلق وعي اجتماعي جديد بكل أبعاده، وثانياً هو أنّ عقل الدّولة و الممارسة السياسيّة للمعارضة في الغرب خلَق ظاهرة حزبية جديدة مرتبطة بصعود الوعي المدني الذي يطرح قضايا جوهرية تهم المواطن ومستقبل مجتمعاتهم، ولذا علينا القطع مع الممارسات القديمة القائمة على الزعامة والريع و الغنيمة، والحراك الشعبي لم تولد منه قوى حزبية للأسف، لأنه لا يريد أن يكون له لسانٌ بل ألسنة مشتتة تذهب أحيانا إلى التطرف، أما الأصوات المعتدلة داخله فتخَوَّن أو تنسحب، و ثالثا الأمل معقود أن يكون هناك تحالف بين عقل الحراك بأصواته المعتدلة المحتشمة وعقل الدولة للوصول إلى مرحلة تنتصر على تحالف آخر خفي غير معلن بين الذين لا يريدون التغيير باسم ذهاب الجميع والمفرملين (الكابحين) للتّغيير داخل المعارضة والسلطة ، هكذا يمكن أن ننهي حالة الصدام و التشنّج وقطع الطريق أمام التطرف والأساليب القديمة في التسيير الإداري والممارسة السيّاسية ، والنّقطة الرابعة
علينا فتح مساحة للحريات داخل الفضاء الإعلامي لجذب مَن الذين يحاولون أن يبحثوا عن المعلومة في فضاءات وقنوات أخرى و لامتصاص حالات الغضب، ويصبح عدو الحراك الحقيقي هم الذين لا يريدون التغيير أو يحاولون أن تنتصر أيديولوجيتهم التقليدية، ويتحوّل الأمر من عداوة الحراك لمؤسّسات الدولة إلى حراك مساعد للسلطة و نتساءل هنا من الذي في مصلحته فرملة التغيير.
ومع قرب الانتخابات التّشريعية نتساءل: هل القوانين الحالية المعدلة تكون عاملاً في تقوية المؤسسات التشريعية والمنتخبة؟
وهل يمكن أن نكون أمام قوى حزبية جديدة تستطيع أداء العمليّة السياسيّة باقتدار وفي مصلحة المواطن في المستقبل ؟ وهل تأخذ بمجتمعنا إلى انتقال ديمقراطي سلمي وسلس وبدون ضحايا؟ وهل يكون ذلك من مَداخل الدولة المعاصرة؟ طبعا من أقوى المؤسسات تأثيراً على التشريعات والتطور و الدمقرطة هو البرلمان بغرفتيه ، أما إذا كنّا أمام برلمانات فسيفسيائية لا تُشكّل قوّة سياسية وتشريعية لا يمكن أن نضمن توازناً حقيقياً في المؤسّسات أو كبح تغوّل السّلطة وتحوّلها إلى الاستبداد ،
إصرار رئيس الجمهورية على منع التّمويل المالي الفاسد وغير الفاسد في الانتخابات موقف تطهيري لما شاب العمليّات الانتخابيّة، ولكن الخوف أن تمويل ذلك من الدّولة يكون جزءاً من «ذهنيّة الخدمة الاجتماعيّة» التي جعلت المواطِن ينتظر من الدّولة كل شيء من رغيف خبزه إلى منصب في البرلمان، أو أن نعطي الأولوية للمحاصصة الجنسية والعُمريّة (المرأة والشباب) بدل المعايير السّياسية وأنواع الكفاءات الأخرى، وهنا التخوف الذي أبديه أنه مع السنوات القادمة نكون أمام برلمان تغلب عليه المحاصصة الاجتماعية والجنسية ولو تمّ ذلك بالطريقة الديمقراطية.
-الجمهورية : وأين موقع النخبة السياسية في كل هذا الزّخم؟ هل تقدمت؟ هل تأخرت و في حالة التّأخر ماذا عليها فعله لتتدارك نفسها؟
^ البروفيسور بوزيد بومدين: دعينا نعود قليلا إلى التّاريخ القريب لنفهم دلالة مفهوم النّخبة فقد كانت جزءا جوهريا في التغيير، والنخبة هي التي نقلت المجتمعات من ما قبل الحداثة إلى التنوير والحداثة، بمعنى أنّ الثّورة الفرنسية أو الأمريكية كثورتين في التاريخ المعاصر جاءت بالقوانين والدساتير و الفضل هنا يعود إلى النخب بمختلف أنواعها، وتأكد ذلك في حوادث ماي بفرنسا 1968، هذه النّخب كانت أساسية في التغيير، منها مثلاً الذين حملوا تأويلاً جديداً للدين وأقصد هنا البروتستانتية التي كانت روح الرأسمالية بعيارة ماكس فيبر، للأسف عندنا في الجزائر تم تدمير النّخبة منذ الاستقلال وهذا راجع إلى طابع الازدواجية في النّخبة على أساس لغوي وهو شقاق لم يُستثمر علمياً وحضارياً، فالتعددية اللغوية لم تكن عامل ثراء بل عامل تنافر، والنخبة في البلاد لم يكن لها حرية التفكير بل أصبح عملها مرتبطا أساساً بأن تكون مبررة للسّلطة وتشتغل على الهامش وتشرح خطاب السّلطة، والمشكل الآخر أن النخبة لم تتوفر لها هيئات تحميها، تحمي علمها، وظيفتها وتركيبتها .. والنخب في الولايات المتحدة اليوم ليست موجودة في الجامعة بل في مخابر البحوث والمراكز الإستراتيجية ولها طابع الحرية و عليه فهي تشتغل على برامج طويلة المدى مثل ما اشتغلت على صراع الحضارات مع أحدث سبتمبر الشهيرة.
إعادة طرح نقاش الهويّة يأتي في ظروف معيّنة لتدمير الذات الجماعية
- الجمهورية: مهما كانت الظروف المحيطة بنا كجزائريين فإننا نسعى إلى إقامة مشروع حضاري و لكن في نفس الوقت تُثار مسالة جوهرية إمّا لتميعها أو لغرض آخر و هي عناصر الهوية حتى أنّ الصراع موجود في ترتيبها ؟ ما قراءتكم ؟
^ البروفيسور بوزيد بومدين: يأتي النّقاش حول الهوية في فترات فمثلا استمر النقاش في التسعينات مع بروز تيارات جهادية تريد أمورا ما ، يأتي أيضا في لحظات إحباط وأحيانا يأتي النّقاش حول الهوية لتدمير الذات الجماعية كنقاشنا حول أسمائنا مثلا، فنثير النزاع بأيدينا أو عن طريق غيرنا، و التخريب الذي يقع نتيجة عوامل معينة فمثلا لماذا أثيرت العروبة و البربر بعد الحراك مباشرة ؟ من الذي أثارها و ما الفائدة ؟ و من المستفيد ؟
و المشكل أنّ الهوية التي تطرح في الأزمات السياسية و حالات الإحباط وبالتالي نذهب إلى النقاش حول الهوية محملين بصراعاتنا و بإخفاقاتنا و عقدنا
فنخلق صراعا داخليا و هنا يكوّن الجهل و عدم المعرفة و نأخذ مثلين في اللغة و الدين : مع صعود الحركة السلفية المدخلية التي جاءت بعد التسعينات نتيجة عوامل كثيرة ، رأى السلفيون أن الدين الصحيح ليس في إتباع المذاهب و رأوه ربما في إتباع أبي حنبل و ابن تيمية ، نتيجة أنهم لم يتلقوا تكوينا سليما صحيحا وأيضا أننا لم نستطع تطوير هويتنا التي ننتمي إليها بأسلوب و لغة جديدين ، ثم إنّ الذهاب إلى طائفة أخرى لا يزعج بل يخلق تنوعا و الأمثلة في التاريخ موجودة، كون تاريخنا يتمتع بتنوع عرقي وبتنوع مذهبي، الأدارسة، وسيدنا إدريس من ذرية النبي صلى الله عليه و سلّم وتزوج كنزة البربرية، و الرستميون والفاطميون والأتراك الذين تبنوا المذهب الحنفي مثل الأغالبة في القرن الأولى الهجري.
وفي تاريخ علاقة العرب بالبربر نركز على منطقة واحدة مثلاً ، ولا نتحدث عن مناطق أخرى دخلت الإسلام عن طريق الولاء دون حروب، و عليه فالمشكل الأساسي هو في الجهل بالتاريخ و الذهاب بهذه النزاعات إلى التاريخ أيضا بمعنى نذهب إلى التاريخ مرة أخرى محمّلين بواقعنا و هذا هو الإشكال الموجود عندنا حتى في قضية جمعية العلماء المسلمين ، و اليوم الصّراع بين السلفي و الصوفي يحمله البعض إلى ابن باديس و هذا خطأ ، فأولا يجب قراءة ابن باديس كما هو، فابن باديس أسس معه الجمعية شيخُ الزاوية البوعبدلية البطيوية و شيخ زاوية الشيخ الهامل الرحمانية و لكن انسحبوا في الجمعية العامة الثانية بعد سنة ، و نحن عندما نذهب بخلافاتنا الدينية و السياسية إلى جمعية العلماء فنخلق نزاعا و نلوّث واقعنا و نفشل في التكيّف مع الماضي فيذهب منّا المستقبل كما تنفلت حبات الرمال ما بين أصابع اليد.
- الجمهورية : مؤخرا تشهد الجزائر هجمات إعلامية منظمة ما سبب هده الحملة ؟ وكيف نجابهها ؟
^ البروفيسور بوزيد بومدين: قد نصف الحروب الإعلامية و نذهب إلى غوغل و نتابع حروب الجيل الرابع لكن الإشكال ماذا أعددنا ، ما هي أسلحتنا تجاه هذه الحرب و نحن نعلم أنّ مسألة الإعلام جوهرية فثقافتنا التراثية إعلامية ، باعتبار القرآن الكريم يقوم على التبليغ و الدعوة، لأنّ انتصار رسول الله صلى الله عليه و سلّم كان بالعبارة، والعبارة هنا هي القرآن الكريم فحلّت محلّ الشعر و القصّة و بالتالي فالتحوّل الذي حلّ في الجزيرة العربية و في الثقافة الإنسانية جاء عبر اللغة المتميّزة بالصدق و احتاج النبي الكريم إلى وسيلتين : الخطابة عبر المنبر الجامع و احتاج إلى الشّاعر الذي هو اليوم الجريدة ، فكان حسّان بن ثابت يقول له : ألسنتنا معك مثل سيوفنا . و بالطبيعة قد يكون اللسان أقوى من أيّ سلاح . بعض البلدان العربية دخلت مجتمعاتها في العنف والفوضى مثل ما جرى في لبنان على سبيل المثال فالبلد تميّزه حرية زائدة في مجال وسائل التواصل الاجتماعي، في حين هناك دول أخرى لاحظتها في السنوات الأخيرة تحجب بعض المواقع الالكترونية كما هو الحال في المملكة العربية السعودية ، والصين أيضا لها محركات بحث خاصة بها، هذا يفرز ثلاثة أمور أساسية لمجابهة الحرب الإلكترونية
و الأمرليس بالخطابات ولغة الخشب والصخب والبكاء في وسائل الإعلام لكن بفتح فضاء الحريات للإعلام
أضف إلى ذلك وضع ميزانية ضخمة لتطوير هذه الوسائل ، وليس بالضرورة تكون عندك جرائد لكن عدد معيّن من المواقع الإلكترونية ينشطها شباب فهم القوة الحقيقية إذ لابد من السيطرة بهذه الوسائل و نضيف أنّه يمكن أن نتوقف عند الحروب الإعلامية لكن في المقابل مادا أعددنا لها و ما هي أسلحتنا تجاهها ، نحن نعرف أن مسألة الأعلام جوهرية فثقافتنا إعلامية في الأساس والتطور الذي حدث في الإعلام و وسائطه غير منتظر و حتى ما يسمى بالربيع العربي هو نتيجة هذا التطور
و هناك النظرية القائلة بأن الوسائل المتطورة اليوم هي امتداد للعين بمعنى أنّ الحواس اليوم تمتد عبر الوسائل التكنولوجية وتتطور.
و نضيف أن التطور التكنولوجي الذي صاحبته توجيهات إعلامية هو المؤثر اليوم في العالم
و الانقلاب الحقيقي الذي يحدث اليوم في المجتمعات هو عندما يقع الخلل و عدم استقرار و هذا هو الأخطر و الوسائط تلعب اليوم هذا الدور و تؤثر في المجتمع . و هناك عوامل أساسية لمجابهة الحرب الإعلامية التي لا تكون بالخطابات و لغة الخشب و المواجهة تأتي بالوعي و النخب هي التي ترفع الوعي .
- الجمهورية : نحن مقبلون على انتخابات تشريعية يعول عليها من خلال إصلاحات دستورية هل تغيّر من الخارطة السياسية و أداء الأحزاب
^ البروفيسور بوزيد بومدين: أنا مع الانتخابات التشريعية لكن عندي تخوفٌ في أن نجد أنفسنا أمام مؤسّسة هشّة لغياب قوى حزبيّة مؤثرة وفاعلة وتتجاوز الأحزاب التقليدية بشكليها الموالي والمعارض ،كما أن حركة الوعي ليست قوية في المجتمع أو تحدث تغييراً يتجاوب مع التطورات الحاصلة اليوم في البُلدان التي تشبهنا، ولكن مرحلة ضرورية لأننا لا يمكن أن نبق دون مؤسسات تشريعية كما أن «الخطاب الانتقالي الراديكالي» تجاوزه الزمن وهو يتغذّى من يسارية تقليدية متزوجة بتيارات دينية تعيش حُلماً انتهى في التسعينات، كما يتغذى من روح الثأر والعداء المستحكم في النفوس، وهذا يدفعنا كما قلت لك إلى ضرورة ظهور قوى حزبية جديدة تنشأ عنها مؤسسات منتخبة قويّة تزول فيها المحاصصة بكل أشكالها وأنواعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.