الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في ذمة الله    طاقة ومناجم: السيد عرقاب و وزير الشؤون الخارجية الهندي يتطرقان الى تعزيز التعاون    الخطوط الجوية الجزائرية: مخطط لتطوير الشركة 2021-2025 والاستعداد لما بعد جائحة كورونا    تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية فرصة أخرى للأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء    جيدو/ البطولة الإفريقية- 2022 للأكابر: وهران تحتضن المنافسة من 21 الى 24 ابريل    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية ب إن قزام    "الحراك و الدعاية الاعلامية في سياق ما بعد الاستعمار" محاولة نقدية للخطاب الاعلامي الفرنسي بقلم بن حونات    إعادة تعيين السفير ميموني كمسهل في مسار دراسة سير منظومة المنسقين المقيمين    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الجزائر "الأخ الأكبر" ويجب مشاورته دائما    العدس ب 100 دج والحمص ب 120 دج للكلغ    برنامج جديد لرحلات القطارات    إجراءات استعجالية لمواجهة الأسعار    مخطط للتطوير والاستعداد لما بعد كورونا    الرئيس تبون يؤكد دعم حل الأزمة بما يسمح بإجراء الانتخابات    التزام المؤسسة التشريعية بمرافقة للحكومة    تعيين دي ميستورا المرتقب جاء نتيجة ضغط قوى وازنة    الرئيس الموزمبيقي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي    أوامر بإيداع دعوى قضائية لإخلاء السكنات    العودة إلى الملاعب والقاعات بتأشيرة الجواز الصحي    تشجيع المتوَّجين يتواصل محليا    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    أعضاء "الفاف" يؤكدون دعمهم لجمال بلماضي    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    لقرع يجدد ,سوفي وعلاتي يوقعان ودلة يعود    ارتفاع جميع مؤشرات اللاأمن المروري في الجزائر    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    ضبط 4 تجار مخدرات وسارق دراجة نارية    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    4200 متربص جديد.. وفتيات يُقبلن على مجالات كانت حكراً على الرجال    تدشين أول وكالة للصيرفة الإسلامية بحسين داي    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    «القصيدة الشعبية تُلهمني وأدعو الشباب إلى الاستفادة من النصوص البدوية»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    لإنهاء فوضى القطاع    تزويد المؤسسات الاستشفائية مباشرة من الوحدات الإنتاجية اليوم    تطعيم 34 ألف شخص في أسبوعين    استلام جهازي أوكسجين عاليي التدفّق وأدوية    إجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين    الاسماء المجرورة بحرف الدال    البرلمان الأوروبي يرشّح المناضلة خيا لجائزة ساخاروف    استرجاع 11 هاتفا نقالا محل سرقة    بن عبد الرحمن: استعادة ثقة المواطن أولوية أولويات الحكومة    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية بعين قزام    الفاف تدعم بلماضي ببيان ناري    ارتفاع مرعب لحوادث المرور ب38,35٪    باريس في مرمى نيران العفو الدولية    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة وطنية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    هكذا كانت حياته صلى الله عليه وسلم وقت الأزمات    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار    مساعدات جزائرية للنيجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نُزُهَات بحرية وأطباق شهية
مسمكة مدينة أرزيو
نشر في الجمهورية يوم 24 - 07 - 2021

يقصدها الكبار والصغار من كل حدب وصوب، لكسب قوت يومهم، و الاستمتاع بنسمات الفجر على متن المراكب،و قوارب الصيد الصغيرة، ..هي مسمكة مدينة أرزيو، الأشهر في الناحية الغربية للجزائر، والتي يرجع تاريخ نشأتها إلى بداية حقبة الاستدمار الفرنسي.
و قد ارتأت جريدة الجمهورية القيام بزيارة وجولة صباحية لرصد أجواء المسمكة، واخذ انطباعات الصيادين حول هذا المعلم، حيث وجدناها كخلية النحل تعج بالقوارب تقليدية الصنع، و« البحرية" كما يسميهم السكان المحليون، وكذا محترفي مهنة خياطة شباك الصيد، الذين صرحوا لنا أنهم متواجدون في المسمكة منذ عقود من الزمن، و رغم قلة الإمكانيات، ونقص الإقبال في السنة الأخيرة بسبب ظروف الوباء العالمي، إلا أن ذلك لم يثن من عزيمتهم، متفائلين باستقرار الأوضاع في قادم الأيام، أما الصيادون فأكدوا لنا أن هذا الموسم يشهد انتعاشا في الصيد يقدر بعدة أطنان يوميا من مختلف المنتوجات البحرية، كأسماك السردين والبوقة، والخورير، واللاتشة، والاسبادون، والجمبري بنوعيه، و التونة، وغيرها الكثير.
أما فيما يخص الأثمان فهي متقلبة وتخضع لقانون العرض و الطلب على مستوى الأسواق، و لدى سؤالنا حول وضعية المسمكة، أكدوا لنا أنها أقدم مكان للاسترزاق في مدينة أرزيو، و كذا للاستمتاع بهواء البحر المنعش على متن قوارب النزهة المخصصة لذات الغرض، ولكنها حاليا تحتاج إلى عمليات ترميم واسعة، و صيانة للحفاظ عليها و حمايتها، خاصة وأنها تعد مكسبا للسكان الرزيويّين ، و معلما اثريا بقي صامدا على مر السنين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.