اتفاق ثنائي على دفع أُطُر التعاون بين البلدين    دعوات دولية لضبط النفس والاحتكام إلى الحوار بعد اعتقال و عزل الرئيس البوركينابي    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الجزائر تستنكر توالي الاعتداءات على السعودية والإمارات    الجيش الصحراوي يشن هجمات على قواعد قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة بقطاع المحبس    هل حان وقت استراحة بن زيمة مع ريال مدريد؟    عدو ريفي: تنظيم التحدي الوطني "عبدو سغواني" في موعده يوم السبت المقبل بالجزائر العاصمة    الجزائر ترسل شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي    أكثر من 2500إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجزائر    كوفيد-19 : اضطرابات في أصناف من الأدوية و وزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن بتوفيرها    تأجيل بطولة أشبال الجيدو    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    هذه قواعد التربية الصحيحة    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الكاميرون تتفوق على منتخب بلا حارس مرمى!    الوزارة ترخص للصيدليات إجراء تحاليل كورونا    ابتداء من اليوم الأربعاء: ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن    عمارة يحسم مستقبل بلماضي مع الخضر    فيلم حول فرانز فإنون    رياض محرز: سنعود أقوى من السابق..كونوا واثقين    إلغاء إجراءات سحب رخص السياقة : الدرك الوطني يدعو السائقين الى تسديد الغرامات و استرجاع رخصهم    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    الموثقون يمتنعون عن دفع رسوم التسجيل    وزارة الصحة تحشد مدرائها لحملة تلقيح جديدة    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    دروس من انهيارات أسعار النفط    قسنطينة: تقديم أمام النيابة 04 أشخاص يستغلون حظائر بمحيط المستشفى الجامعي    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    مباراة مصر – كوت ديفوار صعبة    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    مشروع لدعم المُخرجات من إفريقيا والشرق الأوسط    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    تأجيل محاكمة شكيب خليل والمدير سوناطراك الأسبق    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    ستون سنة من التنمية..؟!    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    إعلام المخزن بلا أخلاق    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش
ملتقى «القصور الصحراوية وآليات الحفاظ عليها وتثمينها» بتلمسان
نشر في الجمهورية يوم 02 - 12 - 2021


* الدعوة إلى الجرد والرقمنة وإعادة الاعتبار
أكد الدكتور أمس السيد لبتر قادة من قسم علم الآثار بجامعة تلمسان وعضو بمخبر التراث الأثري في إطار الملتقى الدولي حول «القصور الصحراوية وآليات الحفاظ عليها وتثمينها « الذي ينظمه مخبر التراث الأثري وتثمينه بالتنسيق مع مركز الفنون والمعارض وجمعية « ابن الفحام» للبحث في التراث والعلوم بمقر مركز الدراسات الأندلسية بتلمسان على ضرورة إيجاد حلول تتماشى مع الميزانية المحددة للحفاظ على آثار القصور الصحراوية، و تكون على عدة مستويات زمنية القريبة و المتوسطة والبعيدة منها، مع تخصيص أظرفة مالية لاسترجاع مكانتها وإعادة الاعتبار لها، وذلك عبر عمليتي الصيانة والترميم وهو ما تفتقده الدراسات الحالية بغض النظر عما تعرفه آثار أخرى بالجهة الشمالية. ومن جهتهم دعا الباحثون خلال الملتقى الدولي الذي نظم عبر منصة « الزوم» إلى ضرورة الاهتمام أكثر بالتراث المادي للجنوب، والذي لا يزال مطموسا وغير معروف بكثير من المواقع، خصوصا بالصحراء الغنية بالآثار المادية التي يمكن استغلالها كثروة اقتصادية تمثل هوية وتاريخ الجزائر ، وفي هذا الخصوص قال الدكتور» لبتر» إنهم قدموا الكثير من الإشكاليات حول كيفية إقناع ساكنة هذه المدن التاريخية بأهمية التراث ودعوة السلطات المعنية بالثقافة والتراث إلى ضرورة حمايته وإدراجه ضمن مخطط الترميم والتهيئة لإبرازه وإعادة الاعتبار إليه، والقيام بجرد القصور التي لم يُشرع فيها بتاتا، مشيرا إلى أنه حان الأوان لرقمنتها وإحياء القصور الصحراوية من حرف و تقاليد منبعثة من ماضيها، خاصة وأن الباحثين في التراث لديهم مشاريع لإحصاء مواقع الإرث الصخري بمحيط القصور الصحراوية بالشراكة مع جامعتي الجلفة و تلمسان. وقد شهد الملتقى تقديم 6 مداخلات عن طريق تقنية التحاضر عن بُعد شارك فيها أستاذة من عدة دول على غرار مصر وكندا، وآخرون لهم وزن في متابعة الإرث الصحرواي و جزائريون من مختلف ولايات الوطن، سلطوا الضوء على وضعية القصور من جانبيها الأثري والاقتصادي، مُقدّمين أبحاثا تبرز دورها السياحي والاقتصادي، مع العلم أنه تم اختيار لجنة تضم 10 خبراء في التراث تعمل على وضع توصيات بغرض تعزيزها، والعمل عليها لردّ الاعتبار لجميع القصور الأثرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.