الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    مسيرات طلابية حاشدة بالعاصمة تطالب برحيل وجوه النظام القديمة    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    جوفنتوس يفشل في تكرار صفقة أخرى من ريال مدريد    عريبي يسجل ويطرد في تأهل النجم لنصف نهائي الكاف    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    غوارديولا: “محرز سيكون معنا الموسم المقبل”    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الداخلية : 42 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    تأجيل الدورة الاستثنائية لاجتماع اللجنة المركزية دون انتخاب الأمين العام    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    هذا ما قاله أحمد قايد صالح اليوم    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقعات بجني 364 ألف قنطار بولاية معسكر
***تطور الإنتاج بنسبة 17 بالمائة خلال 6 سنوات ****
نشر في الجمهورية يوم 04 - 12 - 2014

تراوحت أسعار أصناف بواكير البرتقال بأسواق معسكر ما بين 120و 300 دج للكلغ الواحد بحسب الصنف أو النوعية , و هي أسعار تبقي هذه الفاكهة الشتوية بعيدة عن قفف المستهلكين العاديين الذين يفضلون فواكه أرخص رغم أنها قطعت البحار و المحيطات و القارات للوصول إليهم , بينما يجنى البرتقال بحقول قد تكون مجاورة لمساكنهم , مثل سكان المحمدية و البلديات المحيطة بها بسهل هبرة المسقي , و الأغرب أن نسبة كبيرة من تكاليف الإنتاج تتحملها الدولة من خلال صناديق دعم هذا المنتوج, إذ هناك دعم لاقتناء الشتلات , و تجهيزات السقي , والأسمدة , و الأدوية و مياه الري , فضلا عن الإعفاءات من الرسوم الجبائية وشبه الجبائية , وتحفيزات و تخفيضات تأمين الحقول و المنتوج , و مع ذلك تبقى أسعار الفواكه المحلية , أغلى من تلك المستوردة !و هذا الوضع يشمل كل المنتوجات الفلاحية و ليس فقط الحمضيات , و التفسير الوحيد الذي يستنتج من هذه المفارقة , هو غياب نظام يضمن حقوق كل الأطراف وفق مبدإ "لاضرر و لا ضرار ".
**** سهل هبرة يستحوذ على 98 بالمائة من زراعة الحمضيات
و من باب التذكير بأشكال الدعم التي يحظى بها منتجو الحمضيات , نسوق المعطيات التي غالبا ما تعرض خلال التظاهرات و المناسبات الفلاحية , حيث تشير هذه المعطيات إلى استفادة منتجي الحمضيات بهذه الولاية من دعم بقيمة 12,38 مليارسنتيم خلال السنوات الأخيرة ,منها 2,6 مليار سنتيم لتوسيع المساحة المغروسة بأشجار البرتقال ب300 هكتار , و3,8 مليار لتجهيز مساحة مماثلة بشبكة السقي و ما تبقى خصص لاقتناء 12 جرارا . غير أن أكبر دعم حصلوا عليه هي المشاريع الضخمة الجاري إنجازها في الولاية والتي من شأنها توفير المياه التي تحتاجها بساتينهم , ومنها مشروع إعادة تهيئة شبكة السقي بسهل هبرة بوضع شبكة جديدة تحت الأرض تمتد على طول 43,6 كلم لجر المياه و أخرى لتوزيعها طولها 243 كلم لسقي حوالي 10 آلاف هكتار , يضاف إلى ذلك 100كلم من المجاري لتصريف المياه ومثل ذلك من المسالك , وقد رصدت الدولة لتمويل هذا المشروع الذي تقدمت أشغاله بنسبة 50 في المائة , مبلغ 12مليار دج . و لأن هذا السهل يحتاج إلى 43 مليون متر مكعب من المياه سنويا , تم تسجيل مشروع لمد قناة بقطر ألف مم لنقل المياه من سد بوحنيفية إلى سد فرقوق , كما يجري نزع 6 ملايين متر مكعب من الأوحال من السد الأول لرفع طاقته التخزينية , فضلا عن محطة معالجة المياه القذرة المتوقع استلامها العام المقبل بطاقة 85000 مكافئ السكان , وهو ما يوفر كمية من المياه المرسكلة الكافية لسقي 1224هكتار من حقول الحمضيات , حسب البطاقات الفنية لهذه المشاريع.
***انطلاق حملة الجني باحتشام منذ نوفمبر
بخصوص وضعية إنتاج الحمضيات بولاية معسكر , تشير المعطيات الرقمية المستقاة من رئيس مصلحة تنظيم الإنتاج و الضبط التقني بمديرية المصالح الفلاحية إلى أن زراعة الحمضيات تتربع على مساحة 4400 هكتار منها 4276,5 ه تتواجد بسهل هبرة المسقي بالمحمدية , ومن هذه المساحة هناك 4200 ه أشجارها منتجة و يتوقع مسؤولو القطاع الفلاحي بولاية معسكر , جني 364 ألف قنطار من البرتقال هذا الموسم بزيادة 4000 قنطار عن الموسم الفارط , و قد انطلقت حملة الجني باحتشام في المنطقة منذ حلول شهر نوفمبر على أن تستمر إلى غاية شهر مارس المقبل, و قد شملت الحملة إلى غاية 23 نوفمبر الجاري 60ه , أنتجت 5800 قنطار .
****4500 فلاح يعودون إلى بساتينهم****
وأشارت المعطيات المتعلقة بهذه الشعبة إلى أن إنتاج الحمضيات بولاية معسكر قد تطور بنسبة17 في المائة خلال السنوات الست الأخيرة , لتحتل بذلك المرتبة التاسعة وطنيا , و هي رتبة مرشحة للتحسن بعد الانتهاء من إنجاز المشاريع المذكورة أعلاه لفائدة سهل هبرة بالمحمدية الذي يستحوذ على أكثر من 98 في المائة من هذه الزراعة بولاية معسكر , و ينتج 20 نوعا من أصناف هذه الفاكهة الشتوية بما فيها أنواع الليمون ,غير أن صنفي " الكليمونتين " (المنتشرة على 1427 ه ) و "الطومسون نافال "( المتربعة على 1251 ه) , يتصدران إنتاج المنطقة ,و يبرر المنتجون هذا الخيار بكون الأصناف الأخرى رغم جودتها العالية , إلا أن نضجها المتأخر إلى غاية شهر مارس يكلف نفقات إضافية تثقل كاهلهم .
عموما فإن تحسن عوامل الإنتاج جعلت العديد من الفلاحين الذين أجبرهم الجفاف على التخلي عن نشاطهم لعدة سنوات ,يعودون مجددا إلى حقولهم لبعث بساتينهم بسهل هبرة الذي ينشط به حسب تقديرات جمعية منتجي الحوامض حوالي 4500 فلاح منهم 2400 مسجلون لدى الديوان الوطني للسقي , و هو ما انعكس أيضا إيجابا على تجارة شتلات الحوامض التي سجلت رواجا خلال العامين الأخيرين مكن بعض المشاتل من تسويق آلاف الشجيرات في يوم واحد , غير أن إنتاج الشتلات يبقى جد محدود حسب مسؤول بمديرية المصالح الفلاحية , الذي أكد أن منتجي الحوامض بسهل هبرة يقتنون شتلاتهم من مشاتل بوفاريك و البليدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.