مطالبة وزير الصناعة بالشفافية هو مساس بالنظام والأمن العموميين!    "البوليزاريو" يوسع نطاق عملياته العسكرية وقوات "المخزن" تعيش الجحيم!    وزير المواد المائية:"مناقصة لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر قريبا"    البويرة: محاولة سرقة قطيع ابقار تنتهي بجريمة قتل    اللاعب الأرجنتيني "الشيّات" يتصالح مع ديلور    وزارة التكوين المهني.. تكليف لجنة مشتركة لتسوية وضعية الأساتذة المتخصصين من الدرجة الثانية    أكاديميون وحقوقيون يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب حول الصحراء الغربية    وزارة الثقافة تنظم ملتقى وطني بعنوان "القراءة في مواجهة الاكراهات"    سفير الجزائر بفرنسا يرد على أسبوعية "لوبوان"    الجزائر تدين "بشدة" التفجيرين الإرهابيين في العراق    حركة واسعة في سلك مديري التربية    مولودية وهران: فوز ثمين يُعزّز مكانة بلعطوي    الحمراوة بشق الأنفس أوّل انتصار للوداد وخسارة الرابيد في عقر داره    تصدير 7 آلاف طن من الأسلاك الحديدية إلى موريتانيا    هيئتنا مكلفة أساسا بمكافحة البيروقراطية    أمن دائرة قايس يطيح بجمعية أشرار ملثمة تسرق المواشي    تنظيم ملتقى شهري مع الإعلام حول تسيير النفايات    وفاة المجاهد اعمر جنادي المدعو "الحافظي"    السلالة الجديدة لفيروس "كورونا" المكتشفة بجنوب إفريقيا أكثر "فتكا"    نحو استئناف بطولة ما بين الجهات    بلماضي يحل بالجزائر .. وهذا ما قاله    انطلاق إنجاز 130 ألف سكن LPA    إيران تدعو دول الخليج للحوار    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    الذهب يبلغ أعلى مستوى بعد الضغط على الدولار    210 ملف استثمار في مشاريع في أعالي البحار    إصابة زيدان بفيروس كورونا    استعدوا الفيروس المتحوّر يشكل خطرا كبيرا    حقائق عن وثائق مالك بن نبي في الأرشيف الفرنسي    النّقد هو إعطاء شكل متكامل للنص الأدبي    الشّاعرة حبيبة محمدي تطلق مشروع جائزة شعرية    وفاة عامل بميناء مستغانم وإصابة أخر بعد إنقلاب قارب صيد بشاطئ سداوة    شريف ملال يدخل في خصومة مباشرة مع الساورة    حساب منسوب للمرشد الإيراني علي خامنئي على تويتر يهدد بالانتقام من ترامب    فيروس كورونا: تأجيل فيلم جيمس بوند "لا وقت للموت" للمرة الثالثة بسبب الجائحة    فيروس كورونا .. تسجيل 272 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات    تبسة.. إنقلاب سيارة يخلف جريحين بالحمامات    وزارة الصحة: 17 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    سفير الجزائر بالدوحة يتباحث مع أفراد الجالية لإشراكهم في الإستثمار بقطاع المؤسسات المصغرة    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    مستغانم تفقد عميد الأطباء وأبو الفقراء    اليابان واللجنة الأولمبية الدولية تنفيان إلغاء أولمبياد طوكيو    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    اليمين الفرنسي: ماكرون يرتكب خطأ لا يغتفر حيال ملف الذاكرة    رياح قوية تتعدى 80 كلم/سا على 14 ولاية    الشروع في دراسة طلبات تمويل الشركات الناشئة    الداخلية الفرنسية تكشف: إنخفاض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين بسبب كورونا    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    نشرية خاصة: أمطار رعدية على المناطق الشمالية الوسطى والشرقية    شيعلي: إنجاز طرق إزدواجية على مستوى الولايات مستقبلا    علماء يكتشفون سبب إصابة المتعافين من كورونا مرة أخرى    سوريا: القصف الصهيوني لحماة يخلف قتلى وجرحى مدنيين    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة الثقافة تستقيل بعد مأساة حفل “سولكينغ”
نشر في الحياة العربية يوم 24 - 08 - 2019

قدمت وزير الثقافة مريم مرداسي السبت استقالتها لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.
وأضاف نفس البيان، أن رئيس الدولة قبل استقالة مرداسي عينها الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في هذا المنصب ضمن حكومة تصريف الأعمال في 31 مارس الماضي. وتأتي استقالة مرداسي بعد الحادثة الأليمية التي شهدها حفل المغني “سولكينغ” بمعلب 20 أوت بالعاصمة أول أمس الخميس، والتي أدت لوفاة 5 أشخاص وإصابة العشرات.
وعقب الاستقالة كتبت وزير الثقافة المستقيلة في صفحتها على الفيسبوك ما يلي: “أكبر خطأ ارتكبته هو اني كنت قريبة منكم وفاتحة حسابي للجميع وافعل ما لم يفعله وزيرا من قبل، استمع للجميع سواء سلب او ايجاب لكن بعد اليوم لن اتواصل رغم اني اعتبرتكم عائلتي التي هي بعيدة عني لكنكم تحكمون على الشخص وتحاسبونه بدون معرفة حقيقته، من اول ما نصبت في الوزارة وآنا اتعرض لتشويه والظلم و القذف وكنت دائما اشجع نفسي بالقول غدا افضل سوف ابرهن اني لست ما سمعتم وعرفتم لكن للاسف لا تغيير بشخص انسان قبل ان تغير من نفسك لا يوجد احد منكم يحب ان توجه له اتهامات وتشويه لسمعته ظلما لكنكم تحبون على غيركم ما لا تحبونه لأنفسكم للاسف كنت سعيدة اني قريبة منكم ولم ارد ان افارقكم لكن هذه الحياة نتنازل عن اشياء نحبها من اجل تحقيق اشياء نهدف لتحقيقها تشرفت بمعرفتكم اتمنى لكم التوفيق فيما هو قادم انا سوف اركز في عملي ومنصبي الحساس أكثر. الوداع سامحتكم احبكم سوف اشتاق لكم جميعا”.
وفي تدوينة في صفحتها على الفايسبوك كتبت ما يلي “إنه لمن عظيم الشرف أن كنت خادمة للجمهورية في هذا الوقت الحساس . كنت ومازلت إبنة الجزائر التي ستظل وفية للوطن . لم أخن ، ولم أسرق وخرجت برأس مرفوع بعدما قدمت ما يمكن تقديمه من أي شخص وفي لهذا الوطن الغالي . الكثير قالوا وطالبوا، لا أعلم أي ضغينة يحملونها داخلهم لشخصي ، لكني سأسامح بقلب سمح كل الذي سبوني، الذين إتهموني بهتانا وزورا. شكرا لرئيس الدولة ولكل الزملاء الذين عملت معهم في الطاقم الحكومي”.
وقبل الاستقالة، ردت وزيرة الثقافة مريم مرداسي على كل من طالب باستقالتها بعد الحادث الأليم. وفي أول تصريح لوزيرة الثقافة مريم مرداسي وعقب الحملة التي شنها رواد التواصل الاجتماعي ضدها وضد مؤسساتها التي لم تستطيع تنظيم حفلا، يحتوي شباب محب لهذا المغني، قالت بأنها لا تتحمل المسؤولية وليست هي من نظمت الحفل، او الوزارة وانما رجل اعمال من بلدية العلمة بسطيف هو من دعم الحفل وموله بماله الخاص، ودفع أجر المغني، مضيفة أن الوزارة قدمت الترخيص لتنظيم الحفل مع تكفلها ببيع التذاكر من خلال مؤسسة “لوندا” الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ، موضحة في ذات السياق أن عملها يرتكز بالأساس في إبراز ثقافة الجزائر وحماية الآثار و استرجاعها.

..”تحقيق فوري وعميق”
من جهته، أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي محمد بفتح تحقيقات مفصلة بشأن حادثة التدافع في حفل المغني سولكينغ، الذي خلف 5 قتلى وعشرات الجرحى.
وأفاد بيان لوكيل الجمهورية: “إثر الحادثة المؤلمة التي وقعت خلال الحفل المنظم ليلة الخميس بملعب 20 أوت في بلدية بلوزداد في العاصمة والذي أدى إلى وفاة 5 أشخاص من بينهم فتاة لا يتعدى عمرها 13 سنة، قمنا بالتنقل على الفور إلى مكان الحادثة رفقة عناصر الضبطية القضائية المختصة”. كما أوضح المصدر: “بعد المعاينات الأولية أمرنا بفتح تحقيقات معمقة بغرض معرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة المؤلمة مع تحديد المسؤوليات”.
عبد العزيز رحابي يطالب بمتابعة المتسببين في هذه الكارثة
من جهة أخرى، حمّل وزير الإعلام الأسبق عبد العزيز رحابي، السلطات العمومية مسؤولية مأساة حفل المغني سولكينغ التي راح ضحيتها 5 قتلى وعشرات الجرحى مساء الخميس، حيث شدّد رحابي على ضرورة متابعة المتسببين في هذه الكارثة التي قال إنها حدثت نتيجة ما أسماه “دولة اللاقنون واللامبالاة والحصانات الإجرامية”، بحسب تعبيره. كذلك انتقد رحابي في منشور له على صفحته الرسمية في فيسبوك، أداء السلطات العمومية وفشلها في تنظيم حفل فني.
.. إقالات بسبب الحادث
بالمقابل، أقال الوزير نور الدين بدوي، الجمعة، مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف، بن شيخ الحسين سامي، وذلك بسبب إخلاله وتقصيره في أداء الواجبات الموكلة إليه بعد حادث التدافع، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.
ووفقا للوكالة، فإن نور الدين بدوي، أوضح أنه أنهى مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف ONDA بن شيخ الحسين سامي، بعد إخلاله وتقصيره في أداء الواجبات المنوطة به عقب الحادثة الأليمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.