رغم جائحة كورونا .. نحو 11500 تاجرا جديدا في الجزائر خلال مارس    لتكسير ملل الحجر الصحي.. السيتي يستذكر أهداف الساحر محرز    البروفيسور بركاني يوضح سبب ارتفاع عدد المعالجين بكلوروكين مقارنة بإجمالي عدد الإصابات    توقيف شخص قام بنشر مقطع فيديو يحرض على خرق اجراءات الحضر الصحي    لجنة الإفتاء تحرم التعدي على إجراءات الحجر    "الجوية الجزائرية" تطمئن زبائنها المتضررين من تعليق الرحلات    البوليساريو تتأسف "لتقاعس" مجلس الأمن لتجاوز الجمود الحاصل في مسار التسوية    قرارات هامة يخرج بها اجتماع أوبك    بجاية: زيدان يتبرع ب5 أجهزة للإنعاش    تنصيب محمد نيبوش وظريفة خوذير في منصبيهما الجديدين بوزارة الصحة    مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" مع الرئيس    جورج وأمل كلوني يعلنان التبرع بأكثر من مليون دولار لمكافحة كورونا    عطال يتحصل على الضوء الأخضر لمباشرة التدريبات!    وفاة الممثل الأمريكي المخضرم ألين غارفيلد بفيروس كورونا    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    محاكمة عن بعد للهامل و براشدي    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    أمطار رعدية على هذه الولايات    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    خلال الثلاثي الرابع من 2019    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    تحية للأم رفيقة الإبداع    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    نائب عام مساعد مزيّف مهدّد بالحبس لإبتزازه ضحاياه بقديل    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    الحياة بنمط آخر    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    103 مخالفين لحظر التجوال    الإطاحة بعصابة "زينو"    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معنى : أن النبوة اصطفاء لا اكتساب، ومشيئة الله لا تنفي وجود مشيئة للعباد؟
نشر في الحياة العربية يوم 31 - 01 - 2020

هل هذه العقيدة صحيحة: الناس يختارون بكامل إرادتهم وحريتهم ما سبق أن قدره الله لهم وما سبق في علم الله وإرادته أنهم سيختارونه بحيث لا يشعرون أنهم مجبرون على شيء، ومع ذلك فإنهم لا يستطيعون أن يختاروا غير ذلك الذي قدره الله لهم، ولكنهم يختارون ما يفعلون بحرية تامة؟ وما معنى: كل ميسر لما خلق له؟ وما معنى: كون النبوة اصطفاء لا اكتسابا؟ ألم يكن الأنبياء أنسب الناس للنبوة؟.
الإجابة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فصحيح أن الناس لهم مشيئة واختيار، بها تُنسب إليهم أعمالهم ويحاسبون عليها، وهذه المشيئة وهذا الاختيار من جملة خلق الله تعالى، فلا تخرج أعمالهم ومشيئتهم عن قضاء الله تعالى وقدره، ومشيئته وأمره، فاختيار العبد للأشياء هو بمشيئة الله تعالى وعلمه وقدرته، وهذه المشيئة الإلهية لا تنفي وجود مشيئة للعباد.
وهذا هو معنى أن كلا ميسرٌ لما خلق له، فليس العبد مسيرا بإطلاق ولا مخيرا بإطلاق، بل هو مسير من وجه، ومخير من وجه آخر، بمعنى أنه من جهة يؤمن بقضاء الله وقدره الذي لا يخرج عنه شيء في الكون، ومن جهة أخرى يؤمن بأن الله تعالى خلق له إرادة ووهبه مشيئة، بها يكتسب عمله ويحاسب عليه.
وأما معنى كون النبوة اصطفاءً لا اكتسابا: فهو أن العبد لا يمكنه بالاجتهاد في الطاعة والترقي في مقامات العبودية أن ينال مرتبة النبوة، بل هي اجتباء واصطفاء واختيار من الله تعالى، وليس معنى ذلك أن الأنبياء لم يكن فيهم مزية عن غيرهم، أو أنهم لم يكونوا أهلا للنبوة، فإنهم أفضل الخلق! وإنما معناه أنهم لم ينالوا هذه المرتبة باجتهادهم، وإنما نالوها بفضل الله عليهم واجتبائه لهم، قال الأستاذ عبد الرؤوف محمد عثمان في رسالة: محبة الرسول بين الاتباع والابتداع لقد جرت سنة الله في خلقه أن يصطفي بعض عباده لمهمة النبوة والرسالة، كما قال تعالى: اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ {الحج: 75}1 وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {آل عمران: 33}2 وقال تعالى: قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي {الأعراف: 144} وهذا الاصطفاء والاختيار منة إلهية امتن الله بها على الأنبياء والمرسلين، فلم يصلوا إليها بكسب ولا جهد، ولا كانت ثمرة لعمل أو رياضة للنفس قاموا بها كما يزعم الضلال من الفلاسفة، حيث ذهبوا إلى أن النبوة مكتسبة، وأن من هذب نفسه بالخلوة والعبادة وأخلى نفسه عن الشواغل العائقة عن المشاهدة، وراض نفسه، وهذبها، تهيأ للنبوة. اه.
وقال الدكتور محمد الشظيفي في رسالته العلمية: مباحث المفاضلة في العقيدة ص: 184 الأنبياء هم أفضل البشر على الإطلاق، هذه هي دلالة الكتاب والسنة والإجماع والنظر الصحيح ثم فصل ذلك، ثم قال: وقد اتضح في المبحثين السابقين أمران ظاهرا الدلالة على أفضلية الأنبياء على البشر وهما:
أولاً: أن الأنبياء كانوا خيار أقوامهم قبل نبواتهم، فقد عصمهم الله عما يصغر أقدراهم.
ثانياً: أن النبوة اختيار من الله واصطفاء لا تبلغ بكسب ولا بغيره، فجمع الله للأنبياء الفضل من أطرافه، ميزهم على خلقه من قبل النبوة، ثم زادهم فضلاً عليهم بالنبوة، فلا يبلغ أحد منزلتهم. اه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.