"ما يهمنا هو استقرار عدد الوفيات"    وزارة الدفاع : تدمير قنبلة تقليدية و 12 مخبا للجماعات الإرهابية    جبهة المستقبل.. الجزائر تواجه في الآونة الأخيرة تحديات جديدة على أكثر من صعيد    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللجنة الوزارية للفتوى : شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم لأنهم أحياء    وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار في العاصمة    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    هذا ما خلفته الهزة الأرضية التي ضربت اليوم ولاية باتنة    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    حجز قرابة 3 قناطير زطلة بوادي عيسى في بشار    أحفاد الشيخ بوزيان وسكان الزيبان يثمنون استرجاع جماجم شهداء المقاومة الشعبية    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    بن بوزيد: مركز تحليل للكشف عن كورونا قريبا بعين الدفلى    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية        الكشف عن اوراق و نقود معدنية جديدة اليوم ..و مجموعة الستة لأول مرة في ورقة 2000 دج    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    الجزائر تجري 2600 تحليل يوميا للكشف عن كورونا    أمريكا تسجل حصيلة يومية قياسية بإصابات كورونا    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    وزير الصحة التونسي : السياح الجزائريون بإمكانهم دخول تونس بدءا من هذا التاريخ    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    جرائم الاستعمار محل جرد.. وهويتنا الوطنية صمام الأمان    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    أسبوعان أمام شريف الوزاني لتسوية مستحقاته    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    جامعة الجيلالي اليابس ببلعباس ضمن ال 150 الأفضل في العالم    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    الفنان الطاهر رفسي في ذمة الله    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمان أفريقيا وصراع النفوذ
نشر في الحياة العربية يوم 17 - 02 - 2020

كانت مذكرات كارين بليكسين التي كتبها عام 1937 تحت عنوان «خارج أفريقيا» تدور حول تجربة الإمبراطورية البريطانية في كينيا في بداية القرن العشرين عندما كانت القوى الأوروبية تسعى جاهدة لتوطيد مستعمراتها عبر مساحات أفريقيا الشاسعة. وخلال القرن التالي، جاء جلاء الاستعمار على نطاق واسع، وهو ما تزامن مع توسع سكاني ونشوب اضطرابات هائلة.
في الآونة الأخيرة، ساعدت الولايات المتحدة، ولو بصورة عرضية، في احتواء التطرف والعنف. لكن الولايات المتحدة تفكر الآن في سحب الكثير من قواتها العسكرية والاستخبارية، في تحول يهدف إلى توفير الموارد نظراً لتجدد «المنافسة بين القوى العظمى». لكن تلك الخطوة القادمة خارج أفريقيا خطأ، ويتعين علينا دراسة المستوى المنطقي للوجود الأمني الأميركي في القارة السمراء.
من المهم فَهْم حجم أفريقيا، وكذلك نموها الاقتصادي والديمغرافي. فالقارة ضخمة، ويمكن إشراك الصين، والهند، والولايات المتحدة (ناقص ألاسكا)، وأوروبا الغربية فيها بسهولة. فالقارة الأفريقية غنية بالماس، والذهب، والأرض النادرة، والأراضي الزراعية الممتازة، والموارد الطبيعية الأخرى، بما في ذلك النفط والأنهار الشاسعة المتدفقة. من الناحية الاقتصادية، تعد القارة ثاني أسرع المناطق نمواً في العالم، وقد تصل إلى معدل نمو سنوي يبلغ 4 في المائة (على الرغم من الكثير من التحديات خاصة في الاقتصادات الكبيرة).
تحقق كل من السودان، والسنغال، وإثيوبيا، ورواندا، وكينيا نمواً بنسبة 8 في المائة، ومن المنظور السكاني، فإنها تمثل فعلياً 16 في المائة من سكان العالم؛ إذ يبلغ تعدادها حالياً 1.3 مليار نسمة، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 2.5 مليار نسمة بحلول عام 2050، وربما 4.5 مليار بنهاية القرن. من الناحية الديموغرافية، تستطيع القول إنها تنفجر. فنيجيريا تمر بطفرة سكانية هائلة جعلت غالبية سكانها من الشباب للدرجة التي جعلت الجميع يطلقون عليها «الصين السوداء».
لكن مستقبل أفريقيا، على الرغم من مزاياها الواضحة، يعتمد على إنشاء أنظمة مستقرة للحكم، والتغلب على جيوب التطرف والعنف والخطر المنتشر في أنحاء القارة. في غرب أفريقيا، لجماعة «بوكو حرام» المتطرفة معقل قوي في معظم شمال شرقي نيجيريا، وفي شرق أفريقيا تقوم جماعة «الشباب» بهجمات إرهابية مستمرة صعوداً وهبوطاً على ساحل القارة. لا يزال القراصنة يجولون في خليج غينيا وفي ممرات الشحن في المحيط الهندي وفي منطقة الساحل بأكملها، وهي المنطقة التي تفصل بين الدول العربية الشمالية وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، التي تعاني هي الأخرى من التوتر والعنف نتيجة وجود تنظيم «القاعدة». وبالطبع في الشمال، هناك تنظيم «داعش» الإرهابي الذي يحاول تجنيد المتطرفين، والقيام بعمليات على طول البحر الأبيض المتوسط.
مع تأسيس قيادة للقوات الأميركية في أفريقيا عام 2007، بدأ الجيش الأميركي في التركيز بجدية كبيرة على العمل من أجل بيئة أكثر أمناً في جميع أنحاء القارة. فقد كنت قائداً في ذلك الوقت في ميامي، تحديداً في القيادة الجنوبية للجيش الأميركي، وتواجدت للعمل في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وكذلك في التصدي للتمرد العنيف في كولومبيا، وفي مكافحة تهريب المخدرات على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة، وكذلك في التصدي لتأثير النفوذ الكوبي ول«حزب الله» في الكثير من المواقع، ناهيك عن مواجهة النشاط السياسي والاستخباراتي والعسكري الصيني المتزايد.
كانت التحديات تتشابه في بعض النواحي في أفريقيا، وتواصلت مع نظيري الجديد الجنرال كيب وارد، الذي قرر بحكمة استخدام مزيج من القوة الصلبة والناعمة لمواجهة التحديات الأمنية كما فعلنا في أميركا اللاتينية سابقاً.
كان لديه نائب عسكري وآخر مدني (سفير)، والأخير مسؤول عن دمج الدبلوماسية والتنمية والدفاع، وكذلك تنسيق الجهود عبر الوكالات (وزارة الخارجية، وكالة الاستخبارات المركزية، مكافحة المخدرات، وكالة الأمن القومي، إلخ).
رأيت القيادة تخلق زخماً واضحاً، ونشرت في نهاية المطاف نحو 7000 جندي مقاتل، ورأيت أيضاً دبلوماسية متمثلة في الفرق الطبية والعمليات الإنسانية، ومكافحة المخدرات، وفرق الإغاثة في حالات الكوارث، وغيرها من مبادرات القوة الناعمة.
كان لكل ذلك تأثيره الواضح على مكافحة الإرهاب وحتى على تنوع الصادرات ضد الجماعات سابقة الذكر. وكان ضمن الجهود البارزة التصدي ل«جيش الرب للمقاومة» الذي يعمل على حدود أوغندا، وجنوب السودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية. فقد قامت القوات الأميركية بتدريب وتقديم الدعم الاستخباراتي واللوجيستي إلى القوة متعددة الجنسيات التي تقاتلهم. كانت الجهود المبذولة ضد جماعات «الشباب» و«بوكو حرام» و«القاعدة»، وغيرها من الجماعات الإرهابية حيوية، وكانت قدرات الولايات المتحدة ضرورية للحفاظ على دعم التحالف الدولي من الأوروبيين وغيرهم. فأفريقيا مكان لمزيج القوة الصلبة والناعمة – التي تسمى أحياناً القوة الذكية – وهي ضرورية لمساعدة حلفائنا وشركائنا وأصدقائنا.
تجدر الإشارة إلى التكلفة المنخفضة نسبياً لهذه الجهود؛ إذ إن ميزانية القيادة الأميركية الأفريقية (مثل القيادة الجنوبية للولايات المتحدة) لا تمثل سوى جزء ضئيل مما ننفقه في الشرق الأوسط مثلاً. فالقوات الأميركية هناك لا يتعدى قوامها 7000 جندي، وهو رقم أقل بكثير من قواتنا في الشرق الأوسط (50 ألفاً)، وأوروبا (40 ألفاً)، وأفغانستان (12 ألفاً)، وآسيا (80 ألفاً). إن عائداً على الاستثمار سواء في الأفراد أو في الدولار الذي يجري إنفاقه كبير، وبالنظر إلى الإمكانات الطويلة المدى لأفريقيا، سيكون من الغباء إلغاء جهد دام إعداده أكثر من عقد من الزمان، وأصبح الآن قيادة مقاتلة حيوية وفعالة.
ومن المفارقات أن المستفيدين الحقيقيين من انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة لن يكونوا فقط الجماعات الإرهابية، لكن الصين أيضاً، حيث يقوم الصينيون بالفعل بمهام واسعة ومتعددة في التدريب العسكري إلى جانب التواصل التجاري العالمي لتنفيذ «مبادرة الحزام والطريق»، التي تعد الأقوى في أفريقيا.
سيكون الصينيون سعداء بالتدخل وملء الفراغ الناتج من رحيل الولايات المتحدة. لذلك؛ إذا كان الهدف من هذا التراجع هو الحفاظ على الموارد لمواجهة التهديد المتزايد من الصين (وروسيا)، فإن الانسحاب من أفريقيا سيكون له نتائج عكسية إلى حد بعيد. فالانسحاب سيكون بمثابة تنازل عن منطقة عالمية ضخمة وسريعة النمو، وستكون حاسمة بالنسبة للنفوذ الصيني في نهاية المطاف. ببساطة، الوقت الحالي ليس هو الأنسب لنا للخروج من أفريقيا.
الشرق الأوسط بالاتفاق مع بلومبرغ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.