واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    هزة أرضية ببطيوة: عدم تسجيل أي خسائر بشرية أومادية    وفاة 5 أشخاص غرقا وإتلاف 2849 هكتار من النسيج الغابي بسبب الحرائق خلال يومين!    تسليم 200شهادة استغلال فلاحي بقالمة    تمنراست: تنصيب العقيد بشير زير قائدا جهويا للدرك الوطني    حركة البناء الوطني : التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني "جزء من خطة أكبر تستهدف المنطقة بأكملها"    متى يعود الطلبة للجامعات؟    هلاك شخصين وإصابة 3 آخرين في حادث مرور بتيسمسيلت    عودة عشرات الجزائريين من أمريكا    مؤسسة "انيام" تعد استراتيجية خاصة بالتطوير وإعادة التأهيل لاكتساح السوق الوطنية    80 مليار دينار لتمويل مخططات التنمية عبر البلديات سنة 2020    المساجد تفتح أبوابها أمام المصلين    "الكينغ" .. جميلتي بيروت    إبراهيم اتفاقية بين السياحة والنقل    اختبارات لأدوية قد تمنح مناعة ضد كورونا    بلمهدي: نستبشر خيرا بالتزام المصلين بالاجراءات الصحية    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    وهران: مغادرة 263 مواطن فندق الباشا والأصالة بعد انتهاء فترة الحجر الصحي    الافلان يستنكر اتفاق السلام بين الإمارات والكيان الصهيوني    توقيف عديد الاشخاص وبحوزتهم أسلحة بيضاء و مؤثرات عقلية    غارات الإحتلال الصهيوني تخلف اصابة 4 فلسطنيين    مدير الكرة بنادي الإتفاق يكشف سبب غضب مبولحي: لقد تم شتم والدته باللغة البرتغالية!    يورغن كلوب أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي        العاصمة: إحباط عملية هجرة غير شرعية وتوقيف 17 شخصا    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    برشلونة يعلن إصابة أومتيتي بفيروس كورونا    الصحف الإسبانية توبّخ البرصا    سيدي بلعباس: وضع حد لنشاط عصابة أشرار خطيرة    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    في سابقة أولى…تعيين 10 سيدات في مناصب مسؤولية في رئاسة المسجد الحرام    تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    لأول مرة.. تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    فيلم وثائقي حول صديق الثورة الجزائرية المجاهد الأرجنتيني روبيرتو محمود معز    التطبيع قبل قيام جامعة الدول العربية العِبرية    اسعار النفط تتراجع    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    الموت يغيب الفنانة شويكار    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    منذ بداية السنة الجارية    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    انطلاق حملة تنظيف ضريح الباي بوشلاغم بمستغانم    ردّ اعتبار الزوايا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة الغش.. حكمها، أسبابها وعلاجها
نشر في الحياة العربية يوم 10 - 07 - 2020

الغش، بجميع صوره، له أضرارٌ كثيرةٌ على الفرد والمجتمع؛ من أجل ذلك أحببت أن أذكِّر نفسي وطلاب العلم الكرام بأسباب ظاهرة الغش وعلاجها.
والغش في اللغة: خَلْط الشيء بغيره، مما هو أقل منه في الثمن، يقال: غش اللبن؛ أي: خلطه بالماء؛ (معجم اللغة العربية المعاصرة, أما في الشرع: فالغش: خَلْط الجيد بالرديء.
..اجتناب الغش وصية رب العالمين:
قال تعالى: ﴿ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ ﴾ وقوله ﴿ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ ﴾؛ أي: ولا تنقُصوا الوزن إذا وزنتم للناس وتظلِموهم؛ وقال الله تعالى: ﴿ وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ وقوله: ﴿ وَيْلٌ ﴾؛ أي: الوادي الذي يسيل مِن صديد أهل جهنم في أسفلها. وقوله: ﴿ لِلْمُطَفِّفِينَ ﴾ يعني: للذين ينقصون الناس، ويبخَسونهم حقوقهم في مكاييلهم إذا كالوهم، أو موازينهم إذا وزنوا لهم، عن الواجب لهم من الوفاء.
قال سبحانه: ﴿ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ قوله: ﴿ غِلًّا ﴾؛ أي: غشًّا وحسَدًا وبغضًا. قال جل شأنه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ﴾ .وقال المراغي – رحمه الله -: أمانة العبد مع الناس ردُّ الودائع إلى أربابها، وعدم الغش، وحفظ السر، ونحو ذلك؛
قال تعالى: ﴿ تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ ﴾ قال الواحدي – رحمه الله -: ﴿ دَخَلًا ﴾؛ أي: غشًّا وخيانةً؛و قال تعالى: ﴿ وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ ﴾
قال البغوي – رحمه الله -: ﴿ وَنَزَعْنَا ﴾: وأخرجنا، ﴿ مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ ﴾ مِن غش وعداوةٍ كانت بينهم في الدنيا، فجعلناهم إخوانًا على سُررٍ متقابلين، لا يحسُد بعضهم بعضًا على شيءٍ؛ وقال تعالى: ﴿ وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾.
قال الإمام ابن جرير الطبري – رحمه الله -: قوله: ﴿ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ ﴾؛ أي: أتموا للناس حقوقهم بالكيل الذي تَكيلون به، وبالوزن الذي تَزِنُون به، وقوله: ﴿ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ ﴾؛ أي: ولا تظلموا الناس حقوقَهم، ولا تنقصوهم إياها.
قال الإمام ابن كثير – رحمه الله -: أهلك اللهُ قومَ شعيبٍ ودمَّرهم على ما كانوا يبخسون الناس في المكيال والميزان؛ (تفسير ابن كثير – ج 8 – ص 347).
..نبينا صلى الله عليه وسلم يحذرنا مِن الغش:
حذَّرنا نبينا صلى الله عليه وسلم من الغش بجميع صوره في كثير من أحاديثه المباركة، وسوف نذكر بعضًا منها:
روى مسلمٌ عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على صُبْرة طعامٍ، فأدخل يده فيها، فنالت أصابعُه بللًا فقال: ((ما هذا يا صاحب الطعام؟)) قال: أصابته السماء يا رسول الله، قال: ((أفلا جعلتَه فوق الطعام كي يراه الناس؟ مَن غشَّ فليس مني))؛ قوله: (صُبرة)؛ أي: الكومة المجموعة من الطعام، سُمِّيت صُبرةً لإفراغ بعضها على بعضٍ. وقوله: (السماء)؛ أي: المطر؛ وقوله: (فليس مني)؛ أي: ليس هو على سنَّتي وطريقتي.
قال الإمام النووي – رحمه الله -: الغش ليس مِن أخلاق المؤمنين الذين وصفهم الله تعالى بالرحمة بينهم، والتعاون على البر والتقوى، وجعَلهم كالبنيان يشد بعضه بعضًا، وكالجسد الواحد، والمؤمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه.
..أسباب الغش:
يمكن أن نوجزَ أسباب الغش في الأمور التالية:
(1) ضعف الإيمان بالله تعالى، وقلة الخوف منه.
(2) جهل المسلم بحرمة الغش، وأنه من الكبائر.
(3) عدم الإخلاص لله تعالى في العمل.
(4) الحرص على جمع الأموال من أي طريق كان.
(5) عدم تطبيق الأحكام لمعاقبة مرتكبي جريمة الغش.
(6) مرافقة أصدقاء السَّوء.
(7) التربية غير السليمة، التي تتنافى مع الأخلاق والآداب الإسلامية.
(8) عدم الرضا برزق الله تعالى.
(9) عدم تذكُّر الموت والدار الآخرة.
..حكم الغش:
إن الإسلام يحرم الغش والخداع بكل صوره، في بيعٍ وشراءٍ، وفي سائر أنواع المعاملات الإنسانية، والمسلم مطالب بالتزام الصدق في كل شؤونه، والنصيحة في الدين أغلى من كل كسبٍ؛ قال نبينا صلى الله عليه وسلم: ((الدين النصيحة)).
(1) قال الغزالي – رحمه الله -: الغش حرامٌ في البيوع والصنائع جميعًا، ولا ينبغي أن يتهاونَ الصانع بعمله على وجهٍ لو عامله به غيره لما ارتضاه لنفسه، بل ينبغي أن يُحسِن الصنعة ويُحكِمها، ثم يبين عيبها، إن كان فيها عيبٌ.
(2) قال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله -: صور الغش التي يفعلها التجار والعطارون والصواغون (الذين يبيعون الذهب والفضة) والحيَّاكون (الخياطون)، وسائر أرباب البضائع والمتاجر والحِرَف والصنائع – كله حرامٌ شديد التحريم، موجبٌ لصاحبه أنه فاسقٌ غشاشٌ خائنٌ، يأكل أموال الناس بالباطل، ويخادع اللهَ ورسوله صلى الله عليه وسلم، وما يخادع إلا نفسه؛ لأن عقاب ذلك ليس إلا عليه.
(3) قال محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله -: الغش مِن كبائر الذنوب، وقد تبرأ النبي صلى الله عليه وسلم من فاعله، فقال صلى الله عليه وسلم: ((مَن غشنا فليس منا))، وفي لفظ: ((مَن غش فليس مني))، والغش: خديعةٌ وخيانة، وضياع للأمانة، وفقد للثقة بين الناس، وكلُّ كسبٍ من الغش فإنه كسبٌ خبيث حرام، لا يزيد صاحبه إلا بُعدًا من الله؛ ).
..تحريم غش غير المسلمين:
روى أبو داود عن صفوان بن سليمٍ، عن عدةٍ (أي: جماعةٍ) من أبناء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن آبائهم دنيَّةً (متصلو النسب وهم الصحابة) عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا مَن ظلم معاهَدًا أو انتقصه أو كلَّفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئًا بغير طيب نفسٍ – فأنا حَجيجُه يوم القيامة))؛ (حديث صحيح)
قال الإمام ابن حجر العسقلاني: قوله صلى الله عليه وسلم: (معاهَدًا) المراد بالمعاهَد: هو من له عهدٌ مع المسلمين، سواءٌ كان بعقد جزيةٍ، أو هدنةٍ من سلطانٍ، أو أمانٍ من مسلمٍ.
قوله صلى الله عليه وسلم: (انتقصه)؛ أي: نقص حقه. وقوله: (فأنا حَجيجه)؛ أي: خصمه ومغالبه بإظهار الحجج عليه؛ (مرقاة المفاتيح – علي الهروي – ج 6 – ص 2625).
..أنواع الغش:
(1) الغش في البيع والمعاملات:
سوف نذكر بعض صور الغش في البيوع والمعاملات:
(1) بيع المواد الفاسدة والمنتهية الصلاحية.
(2) التلاعب في الأوزان؛ كأن يكتب على العبوة وزنًا معينًا ثم لا يكون وزنها في الحقيقة كذلك.
(3) تسويق بضاعة رديئة على أنها بضاعة جيدة، وذلك بوضع العلامة التجارية للبضاعة الجيدة على الرديئة.
(4) بيع المواد الضارة بالصحة، التي تسبِّب الأمراض المستعصية.
(5) وصف مكونات المواد المصنعة بأوصافٍ غير حقيقية.
(6) الغش في تنفيذ المقاولات وأعمال البناء، مثل: تقليل الحديد والإسمنت في البنايات، مما قد يتسبب في انهيار المبنى، ومقتل سكَّانه، أو إصابتهم بأذى.
(7) بيع المصرَّاة من الأنعام:
معنى التصرية: منع حلب ذات اللبن؛ إظهارًا لكثرته.
لا يجوز للمسلم أن يترك الناقة أو البقرة أو الشاة عدة أيام حتى يجتمع اللبن في ضرعها؛ ترغيبًا للناس في شرائها؛ لأن في ذلك غشًّا للناس، وقد نهانا النبيُّ صلى الله عليه وسلم عنه.
روى البخاريُّ عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تُصرُّوا الإبل والغنم، فمَن ابتاعها بعدُ فإنه بخير النَّظرين بعد أن يحتلبها، إن شاء أمسك، وإن شاء ردَّها وصاعَ تمرٍ)).
قال ابن قدامة – رحمه الله -: مَن اشترى مصرَّاةً من بهيمة الأنعام، لم يعلم تصريتها، ثم علم، فله الخيارُ في الرد والإمساك. رُوي ذلك عن ابن مسعودٍ وابن عمر وأبي هريرة وأنسٍ، وإليه ذهب مالكٌ وابن أبي ليلى والشافعي وإسحاق وأبو يوسف، وعامة أهل العلم.
(8) بيع النَّجش:
المقصود ببيع النجش: الزيادة في ثمن السلعة ممن لا يريد شراءها ليقعَ غيرُه فيها. فلا يجوز للتاجر أن يتفق مع شخص ما أن يتقدم أثناء وجود المشتري، فيرفع ثمن السلعة، وهو لا يريد شراءها، ليقتدي به المشتري، فيظن أنه لم يرفع ثمن هذه السلعة إلا أنها تستحق ذلك، فيغتر بذلك، ويَزيد هو أيضًا في ثمن السلعة. وهذا البيع حرام؛ لأن فيه غشًّا للناس.
..آثار وأضرار الغش:
يمكن أن نوجز أخطار وأضرار الغش في الأمور التالية:
(1) الغش معصيةٌ لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يُفيد الغشَّاشَ إلا الوِزْرَ، والخزيَ العاجل والآجل إن لم يتُبْ.
(2) الغش دليلٌ على أن نفس الغشاش خبيثةٌ.
(3) الغاشُّ يعتبر من الكذَّابين والخونة والظلمة.
(4) الغش سببٌ لإضاعة حسنات الغشاش، أو لحمل سيئات غيره ممن غشهم وأخَذ أموالهم.
(5) الغشاش مستهينٌ بنظر الله تعالى إليه.
(6) الغشاش مرتكبٌ لكبيرة من كبائر الذنوب.
(7) الغش يمحو البركة من عملِ ومالِ صاحبه.
(8) الغش يعتبر خيانة للأمانة التي كلف الله تعالى الإنسان بها.
(9) الغش دليلٌ على ضعف إيمان صاحبه.
(10) قد يتأثر أولاد الغشاش بسلوك أبيهم فيكونون غشاشين مثلَه، إلا مَن حفظه الله تعالى.
(11) الغش يجعل صاحبه في النار، إن لم يتُبْ قبل موته.
(12) الغشاش يعتبر ممن يأكل أموالَ الناس بالباطل.
(13) الغش من أسباب عدم إجابة الدعاء.
(14) الغش يُخرِج أجيالًا غيرَ قادرة على تحمُّل المسؤولية في المجتمع.
(15) الغش سببٌ لقطع الصلات، وزعزعة الثقة في المجتمع، وإثارة الأحقاد والبغضاء بين الناس، وسببٌ لنشر الفساد وتضييع مصالح الناس.
(16) ينظر الناس إلى الغشاش بعين الاحتقار.
(17) الغشاش يسيء إلى أولاده وأسرته وبلده، إذا اشتهر به؛ لأنه يلوِّثهم بهذه السُّمعة السيئة.
(18) الغش برهانٌ على أن عند صاحبه من الطمع والبخل الشيءَ الكثير؛ بدليل عدمِ اكتفائه بما أعطاه الله تعالى.
(19) الغش حَجَرٌ في طريق صاحب العمل، والناس إذا عرَفوه بذلك انصرفوا عنه.
(20) الغشاش ليس في قلبه رحمةٌ للمسلمين، وأنه لا يحب لهم ما يحب لنفسه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.