لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلال لقاء نظمته جمعية مشعل الشهيد: زيتوني يستذكر خصال المجاهد عبد الدائم المحكوم عليه بالإعدام بالمقصلة
نشر في الحياة العربية يوم 16 - 06 - 2021

ذكر وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، الأربعاء بالجزائر العاصمة، خصال المجاهد عبد الدائم عبد الدائم، الذي حكم عليه بالإعدام بالمقصلة سنة 1960، وذلك بمناسبة منتدى الذاكرة "الحكم بالإعدام في انتظار التنفيذ، شهادات من رواق الموت".
وقال الوزير، خلال لقاء نظمته جمعية مشعل الشهيد، عرفانا للمجاهد الحاج عبد الدائم عبد الدائم لما قدمه للثورة التحريرية ومساهمته الفعالة في حماية ذاكرة الشهداء وإنجازه لمركب الجهاد وروضة الشهداء، أن "بطلنا اليوم وهو الشهم ابن الحضنة وزاوية الهامل، التي ولد بها في 23 أكتوبر 1937 (…)، التحق بصفوف جيش التحرير الوطني بالزعفرانية عام 1958، متوليا عدة مسؤوليات".
وأضاف السيد زيتوني في كلمة قرأها نيابة عنه مدير التراث التاريخي والثقافي بالوزارة، محمد ياحي، أن المجاهد عبد الدائم ألقي عليه القبض في 11 مايو 1960،أين تعرض للتعذيب الشديد وحكم عليه بالإعدام في 20 سبتمبر 1960، غير أنه "استطاع الفرار، يقول ذات المسؤول، من سجن البليدة رفقة بعض أصدقائه، بوساطة مجاهدي الولاية الرابعة، ليرتقي بعدها إلى صف ملازم ثان".
وأكد الوزير أن عبد الدائم من المجاهدين المغاوير الذين تميزوا ب"نكران الذات ورفض الظلم والطغيان (…) يجعلنا نقول اليوم بكل فخر واعتزاز أنهم شرف الجزائر وتاريخها المرصع بالبطولات والملاحم التي ستظل المنهج الذي نخطوه ونسلكه على الدوام، بعد الاستقلال"، مشيرا إلى أنه تولى بعد هذه المرحلة من تاريخ الجزائر العديد من المسؤوليات السياسية منها والإدارية.
وبعدما ذكر أن هذا التكريم يتزامن والتحضير للاحتفال بفعاليات الذكرى التاسعة والخمسين لعيد الاستقلال، وما سيتخللها من برامج متنوعة وثرية، شدد السيد زيتوني على أن قطاع المجاهدين يجعل في مقدمة أولوياته حفظ و صون الذاكرة الوطنية، تطبيقا لبرنامج رئيس الجمهورية، لترسيخ القيم والمثل العليا لثورة نوفمبر الخالدة وضمان تلقينها للناشئة.
وفي سياق ذي صلة، أوضح مدير المتحف الوطني للمجاهد، مراد وزناجي، أن هذا اللقاء يتزامن مع إحياء ذكرى اليوم الوطني المحكوم عليهم بالإعدام، والمصادف ليوم 19 يونيو 1956، وهي الذكرى ال 65 لاستشهاد البطل الرمز أحمد زهانة، المدعو زبانا، والذي يعد أول شهيد جزائري يتم تنفيذ حكم الإعدام فيه من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية.
وأوضح أن التركيز على شهادات المجاهدين المحكوم عليهم بالإعدام، والذين كانوا ينتظرون الاستشهاد كل يوم وكل لحظة وهم في السجن، يعد "اعترافا لهم بالشجاعة والإقدام والصبر والثبات"، مبرزا أن إحياء استشهاد البطل الرمز أحمد زبانا، يعتبر في حد ذاته "وساما نرصع به جبين كل شهداء الجزائر المجاهدة عبر الأزمنة ،ولا أدل على ذلك من تخصيص يوم وطني وترسيمه من طرف الدولة الجزائرية ألا وهو اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام ".
كما تطرق أصدقاء المجاهد عبد الدائم إلى خصاله وشجاعته للتصدي إلى العدو الغاشم، مؤكدين أنه يعد من هؤلاء الذين سبلوا أنفسهم في سبيل الحرية والتحرر، ولا ينتظرون من هذه الحياة سوي تثمين جهدهم ومواصلة الاعتراف بزملائهم الشهداء وكذا الاهتمام بالمجاهدين
ومن جهته، تطرق الأستاذ الجامعي، أحمد عظيمي إلى المقالات الفرنسية التي تحدثت عن هذا النوع من الإعدام، قائلا أنها أحصت "1.500 حكم بالإعدام بالمقصلة، نفذ منها 222 حكم (80 حكم في عهد الجنيرال ديغول).
وبالمناسبة دعا السيد عظيمي التاريخيين والأكاديميين الجزائريين إلى الاهتمام أكثر بهذا الشق من تاريخ الثورة الجزائرية الذي "لم يعطى له، حسبه حقه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.