إحباط محاولات لإغراق الجزائر في السموم    غضب جزائري على وكالة الأنباء الفرنسية    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    بن بوزيد يتباحث مع سفيرة تركيا سبل تعزيز التعاون    قمة نارية بتيزي وزو وحامل اللقب يصطدم بالسنافر    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    تصعيد حملات الاستيطان تهدف لتغيير الخارطة الديمغرافية لفلسطين    نواب البرلمان يصادقون على مشاريع قوانين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    وزير الخارجية يلتقي الرئيس الرواندي    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    أكتب التّاريخ من أجل مستقبل الأجيال    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    الجزائر تشارك في الاجتماع 13 لرؤساء أركان جيوش أعضاء مبادرة "5+5 دفاع"    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الذكرى ال67 لاندلاع الثورة: عرض الفيلم الوثائقي "معركة الجزائر، البصمة" بباريس    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    إيران: المندوب الأممي يرد على الإمارات والبحرين بشأن "الجزر المحتلة"    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    إنشاء آلية حدودية للتعاون والتنسيق الأمني    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    دورة لتكريم الممثل الراحل موسى لاكروت    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المحيطات تجذب اهتمام الأمم المتحدة
نشر في الحياة العربية يوم 07 - 09 - 2021

يبدو لي ولكثيرين أن العالم لم يهتم بالمحيطات منذ كارثة أكبر سفينة في حينه المسماة «تيتانيك» التي غرقت في أول تدشينة لها في أبريل 1912 وكانت تعبر المحيط الأطلسي من الساحل الإنجليزي إلى نيويورك. اصطدمت السفينة كما رأينا في الفيلم الشهير الذي يحمل اسمها، بجبل جليدي في منتصف الليل وغرقت بعد ساعتين من الحادث، وغرق معها 1516 رجلاً لعدم وجود قوارب إنقاذ كافية وتم إنقاذ النساء والأطفال وعددهم 706.
منذ تلك الكارثة لم نقرأ أن العالم اهتم بالمحيطات والبحار إلا حين صدرت رواية إرنست هيمنغواي في عام 1952 «الشيخ والبحر» ونال عنها جائزة نوبل في الأدب.
الآن من حقنا أن نبتهج ونحتفل بعد أن قررت الأمم المتحدة الاهتمام بالمحيطات، وحددت عشر سنوات بدأت العام الحالي وتنتهي في عام 2030 لمواجهة التحديات غير المسبوقة التي تحيط بالأرض والمحيطات بسبب النشاط البشري الذي أدى إلى تدهور «صحة المحيطات»، كما قالت المنظمة الدولية.
ويحذّر الخبراء من تعرض مناطق ساحلية يسكنها أكثر من 300 مليون نسمة لأخطار جسيمة نتيجة ارتفاع مستوى سطح المحيطات وتغير المناخ. وبنظرة إلى خريطة العالم نجد أن هناك خمسة محيطات مجموع مساحاتها أكثر من مليار كيلومتر مربع أي نحو 71% من سطح الأرض، وهي حسب مساحاتها: الهادي والأطلسي والهندي والمتجمد الشمالي والمتجمد الجنوبي. ومع أن لكل محيط تسميته، إلا أنها مترابطة بعضها ببعض وسواحلها تغطي قارات العالم السبع.
أما المخاطر التي تواجه المحيطات ودفعت الأمم المتحدة إلى ترك السياسة لمجلس الأمن والتركيز على هذه المهمة الخطيرة والمبهجة في آن واحد، فهي مع جمالها الأخاذ، تتعرض لتدهور كبير ومتواصل بسبب الأنشطة البشرية، ومنها الصيد المفرط الجائر والتلوث والاحترار العالمي. وكانت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والتابعة للأمم المتحدة قد حذّرت العالم بأسره من الآثار المدمرة لتغير المناخ على المحيطات، وذلك في تقرير صادم تحت عنوان: «المحيطات والغلاف الجليدي في مناخ متغير» ودعت فيه إلى اتخاذ إجراءات سريعة وجذرية لتحسين «صحة المحيطات» بشكل خاص والأرض بوجه عام بعد التدهور الذي طرأ عليهما.
ومن بين هذه الآثار المدمرة احتمال ارتفاع متوسط مستوى سطح مياه المحيطات بمقدار 115 سم في نهاية هذا القرن، أي بعد ثمانين عاماً تقريباً. وقد يقول البعض: ماذا ستؤثر 115 سم من المياه على الكوكب الأرضي؟ والجواب أنها تهدد حياة 680 مليون شخص يعيشون في المناطق الساحلية الواطئة. وقد تنقرض الشِّعاب المرجانية في المياه الحارة بصورة شبه تامة، ومن المتوقع أن يؤثر ارتفاع درجات الحرارة في التنوع البيولوجي ومصايد الأسماك، ما يهدد الأمن الغذائي والأعمال المرتبطة بالغذاء، خصوصاً في أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية.
تقدر سجلات الأمم المتحدة أن عدد سكان العالم سيصل إلى 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، ويؤدي هذا إلى سلبيات جديدة من بينها التغيرات التي تطرأ على المحيطات والتأثيرات التي تُحدثها في المجتمعات.
أما ميزانية «عقد المحيطات» فليست هناك أرقام محددة حتى الآن لتمويل أي مشروع يصب في هذا الهدف، ولكن يمكن أن يتم الصرف من صندوق الأمم المتحدة للسلام والتنمية التابع للأمين العام بوصفها مشاريع تتفق وخطط الأمم المتحدة. وحتى اليوم تبرعت الصين الشعبية بمبلغ 200 مليون دولار.
ومن أهم المشاريع الافتراضية التي ستنفَّذ في هذا العقد مسح قيعان المحيطات الخمسة ورسم خريطة كاملة للتضاريس فيها. وقد بدأ هذا المشروع وتم إنجاز خُمس المهمة حتى الآن، واكتشاف أعماق جديدة تعادل ضعف مساحة قارة أستراليا تقريباً. وكذلك معالجة المناخ الذي يهدد حياة ملايين البشر حول العالم إذا ذابت الأنهار الجليدية المتصلة بالمحيطات والبحار.
وفي يوليو (تموز) الماضي ثارت ضجة كبيرة في دول صغيرة ضمن مساحات المحيطات للمطالبة بالاتفاق على قواعد التعدين وإقامة المناجم في قيعان المحيطات والبحار. وشنت جمعيات البيئة والتنمية المستدامة حملات مضادة لأن التعدين في هذه القيعان سيؤدي إلى «اندفاع مدمِّر» على النتوءات الموجودة هناك الغنية بالمعادن التي تسعى إليها شركات التعدين العالمية. لكنّ مسؤولين في الأمم المتحدة يشرفون على التعدين في أعماق المحيطات والبحار يقولون إنه «لا مشاريع ستبدأ تحت الماء إلا بعد سنوات». ويقترحون إدخال فقرة صغيرة على معاهدة دولية بعيدة المدى تعالج هذه الأضرار المحتملة.
وقبل أن يبدأ عقد المحيطات، سارعت دول متضررة من زلازل المحيطات وفيضاناتها الهائلة، مثل اليابان، إلى اتخاذ احتياطات صناعية ضد غضب المحيط الهادي وبحر اليابان، فبنت جداراً عملاقاً بمحاذاة الساحل وبارتفاع يزيد على 12 متراً في المناطق التي يُعتقد أنها معرّضة لتكرار كارثة تسونامي التي حدثت في عام 2011 حين شهد الساحل الشرقي لليابان موجات عاتية أدت إلى مقتل أكثر من 18 ألف شخص، وجرف الفيضان المدمر حواجز البحر والمباني الخشبية والسيارات والسفن وأحياء مسكونة. وتسببت أيضاً في كارثة نووية حوّلت المناطق القريبة إلى مدن أشباح، وأدت إلى توقف محطة فوكوشيما للطاقة النووية عن العمل، ما تسبب في انصهار ثلاثة مفاعلات. ويتوقع الخبراء النوويون أن تنظيف المحطة سيستغرق ما بين 30 و40 عاماً.
ومن بين الدول المهددة دائماً بموجات الفيضانات بسبب زلازل المحيط إندونيسيا، وهي أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان، وتقع على خط النار وهو خط الزلازل المتكررة وثورات البراكين على حافة المحيط الهادي (وهو في الواقع ليس هادئاً). وفي عام 2004 ضرب تسونامي ضخم جزيرة سومطرة الإندونيسية وتسبب في مقتل 226 ألف شخص في دول المحيط الهندي بينهم أكثر من 120 ألفاً في إندونيسيا.
وعربياً فإن دولتين تطلان على ساحل المحيط الأطلسي هما المغرب وموريتانيا. أما المحيط الهندي فتطل على ساحله جزر القمر وعُمان والصومال والإمارات العربية المتحدة واليمن، وجميعها أعضاء في رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي، ويقع مقرها في موريشيوس.
لقد قررت الأمم المتحدة أخيراً ترويض المحيطات إلى حد ما، وهي ستلجأ إلى الدول العظمى في استخدام الفضاء الخارجي لرصد زلازل البحار مسبقاً وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بشر وحضارة. لم تكن المحيطات حتى اليوم أكثر من مقابر مائية لآلاف السفن والطائرات والضحايا وآن الأوان لبناء حضارات بشرية جديدة ومتجددة فيها، مثلما فكّر العلماء من قبل في إقامة مدن مسكونة في الفضاء الخارجي.
الشرق الأوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.