المجلس البلدي لقايس يصادق على استقالة المير    الجزائر-غينيا الاستوائية : الخضر أمام حتمية الفوز    « نجم الفريق ..."    محطة للمسافرين حلم يراود السكان    تسجيل أزيد من 11.900 مخالفة تجارية    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    القوى السياسية تواصل مشاوراتها لتحديد موعد للانتخابات    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    نقص المواد الأولية يضعف الانتعاش    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    أكثر من 6 تريليونات دولار في 2021    انفصال مؤلم    القبض على المتورطين في الاحتيال على الطلبة    مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    خطري أدوه: على الأمم المتحدة أن تراجع أسباب فشل كل المساعي الماضية    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    دي يستورا يلتقي مسؤول أمانة التنظيم السياسي بجبهة البوليساريو خطري أدوه    العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت" للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم    بحث دفع العلاقات الثنائية والمشاورات السياسية بين البلدين    تمديد العمل بالبروتوكول الحالي للوقاية من تفشي فيروس كورونا ل 10 أيام    تعليمات بضرورة تجهيز جميع المصالح بالمستلزمات الطبية الناقصة    مولودية وهران تعود لنقطة الصفر    «عدل» توقع اتفاقية مع القرض الشعبي الجزائري لتمويل إنجاز 15 ألف سكن    توافق تام في وجهات النظر حول القضايا السياسية والشراكة الاقتصادية    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    الجماعات المحلية لا تتوفر على موظفين أكفاء ومؤهلين لمتابعة الملفات القضائية    استكشاف فرص الشراكة في قطاع الفلاحة    الأفلان" و "الأرندي" يتحالفان لضمان الأغلبية في مجلس الأمة    محمد بلوزداد.. الرجل الأكثر ذكاء والأقل كلاما    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    الرئيس غويتا يفعّل خطة الرد على عقوبات "ايكواس"    11 وفاة... 505 إصابة جديدة وشفاء 316 مريض    وزير الصحة يعقد اجتماعا طارئا مع إطارات الوزارة    محمد بلوزداد كان له فضل كبير في اندلاع ثورة التحرير    هل هي بداية نهاية كورونا؟    ضبط 07 متورطين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    حمض الفيروليك لمحاربة الشيخوخة    قف... أماكن مخصصة للنساء فقط    شجار عنيف بين اللاعبين    أرشّح هذه المنتخبات للفوز بكأس إفريقيا    خذوا العبرة من التاريخ...    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    افتتاح الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة: معرض للصور يحاكي المسيرة الفنية للراحل "الشيخ عطاء الله"    الأحزاب في بلهنية السبات    تماطل في تقديم الخدمات... واقع مكرس    تحديد 31 مارس آخر أجل لإنهاء الأشغال    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    تمنراست تحتضن حفل توزيع جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    هذه صفات عباد الرحمن..    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    فضائل ذهبية للحياء    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوملة وقاسي السعيد يتّهمان مسيرا سابقا بالتشويش على اللاعبين قبل النهائي
نشر في الهداف يوم 24 - 04 - 2014

يبدو أنّ حالة الهدوء التي يعيشها بيت مولودية الجزائر هذه الأيام قبل مواجهتي أهلي البرج وشبيبة القبائل لم تعجب بعض من تحسبهم إدارة الفريق على معارضيها... إذ طفت على السطح قضية جديدة خلال اليومين الماضيين بطلها مسير سابق يتهمه الرئيس بوملة والمناجير العام كمال قاسي السعيد بالتشويش على اللاعبين قبل النهائي، ويهددان بفضحه أمام "الشناوة" إذا لم يبتعد مؤقتا ويترك التشكيلة تحضّر في صمت لنهائي الكأس.
يريد تبرير ديونه من أجل الحصول على تعويض
وحسب ما علمته "الهداف" فإنّ المسير السابق (نرفض ذكر اسمه تفاديا للفتنة) يحاول هذه الأيام تبرير بعض الديون وفق شروط سوناطراك مقابل الحصول على ما صرفه على الفريق خلال فترة تسييره للنادي، ويحتاج إلى وقوف بعض اللاعبين معه من أجل ذلك.
يتصل باللاعبين يوميا ويطالبهم بصور لبطاقات التعريف
ولأنّ ما قام به المسير السابق لا يتماشى مع قانون الاحتراف حين سوى المستحقات نقدا للاعبين في عهده ولم يمرّر الأموال عبر حساب الفريق للحصول على سندات ووثائق تؤكد الطريقة التي صرفت فيها، فإنّه يحاول اليوم تصحيح أخطائه للحصول على تعويضات من "سوناطراك"، لذلك يتصل باللاعبين يوميا ويطالبهم بصور لبطاقات التعريف من أجل حتى يعترفوا باستلام الأموال لدى الموثق.
اللاعبون اتصلوا ب قاسي السعيد وبوملة واشتكوا منه
ولأنّ اللاعبين يركزون فقط على التحديات التي تنتظرهم فإنّ ما يقوم به هذا المسير السابق بدأ يقلقهم ويشتت تركيزهم، وهذا ما جعل البعض منهم يتصلون ب قاسي السعيد والرئيس بوملة ويشتكون من تصرفات هذا المسير، الذي انقطعت علاقتهم به قبل أن يظهر مجددا هذه الأيام ويطالبهم بصور لبطاقات التعريف والتوجه معه إلى مكتب الموثق.
بوملة: "سوناطراك تنتظره منذ أشهر، فلماذا اختار هذا الوقت بالذات؟"
وحسب ما كشفه الرئيس بوملة لمقربيه فإنّ خرجة هذا المسير لم تعجبه إطلاقا، وهو ما جعله يتصل بمسؤولي "سوناطراك" ليستفسر منهم عن سبب اختيارهم هذا الوقت بالذات لمطالبة المسير السابق بإعداد الوثائق اللازمة لتسوية ديونه، فتفاجأ كثيرا لما أكد له محافظ الحسابات في الشركة أنّ "سوناطراك" راسلت الرجل منذ عدة أشهر ومازالت تنتظره إلى حد الآن، وهو ما جعل رئيس المولودية يتساءل: "لماذا انتظر كل هذا الوقت قبل أن يتصل باللاعبين في الأسبوع الذي يسبق النهائي ليطلب منهم صورا لبطاقات التعريف أو جواز السفر".
قاسي السعيد: "أقول للخلاطين احشموا شوية واتركونا نركز للنهائي"
من جهته عبّر المناجير العام لمولودية الجزائر كمال قاسي السعيد عن تذمره مما يقوم به هذا المسير وصرّح لنا قائلا لما تحدثنا معه سهرة أول أمس: "لم نكن ننتظر أن يتصرف مسير يتحدث دوما عن حبه للفريق بهذه الطريقة، وكل ما أقوله لهؤلاء الخلاطين احشموا شوية واتركونا نركز على النهائي لأنّ فوز المولودية بالنهائي لن يعني أنّ قاسي السعيد هو الفائز".
"سوناطراك ماراهيش هاربة، وعليه أن ينتظر بعد النهائي لتسوية أموره"
وواصل قاسي السعيد حديثه في هذا السياق قائلا: "إذا كان هذا المسير يدافع عن حقه ويريد الحصول على تعويضات فهذا من حقه، لكن أعتقد أنّ سوناطراك ما راهيش هاربة وكان عليه أن ينتظر إلى ما بعد النهائي ليتصل باللاعبين ويطالبهم بصور لبطاقات التعريف أو أشياء أخرى وليس في هذا الوقت بالذات، لأنّ هناك لاعبين تحدثوا معي وأكدوا لي أنّ هذا المسير يشوّش عليهم كثيرا".
-------------------------------
جميلي: "مشاكل البرايجية لن تغالطنا وعليهم أن لا يحلموا بتكرار ما فعلوه أمام الإتحاد"
"نقاط البرج هي مفتاح النهائي ويجب أن نفوز بها بأي ثمن"
كيف هي الأجواء داخل الفريق يومان فقط قبل مواجهتكم أمام البرج في البطولة؟
الأجواء عادية جدا ونحن نحضّر في هدوء تام للمواجهة التي تنتظرنا أمام البرج خاصة أنها ستجري في أرضية ميداننا وأمام جمهورنا، ولا خيار لنا سوى الفوز بنقاطها من أجل تعزيز حظوظنا في التنافس على مرتبة فوق "البوديوم".
وهل تعتقد أنّ مهمتكم ستكون سهلة أمام فريق سيلعب آخر حظوظه للبقاء ضمن الرابطة المحترفة الأولى؟
أنا متأكد بأنّ المهمة لن تكون سهلة لأنّ أهلي البرج متعوّد على العودة من العاصمة بنتائج إيجابية، بدليل أنه لم ينهزم في آخر ثلاث زيارات إلى بولوغين سواء أمامنا لمّا فرض علينا التعادل الموسم الفارط أو لما فاز على إتحاد العاصمة، لكنني أؤكد أنّ الأمور مختلفة تماما ولن نسمح للأهلي بأن يكرّر ما فعله.
هل نفهم من كلامك أنكم لن تتسامحوا تماما مع البرايجية الذين يتخبّطون في مشاكل مادية وفنية؟
وضعية أهلي البرج لا تهمنا ومشاكله لن تغالطنا لأنّ ما يهمنا حاليا هو جاهزية فريقنا، البرج خلّفت لنا عدة مشاكل خلال الموسم الفارط وتلك المباراة التي لعب منها شوط واحد يجب أن تكون درسا لنا، لابد أن نلعب بكل قوة حتى نفوز بها حتى نضمن المعنويات العالية قبل النهائي.
ألا تخشون أن يؤثر فيكم ابتعادكم عن أجواء المنافسة الرسمية لقرابة شهر كامل؟
من الطبيعي أن نتأثر خاصة أنّ توقف البطولة جاء في نهاية الموسم، لكن بالمقابل يجب أن نتعامل مع المعطيات الظرفية بذكاء لأن حتى المنافس يمر بظروف مشابهة، ويجب أن نسجل هدفا مبكرا حتى نسترجع الثقة وندخل الشك في أنفس لاعبي المنافس حتى لا يتكرر معنا ما حدث في مواجهتنا أمام الوفاق.
لم تفز على البرج منذ التحاقك بالمولودية، ألا تخشى أن يصبح هذا الفريق شبحا حقيقيا بالنسبة لك؟
صحيح أنني لم أفز على البرج وخسرت أمامهما في مناسبتين وتعادلت مرة واحدة الموسم الفارط في بولوغين لما لعبت شوطا بعد خروج شاوشي مصابا، لكنني لا أؤمن بحكاية الشبح الأسود وغيرها وكل ما يهمني أن أبقى مركزا وأؤدّي مباراة كبيرة لأسمح لفريقي بالفوز بالنقاط الثلاث هذا الجمعة.
وماذا عن أنصاركم الذين لم تلتقوا بهم منذ مباراة الشراڤة؟
صراحة أنصارنا هم ملح مباريات المولودية وقد اشتقنا إليهم كثيرا، كما أنني متأكد بأنهم اشتاقوا لفريقهم أيضا لهذا لابد أن يكون لقاؤنا بهم في ظروف مثالية ونهديهم الفوز حتى نؤكد جاهزيتنا للنهائي.
هل نفهم من كلامك أنّكم بدأتم تفكرون في النهائي؟
لقد أكدنا فيما بيننا على أنه لابد أن نترك نهائي الكأس جانبا ولا ندخل أجواءه إلا بعد أن نواجه البرج هذا الجمعة، صحيح أنّ الحدث تاريخي ولا يمكن أن يمر يوم دون أن نفكر فيه، لكن علينا أن نتعامل باحترافية ونترك العاطفة جانبا حتى لا يتشتت تركيزنا.
-----------------------
تأكيدا لما كشفناه سابقا...
مناجير "مالينس" سيحضر "داربي" الحراش لمعاينة زغدان وحشود
من المرتقب أن يحل "أوليفييه رونار" مناجير نادي "أف. سي. مالينس" البلجيكي بالجزائر العاصمة خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لحضور "داربي" الحراش والمولودية الذي سيلعب بملعب المحمدية بعد نهائي كأس الجمهورية مباشرة، ويأتي ذلك بهدف معاينة بعض اللاعبين من جانب المولودية وحتى من الحراش بعد الاتصالات التي ربطها معه أحد وكلاء أعمال اللاعبين المغتربين، بالإضافة إلى وقوفه على مستوى بعض لاعبي المولودية الذين كانوا حاضرين أثناء التربص الشتوي في إسبانيا وعاينهم في مباراة "بروج" الودية.
زغدان سيكون أول لاعب تتم معاينته
وحسب المعلومات التي تحصلنا عليها فإنّ زغدان سيكون أول اللاعبين الذين ستتم معاينتهم من جانب المولودية، بعد أن أبدى رونار إعجابا كبيرا به خلال اللقاء الودي الذي لعبته المولودية أمام "بروج" وتمكّن فيه اللاعب المغترب من فرض رقابة لصيقة على أحد أحسن المهاجمين في البطولة البلجيكية ويتعلق الأمر بمهاجم من أصل نيجيري، وهو ما لفت انتباه رونار الذي تحدث مع المناجير المغترب الذي أكد له أنّ زغدان مهتم كثيرا بخوض تجربة احترافية والعودة إلى أوروبا من بوابة البطولة البلجيكية إذا كتب النجاح لهذه الصفقة.
المناجير مازال متمسّكا ب حشود رغم ارتفاع راتبه
بالإضافة إلى معاينة زغدان فإن رونار سيعاين الظهير الأيمن وأحسن لاعب في المولودية هذا الموسم عبد الرحمن حشود، وهذا على الرغم من تأكده بأنّ انتقال حشود إلى أوروبا سيكون مقترنا بتلبية مطالبه المالية المرتفعة نظرا إلى أن راتبه الذي يدفع له في الجزائر والذي لا يمكن لإدارة "مالينس" أن تقدّمه لأي لاعب مهما كان مستواه ومنصبه، وبالتالي فإنّ إصرار رونار على معاينة حشود يبقى من باب رغبته في التعرف أكثر على إمكانات أغلى لاعب في البطولة الجزائرية ومقارنته مع بقية اللاعبين.
المشكل أنه سيحضر دون علم إدارة "مالينس"
من جهة ثانية وحسب ما كشفته لنا مصادرنا فإن إدارة "مالينس" ليست على علم بزيارة رونار إلى الجزائر خلال الأيام المقبلة، وبعدما سألنا رونار إن كان هناك مشكل بينه وبين إدارة الفريق بخصوص معاينته لاعبي المولودية، نفى المناجير ذلك وقال إنّ الأمر متعلّق بالجانب التنظيمي فقط وليس أمرا آخر، لكن رغم ذلك مازالت الشكوك تحوم حول صحة كلامه خاصة أنّ إدارة "مالينس" لا يمكنها أن تدفع راتب حشود، في انتظار معرفة درجة اهتمامها باللاعب زغدان.
---------------------
مازال متأثرا بعودته المتأخرة...
مشاركة بشيري أمام البرج في الشّك وقد يغيب عن النهائي
شهدت الحصص التدريبية الأخيرة التي أجرتها المولودية في الأيام القليلة الماضية استعدادا تاما لكل اللاعبين خاصة الذين عادوا مؤخرا من الإصابة على غرار بشيري ومترف دون أن ننسى غازي وأكساس أيضا، لكن خلال آخر حصتين تبين أنّ بشيري لم يجهز بالشكل المطلوب وهو ما يرشحه للغياب عن مباراة أهلي البرج التي ستلعب غدا في ملعب عمر حمادي ببلوغين، الأمر الذي سيزيد متاعب بوعلي في الدفاع لأنه كان يعوّل على إشراكه في جزء من هذه المقابلة ليجهز تحسبا لنهائي الكأس.
مازال متخوّفا من تجدّد الإصابة السابقة
وحسب مصادر طبية من الفريق فإن بشيري مازال متخوفا من تجدّد إصابته الأخيرة التي كادت تعصف بالعمل الكبير الذي قام به خلال فترة توقف البطولة، ولحسن الحظ أنّ الإصابة لم تكن خطيرة وتمكّن من العودة إلى التدريبات بسرعة، كما أنّه يحتاج على الأقل للمشاركة في مباراة رسمية للتخلص تماما من تلك المخاوف التي يشعر بها أي لاعب بعد تعرضه لإصابة.
مشاركته أمام البرج في الشّك
وتبقى مشاركة بشيري في مباراة البرج محل شكوك وسيتم اتخاذ القرار النهائي يوم اللقاء، خاصة أنّ بوعلي كان في وقت سابق يصرّ على إشراكه في مباراة واحدة قبل الكأس، لكن تغيير الرزنامة وتأجيل استئناف البطولة مرة أخرى جعله يفكّر في منحه بعض الوقت فقط أمام البرج استعدادا للقاء الكأس، لكن بعد المستجدات الأخيرة فإن عودة بشيري الآن غير مطروحة وهو ما يؤكد الشكوك حول عودته إلى المنافسة الرسمية هذا الجمعة.
عدم الاعتماد عليه غدا سيعني غيابه عن النهائي
وإذا لم يشارك بشيري خلال جزء من مباراة البرج فإنّ غيابه عن النهائي سيتأكد، لأنّ بوعلي يرفض أن يغامر بلاعب غاب عن المنافسة الرسمية منذ 15 فيفري الماضي أي طيلة أكثر من شهرين، فلا يعقل أن يشرك لاعبا لم يلعب أي لقاء رسمي لمدة شهرين ونصف ويمنحه فرصة المشاركة في النهائي، لذلك سيكون مضطرا للاستمرار بالحلول الموجودة لديه في الدفاع على غرار أكساس، جغبالة، غربي وشيتة في حال وقوع أي طارئ قبل لقاء شبيبة القبائل، لكن عودة أكساس مؤخرا من الإصابة منحت بوعلي راحة أكبر في هذا الجانب.
---------------
بوعلي برمج حصة خفيفة صباح أمس
برمج المدرب بوعلي صباح أمس حصة تدريبية خفيفة في ملحق 5 جويلية تركّزت على الاسترجاع، وباشر اللاعبون تدريباتهم في حدود العاشرة والنصف وأنهوها بعد 45 دقيقة. وقد تعوّد بوعلي على تأخير الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة التي تسبق أي مباراة ويعتمد على برمجة تمارين للاسترجاع فقط استعدادا للمواجهة التي تنتظره في نهاية الأسبوع.
آخر حصة صباح اليوم على العاشرة
برمج مدرب المولودية آخر حصة تدريبية صباح اليوم في ملحق 5 جويلية، وستخصّص هذه الحصة لوضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة الأساسية التي ستلعب لقاء البرج، كما سيحدّد قائمة ال 18 التي ستكون معنية بهذا اللقاء وتعرف ترقّبا شديدا بسبب ترشيح نفس القائمة للتواجد في نهائي الكأس، وبالتالي فإنّ قرار بوعلي اليوم سيكون منتظرا من طرف الجميع.
المبيت في فندق "الأبيار"
سيمنح بوعلي بعض الوقت للاعبيه عقب نهاية حصة اليوم من أجل التنقّل إلى منازلهم وتحضير أنفسهم للدخول إلى فندق "الأبيار" في الأمسية والمبيت هناك ليلة لقاء البرج، ومن المنتظر أن يجتمع اللاعبون في فندق "الأبيار" في حدود السادسة مساء، ومن المنتظر أن يعقد معهم بوعلي اليوم اجتماعا مع لاعبيه بخصوص لقاء البرج تحضيرا لهم من الناحية النفسية لنسيان نهائي الكأس.
الرابطة تعيّن بشير لإدارة لقاء البرج
عيّنت لجنة التحكيم الحكم بشير لإدارة لقاء المولودية وأهلي البرج غدا في ملعب بولوغين، وسيكون في مساعدته كل من حاج سعيد وعبيد، وهو ثلاثي التحكيم الذي سبق له إدارة بعض لقاءات "العميد" منذ الموسم الماضي، ولم يسبق أن كانت للمولودية أي مشاكل مع الحكم بشير، وهو ما يفسّر رد فعل إدارة المولودية التي لم تعلّق على هذا القرار.
اللاعبون تلذّذوا بالمشوي في مطعم "الطاحونة"
نظم مهاجم مولودية الجزائر سامي ياشير مأدبة عشاء على شرف زملائه بمناسبة إعلانه خطوبته مؤخرا، وقد توجّه زملاؤه إلى مطعم "الطاحونة" في الشراڤة وتلذّذوا بتناول المشوي وسط أجواء رائعة تؤكد روح التضامن الموجودة بين اللاعبين قبل مواجهة البرج ونهائي الكأس أمام القبائل.
بوعلي حضر وبوملة وقاسي السعيد اعتذرا
وعرفت مأدبة العشاء حضور جميع أعضاء الطاقم الفني يتقدّمهم المدرب فؤاد بوعلي ومساعده باسكال، لكن ما حيّر اللاعبين هو عدم حضور أي ممثل عن الإدارة بعدما اعتذر رئيس مجلس الإدارة بوجمعة بوملة والمناجير العام قاسي السعيد بسبب انشغالهما بالتحضير للنهائي، ومع ذلك أرسل كل واحد منهما رسالة قصيرة ل ياشير وتمنيا له السعادة.
---------------------
المولودية ستلعب بالأحمر والأخضر والنهائي سينطلق على 16:30...
بوملة وحناشي يتصالحان في الاجتماع التقني، والمولودية ترفض تقليص حصتها إلى 11 ألف تذكرة
عقد مساء أمس بمقر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم الاجتماع التقني الذي يسبق نهائي كأس الجمهورية المقرر يوم 1 ماي المقبل، وكان هذا الاجتماع فرصة لرئيس شبيبة القبائل حناشي ورئيس مولودية الجزائر بوملة للالتقاء وجها لوجه لأول مرة بعد الحرب الكلامية التي دارت بنيهما منذ "الكلاسيكو" الأخير في البطولة الذي انتهى لفائدة الشبيبة بثلاثية نظيفة، وقد طوى الرجلان صفحة الخلاف الذي كان قائما بينهما في فترة سابقة بعد اتهامات حناشي للمولودية باستغلال أموال "سوناطراك" ونهبها.
بوملة، حاج أحمد وحميدوش مثّلوا المولودية
وحضر من جانب المولودية في هذا الاجتماع كل من رئيس مجلس الإدارة بوملة إضافة إلى مسؤول التسويق في الفريق رفيق حاج أحمد وسكرتير المولودية حميدوش، أما من جهة شبيبة القبائل فقد ترأس حناشي الوفد القبائلي وكان مصحوبا بعدد من المسيرين المعروفين والمقربين منه، وترأس السكرتير العام للاتحادية بوزناد الاجتماع التقني الذي عقد بدالي إبراهيم وعرف الخروج بعدة قرارات.
قاسي السّعيد غاب عن الاجتماع وتفادى حناشي
وفي الوقت الذي حضر بوملة هذا الاجتماع بالرغم من أنه دخل منذ فترة حربا كلامية مع حناشي، غاب المناجير العام كمال قاسي السعيد عن هذا الاجتماع تفاديا لملاقاة حناشي الذي دخل معه في حرب كلامية وتبادلا التهم على المباشر بعدما اتهمه حناشي بزعزعة استقرار الشبيبة قبل "كلاسيكو" البطولة.
المياه عادت إلى مجاريها بين بوملة وحناشي
وحسب الأصداء التي وصلتنا من مقر "الفاف" فإنّ رئيسي الفريقين حناشي وبوملة تصالحا بسرعة رغم التصريحات النارية التي اشتعلت بينهما في وقت سابق، وعادت الأمور إلى مجاريها وكأنّ شيئا لم يحدث بين الطرفين، وهو ما ارتاح له كل الذين حضروا الاجتماع بمن فيهم ممثلو الأمن الوطني الذي طلبوا من الجميع ضبط النفس وعدم الدخول في متاهات التصريحات التي قد تكون لها عواقب وخيمة أثناء اللقاء أو بعده.
ممثلو الأمن الوطني، التلفزيون و"أوريدو" حضروا الاجتماع أيضا
وبالإضافة إلى ممثلي الفريقين فإنّ ممثلين عن الأمن الوطني والتلفزيون الجزائري كانوا حاضرين خلال هذا الاجتماع للاتفاق على الأمور التنظيمية التي تعرفها المباراة، دون أن ننسى ممثلين عن راعي هذه المنافسة شركة "أوريدو" التي ستتكفل بجانب من الأمور التنظيمية التي تسبق اللقاء، وقد تم وضع خطة أمنية محكمة حتى يتم تأمين اللقاء كما ينبغي.
الفريقان قدّما القميصين والمولودية ستلعب بالأخضر والأحمر
وتم استغلال هذا الاجتماع أيضا من أجل تقديم القميص الذي سيلعب به كل فريق، وترسّم دخول المولودية باللونين الأحمر والأخضر وهما اللونين اللذين يتفاءل بهما أنصار المولودية، خاصة أنّ الفريق لعب الموسم الماضي باللون الأبيض ومنح الاتحاد فرصة الدخول باللون الأحمر، فيما ستدخل شبيبة القبائل بقميص أصفر وتبان أخضر، ومن المنتظر أن تنطلق المباراة على الرابعة والنصف بعد الزوال.
المولودية ترفض اقتراح منح ألفي تذكرة للبليديين
وبخصوص قضية التذاكر فإنّ رئيس شبيبة القبائل محند الشرف حناشي اقترح أن يتنازل كل فريق عن ألف تذكرة لأنصار الفرق الأخرى الذين يريدون حضور اللقاء، وهو ما رفضته المولودية التي أكدت أنها لن تتنازل عن حصة 12 ألف تذكرة التي تحصلت عليها وأن أنصارها أولى بهذه التذاكر من أي جهة أخرى، لاسيما أنّ أنصار البليدين سيميلون في هذا النهائي إلى شبيبة القبائل، وستتحصل المولودية على حصتها من التذاكر يوم 28 أفريل الحالي لبيعها في بولوغين...(قضية للمتابعة).
---------------------
بوملة: "لا أملك أي مشكل مع حناشي أو الشبيبة ولا نحتاج لمبادرة صلح لتحسين علاقاتنا"
"سوناطراك لا يمكنها منح تذاكر النهائي مجانا، وننتظر التفاتة من والي العاصمة"
كيف جرى الاجتماع التقني الذي يسبق النهائي؟
الاجتماع جرى في ظروف عادية وحسنة وقد تمكنا من فرض منطقنا وسنلعب باللونين الأحمر والأخضر مثلما يتمنى أنصارنا، نحن سعداء بالظروف التي جرى فيها هذا الاجتماع الفني وهذا أهم شيء.
علمنا بأنّ عدد التذاكر التي ستحصلون عليها تقلّص، ما السبب؟
إلى حد الآن لم نحسم أي شيء بخصوص التذاكر، وكان هناك اقتراح بتقليص عدد التذاكر بألف تذكرة لكل فريق، وهو أمر صعب بالنظر إلى أنّ عدد أنصارنا كبير ولا تكفيهم حتى 12 ألف تذكرة.
هناك مطالب من "الشناوة" بأن تقوم سوناطراك باشتراء التذاكر ومنحها لهم مجانا، ما رأيك؟
أعتقد أنّ مثل هذه العملية من الصعب تحقيقها حاليا، سوناطراك قدمت الكثير للمولودية لا يمكنها أن تقدّم أكثر في الوقت الحالي، وعلينا أن نذكّر الجميع بأنها ستخصص 10 آلاف وشاح وعلم صغير تحسبا للنهائي وهذا شيء رائع، وبخصوص التذاكر فإننا ننتظر التفاتة من والي العاصمة مثلما فعل والي تيزي وزو حتى نمنح التذاكر مجانا لأنصارنا.
لم تعقدوا جلسة صلح مع حناشي بالرغم من أنّ العلاقة بينكما تحسّنت وعادت الأمور إلى مجاريها...
لماذا نعقد جلسة صلح؟ لسنا في حاجة إلى ذلك وشخصيا لا أملك أي مشكلة مع حناشي أو مع شبيبة القبائل والعلاقة بييننا جيدة رغم ما حدث منذ أسابيع، وفي رأني لا نحتاج إلى مبادرة صلح حتى نحسّن علاقتنا مع شبيبة القبائل، وأتمنى أن يكون العرس كبيرا في النهائي بين الفريقين.
----------------------
بعدما أصدر والي تيزي وزو قراره أول أمس...
لجنة الأنصار تطالب والي الجزائر أو سوناطراك بإهداء تذاكر النهائي مجانا ل "الشناوة"
جاءت المبادرة الجديدة التي تبنّاها والي تيزي وزو من خلال قرار توزيع تذاكر النهائي مجانا على أنصار شبيبة القبائل لتصنع الحدث في معاقل أنصار "العميد" وتحرّك لجنة أنصار مولودية الجزائر، التي تطالب السلطات المحلية لولاية الجزائر وكبار مسؤولي "سوناطراك" بالالتزام بمبدأ المساواة بين الأنصار وتنتظر تدخل والي الجزائر أو حتى إدارة زرڤين من أجل إهداء تذاكر النهائي مجانا للأنصار تماما مثلما قامت به السلطات المحلية لولاية تيزي وزو.
"الشناوة" ضحوا كثيرا هذا الموسم ويستحقون رد الجميل
ويرى أعضاء لجنة أنصار مولودية الجزائر أنّ "الشناوة" ضحوا كثيرا طيلة هذا الموسم ورافقوا الفريق في معظم خرجاته سواء في الكأس أو البطولة رغم تذبذب النتائج وصرفوا من مالهم الخاص، لهذا فإنهم يستحقون أن تكافئهم "سوناطراك" على وفائهم ويستحقون فعلا رد الجميل، من خلال هدية رمزية تتمثل في إهدائهم تذاكر النهائي مجانا.
لجنة الأنصار: "نريد المساواة بين الشناوة وأنصار القبائل لأننا كلنا جزائريون"
وحسب البيان الذي أصدرته لجنة أنصار مولودية الجزائر أمس على لسان الناطق الرسمي ضيف الله حسين فإنها تطالب مسؤولي "سوناطراك" أو السلطات المحلية للجزائر العاصمة بالتحرك واتخاذ قرار مشابه لذلك الذي اتخذه والي تيزي وزو، وتحدث في هذا السياق قائلا: "من حق والي تيزي وزو أن يقوم بما يراه مناسبا من أجل تحفيز فريقه، لكنه يمثل الدولة الجزائرية ونحن من حقنا أن نطالب بالمساواة، لأنّ أنصار المولودية جزائريون أيضا ونريد أن نحصل على تذاكر النهائي مجانا لأن ذلك أقل شيء ممكن أن نهديه لهم بعدما ضحوا طيلة الموسم وأكدوا وفاء لفريقهم".
بوملة يعد بتقديم مقترح لجنة الأنصار ل زرڤين
وحسب ما علمته "الهداف" من مصادرها الخاصة فإنّ قاسي السعيد نقل انشغال لجنة الأنصار لرئيس مجلس الإدارة بوجمعة بوملة الذي وعد بدوره بالحديث مع المدير العام ل "سوناطراك" زرڤين بعد مواجهة البرج وتقديم مقترح توزيع 12 ألف تذكرة التي تمثل حصة المولودية مجانا على "الشناوة"، خاصة أنّ قيمتها الإجمالية لا تتعدى 300 مليون سنتيم وهو مبلغ رمزي بالنسبة للمؤسسة النفطية التي سخّرت ميزانية قيمتها 70 مليار سنتيم ل "العميد".
مجموعة من الأنصار ترفض ذلك حتى لا تحدث فتنة
وإذا كان توزيع تذاكر النهائي بالمجان قد صار مطلبا جماهيريا لأنصار المولودية بعد قرار والي تيزي وزو، فإنّ بعض "الشناوة" الأوفياء يؤكدون أنهم لا يستحقون "مزية" أي كان حتى يتنقلوا إلى الملعب ويؤكدوا تعلّقهم بالفريق، وأبدوا استعدادهم لاشتراء التذاكر مقابل 1000 دج من أجل الكأس السابعة، كما يخشى البعض أن تحدث فتنة لو توزع التذاكر مجانا وتحصل عليها أطراف أخرى غير أنصار "العميد".
------------------
"الشناوة" يرفضون أي تعثر جديد في البطولة...
اللاعبون لم ينسوا جحيم البرج ويصرّون على الثأر كرويا
لم يعد يفصل لاعبو مولودية الجزائر عن المواجهة الهامة والمرتقبة التي تنتظرهم أمام أهلي البرج سوى 24 ساعة فقط، وهو ما أعاد لذاكرتهم سيناريو الجحيم الذي عاشوه الموسم الفارط في مواجهتهم لهذا الفريق بملعب 20 أوت بمدينة البرج والضغط الشديد الذي عانوا منه قبل المواجهة وأثناءها وبعدها، وهذا ما يجعلهم يعطون المباراة بعدا آخر ويصرّون على الثأر كرويا من أبناء مدينة البيبان.
استقبال سيئ جيدا وأكساس وجاليت "شبعوهم ضرب"
ولعبت مولودية الجزائر هذه المواجهة التي كانت حاسمة للأهلي الذي كان يصارع على البقاء، وهو ما جعل الإدارة تخصص استقبالا سيئا للعاصميين منذ وصول حافلة الفريق إلى الملعب، إذ تم الاعتداء جسديا على أكساس قبل المواجهة، قبل أن تتواصل الاعتداءات بين الشوطين في النفق المؤدي إلى غرف حفظ الملابس وحتى بعد نهاية المواجهة لمّا أصيب جاليت بحجر طائش وتعرّض إلى كسر في يده اليمنى.
عمروش "هرب" والحافلة غادرت الملعب بصعوبة
كما تذكّر لاعبو مولودية الجزائر في حصة أمس الموقف الطريف في مواجهة البرج لما اكتشف الرئيس عمروش يومها ضغط الملابس الجزائرية وسوء الاستقبال لأول مرة، وهو ما جعله يفرّ بجلده بين الشوطين ويترك اللاعبين يصارعون في ظل عدم وجود أي مسير آخر، وتذكّروا الاعتداءات التي تعرّضوا لها في نهاية المباراة خارج الملعب لمّا غادرت الحافلة بصعوبة كثيرة.
رغم كل شيء ... اللاعبون يريدون الفوز "بالون"
ورغم أنّ تلك الأحداث المؤسفة مازالت راسخة في أذهان لاعبي مولودية الجزائر الذين عايشوها، إلا أنّ بعض اللاعبين الذين تحدثنا إليهم يرفضون إحياء أحقاد الماضي سواء فوق الميدان أو المدرجات، لكنهم يريدون الفوز بالنتيجة والأداء والثأر كرويا وبعيدا عن أي ضغوط على الأهلي خاصة أنّ علاقتهم بلاعبيه قوية جدا.
البرج صارت شبحا للمولودية في الموسمين الأخيرين
كما يسعى زملاء الحارس جميلي خلال مواجهة الغد لوضع حد لسلسلة التعثرات التي تلاحقهم في البطولة بعد أن عجزوا عن تحقيق الفوز في أخر ثلاث مواجهات أمام سطيف، القبائل والأربعاء، وكذلك تكذيب مقولة أنّ البرج صارت شبحا للمولودية في آخر موسمين بعدما عجزت المولودية عن الفوز عليها سواء في بولوغين أو البرج، خاصة أنّ المعطيات تبدو مختلفة هذه المرة وخسارة الأهلي تعني وضعه القدم الأولى في الرابطة المحترفة الثانية بنسبة كبيرة.
حتى بوعلي خسر أمامها مرتين في الموسم الفارط
كما يبدو أن أهلي البرج أصبح هاجسا للمدرب فؤاد بوعلي الذي عجز عن الفوز عليه خلال الموسم الفارط رغم أنه واجهه مرتين ومع فريقين مختلفين، إذ خسر في المرة الأولى مع إتحاد بلعباس بهدفين مقابل هدف ثم تلقى خسارة أخرى أمام زملاء التونسي المصراتي بهدف لصفر عندما كان يشرف على العارضة الفنية لشباب بلوزداد، وهو ما يجعله يرفض أن يسقط مجددا مع مولودية الجزائر وفي ظروف استثنائية أيضا.
---------------
إدارة بولوغين خصّصت 6 آلاف تذكرة...
"الشّناوة" سيغزون بولوغين ورايات النهائي ستُعلّق قبل الأوان
يحضّر أنصار المولودية لغزو مدرجات ملعب عمر حمادي ببولوغين أمسية الغد بعد صلاة الجمعة، إذ من المنتظر أن تتنقّل أعداد كبيرة إلى عمر حمادي لمتابعة لقاء المولودية أمام أهلي البرج، وهو اللقاء الذي سيسبق نهائي كأسي الجمهورية ويحظى باهتمام كبير من "الشناوة" الذين يعتبرونه لقاء مهما قبل مواجهة الشبيبة يوم 1 ماي المقبل، لذلك خصّصت إدارة عمر حمادي 6 آلاف تذكرة لهذه المباراة، وستنطلق عملية البيع صباح الغد أما الأبواب ستفتح مباشرة في وجه الأنصار.
سيحضرون بقوة لتحفيز اللاعبين قبل النهائي
ومن المنتظر أن تتنقل أعداد كبيرة من أنصار المولودية لحضور هذه المباراة، وسيكون حضور الأنصار بالدرجة الأولى من أجل تحفيز اللاعبين على تقديم مباراة كبيرة أمام شبيبة القبائل يوم 1 ماي بغض النظر عن النتيجة التي سيسجلها الفريق غدا أمام أهلي البرج، لأنهم يرون أنّ موسم المولودية لن يلعب أمام البرج وإنما أمام القبائل للخروج بلقب الكأس الذي ضاع منها الموسم الماضي في 5 جويلية.
رايات النهائي ستُعلّق قبل الأوان
ومن المتوقع أن يصنع أنصار المولودية أجواء كبيرة في بولوغين أياما قليلة فقط قبل نهائي الكأس، خاصة أنّ الرايات الكبيرة التي تم تخصيصها للنهائي ستكون حاضرة في هذا اللقاء وسيتم تعليقها على محيط الميدان، وستعطي صورة أنصار المولودية أمام البرج صورة عما سنشاهده في مباراة القبائل، ولو أنّ تحضيرات مجموعات الأنصار موجهة كلّها إلى اللقاء النهائي ولن نرى مفاجآت عديدة في مباراة الغد ما عدا الرايات العملاقة التي ستعود للظهور بعدما شاهدنا أغلبها في نهائي الموسم الماضي.
التحضيرات ستنطلق مبكرا
من جهة أخرى، فإنّ التحضيرات الخاصة بالعرس الكروي الجزائري يوم 1 ماي بين المولودية والشبيبة ستنطلق غدا في بولوغين، وهذا بسبب الحضور الجماهيري الكبير الذي سنشاهده في المدرجات، لذلك عملت إدارة عمر حمادي على وضع تنظيم محكم حتى لا تنفلت الأمور، وهو الأمر الذي يستبعد حدوثه تماما لأنّ الأنصار سيكونون مشغولين بالاحتفال قبل المباراة النهائية حتى في حال تسجيل التعثر، وسنشاهد العديد من الصور الجميلة التي سيصنعها "الشّناوة" وهي الصور التي ستتكرّر في مدرجات تشاكر.
النقل التلفزيوني لن يؤثر في الحضور الغفير
من جهة أخرى، فإن النقل التلفزيوني لمباراة المولودية والبرج لن يؤثر في الحضور الجماهيري، فقد وعد "الشناوة" بالتنقل بقوة لتشجيع اللاعبين وسيكونون وراءهم خاصة بعد نهاية اللقاء لمطالبتهم بتحقيق الكأس التي غابت عن خزائن "العميد" من سنة 2007، وهو ما يوحي بأنّ اللاعبين سيجدون صعوبات كبيرة في الخروج بعد نهاية اللقاء، لاسيما أنّ الفارق الزمني بين لقاء البرج والقبائل لن يتعدى 5 أيام.
------------


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.