بالصور.. العائلات حاضرة بملعب "01 نوفمبر" لمناصرة الكناري    ندوة صحفية للمدرب الوطني صبيحة الأربعاء بسيدي موسى    براهيمي يغالي في مطالبه ويعجل بانسحاب ناد إسباني من المفاوضات    التجمع الوطني لليمين المتطرف يفوز بالأوروبيات    تنصيب سليم رباحي مديرا عاما للمؤسسة العمومية للتلفزيون    هدام يعلن عن التجميد المؤقت للمتابعات القضائية ضد مقاولين شباب    554 طن حصة صيادي ولاية تيبازة من الطونة الحمراء هذه السنة    الدستور يتيح لرئيس الدولة استدعاء الهيئة الناخبة مجددا    الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي على موكب للجيش النايجيري    المغرب قوة احتلال ولا ينبغي أن يكون له مكان في الاتحاد الإفريقي    حفتر يتمسك بخيار الحرب ويوجّه سهامه نحو سلامة    الفريق ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية السادسة اليوم    قسيمة السيارات لسنة 2019: لا زيادة في التسعيرة    قرار سوناطراك سياسي وجاء تحت تأثير الحراك الشعبي    كأس الجمهورية: الوزير برناوي يؤكد أن النهائي سيجرى يوم 8 جوان في تشاكر    الرابطة الأولى: أولمبي المدية تنزل إلى القسم الثاني بعد خسارتها أمام شبيبة الساورة    أمن سكيكدة يوقف مروج المؤثرات العقيلة بأم الطوب    بلمهدي: الجائزة تترجم الإرادة المشتركة في تعظيم شعائر كتاب الله    جمال بلماضي يرفع سقف طموحاته بخصوص مشاركة “الخضر” في “الكان”    اللقاء الجماعي رقم 365    نحو إنهاء مهام والي البيض    عطال في التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    اول هدف لغلام مع نابولي في الموسم ضد بولونيا    توقع إنتاج 446 ألف قنطار من الحبوب بالوادي    ترقب تساقط أمطار يومي الأحد و الاثنين على مستوى 9 ولايات    إيران تعرض توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" على دول الخليج    توقيف 9 تجار مخدرات بعدة ولايات    المحكمة العليا تباشر اجرءات المتابعة القضائية ضد سلال وأويحيى وآخرين    حريق يأتي على 7 هكتارات من محصول القمح اللين بعين تيموشنت    “الضريح الملكي الموريتاني” بتيازة يفتح أبوابه للزائرين بعد 27 سنة من غلقه    "هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى    المنظمة الوطنية للمجاهدين تقترح حلا للخروج من الأزمة    قتيلان إحداهما طالبة جامعية 13 جريح في اصطدام عنيف بين حافلتي 11 و51 بايسطو    السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح القمم العربية    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    المسيلة: غلق 3 مرامل و إلغاء 12 مشروعا استثماريا    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من طرائف الرسول صلى الله عليه وسلم مع الصحابة رضي الله عنهم

كان النبي صلى الله عليه وسلم يداعب أصحابه ويقابلهم بالابتسامة وكان لايقول إلا حقاً وإن كان مازحاً. وفي يوم من الأيام جاءت امرأة عجوز من الصحابيات إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت له: يارسول الله ادع الله أن يدخلني الجنة، فداعبها صلى الله عليه وسلم قائلاً: إن الجنة لاتدخلها عجوز، فانصرفت العجوز باكية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للحاضرين: أخبروها أنها لاتدخلها وهي عجوز، إن الله تعالى يقول {إنَّا أنشأناهن إنشاءً فجعلناهن أبكاراً} أي أنها حين تدخل الجنة سيعيد الله إليها شبابها وجمالها.. رواه الترمذي.
ولد الناقة
جاء رجل من الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب منه دابة يسافر عليها قائلاً: (احملني)، فأراد النبي أن يمازح الرجل ويطيب خاطره فقال له: إنا حاملوك على ولد الناقة، استغرب الرجل كيف يعطيه النبي صلى الله عليه وسلم ولد الناقة ليركب عليه، فولد الناقة صغير ولايتحمل مشقة الحمل والسفر، وإنما يتحمل هذه المشقة النوق الكبيرة فقط، فقال الرجل متعجباً: وماأصنع بولد الناقة! وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقصد أنه سيعطيه ناقة كبيرة، فداعبه النبي قائلاً: وهل تلد الإبل إلا النوق؟!) رواه أبوداود.
طعام في الظلام
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلى نسائه فقلن مامعنا إلا الماء، فقال صلى الله عليه وسلم من يضم أو يضيف هذا؟ فقال رجل من الأنصار: أنا، فانطلق به إلى امرأته فقال: أكرمي ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت ماعندنا إلا قوت صبياني فقال: هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء، فهيأت طعامها، وأصبحت سراجها فأطفأته، فجعلا يريانه أنهما يأكلان، فباتا طاويين، فلما أصبح غدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ضحك الله الليلة وعجب من فعالكما، فأنزل الله {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون}) رواه البخاري.
كان النبي _ صلى الله عليه وسلم _ لا يرى إلا متبسما، حتى إنه ليخيل لمن رآه أنه من أحب الناس إليه، ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله، إنك تداعبنا، قال: (إني لا أقول إلا حقاً)، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ قال له: (يا ذا الأذنين) يمازحه، يقول أنس: إن كان رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ ليخالطنا حتى يقول لأخ لي صغير: (يا أبا عمير ما فعل النغير).
وجاء رجل إلى النبي _ صلى الله عليه وسلم _ يستحمله قال: إني حاملك على ولد ناقة، فقال: يا رسول الله، ما أصنع بولد الناقة؟ قال _ صلى الله عليه وسلم -: (وهل تلد النوق إلا الإبل؟).
وكذا قصته مع زاهر، وهو رجل من أهل البادية، عندما احتضنه النبي _ صلى الله عليه وسلم _ من خلفه وهو لا يبصره وقال: (من يشتري هذا العبد؟) _ وهو عبدالله دون شك _ فقال زاهر: إذن والله تجدني كاسداً، فقال له صلى الله عليه وسلم -: (لكن عند الله لست بكاسد).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.