الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





م. العلمة – إ. عنابة ... "البابية" أمام حتمية تحقيق أول انتصار في العودة
نشر في الهداف يوم 07 - 05 - 2011

تدخل تشكيلة مولودية العلمة لقاء مساء اليوم بميدانها زوغار أمام الضيف اتحاد عنابة بنية واحدة وهي تحقيق هدف الفوز بنقاط المباراة مهما كانت الظروف،
وذلك نظرا للحاجة الماسة لأشبال المدرب عبد الكريم بيرة للنقاط كاملة لأن المرتبة التي يحتلونها لا تسمح لهم بتضييع نقاط جديدة خصوصا في ميدانهم أمام منافس مباشر يسعى هو الآخر لتحقيق البقاء مع نهاية الموسم، وقد كانت تحضيرات التشكيلة العلمية في المستوى العالي وميزتها الحيوية لدى جميع اللاعبين الذين يعولون كثيرا على المباراة لرد الاعتبار وتأكيد أن النتيجة التي حققوها أمام "الحمراوة" لم تكن ضربة حظ وأخيرا التصالح النهائي مع أنصارهم.
لا خيار سوى حصد ثلاث نقاط للابتعاد عن الخطر
لن يكون هناك أي خيار أمام مولودية العلمة في لقاء عنابة مساء اليوم سوى الفوز وتدعيم الرصيد بثلاث نقاط غالية جدا، وهذا لأنه لا قدر الله وتعثرت التشكيلة فإنها ستدخل المنطقة الحمراء وسيصعب عليها كثيرا المشوار المتبقي لتحقيق الهدف المتمثل في ضمان البقاء لثالث موسم في القسم الأول، وهو الأمر الذي يعيه جيدا رفقاء همامي الذين خرجوا بنتيجة واحدة وهي عمل المستحيل من أجل الانتصار في هذا اللقاء وإيقاف سلسلة النتائج السلبية المسجلة منذ انطلاقة مرحلة العودة خاصة في المباريات التي احتضنها ملعب مسعود زوغار.
التشكيلة مطالبة بالفوز نتيجة وأداء لإسكات العنانبة
والأكيد أن تشكيلة "البابية" مطالبة في لقاء اليوم بالفوز على العنانبة نتيجة وأداء من خلال استعمال الطرق الرياضية بغية إسكات إدارة المنافس التي حاولت طيلة أيام الأسبوع الأخير التأثير على تركيز أشبال المدرب بيرة، فمرة تتحدث عن تخوفها من الكولسة و"التخلاط" ومرة عن ضرورة نقل المباراة على شاشة التلفزيون لأن اللقاء سيلعب بعيدا عن أرضية ملعب مسعود زوغار، ومرة عن تخوفها من الحكم ميال الذي لم تفز معه العلمة ولو في مباراة واحدة منذ صعودها إلى القسم الأول.
المعنويات مرتفعة والجميع متفائل بتحقيق الهدف
وأهم عامل سيكون في صالح أشبال المدرب بيرة في لقاء اليوم، هو المعنويات المرتفعة التي يتواجد عليها اللاعبون بعد عودتهم في اللقاء الأخير بنقطة تعادل كانت كفيلة بإعادة الأجواء إلى طبيعتها في بيت الفريق واستعادة اللاعبين حيويتهم أيضا من جديد وتفادي الدخول في أزمة مباشرة بعد هزيمة المتصدر جمعية الشلف، وهو الأمر الذي يجب استغلاله بصورة جيدة من أجل تحقيق الهدف خاصة أن الجميع من لاعبين ومدربين ومسيرين متفائلون إلى حد بعيد وما عليهم سوى التأكيد على هذا فوق أرضية الميدان.
اختبار جديد وحاسم في انتظار المدرب بيرة
ستكون مواجهة اليوم بمثابة الاختبار الحقيقي بالنسبة للمدرب الرئيسي عبد الكريم بيرة وباقي طاقمه أمام منافس إمكاناته من الناحية الفنية والبشرية وحتى المالية قريبة جدا من إمكانات العلمة، وبالتالي فإن المدرب العاصمي ستكون مسؤوليته ثقيلة في تحديد نتيجة اللقاء من خلال وضع الخطة التكتيكية المناسبة لقهر تشكيلة نظيره بسكري، وما يجب قوله أنه منذ قدوم الطاقم الفني بقيادة بيرة تحسن أداء التشكيلة بشكل كبير وبشهادة الجميع لكن النتائج لم تكن في صالحه.
اللاعبون مطالبون باللعب بحرارة "الحمراوة"
ويبقى لاعبو "البابية" مطالبين جميعا اللعب بنفس الحرارة التي أبانوا عنها في لقاء مولودية وهران حين شهد لهم الجميع آنذاك أنهم لعبوا بإرادة قوية لوقف نزيف النقاط، وهو ما يجب فعله أيضا اليوم لأنها مباراة تعد "رجولية" بالدرجة الأولى، حيث أن الجميع متيقن أنه لو يدخل رفقاء قراوي بنية الانتصار فإن ذلك سيكون لهم في النهاية ويجب فقط الإيمان بقدراتهم وعدم التأثر بما سيحصل في المباراة وأن يكونوا متأكدين أن اللقاء ينتهي مع الصافرة النهائية للحكم ميال.
الأنصار منتظرون بقوة لمؤازرة اللاعبين
ينتظر أن تعرف مدرجات ملعب مسعود زوغار حضورا جماهيريا غفيرا من قبل أنصار "البابية" الذين لم تختلف أراؤهم حول أهمية هذه المباراة ودورهم الكبير فيها للوقوف خلف عناصر التشكيلة وتشجيعها على تقديم المردود المناسب والكفيل للإطاحة باتحاد عنابة، خاصة أن لقاءات الطرفين دائما تعرف حضورا جماهيريا كبيرا سواء من جانبهم أو من جانب "الهوليڤانز"، والأكيد أن الحضور القوي من جانبهم سيزيد من حظوظ فريقهم للإبقاء على النقاط كاملة بميدانه.
------------------------
"البابية" ستنتهج خطة هجومية من البداية
ستدخل تشكيلة مولودية العلمة دون شك بخطة هجومية من البداية من أجل العمل على تسجيل الأهداف مبكرا حتى يخرج المنافس من قوقعته الدفاعية التي سيعتمد عليها، ومن خلال الحصص التدريبية الأخيرة سجلنا أن المدرب الرئيسي بيرة سيعتمد بنسبة كبيرة على اللعب الأمامي مع غلق جميع المنافذ في خط وسط الميدان حتى يدفع بلاعبي المدرب بسكري إلى الاعتماد على الكرات الطويلة، الأمر الذي سيسهل مهمة مدافعي "البابية".
دفاع عنابة ضعيف ويجب عدم إعطائه الثقة
وما يجب التأكيد عليه أن دفاع اتحاد عنابة ضعيف بعض الشيء ولا يستطع الصمود كثيرا أمام الحملات الهجومية، والدليل النتائج المسجلة من جانبه في أغلب المباريات التي لعبها خارج الديار، وهو الأمر الذي يجب استغلاله من قبل المدرب بيرة ومهاجميه من أجل مخادعة المنافس من الدقائق الأولى وفرض ضغط رهيب عليه يجعل لاعبيه يرتكبون أخطاء دون شك، وهذا لأنه في حال عدم استغلال الفرص وزيارة شباك الحارس واضح من البداية فإن ذلك يعطي ثقة كبيرة لأشبال بسكري الشبان على الصمود.
الأنظار ستكون مصوبة نحو ختالة والمهاجمين
ستكون أنظار كثير من أنصار "البابية" الذين سيسجلون حضورهم في مدرجات مسعود زوغار مصوبة نحو الحارس الشاب ختالة عنتر الذي سيلعب لأول مرة في مسيرته أمام أعداد معتبرة من محبي فريقه وسيكون مطالبا بتأكيد ما قدمه في اللقاء الأخير أمام "الحمراوة" حين كان رجل المباراة دون منازع وساهم كثيرا في عودة فريقه بنقطة التعادل الثمينة، كما أن أنظار أنصار "البابية" ستكون موجهة أيضا نحو المتألقين حمزة بولمدايس ومحمد طيايبة اللذين سيعملان على صنع الفارق وتأدية واجبهما على أكمل وجه وترجمة الفرص التي ستتاح لهما إلى أهداف.
ثلاثة لاعبين من البابية سبق لهم حمل ألوان "بونة"
يوجد في تعداد مولودية العلمة للموسم الحالي ثلاثة لاعبين سبق لهم اللعب مع منافس اليوم، وهم قلب الدفاع فيصل حبايش الذي توجه في الموسم الأخير إلى اتحاد عنابة بعد الأداء الكبير الذي قدمه في أول موسم ل "البابية" في القسم الأول قبل أن يعود من جديد إلى "البابية" مع بداية الموسم الجاري، وثاني لاعب هو وسط الميدان ناصر همامي الذي انتدبته أيضا إدارة بوذن مع بداية الموسم من عنابة، وآخر لاعب هو وسط الميدان الهجومي المخضرم بلحاج الذي قدم إلى العلمة بصعوبة كبيرة بعد رفض الرئيس منادي تسريحه إلى "البابية" واشترط مقابل وثيقة تسريحه آنذاك مبلغا اعتبرته العلمة مبالغا فيه.
وثلاثة أيضا من عنابة سيعودون من جديد إلى زوغار
وستكون مباراة اليوم أيضا فرصة لعودة ثلاثة لاعبين من تشكيلة المدرب بسكري إلى ملعب مسعود زوغار بعد أن سبق لهم في الموسم الأخير حمل قمصان "البابية" يتقدمهم ابن مدرسة "البابية" مراد بوجليدة الذي سيواجه لثاني مرة في مسيرته الكروية فريقه الأصلي والمهاجم منير بقرار الذي حاولت إدارة بوذن استعادته في فترة الميركاتو الشتوي الأخير بطلب من المدرب العاصمي بيرة واللاعب الثالث والأخير هو وسط الميدان الهجومي نعمون جبير الذي قرر بدوره المغادرة في فترة التحويلات الشتوية بسبب بعض الظروف التي منعته من الظهور بوجه جيد مع "البابية".
------------------------
ختالة: "الربحة ما فيهاش هدرة"
يرى الحارس الشاب ختالة عنتر الذي سيكون أساسيا في لقاء اليوم أن فريقه على أتم الاستعداد لتحقيق أول انتصار له في مرحلة العودة، مضيفا أن التحضيرات في الأسبوع الأخير جرت في ظروف جيدة ميزها التركيز العالي من طرف جميع اللاعبين، وبخصوص مشاركته لأول مرة أمام الآلاف من أنصار فريقه في ملعب زوغار قال عنتر بالحرف الواحد: "أعرف أن أنصارنا سيقفون معي ويساعدونني كثيرا من الناحية المعنوية للدخول بصورة جيدة في المباراة"، وعن تكهنه بنتيجة المباراة أشار إلى أن فريقه مطالب بالفوز باستعمال جميع الطرق الرياضية المتاحة قائلا في هذه النقطة: "بإذن الله سنكون في يومنا ونحقق المطلوب منا والربحة لازمة علينا وما فيهاش هدرة" .
محفوظي: "الهدرة ستكون في الميدان ولا مجال للخطأ"
ومن جانبه أكد الظهير الأيمن عبد النور محفوظي أن فريقه سيقول كلمته فوق أرضية الميدان وليس على صفحات الجرائد مثلما فعل المنافس في الأيام الأخيرة، وقال: "الهدرة ستكون على أرضية الملعب وسنقاتل من أجل تحقيق الانتصار الذي نحن في أمس الحاجة إليه"، مضيفا: "علينا الفوز حتى نبتعد عن الفرق التي تحتل مراتب في المؤخرة ومن ثم سيكون محتوما علينا تحقيق نتائج إيجابية أخرى حتى نضمن البقاء بشكل نهائي"، وعن رأيه بخصوص المنافس أكد ابن عين تاغروت أن جميع المباريات الماضية بين الفريقين كانت شيقة وأن عنابة ستترك النقاط في زوغار وتعود إلى ديارها مثلما جرت عليه العادة في الموسمين الأخيرين.
همامي: "المباراة منعرج يجب اجتيازه بسلام"
أما لاعب وسط الميدان ناصر همامي فقد أكد أن المباراة تعد فرصة بالنسبة له لمواجهة فريقه السابق الذي حمل ألوانه في الموسم المنقضي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن "البابية" مطالبة بجميع الطرق بالفوز بالنتيجة النهائية للقاء بغية الابتعاد عن منطقة الخطر بخطوة عملاقة، حيث قال ابن قالمة: "مباراة عنابة هذه المرة تعد منعرجا حقيقيا بالنسبة لنا يجب اجتيازه بسلام وسنحقق هذا الهدف بإذن الله بمساعدة الآلاف من أنصارنا الذين ننتظر منهم حضورا قويا وكبيرا لمؤازرتنا ونعدهم أننا بإذن الله "رايحين نفرحوهم" وننسيهم نتائجنا السلبية الأخيرة".
طيايبة: "هدفي هو هدف المجموعة ككل الانتصار وفقط"
وآخر اللاعبين ممن استطلعنا رأيهم بخصوص مباراة اليوم كان قلب الهجوم محمد طيايبة الذي قال إنه يؤكد أن جميع اللاعبين سيدخلون اللقاء بحرارة للإطاحة بتشكيلة المنافس وإسعاد الأنصار بفوز سيكون حسب تعبيره نتيجة وأداء، مضيفا أنه لا عذر سيكون أمامهم في المباراة مادام أن جميع الشروط ستكون مواتية أمامهم لتحقيق هدف الفوز وإن كان سيستغل هذه المباراة لتسجيل أهداف جديدة قال ابن البرج إنه سيقوم بواجبه وسيحاول ترجمة الفرص التي ستتاح له، وقال: "هدفي ليس تسجيل الأهداف فقط وإنما هدف الجميع المتمثل في الإبقاء على النقاط كاملة لأننا نحتاجها كثيرا".
------------------------
منحة مغرية للاعبين في حال الفوز
ستكون في انتظار رفقاء القائد مسالي منحة مغرية في حال تسجيل انتصار ثمين في مباراة اليوم، كما ستكون إدارة الرئيس بوذن مدعوة لتسديد منحة التعادل المحقق خارج الديار أمام مولودية وهران، وهو ما سيزيد من دون شك في عزيمة اللاعبين على تقديم أفضل ما لديهم مساء اليوم خاصة أنهم مباشرة بعد نهاية هذا اللقاء سيأخذون راحة لمدة زمنية معتبرة بعد قرار تأجيل لقاء الجولة القادمة أمام الجار وفاق سطيف.
بيرة يستدعي بن أمقران بعد غياب طويل
ستكون مباراة اليوم فرصة لتسجيل عودة صانع الألعاب المخضرم توفيق بن أمقران إلى الأجواء الرسمية بعد تعافيه النهائي من الإصابة التي تعرض لها في مباراة الخروب ضمن الجولة الثامنة عشر والمتمثلة في كسر في المعصم، وبعد أن أعطى الطاقم الطبي الجديد لابن سوق الإثنين الضوء الأخضر، رأى الطاقم الفني ضرورة توجيه الدعوة له نظرا للخبرة الطويلة التي يتمتع بها وللحالة البدنية الجيدة التي يتواجد عليها، وينتظر أن يتم الاعتماد عليه في المرحلة الثانية من عمر اللقاء لأن الاعتماد في التشكيلة الأساسية يبقى مستبعدا نظرا لمعاناته من نقص المنافسة.
والتشكيل الأساسي سيعرف قبل بداية المباراة
وبخصوص التشكيلة الأساسية التي انتهى عليها رأي الطاقم الفني ل "البابية" في مباراة اليوم، فإن المدرب بيرة واصل تفضيل السرية في هذا الأمر وإن كانت جميع المعطيات تفيد أنه سيجري من دون شك تغييرات على مستوى الخط الدفاعي، حيث لا يستبعد الاعتماد على خدمات مهية في المحور رفقة مسالي مع المحافظة على نفس لاعبي الرواقين الأيمن والأيسر محفوظي ورنان على التوالي، أما خط وسط الميدان الاسترجاعي سيشكله بنسبة كبيرة كل من الإيفواري كامارا وهمامي، وصناعة اللعب ستكون من نصيب وسطي الميدان كاب وقراوي والإبقاء على نفس ثنائي الهجوم طيايبة- بولمدايس.
الجميع يتمنى تكرار سيناريو اتحاد الحراش
يتمنى الكثير من أنصار "البابية" ومحبي ألوانها أن ينجح فريقهم في تكرار ما صنعه في لقاء الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب عندما فاز على حساب الضيف اتحاد الحراش بثلاثية كاملة حملت توقيع الهداف حمزة بولمدايس، حيث يرغب الكثيرون أن تكون مباراة اليوم هي الانطلاقة الحقيقية للعلمة في مواصلة حصد النتائج الإيجابية التي تكون كفيلة بتحقيق الهدف المنشود المتمثل في ضمان البقاء.
------------------------
قائمة المدعوين: ختالة، بوطريق، بوعرابة، محفوظي، حبايش، مسالي، رنان، مهية، كامارا، همامي، قراوي، دغيش، كاب، بن أمقران، بلخضر، قادري، طيايبة، بولمدايس.
------------------------
الأواسط يريدون ثالث انتصار لهم على عنابة
تطمح تشكيلة أواسط مولودية العلمة بقيادة مدربها سمير كتاف ظهيرة اليوم في الملعب البلدي عمار حارش لتحقيق ثالث انتصار لها هذا الموسم على اتحاد عنابة، وهذا بعد نجاح رفقاء سفاري في التغلب على أواسط الاتحاد من قبل في مرتين، الأولى في مباراة الذهاب في البطولة بنتيجة هدفين مقابل هدف، وهي النتيجة نفسها التي انتهى عليها اللقاء الثاني وكان في إطار ربع نهائي منافسة كأس الجمهورية بملعب الخروب، وستعرف تشكيلة "البابية" هذه المرة مشاركة جميع اللاعبين بمن فيهم ثنائي الهجوم خلوف- عباس بعد عدم توجيه الدعوة له لمباراة الأكابر.
------------------------
ضمان البقاء يمرّ عبر العودة بنتيجة من العلمة
ينزل اتحاد عنابة عشية اليوم ضيفا على شريكه في المركز التاسع مولودية العلمة، في لقاء ممنوع عليه الخسارة فيه لأنه يتواجد على مقربة من مراكز الهبوط، يمنعه لكن مهمّته ستكون صعبة للغاية لأن وضع منافسه يشابه وضعه في جدول الترتيب كما أنه يقاسمه في المركز التاسع، وبالتالي سيعمل المستحيل لتحقيق نتيجة إيجابية ومحاولة الابتعاد عن منطقة الخطر نهائيا.
لقاء الموسم للاتحاد
ويتبيّن أن لقاء عشية اليوم أكثر من مصيري لاتحاد عنابة لأنه سيجمعه بأحد منافسيه على ضمان البقاء في نهاية هذا الموسم، ولذلك فإن تمكنه من الفوز عليه يسمح له من الحفاظ على كامل حظوظه في ضمان البقاء من جهة وتحقيق الأفضلية على أحد منافسيه المباشرين على تفادي السقوط من جهة ثانية، مادام أنه كان تعادل معه في لقاء الذهاب الذي لعب في ملعب 19 ماي بعنابة بنتيجة سلبية.
عليه أن يفكّر في الفوز وليس في التعادل
ويفرض الوضع الخطير للتشكيلة العنابية في جدول الترتيب أن تفكّر سوى في تحقيق الفوز أمام مولودية العلمة، على الرغم من أنها ستلعبه خارج ديارها، لأنه لو تلعب من أجل هذا الهدف في مواجهتها هذه، فإن أقل حاجة ستجنيها فيها هو نقطة التعادل، أما في حالة دخولها بنية التعادل فيه، فإن ذلك سيجعلها تنهزم، وهو الأمر الذي سيكون كارثة.
مطالب بالتغلّب على ضعفه خارج الديار
ضرورة تحقيق الفوز في لقاء عشية اليوم يتطلب من اتحاد عنابة التخلّص من الضعف الذي يعاني منه خارج دياره، حيث خسر تقريبا جميع لقاءاته التي لعبها منذ بداية هذا الموسم خارج ملعبه 19 ماي، وهو الأمر الذي جعله في هذا الوضع الصعب في جدول الترتيب، حيث لا يفصله عن صاحب مؤخرة الترتيب أهلي البرج سوى ست نقاط، مع العلم أن هذا الفريق لديه لقاء متأخّر فوق ملعبه سيلعبه أمام مولودية العاصمة.
اللقاء القادم في عنابة سيكون أمام شبيبة القبائل
وما يجعل القول بأن على الاتحاد اللعب للفوز اليوم على الرغم من أنه سيلعبه خارج ملعبه 19 ماي، هو أن لقاءه القادم الذي سيلعبه في عنابة سيكون أمام المتوّج بكأس الجمهورية لهذا الموسم والفريق الصعب شبيبة القبائل، والذي عادة ما تمكن من العودة بنتيجة إيجابية من عنابة في المواسم السابقة، ما يعني أن مهمّة "العنانبة" في الفوز ستكون صعبة للغاية، ولكم أن تتصوّروا كيف سيكون وضع الفريق في جدول الترتيب في حال تعثره في مباراته التي سيلعبها عشية اليوم في العلمة وفي لقائه القادم الذي سيستضيف فيه شبيبة القبائل، ما يعني بالتأكيد أنه سيكون ضمن أحد المراكز الثلاثة الأخيرة التي تجعل صاحبها يودّع القسم الأول في نهاية هذا الموسم.
الأنصار يحذّرون من التعثر ويطالبون بالفوز
وستكون أنظار أنصار عنابة مشدودة عشية اليوم إلى ملعب مسعود زوغار بالعلمة، أين سيكون فريقهم في مواجهة صعبة ومصيرية. ويحذر أنصار الاتحاد لاعبي فريقهم من مغبة التعثر أمام مولودية العلمة، ويطالبونهم بفعل المستحيل من أجل تحقيق الفوز فيه، لأن هذه النتيجة ستسمح لفريقهم من الابتعاد نهائيا عن منطقة الخطر، وقد لا تجعله ينتظر إلى غاية الجولة الأخيرة حتى يضمن بقاءه رسميا.
------------------------
العلمة أحد منافسي عنابة على تأشيرة ضمان البقاء
لأن مصير الفريق بأيديهم ولكونهم هم من يلعبون فوق أرضية الملعب، فإن على لاعبي اتحاد عنابة أن يعرفوا بعض النقاط على مولودية العلمة منافسهم الذي سيواجهونه عشية اليوم، منها أنه شريكهم في المركز التاسع ما يجعل اللقاء هذا بست نقاط، حيث سيسمح له الفوز في حال تحقيقه من الابتعاد عن منطقة الخطر من جهة، والانفراد بالمركز التاسع من جهة أخرى.
عنابة خسرت آخر اللقاءين اللذين لعبتهما في العلمة
ثاني نقطة على أشبال المدرب مصطفى بسكري أن يعلموا بها هو أن فريقهم خسر آخر لقاءيه اللذين لعبهما في العلمة، حيث انهزم في لقاء الموسم الماضي بثلاثية نظيفة وبهدف دون ردّ في لقاء الموسم ما قبل الماضي، بينما انتهت المواجهة الأولى التي جمعتهم بهذا الفريق في بطولة هذا الموسم التي لعبت خلال مرحلة الذهاب فوق ملعب 19 ماي بعنابة بنتيجة التعادل السلبي، ما يعني أن مولودية العلمة أصبحت تشكل عقدة لعنابة في الموسمين الأخيرين.
"البابية" لم تفز بأيّ لقاء بملعبها منذ بداية العودة
من جهة أخرى، فإن مولودية العلمة لم يتمكن من تحقيق ولا فوز فوق ملعبه "مسعود زوغار" منذ بداية مرحلة العودة، حيث لعبت لقائين داخل ديارها الأول تعادلت فيه أمام شباب بلوزداد دون أهداف، والثاني خسرته بنتيجة ثقيلة أمام رائد البطولة جمعية الشلف بأربعة أهداف لهدفين .
تملك أضعف دفاع في البطولة
كما أن خط دفاع مولودية العلمة هو أضعف خط دفاعي في البطولة حيث تلقى لحدّ الآن 30 هدفا، ما يعني أنه يتلقى هدفا ونصف في كلّ جولة، وبالتالي يمكن لهم اختراقه مثلما فعلت جميع الفرق الأخرى، حيث أن الكثيرين هزّ شباك الفريق العلمي برباعية وثلاثية، ويوجد حتى من فاز على هذا الفريق بخماسية.
العلمة ستعمل المستحيل للفوز
وعلى رفقاء مكاوي أن يعلموا أن لقاء اليوم مصيري لمنافسهم، مادام أن وضعية العلمة في جدول الترتيب صعبة، ولقاءه القادم سيلعبه خارج ملعبه، وبالتالي فإنه من المنتظر أن يفعل المستحيل لكي يظفر بالنقاط الثلاث اليوم وبشتى الطرق. ولذلك على لاعبي الاتحاد أن يحتاطوا ويحاولوا التسجيل وعدم تضييع أيّ فرصة تتاح لهم أمام مرمى العلمة.
------------------------
بسكري لم يستدعِ أربعة لاعبين
بعد نهاية الحصة التدريبية التي جرت أول أمس الخميس في الملعب الملحق لملعب 19 ماي، وجّه المدرب بسكري الدعوة للاعبين المعنيين بلقاء مولودية العلمة، وقد خلت القائمة من أسماء أربعة لاعبين، ويتعلق الأمر بكل من: قشي، طوبال، زواوي وفخري. للإشارة، فإن طوبال، زواوي وقشي يعانون من الإصابة، بينما سبب عدم استدعاء فخري فيعود لاختيارات المدرب.
بوخاري يعود إلى قائمة 18
عرفت قائمة 18 المستدعاة للقاء عشية اليوم عودة المهاجم بوخاري الذي لم يلعب لقاء الجولة الماضية الذي فاز به فريقه أمام مولودية سعيدة. وقد عبّر لنا هذا اللاعب عن سعادته بالعودة مجدّدا إلى القائمة، وأكد لنا أنه لو تمنح له فرصة اللعب في لقاء اليوم، فإنه سيعمل المستحيل لكي يسجّل فيه ونيل رضا مدربه مرّة أخرى، بعدما كان فقد ثقته بعد لقاء الجولة الأولى من مرحلة العودة أمام وداد تلمسان عندما أقحمه أساسيا ولم يتمكن من فعل أيّ شيء.
بسكري سيعتمد على مهاجم واحد
سيعتمد المدرب مصطفى بسكري في لقاء اليوم على خطة تعتمد على لاعب واحد في خط الهجوم، مع التركيز على خط الوسط الذي سيقحم فيه خمسة لاعبين، بينما سيتكون خط الدفاع من أربعة لاعبين. ومن المفترض أن يبقى مدرب الاتحاد على خطته هذه في حال بقاء النتيجة لصالح فريقه، أما في حال وتخلف في النتيجة وتمكنت العلمة من الوصول إلى مرماه، فإنه سيغيّر هذه الخطة ويجعلها هجومية من خلال اللعب بثلاثة لاعبين في الهجوم، ثلاثة في الوسط وأربعة الدفاع، لكن مع صعود المدافعين الأيمن والأيسر نحو الهجوم عندما تكون الكرة لصالح فريقه.
وناس سيعوّض ضيف المعاقب
سيكون الاتحاد اليوم محروما من خدمات لاعب الوسط ضيف المعاقب، ومن المفترض أن يعوّضه وناس مثلما كشفته الحصص التدريبية الأخيرة وكذلك المباراة الودية التي لعبها الفريق يوم الاثنين الماضي أمام فريق الجسر الأبيض، عندما قام المدرب بسكري بإشراك وناس طيلة أطوار هذا اللقاء.
بوتربيات سيعود إلى منصبه في الوسط
إذا كان ضيف سيغيب أمام العلمة، فإن هذا اللقاء سيعرف عودة المدافع بوجليدة الذي كان استنفد عقوبته في لقاء الجولة الماضية أمام مولودية سعيدة، وهو ما سيسمح للمدرب بسكري بإعادة بوتربيات إلى منصبه الأصلي في الوسط كلاعب وسط ميدان دفاعي، بعدما كان عوّض هذا اللاعب المدافع بوجليدة في محور الدفاع في لقاء الجولة الماضية أمام سعيدة.
بقرار، نعمون وبوجليدة في لقاء خاصّ
تزامنت عودة المدافع بوجليدة من العقوبة مع مباراة خاصة له مادام أنه سيواحه فريقه السابق، والشيء نفسه بالنسبة لزميليه للمهاجمين بقرار ونعمون. فنعمون كان بدأ هذا الموسم مع مولودية العلمة قبل أن يلتحق بالتشكيلة العنابية خلال مرحلة الانتقالات الشتوية الماضية.
الدفاع في مهمّة صعبة ومطالب بالصمود
سيكون خط دفاع الاتحاد الذي من المفترض أن يشكله عماري، مسعودي، بوجليدة
ومكاوي في مهمّة صعبة اليوم، لأن الفريق المنافس هو الذي سيكون مطالبا بصناعة اللعب والمبادرة بالهجوم، ما يتطلب منه الصمود وتفادي ارتكاب الأخطاء على مقرّبة من خط 18.
------------------------
التشكيلة المحتملة:
واضح، عماري، مكاوي، مسعودي، بوجليدة، بوتربيات، بقرار، وناس، بوخلوف، بوعيشة، بن عبد الله (بن شعبان).
------------------------
لقاء الأواسط على الواحدة والنصف
يلعب لقاء الأواسط بين اتحاد عنابة ومولودية العلمة على الساعة الواحدة والنصف. وسيكون أواسط الاتحاد مُجبرين على تحقيق نتيجة إيجابية إذا ما أرادوا تطليق المرتبة ما قبل الأخيرة التي يحتلونها. للإشارة، فإن الحكم الذي سيدير لقاء الأواسط هو فلاحي، وسيساعده بن عميرة وبوتغان من رابطة قسنطينة الجهوية.
العودة إلى التدريبات الاثنين القادم
لأن الجولة القادمة مُبرمجة في نهاية الأسبوع القادم، فإن العودة إلى التدريبات ستكون بعد يوم غد الاثنين. ومن المفترض أن لا يرفع الطاقم الفني لاتحاد عنابة حجم العمل عندما تستأنف التدريبات، مادام أن لقاء الجولة القادمة أمام شبيبة القبائل قريبا جدا.
قشي سيغيب طيلة الأسبوع القادم بسبب المنتخب الأولمبي
لن تجرى استعدادات عنابة للقائها القادم يوم 14 ماي بملعب 19 ماي أمام شبيبة القبائل بتعداد مكتمل، مادام أن مدافعها الشاب والعائد من الإصابة قشي سيلتحق غدا بتربص المنتخب الأولمبي بالعاصمة، لكنه سيعود قبل لقاء القبائل من أجل المشاركة فيه.
طوبال سيندمج مع التشكيلة عند الاستئناف
من المفترض أن يندمج المدافع الأيمن طوبال مباشرة مع بقية المجموعة عند عودتها للتدريبات يوم الاثنين القادم. وكان طوبال بعيدا عن تدريبات فريقه طلية الشهرين الماضيين بسبب الإصابة التي تعرّض لها في لقاء الجولة الأولى من مرحلة العودة الذي تعادل فيه فريقه على ملعبه أمام وداد تلمسان.
------------------------
مكاوي: "سنواجه العلمة من أجل الفوز"
تواجهون غدا مولودية العلمة، فكيف تتوقع أن تكون مهمتكم في هذا اللقاء؟ (الحوار أجري أمس)
ستكون صعبة لأننا سنلعب هذا اللقاء خارج ديارنا وأمام فريق بحاجة ماسة لنقاط إضافية يرفع بها حظوظه في ضمان بقائه في نهاية هذا الموسم.
أنتم كذلك وضعكم خطير في جدول الترتيب ويلزمكم تفادي الخسارة على الأقل في لقائكم هذا؟
لن نواجه مولودية العلمة بثوب الضحية ونطمح لتحقيق الفوز، وإذا تعادلنا معها فسيرضينا ذلك، لأن نتيجة التعادل خارج الديار تعتبر إيجابية، كما أننا سنلعب فوق ملعبنا في الجولة القادمة.
الضغط سيكون شديدا عليكم أنتم المدافعين، أليس كذلك؟
صحيح، سيكون الضغط شديدا علينا نحن المدافعين في هذا اللقاء، لأن منافسنا سيكون هو المطالب بصناعة اللعب وخلق فرص التسجيل مادام أنه هو الفريق المستضيف، لكن لا يجب علينا أن نكتفي بالدفاع ونترك المبادرة لمنافسنا، لأنه سيكون خطأ كبيرا لو نفعل ذلك لأننا لا نستطيع الدفاع طيلة 90 دقيقة كاملة، ولن نصمد في وجه حملات هجوم العلمة، ولذلك نحن مطالبين بلعب ورقة الهجوم.
مولودية العلمة لم تفز على ملعبها منذ بداية مرحلة العودة، ماذا يعني ذلك لكم؟
أدرك ذلك، حيث لعبت العلمة منذ بداية مرحلة العودة لقاءين على ملعبها الأول تعادلت فيه أمام شباب بلوزداد والثاني خسرته أمام الرائد جمعية الشلف. نتائجها السلبية على ملعبها هذه ستتواصل أمامنا، لأننا عازمون على العودة بنتيجة إيجابية من العلمة بأيّ طريقة كانت، مثلما فعل هذا الفريق أمامنا في لقاء الذهاب عندما فرض التعادل علينا فوق ملعبنا 19 ماي.
لكن العلمة أصبحت تشكّل لفريقكم عقدة حقيقية في الموسمين الأخيرين على ملعبها حيث خسرتم أمامه في الموسم الماضي وفي الموسم ما قبل الماضي، كيف تعلق على ذلك؟
فريق هذا الموسم سينهي هذه العقدة، كما أن وضعنا الخطير في جدول الترتيب يجبرنا على فعل ذلك، وإن أتيحت لي فرصة التسجيل فلن أضيّعها على الرغم من أنني ألعب مدافعا أيسر.
كلمة أخيرة...
لا نريد أن تتعقد وضعيتنا أكثر في الجولات القادمة ونريد ضمان البقاء قبل نهاية البطولة بعدة جولات، ولذلك سنعمل المستحيل لنعود بنتيجة إيجابية من العلمة عشية الغد، ونعد الأنصار بفعل ذلك رغم الضغوطات التي ستكون مفروضة علينا من محيط مولودية العلمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.