ترتيب الاتحادية الدولية للملاكمة: الجزائر تحتل الصف ال19 عالميا    كان قد وافته المنية عن عمر ناهز 69 عاما    حسب الخطوط الجوية الجزائرية    بمناسبة اليوم الوطني للابتكار المصادف ليوم 7 ديسمبر    صناديدُ الشعب الفلسطيني ورعاديدُ الجيش الإسرائيلي    الصحافة المكتوبة نحو المجهول..!؟    هل تُحقق المغرب إنجازاً إفريقياً غير مسبوق في المونديال؟    كم سيتلقى منتخب المغرب بعد بلوغ ربع النهائي؟    لمجابهة مخاطر الفيضانات والتقلبات الجوية    تجارة الألبسة الشتوية تنتعش..    لا تضربوا أطفالكم قبل النوم    قِطاف من بساتين الشعر العربي    السيد أيمن بن عبد الرحمان يستقبل بالرياض من طرف الرئيس الصيني    لرفع التحفظات قبل انطلاق الأشغال: عرض مشروع ازدواجية السكة بين عنابة و وادي زياد    الدور ربع النهائي: معركة داخل "البيت" والإثارة بالثمامة    في شراكة بين وزارتي التعليم العالي والصناعات الصيدلانية: مشروع لتطوير الأدوية وإنتاج وحدات ذات مصدر نباتي    مغادرة أكبر مرشح لنيل كأس مونديال قطر بالدموع "البرازيل "    قوّة "الشعب" في حفظ الأمانة وعدم التأثر بالأيديولوجيات    خنشلة: يسرقان مقهى ويخبئان الأغراض بغرفة مهجورة    قطعنا أشواطًا في محاربة الفساد والفاسدين.. وبالعهد ملتزمون    ملتزمون بمكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين    انتفاضة أفشلت مشروع تقسيم الجزائر    كرواتيا تواصل المغامرة ونجوم السامبا يغادرون    الجزائر طوّرت الأجهزة الوقائية لمجابهة الأخطار الكبرى    فلسطين تنزف..    الجزائر مُلتزمة بتعزيز أجندة السلم والاستقرار والتنمية    إعادة بعث المؤسسات المتوقفة والمُصادرة بأحكام قضائية نهائية    أمطار رعدية مرتقبة بشرق البلاد ابتداء من هذا الجمعة    رفع حصة الجزائر إلى 2023 طن خلال حملة السنة المقبلة    مُواصلة ديناميكية التنمية وتعزيز المكاسب الاجتماعية    المسلمون مطالبون بصيانتها واحترامها    ورشات الإصلاح رسّخت قناعة بناء الجزائر الجديدة    مطالب دولية بطرد المخزن من الاتحاد الأفريقي    الأشغال تبلغ مراحل متقدمة    هني يستعرض التجربة الجزائرية في مجال الأمن الغذائي    المجلس الرئاسي الليبي يطرح مبادرة للخلاص الوطني    الاحتجاجات تجتاح القطاعات الحيوية في المغرب    3 جرحى في اصطدام بين سيارة وشاحنة    توقيف مروجي الخمور    ضبط 282 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة    المغرب: استمرار انتهاك حقوق الإنسان في ظل فشل حكومة المخزن في التواصل مع الرأي العام    الكاميرا لفضح جرائم المحتل المغربي والتجربة الجزائرية مطلوبة    عندما تنتزع الأحلام    أسى الإرهاب بعيون الطفولة    تأكيد على أهمية الأرشيف ومطالبة بفتحه    البرتغال يحفظ الدرس وفرنسا وإنجلترا في مواجهة مثيرة    مركز آيت نوري مهدد ضمن كتيبة بلماضي    وضع بروتوكول متنوّع لإنتاج الأدوية الأساسية    5 إصابات جديدة بكورونا مع عدم تسجيل أي وفاة    نحو وضع بروتوكول متنوع لإنتاج الأدوية    مهرجان فيكا ال11: نقاش حول السينما النسوية والوضعية الاجتماعية للمرأة    ثانوية دار الحرفي بدلس (بومرداس): معلم تكويني مميز تجاوز 140 سنة من الوجود    "علبتان منسيتان.. رحلة إلى الفيتنام", وثائقي إيطالي يوثق لحرب فيتنام    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    في موكب رحيل سعداء الجزائر.. مُحرّكات الفكر الإسلامي واللغة العربية    هذه تفاصيل حوار أبي سفيان وهرقل..    هكذا تميز النبي الأكرم عن باقي البشر    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجامع الجديد.. تحفة معمارية نادرة من الطراز العثماني
نشر في الحوار يوم 19 - 09 - 2008

أول ما قامت به الدولة العثمانية مباشرة بعد تلبيتها لنداء الإغاثة الذي وجهه إليها حاكم الجزائر سليم تومي أنها لجأت إلى بناء المساجد لتعزيز مكانة الدين الإسلامي ونشر تعاليمه السمحة بين عموم المسلمين، ومن بين تلك المساجد الجامع الجديد أو ما يعرف بجامع الحواتين وهو من الشواهد الباقية على امتداد العمارة الإسلامية إلى الجزائر. من جامع الحواتين إلى الجامع الجديد
يقع جامع الجديد بالقصبة السفلى بساحة الشهداء بالجزائر العاصمة مطلا على البحر، حيث كان يعرف سابقا بجامع الحواتين نسبة إلى المكان المتواجد فيه المعروف ''بلابيشري ''حيث يصطاد ويباع السمك طازجا. وقد أثبتت الكتابة الراسخة على يسار المحراب تاريخ بناء هذا الصرح الديني الشامخ والذي يعود إلى سنة 1070هجري 1660 ميلادي هذا نصها: ''الحمد لله وحده ومن يريد الإطلاع عل من يرجع الفضل في بناء المعلم التاريخي سيعلم أنه سيعود إلى وكيل الحاج حبيب الذي بناه سنة 1070 هجرية الموافق ل 1660 ميلادية''، وكتب فوق إحدى أبواب المسجد ''وإنه بعون الله تبارك وتعالى تم في عهده الزاخر بناء هذا المسجد والله يسدد خطى جنودنا المنتصرين، ويجازي كل واحد منهم بألف جزاء''.
المسجد تحفة معمارية أصيلة
يتميز الجامع الكبير بهندسته المعمارية التركية ويعتبر أيضا دون منازع تحفة معمارية ذات شكل هندسي مميز يجسد بحق فن العمارة الإسلامية، وقد صممه مهندس فرنسي على طراز عثماني، لذا يتراءى للزائر جمال ورونق هذه البناية التي أضفت جمالا وسحرا وبهاء على مدينة الجزائر بني مزغنة، وتصميم هذا المسجد يسطر الصليب اللاتيني، مذكرا بذلك تصميم القديسة صوفي الكائن باسطنبول، والذي أصبح بعد ذلك النموذج الرسمي لبناء كل المساجد الأخرى في عهد الإمبراطورية التركية
ما إن تدخل قاعة الصلاة تبهرك الهندسة المعمارية الأنيقة التي زينت بها أركان المسجد، ويغمرك احساس غريب يشدك ويغوص بك في اعماق التاريخ.
إن أول ما يلفت انتباه الزائر لهذا المسجد احتواؤه لمنبرين أولهما منبر خشبي عتيق يتوسط قاعة الصلاة تقريبا وكان مخصصا للامام لإلقاء الدروس والخطب ومن خلاله يمكن الصعود إلى ''سدة '' وهي عبارة عن مرفإ مربعة الشكل محمولة على أربعة اعمدة كانت تستعمل للإلقاء الدروس وقراءة القرآن كما كانت مخصصة لاثرياء ونبلاء المدينة، أما المنبر الثاني فلا يقل أهمية عن الأول وهو في غاية الجمال والابداع وقد جيء به من ''مسجد سيدة'' الذي احرقته فرنسا الإستعمارية بعد عامين من غزوها أرض الجزائر وهو مصنوع من الرخام أتي به من تونس ومن إيطاليا. ويتكون المسجد من المحراب: يكسو محراب الجامع الجديد في قسمه السفلي من الفخار ومزين بالجبس وبه زخرفة دقيقة ونقوش جميلة محفورة على الحجارة. للجامع الجديد ايضا أربع '' سدات'' منفصلة منصوبة في الطابق العلوي إحداها مخصصة للنساء، كما يوجد بأعلى المسجد ممر خشبي ''دربوز من الخشب'' يحيط بالمسجد ويستعمل لطلاء جدران المسجد وتنظيف سقفه وهو قديم قدم المسجد، ويتميز الجامع الجديد بوفرة النقوش والفسيفساء ويضم مجموعة من التحف النادرة منها أربعة كراسي من الخشب يتربع عليها مشايخ العلماء أثناء حلقات العلم وشمعدان مصنوع من النحاس الخالص وهو هبة للمسجد من طرف علي الخزناجي وهو ما أثبتته الكتابة المنقوشة عليه المؤرخة سنة 1141 للهجرة. وتعلو جدران المسجد نوافذ صغيرة مصنوعة من الرخام الأبيض تستعمل لاضاءة المكان إضافة إلى اطارات الابواب كلها من رخام ابيض مصنوع في ايطاليا. كما يتوفر المسجد على ستة أبواب أما الباب الأول فيمثل الباب الرئيسي للمسجد مفتوح على ساحة الشهداء ومن خلاله يدخل جموع المصلين لتأدية الصلوات، أما الباب الثاني فيوجد إلى يسار الباب الرئيسي ويمثل مدخل مصلى النساء، بينما يوجد باب إلى يمين الباب الرئيسي مدخل المدرسة القرآنية التابعة للمسجد كانت من قبل غرفة يجلس فيها قاضي الجزائر للنظر في شؤون الرعية وباب رابع يجاور مدخل النساء للمؤذن، كما يوجد بابان يقعان خلف المسجد من بينهما باب مدخل قاعة الوضوء وآخر مدخل إلى باحة المسجد من الجهة الخلفية له.
تسع باحة المسجد حوالي 3000 مصلي يؤمه الناس من كل حدب وصوب سواء لتأدية الصلاة أو لحضور حلقات الذكر.
اما منارة المسجد فهي عبارة عن برج له قاعدة مربعة أضفت عليه طابعا مغاربيا وهي رائعة المنظر مربعة الشكل وضعت فيها ساعة جدارية ضخمة سنة 1852 يصل ارتفاع المنارة 29,5 مترا غير أن اعمال الردم التي تمت في عهد الامارين قد نقصت من علوه وأصبح الآن يبلغ 25 مترا فقط والواجهات الأربع هي مزخرفة بأجر بنقش بيضوي الشكل مع وجود نقش مستطيل الشكل، والكل يعلوه إبريز من الفخار البهيج وهي مزينة بمادة السراميك في واجهاتها الاربع.
الجامع الجديد مركز إشعاع فكري وثقافي
أكد لنا السيد زرقيني رابح إمام وخطيب المسجد الجديد الذي كان لنا بمثابة مرشد سياحي ومؤرخ حيث استسقينا منه معظم المعلومات التاريخية السابقة الذكر أن المسجد مازال يحافظ على بعض الأمور التي يسير عليها مذهب أبي حنيفة النعمان منذ إنشائه أول مرة سنة 1070يظهر ذلك، يقول زرقيني، من خلال محافظته على تربيع الآذان التي ترفع على مسامع المسلمين إيذانا للصلوات الخمس وهو ما أكد ه وزير الأوقاف عبد الله غلام الله أثناء اجتماعه الأخير حيث أمر بتثنية الآذان كما هو الشأن في المذهب المالكي السائد في شمال إفريقيا وأمر بتطبيقها على مساجد الجمهورية لكن استثنى هذا المسجد من تطبيق تلك التعليمة، كما بقي هذا المسجد محافظا على قراءة حزب الراتب الذي يتم قبل آذان صلاة الظهر ودبر أذان العصر وبعد صلاة المغرب حيث يقوم بتلاوته جماعة تسمى بالحزابين. أما في شهر رمضان فتحذف قراءته بعد صلاة المغرب نظرا لضيق الوقت ولوجود صلاة التراويح التي تعقب صلاة العشاء فيقرأ فقط أوقات الظهر والعصر. هذا وقد أوضح الإمام زرقيني أن المسجد كان ولايزال منارة للعلم وقبلة للعلماء والقراء وحفظة القرآن الكريم.
طقوس المسجد الجديد في شهر رمضان المبارك
في هذا السياق يقول الشيخ زرقيني إن تحضيرات المسجد لهذا الشهر الكريم تبدأ قبل شهرين من حلوله فيشرع في قراءة صحيح البخاري ويختمونه في الليلة السابع والعشرين من رمضان ويقرأونه بطريقة السرد الواحد تلو الاخر، بعده يقومون بشرح بعض الاحاديث النبوية، إضافة إلى تنظيم مسابقات فكرية حول مواضيع متنوعة منها الفقه، التاريخ الحديث والثقافة العامة وكل مادة يدرج فيها سؤال أو سؤالين وهي مفتوحة لجميع الناس ومختلف الفئات العمرية، كما اعتاد المسجد فتح مسابقة في حفظ القرآن الكريم تكون حصريا بين الطلبة المسجلين على مستوى المسجد دون سواهم ورصدنا جوائز توزع على الفائزين تشجيعا لهم وتحفزهم ليحذوا حذوهم ويكون ذلك في حفل ينظم في التاسع والعشرين من رمضان، ودعا زرقيني كافة الأولياء إلى ضرورة تجسيد وترسيخ في أذهان أولادهم حفظ القرآن ومصاحباتهم إلى المسجد ليكتشفوا ما للمسجد من دور كبير في تنوير الفكر وتربية الناشئة وإعدادها إعدادا حسنا خاصة في هذا الشهر الفضيل، مضيفا أن المسجد هو مصدر النور والعلم والبصيرة والعزة للإسلام والمسلمين؛ مصداقا لقوله تعالى: ''وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا''. أما عن نوعية الخطب التي تلقى في مثل هذا الشهر وحتى في شهر شعبان الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم ''شعبان شهر يغفل فيه الناس'' تختلف عما هي عليه في بقية أشهر السنة فهي تتضمن الأعمال الجليلة التي قام بها نبي الأمة خلال هذا الشهر الذي هو شهر الفتوحات والغزوات وفيه نزل القرآن العظيم كما تطرح مواضيع في السيرة والفقه والسنة النبوية ومواعظ وإرشادات دينية. وأن هذا المسجد، يضيف ذات المتحدث، شاءت الاقدار أن ينجو من محاولات عديدة من الإدارة الفرنسية التي خططت لهدمه قصد انشاء أحياء وطرق جديدة، فضلا عن الكوارث الطبيعية كالزلزال العنيف الذي ضرب الجزائر العاصمة سنة 1817 و''كأن هذا الصرح الاسلامي أراد أن يثبتت للاجيال صموده رغم كل هذه المحن التي مرة بها ويترك هذه البصمة العجيبة لتكون شاهدة على مدى رقي فن العمارة الإسلامية وتنوعها التي بزغت على أرض الجزائر منذ حقب تاريخية''. وخلص الإمام زرقيني بقوله ولسانه يلهج بالدعاء قائلا اللهم ارزق هذه الامة الامن والاستقرار في الدين والدنيا ونسأل الله تعالى أن يجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المؤمنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.