أويحيى يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    راوية: لا علاقة للرئاسيات برفع قيمة التحويلات الاجتماعية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي    حطاب : التصدي لظاهرة العنف مسؤولية الجميع و ليس رجال الأمن فقط    بدوي : نحو اعداد مخطط توجيهي لتسيير المخاطر    الأغواط : قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور بقلتة سيدي سعد    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار غزيرة في ولايات الجنوب    بوشارب يشرف اليوم على إختيار مرشح الأفلان لمجلس الأمة    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    لوروا : “أرضية الميدان ستعيق الأداء الجيد للمنتخبين”    توقيف 30 شخصا في أعمال شغب بعد نهاية مباراة «السياسي» و«لياسما» في باب الوادي    نجم الخضر‮ ‬يحلم للعب مع‮ ‬‭ ‬ميسي‮ ‬    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    من السفر إلى جزر الكناري‮ ‬    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    بمناسبة الذكرى ال30 لاعلان دولة فلسطين بالجزائر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    تخفيض أسعار الأنترنت انطلاقا من 2019    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    أسئلة القرن؟... ماذا أعددنا للقرن الواحد والعشرين؟    أول طبعة ل "منتدى الطلبة والمؤسسة"    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    6 أشهر حبسا ضد فتاة تنتمي لعصابة قطاع طرق    حجز 177 كلغ من اللحوم البيضاء بالبيض    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    جمعية وهران في مأمورية وقف النزيف في بوسعادة    كل الظروف متوفرة لاستضافة الحدث    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    مختصون في السياحة يدعون لخلق تعاون دولي لتحريك القطاع    بطاطا محمّلة بالأتربة ب 70 دج    سردينيا تستهوي * الحراقة * و إيطاليا ترفع التسهيلات    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    طيارون يرصدون أطباقا طائرة    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    نشوب حريق بمصلحة أمراض الدم وحدة الرجال بالمستشفى الجامعي الحكيم ضربان بعنابة    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجامع الجديد.. تحفة معمارية نادرة من الطراز العثماني
نشر في الحوار يوم 19 - 09 - 2008

أول ما قامت به الدولة العثمانية مباشرة بعد تلبيتها لنداء الإغاثة الذي وجهه إليها حاكم الجزائر سليم تومي أنها لجأت إلى بناء المساجد لتعزيز مكانة الدين الإسلامي ونشر تعاليمه السمحة بين عموم المسلمين، ومن بين تلك المساجد الجامع الجديد أو ما يعرف بجامع الحواتين وهو من الشواهد الباقية على امتداد العمارة الإسلامية إلى الجزائر. من جامع الحواتين إلى الجامع الجديد
يقع جامع الجديد بالقصبة السفلى بساحة الشهداء بالجزائر العاصمة مطلا على البحر، حيث كان يعرف سابقا بجامع الحواتين نسبة إلى المكان المتواجد فيه المعروف ''بلابيشري ''حيث يصطاد ويباع السمك طازجا. وقد أثبتت الكتابة الراسخة على يسار المحراب تاريخ بناء هذا الصرح الديني الشامخ والذي يعود إلى سنة 1070هجري 1660 ميلادي هذا نصها: ''الحمد لله وحده ومن يريد الإطلاع عل من يرجع الفضل في بناء المعلم التاريخي سيعلم أنه سيعود إلى وكيل الحاج حبيب الذي بناه سنة 1070 هجرية الموافق ل 1660 ميلادية''، وكتب فوق إحدى أبواب المسجد ''وإنه بعون الله تبارك وتعالى تم في عهده الزاخر بناء هذا المسجد والله يسدد خطى جنودنا المنتصرين، ويجازي كل واحد منهم بألف جزاء''.
المسجد تحفة معمارية أصيلة
يتميز الجامع الكبير بهندسته المعمارية التركية ويعتبر أيضا دون منازع تحفة معمارية ذات شكل هندسي مميز يجسد بحق فن العمارة الإسلامية، وقد صممه مهندس فرنسي على طراز عثماني، لذا يتراءى للزائر جمال ورونق هذه البناية التي أضفت جمالا وسحرا وبهاء على مدينة الجزائر بني مزغنة، وتصميم هذا المسجد يسطر الصليب اللاتيني، مذكرا بذلك تصميم القديسة صوفي الكائن باسطنبول، والذي أصبح بعد ذلك النموذج الرسمي لبناء كل المساجد الأخرى في عهد الإمبراطورية التركية
ما إن تدخل قاعة الصلاة تبهرك الهندسة المعمارية الأنيقة التي زينت بها أركان المسجد، ويغمرك احساس غريب يشدك ويغوص بك في اعماق التاريخ.
إن أول ما يلفت انتباه الزائر لهذا المسجد احتواؤه لمنبرين أولهما منبر خشبي عتيق يتوسط قاعة الصلاة تقريبا وكان مخصصا للامام لإلقاء الدروس والخطب ومن خلاله يمكن الصعود إلى ''سدة '' وهي عبارة عن مرفإ مربعة الشكل محمولة على أربعة اعمدة كانت تستعمل للإلقاء الدروس وقراءة القرآن كما كانت مخصصة لاثرياء ونبلاء المدينة، أما المنبر الثاني فلا يقل أهمية عن الأول وهو في غاية الجمال والابداع وقد جيء به من ''مسجد سيدة'' الذي احرقته فرنسا الإستعمارية بعد عامين من غزوها أرض الجزائر وهو مصنوع من الرخام أتي به من تونس ومن إيطاليا. ويتكون المسجد من المحراب: يكسو محراب الجامع الجديد في قسمه السفلي من الفخار ومزين بالجبس وبه زخرفة دقيقة ونقوش جميلة محفورة على الحجارة. للجامع الجديد ايضا أربع '' سدات'' منفصلة منصوبة في الطابق العلوي إحداها مخصصة للنساء، كما يوجد بأعلى المسجد ممر خشبي ''دربوز من الخشب'' يحيط بالمسجد ويستعمل لطلاء جدران المسجد وتنظيف سقفه وهو قديم قدم المسجد، ويتميز الجامع الجديد بوفرة النقوش والفسيفساء ويضم مجموعة من التحف النادرة منها أربعة كراسي من الخشب يتربع عليها مشايخ العلماء أثناء حلقات العلم وشمعدان مصنوع من النحاس الخالص وهو هبة للمسجد من طرف علي الخزناجي وهو ما أثبتته الكتابة المنقوشة عليه المؤرخة سنة 1141 للهجرة. وتعلو جدران المسجد نوافذ صغيرة مصنوعة من الرخام الأبيض تستعمل لاضاءة المكان إضافة إلى اطارات الابواب كلها من رخام ابيض مصنوع في ايطاليا. كما يتوفر المسجد على ستة أبواب أما الباب الأول فيمثل الباب الرئيسي للمسجد مفتوح على ساحة الشهداء ومن خلاله يدخل جموع المصلين لتأدية الصلوات، أما الباب الثاني فيوجد إلى يسار الباب الرئيسي ويمثل مدخل مصلى النساء، بينما يوجد باب إلى يمين الباب الرئيسي مدخل المدرسة القرآنية التابعة للمسجد كانت من قبل غرفة يجلس فيها قاضي الجزائر للنظر في شؤون الرعية وباب رابع يجاور مدخل النساء للمؤذن، كما يوجد بابان يقعان خلف المسجد من بينهما باب مدخل قاعة الوضوء وآخر مدخل إلى باحة المسجد من الجهة الخلفية له.
تسع باحة المسجد حوالي 3000 مصلي يؤمه الناس من كل حدب وصوب سواء لتأدية الصلاة أو لحضور حلقات الذكر.
اما منارة المسجد فهي عبارة عن برج له قاعدة مربعة أضفت عليه طابعا مغاربيا وهي رائعة المنظر مربعة الشكل وضعت فيها ساعة جدارية ضخمة سنة 1852 يصل ارتفاع المنارة 29,5 مترا غير أن اعمال الردم التي تمت في عهد الامارين قد نقصت من علوه وأصبح الآن يبلغ 25 مترا فقط والواجهات الأربع هي مزخرفة بأجر بنقش بيضوي الشكل مع وجود نقش مستطيل الشكل، والكل يعلوه إبريز من الفخار البهيج وهي مزينة بمادة السراميك في واجهاتها الاربع.
الجامع الجديد مركز إشعاع فكري وثقافي
أكد لنا السيد زرقيني رابح إمام وخطيب المسجد الجديد الذي كان لنا بمثابة مرشد سياحي ومؤرخ حيث استسقينا منه معظم المعلومات التاريخية السابقة الذكر أن المسجد مازال يحافظ على بعض الأمور التي يسير عليها مذهب أبي حنيفة النعمان منذ إنشائه أول مرة سنة 1070يظهر ذلك، يقول زرقيني، من خلال محافظته على تربيع الآذان التي ترفع على مسامع المسلمين إيذانا للصلوات الخمس وهو ما أكد ه وزير الأوقاف عبد الله غلام الله أثناء اجتماعه الأخير حيث أمر بتثنية الآذان كما هو الشأن في المذهب المالكي السائد في شمال إفريقيا وأمر بتطبيقها على مساجد الجمهورية لكن استثنى هذا المسجد من تطبيق تلك التعليمة، كما بقي هذا المسجد محافظا على قراءة حزب الراتب الذي يتم قبل آذان صلاة الظهر ودبر أذان العصر وبعد صلاة المغرب حيث يقوم بتلاوته جماعة تسمى بالحزابين. أما في شهر رمضان فتحذف قراءته بعد صلاة المغرب نظرا لضيق الوقت ولوجود صلاة التراويح التي تعقب صلاة العشاء فيقرأ فقط أوقات الظهر والعصر. هذا وقد أوضح الإمام زرقيني أن المسجد كان ولايزال منارة للعلم وقبلة للعلماء والقراء وحفظة القرآن الكريم.
طقوس المسجد الجديد في شهر رمضان المبارك
في هذا السياق يقول الشيخ زرقيني إن تحضيرات المسجد لهذا الشهر الكريم تبدأ قبل شهرين من حلوله فيشرع في قراءة صحيح البخاري ويختمونه في الليلة السابع والعشرين من رمضان ويقرأونه بطريقة السرد الواحد تلو الاخر، بعده يقومون بشرح بعض الاحاديث النبوية، إضافة إلى تنظيم مسابقات فكرية حول مواضيع متنوعة منها الفقه، التاريخ الحديث والثقافة العامة وكل مادة يدرج فيها سؤال أو سؤالين وهي مفتوحة لجميع الناس ومختلف الفئات العمرية، كما اعتاد المسجد فتح مسابقة في حفظ القرآن الكريم تكون حصريا بين الطلبة المسجلين على مستوى المسجد دون سواهم ورصدنا جوائز توزع على الفائزين تشجيعا لهم وتحفزهم ليحذوا حذوهم ويكون ذلك في حفل ينظم في التاسع والعشرين من رمضان، ودعا زرقيني كافة الأولياء إلى ضرورة تجسيد وترسيخ في أذهان أولادهم حفظ القرآن ومصاحباتهم إلى المسجد ليكتشفوا ما للمسجد من دور كبير في تنوير الفكر وتربية الناشئة وإعدادها إعدادا حسنا خاصة في هذا الشهر الفضيل، مضيفا أن المسجد هو مصدر النور والعلم والبصيرة والعزة للإسلام والمسلمين؛ مصداقا لقوله تعالى: ''وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا''. أما عن نوعية الخطب التي تلقى في مثل هذا الشهر وحتى في شهر شعبان الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم ''شعبان شهر يغفل فيه الناس'' تختلف عما هي عليه في بقية أشهر السنة فهي تتضمن الأعمال الجليلة التي قام بها نبي الأمة خلال هذا الشهر الذي هو شهر الفتوحات والغزوات وفيه نزل القرآن العظيم كما تطرح مواضيع في السيرة والفقه والسنة النبوية ومواعظ وإرشادات دينية. وأن هذا المسجد، يضيف ذات المتحدث، شاءت الاقدار أن ينجو من محاولات عديدة من الإدارة الفرنسية التي خططت لهدمه قصد انشاء أحياء وطرق جديدة، فضلا عن الكوارث الطبيعية كالزلزال العنيف الذي ضرب الجزائر العاصمة سنة 1817 و''كأن هذا الصرح الاسلامي أراد أن يثبتت للاجيال صموده رغم كل هذه المحن التي مرة بها ويترك هذه البصمة العجيبة لتكون شاهدة على مدى رقي فن العمارة الإسلامية وتنوعها التي بزغت على أرض الجزائر منذ حقب تاريخية''. وخلص الإمام زرقيني بقوله ولسانه يلهج بالدعاء قائلا اللهم ارزق هذه الامة الامن والاستقرار في الدين والدنيا ونسأل الله تعالى أن يجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المؤمنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.