وفاة عميدة قضاة المحكمة العليا الأمريكية    حبس المُؤثرين أحمد حسن وزينب بسبب ترويع إبنتهما    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا في هولندا    وزير الموارد المائية:" سنتخذ إجراءات مشددة في حق المتخلفين عن أداء واجباتهم"    الجمعية الخيرية نورللكافل اليتيم تقوم بعدة نشاطات تضامنية    وزير الصحة …من يشكك في أرقام كورونا، عليه بزيارة المستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    اختفاء فتاتين من الخرايسية بالعاصمة    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    أمطار رعدية على المناطق الوسطى والداخلية الغربية    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    تزامنا مع صب معاشات المتقاعدين..وزارة البريد تدعو للالتزام بإجراءات الحماية    تايدر يضيف تمريرة حاسمة لرصيده    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    ملاحظاتٌ على المشروع التمهيدي لتعديل الدستور    لقاء منتظر بين وزارة التربية والشركاء الاجتماعيين غدا    ترامب: الكويت متحمسة لاتفاقات السلام مع الكيان المحتل    8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات التطبيع    والي ولاية خنشلة يضع حيز الخدمة الغار الطبيعي لسكان تاغربيت بخيران    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    التحضير لمتحف خاص باللباس التقليدي الجزائري    تفسير أحلام ترامب!    حفل تكريم وتوديع لرؤساء الدوائر المحولين بسيدي بلعباس    الدول الأكثر تخفيضا لإنتاجها النفطي..وهذا ترتيب الجزائر    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رئيس نادي شبيبة الساورة:    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    انكماش فائض المعاملات الجارية    نار "الكونتار" ؟    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تومي تخصص 10 بالمائة من مداخيل صندوق دعم الإبداع لصالح أعمال الترجمة الأدبية
نشر في الحوار يوم 04 - 12 - 2008

أعلنت وزيرة الثقافة خليدة تومي عن تخصيص 10بالمائة من مداخيل صندوق دعم الإبداع الذي استحدثته مؤخرا على مستوى هيئتها، لدعم أعمال الترجمة الأدبية نظرا لما تكتسيه الترجمة من أهمية، بوصفها أحد معايير النمو الفكري وأساس بناء مستقبل أكثر سلما. وعليه دعت تومي المنظومة التربوية والجامعية إلى وضع استيراتيجية مضبوطة خاصة بالترجمة، حتى لا تبقى هذه الأخيرة رهينة الاهتمامات الفردية والظرفية بالنظر إلى الدور الذي تلعبه الترجمة باعتبارها جزء أساسيا في تاريخ الحضارات الفاعلة، ومحركا للتفكير العلمي والإبداع الثقافي.
وأبدت المسؤولة الأولى على القطاع لدى افتتاحها أمس أشغال ''الندوة الدولية الأولى للترجمة الأدبية بالجزائر ''بفندق الأوراسي أسفها للإهمال الذي تعرفه ترجمة الأعمال العربية، خاصة منها الرواية والمسرحية والشعر بسبب مستحقاتها الباهظة، والتي دفعت بالناشرين إلى'' تفضيل نشر الكتب الظرفية والسياسية على حساب الأعمال الأدبية ''، الأمر الذي جعل من هذه الترجمة تقول تومي مجرد سلعة. وفي حديثها عن فضل الترجمة، قالت وزيرة الثقافة أن الترجمة أساس الحوار الثقافي والحضاري الذي يطرح نفسه بحدة في السنوات الأخيرة، كحل للصراعات القائمة، والتي تنشأ في كثير من الأحيان حسبها بسبب عدم معرفة الآخر والجهل بثقافة الغير. أكثر من هذا ترى تومي أن تفكك حركة الترجمة اليوم تسبب بشكل واضح في هشاشة الحضارة،لا لشيء إلا لأنها فاقدة لمؤسسات ذات استراتجية ترعى المترجمين، وتخطط لما ينبغي أن يترجم. وتعود تومي لتؤكد أن الترجمة ليست خيانة وإنما إبداع وإعادة إنتاج، وان المترجم هو القناة الممهدة للتبادل المعرفي ولتجسير التواصل الإنساني بين الثقافات المختلفة . وفي سياق مماثل أرجعت الوزيرة قلة القراءة والمقروئية في الجزائر، كما في الدول العربية إلى عدم اهتمام المؤسسات التربوية بالعمل الروائي المترجم من والى مختلف اللغات. وبالمناسبة أشادت الوزيرة بجهود المترجمين في مختلف دول العالم، الذين يرجع لهم الفضل في التعريف بالروايات التي أصبحت عالمية ك''كليلة ودمنة'' و''ألف ليلة وليلة'' و''الجريمة والعقاب'' و''البؤساء''، وكذا ترجمات المبدعين الكبار، أمثال غارسيا ماركيز، وكاتب ياسين، ومالك حداد، وبن هدوقة، الذين وصفتهم برواد النهضة العالمية. وتواصلت أشغال الندوة التي تستمر إلى غاية ال5 من ديسمبر الجاري، بإلقاء المشاركين من أساتذة جامعيين وباحثين ومترجمين ومسؤولي دور النشر، مداخلات حول واقع الترجمة الأدبية، منها محاضرة الأرجنتيني كارلوس ألفارادو حول''ترجمة الأدب الجزائري''، حيث دعا فيها المترجم إلى الالتزام بالحذر والتحلي بالإرادة والعزيمة وان يحتفظ بالروح الأصلية للنص عند ترجمته. أما مصطفى حشلاف من المغرب، فكانت مداخلته حول موضوع ''جاك دريدا المترجم بين المصداقية والإبداع''، الذي أكد بدوره على ضرورة حماية النص الأصلي خلال عملية الترجمة. من جهتها تطرقت الهولندية ديزيري كينس في مداخلتها حول ''ترجمة الأدب الجزائر المكتوب بالفرنسية'' إلى أهمية الشكل في الترجمة، الذي اعتبرته ضروريا لنجاح أي عمل أدبي مترجم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.