لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنظمة في مهمة صعبة لمواجهة الانخفاض الحاد في الأسعار
نشر في الحوار يوم 18 - 12 - 2008

ينتظر أن يسفر اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك خلال اجتماع وهران عن قرار بخفض إمدادات المنظمة من الخام، في الوقت الذي عرفت فيه أسعار النفط أدنى مستوياتها منذ 4 سنوات بتسجيلها سقفا دون 40 دولارا للبرميل، ليعتبر بذلك ثالث قرار تتخذه الأوبك بمراجعة حجم الإنتاج خلال هذه السنة التي عرفت اكبر هزة مالية بعد كارثة الكساد الكبير، في خطوة ترمي إلى استهداف معدل سعر مستقر يتراوح ما بين 70 إلى 80 دولارا للبرميل، على اعتبار أن هذا المستوى يعتبر الأمثل لاستكمال مشاريع التنمية لدى الدول الأعضاء بما في ذلك الاستثمارات النفطية في مجالي التنقيب والاستكشاف.
ويجمع أغلب المحللين الاقتصاديين على أن القرار المقبل للمنظمة سيكون قاسيا ليحمل سوق النفط الدولية على الاستجابة لاحتمالات صعود الأسعار كرد فعل مباشر على تراجع المعروض العالمي، في حين يرى آخرون أن تضافر الجهود الدولية بما في ذلك الدول المنتجة للنفط من غير أعضاء الأوبك قد يساهم في تخفيف وطأة القرار الذي تتخذه المنظمة اليوم، بعد مراجعة دقيقة لالتزامات الأعضاء بقرارات التخفيض المتخذة في اجتماع فيينا الفارط والتي كانت محل نقاش خلال اجتماعها بالقاهرة الشهر الماضي على هامش لقاء منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط ''أوابك''.
ثالث خفض مرتقب في الإنتاج
تستعد منظمة الدول المصدرة للنفط ''أوبك'' لإقرار خفض كبير في الإنتاج النفطي خلال اجتماعها بالجزائر الأسبوع المقبل، بحسب تصريحات صحفية للأمين العام للمنظمة عبد الله البدري في طهران بحر الأسبوع الماضي، بعد أن قررت أوبك خلال لقاء القاهرة إبقاء إنتاجها على مستواه الحالي من دون تغيير، لكنها أكدت استعدادها التام لخفضه في اللقاء المقبل، فيما يواصل الاقتصاد العالمي تدهوره، مما يؤثر على الطلب العالمي من النفط، ومنه على تراجع الأسعار. وقال مندوبون في المنظمة في تصريحات صحفية إن معظم أعضاء ''أوبك''- بمن فيهم المنتجون الخليجيون، وعلى رأسهم السعودية- يرون ضرورة لخفض ما بين 1 مليون و5,1 مليون برميل يومياً أخرى من الإنتاج خلال الاجتماع المقبل لحل أزمة تدهور أسعار الخام، ولكن لعمل ذلك أوضح المندوبون أنه يجب الحصول على أدلة كافية لالتزام كل الدول الأعضاء في ''أوبك'' بحصصها من التخفيضات، في حين جدد محمد علي خطيبي المندوب الدائم لدى إيران دعوة بلاده إلى خفض الإنتاج بما بين 5ر1 مليون و2 مليون برميل يوميا من أجل تقليص المخزونات، مشيرا إلى أن '' السوق متخمة بالمعروض والمخزونات آخذة في الارتفاع، فيما أضاف أن المخزون النفطي زاد من المستويات التي تغطي استهلاك 52 يوما إلى ما يغطي 56 يوما، وقال خطيبي ''ينبغي للمنتجين تقليص الصادرات ما بين 5ر1 مليون و2 مليون برميل يوميا لإعادة الاستقرار إلى السوق.'' مضيفا أنه بغير ذلك ''سيزداد الموقف سوءا'' إذا انتهى فصل الشتاء وزادت المخزونات. وستكون مهمة وزراء طاقة الاوبك صعبة إلى حد ما خلال اجتماع وهران، فهي بحاجة ماسة إلى مشاركة الدول غير الأعضاء في القرارات الرامية إلى استقرار الأسعار، حيث أكد البدري أن كلا من المكسيك والنرويج قد خفضتا إنتاجهما، في انتظار أن تقدم روسيا على نفس الخطوة، بعدما أكد فاغيت أليكبيروف الرئيس المدير العام للشركة الروسية لإنتاج النفط ''لوك أويل'' أنه في حال اتخذت منظمة الأوبك قرارا جديدا بتخفيض إنتاجها فإن روسيا قد تقلص حجم إنتاجها بحوالي 200 ألف إلى 300 ألف برميل في اليوم تضامنا مع هذا القرار، مضيفا أن روسيا مستعدة للتضامن مع منظمة الدول المصدرة للنفط من خلال تقليص حجم يصل إلى حوالي 300 برميل يوميا، وذلك لمواجهة تقهقر أسعار الخام على مستوى الأسواق الدولية، وفي حال تقرر خفض الحصص الإنتاجية للدول الأعضاء في أوبك في وهران، فإنه سيكون الخفض الثالث لها في غضون أربعة أشهر، ذلك أن الخفضين السابقين لم يكونا كافيين لوقف تدهور أسعار النفط. وقال البدري إن الطلب قد ينخفض العام المقبل بسبب التراجع الحاد في الاقتصاد العالمي، وأضاف: ''مع وصول الأسعار إلى أقل من نصف ما كانت عليه في بداية العام فانه ينبغي لكل من المنتجين والمستهلكين القلق بشأن مناخ الاستثمار في الصناعة''، مضيفا ''علينا أن نقوم بتحرك أو تحركات في هذه الفترة الحرجة لدعم نظام واستقرار السوق على المدى القصير والمتوسط والطويل''، فيما أشار أن ''هناك تدمير للطلب''، داعياً الدول المنتجة غير المنتمية إلى منظمة أوبك إلى المشاركة في محاولات دعم الأسعار عبر خفض عرضها.
روسيا ستضطر لخفض إنتاجها من النفط
بدأت روسيا خلال الأشهر القليلة الماضية مسيرة تقارب مع منظمة الدول المصدرة للنفط ''أوبك'' على أمل أن تعود أسعار الخام إلى الارتفاع مما يسهل خروجها من الأزمة المالية، حيث قرر المسؤولون السياسيون في موسكو فتح الباب أخيرا هذا الأسبوع أمام تعاون أوثق مع أوبك بعد أن رددوا طويلا أن روسيا تعتزم البقاء سيدة إنتاجها، خاصة بعد إعلان سيرغي شماتكو وزير الطاقة الروسي أن روسيا ستنسق مع أوبك للدفاع عن مصالحها ولوضع إجراءات إنقاذية، موضحا أنها لا تستبعد خفض إنتاجها النفطي لدعم الأسعار. من جهة أخرى، أعدت الحكومة مشروع بروتوكول تعاون بين روسيا وأوبك تعتزم طرحه على الدول الأعضاء في الكارتل النفطي في اجتماعه المقرر في 17 ديسمبر في وهران في الجزائر، كما أعلن ايغور سيتشين نائب رئيس الوزراء المكلف شؤون الطاقة، مضيفا أن روسيا تأمل في سعر عادل ومستقر للنفط وينبغي أن لا تكون هذه الأسعار متدنية جدا ولا مرتفعة جدا، وتتراوح ما بين 80 و100 دولار للبرميل. وفي سياق ذي صلة، أشار ميخائيل كروتيخين محلل وخبير في شؤون مؤسسة ''روس إينرجي'' إلى أن الدول المصدرة للنفط مضطرة لخفض إنتاجها بسبب هبوط أسعار النفط، وأن روسيا ستضطر أيضا إلى خفض إنتاجها. وأعرب كروتيخين عن اعتقاده بأن موسكو سوف تحافظ على دورها كمراقب في منظمة ''أوبك'' وليس كعضو. وأن روسيا سوف تخفض الإنتاج ليس لأنها اتفقت مع أوبك ولكن الأسباب موضوعية وهي هبوط أسعار النفط وفقدان التمويل بسبب أزمة القروض بالدرجة الأولى. يذكر أن الدول الأعضاء في منظمة ''أوبك'' تسيطر على 67 من احتياطيات النفط العالمية وهي الجزائر وأنغولا وفنزويلا وإندونيسيا وإيران والعراق وقطر والكويت وليبيا ونيجيريا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإكوادور.
خسائر بملايير الدولارات
وتتسارع دعوات الدول المصدرة للنفط إلى ضرورة خفض الإنتاج حتى تعاود الأسعار ارتفاعها مجددا، بعد أن منتها الأزمة المالية الراهنة بخسائر فادحة، حيث اعترف شكيب خليل وزير الطاقة والمناجم والرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط ''أوبك''أن المنظمة خسرت 700 مليار دولار جراء الأزمة المالية العالمية. وقال خليل في تصريحات صحفية إن تراجع أسعار النفط بسبب الأزمة المالية وفر للاقتصاد الأمريكي أكثر من 200 مليار دولار، موضحا أن ''مساهمة أوبك في الحد من الأزمة كانت أكثر مما ساهمت به الخزينة الأمريكية''، مضيفا أن '' أوبك'' حددت هدفا أساسيا لسعر النفط في حدود 85 دولار للبرميل وحاليا هو يقدر ب 55 دولارا، فيما أكد أن المنظمة ستعمل على خفض الإنتاج خلال اجتماع وهران الجزائرية ديسمبر الجاري. وأعلن خليل انه من المرجح أن تتخذ منظمة أوبك قرارا مهما الأسبوع المقبل، لوقف انخفاض أسعار النفط، مشيرا إلى أن خطوة ''أوبك'' المتوقعة في اجتماع وهران، قد تكون ذات أهمية أكبر من الخطوة التي اتخذتها المنظمة في فيينا في 24 أكتوبر الماضي، إضافة إلى أن أوبك لا تستبعد خفضا ''كبيرا'' لإنتاجها في حال تدهور السوق .
اجتماع مرتقب مارس المقبل
أكد شكيب خليل الرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك أن المنظمة ستحتاج على الأرجح إلى عقد اجتماع جديد قبل مارس المقبل، بالرغم من أن أوبك تعقد اجتماعات منتظمة في مارس وسبتمبر، غير أنه أشار إلى حاجة المنظمة إلى مزيد من المشاورات من أجل معالجة زيادة العرض عن الطلب في السوق.وقال شكيب خليل ان بعض المصادر تقدر كميات النفط الخام المخزون في ناقلات في أنحاء العالم بما يعادل الإنتاج العالمي في يوم، ويستهلك العالم نحو 86 مليون برميل يوميا من النفط.وتقول مصادر ملاحية إن إيران عضو منظمة أوبك وشركات نفط عالمية تعمد إلى استئجار ناقلات لتخزين النفط في البحر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.