قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقع ارتفاعا طفيفا فقط لاسعار النفط
نشر في الخبر يوم 11 - 02 - 2015

قالت الوكالة الدولية للطاقة الثلاثاء ان اسعار النفط في الاسواق العالمية ستشهد انتعاشا جزئيا من المستويات المتدنية جدا التي وصلت اليها العام الماضي، لكن من غير المتوقع ان يحفز هذا الانتعاش النمو الاقتصادي كما انه لن ينهي انتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري.
وفي اشارة الى تغيير كبير في اسواق النفط، قالت الوكالة في توقعاتها لخمس سنوات ان اسعار النفط الخام سترتفع من مستوياتها الحالية التي تبلغ 50-55 دولار للبرميل، الا انها ستبقى اقل بكثير من معدل سعر المئة دولار للبرميل الذي كانت عليه قبل بدء تدهور الاسعار في حزيران/يونيو الماضي.
واضافت "يبدو ان سوق النفط العالمي سيبدأ فصلا جديدا من تاريخه مع التغيرات الواضحة في ديناميكيات الطلب والتغيرات الكبيرة في تجارة النفط الخام وامدادات النفط، والادوار المختلفة كثيرا لدول منظمة اوبك والدول غير الاعضاء في اوبك في تنظيم امدادات النفط".
وادت زيادة الامدادات بشكل كبير وضعف الطلب الى انخفاض اسعار النفط بنسبة تصل الى 60%، لكن الوكالة قالت انها تتوقع ان يستعيد السوق توازنه "بسرعة نسبية" مع وقف زيادات المخزون النفطي في منتصف العام وتناقص المعروض في السوق.
الا ان الوكالة تتوقع "استقرار الاسعار عند مستويات اعلى من المستويات المنخفضة التي شهدتها مؤخرا ولكن اقل بكثير من المستويات المرتفعة التي سجلتها الاسعار خلال السنوات الثلاث الماضية".
ورحبت الدول المستهلكة بالانخفاض الكبير في اسعار النفط نظرا ذلك يعني في العادة نموا اقتصاديا اقوى.
الا ان الوكالة قالت ان التاثير النهائي "سيكون اكثر تواضعا مما هو متوقع" بسبب التاثيرات التي لا تزال ماثلة من الازمة المالية في 2008 وضعف الاستثمار.
واكدت الوكالة، ومقرها باريس، وتقدم التوصيات للدول الصناعية بشان سياسات الطاقة "ان انخفاض اسعار النفط على خلفية ضعف نمو الطلب لن يكون حافزا اقتصاديا قويا".
واوضحت انه رغم انخفاض اسعار النفط، الا ان صندوق النقد الدولي خفض الشهر الماضي توقعاته للنمو الاقتصادي هذا العام إلى 3,5% مقارنة مع 3,8% في تشرين الاول/اكتوبر.
وقد تسارع تراجع اسعار النفط بعد قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في تشرين الثاني/نوفمبر عدم خفض الانتاج، مؤكدة انها لا تريد أن تخفض حصتها في السوق.
واعتبر محللون ذلك انه محاولة لاخراج المنافسين الذين يبيعون النفط باسعار اعلى، من السوق، خصوص منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة، بعد ان اصبح مزودا جديدا للسوق في الفترة الاخيرة.
وبدت هذه خطوة غير معتادة من المنظمة التي تضم 12 بلدا وتزود العالم ب30% من احتياجاته من النفط الخام والتي طالما لعبت دور صاحب القرار الذي يخفض الانتاج في حال زيادة الامدادات في السوق للحفاظ على استقرار الاسعار.
ورأت ماريا فان دير هوفين المديرة التنفيذية للوكالة ان "خطوة اوبك السماح للسوق باعادة التوازن تلقائيا تاتي انعكاسا للطريقة التي غير فيها النفط الصخري السوق".
وقالت ان تلك الخطوة "يبدو وكانها حولت النفط الصخري الى المنتج الجديد صاحب الكلمة في السوق، لكنها لن تخرجه من السوق".
وتوقعت الوكالة انخفاض نمو انتاج النفط الصخري الاميركي هذا العام واستعادته عافيته لاحقا ليرتفع بنسبة 50% عن مستوياته في 2014 بحيث يبلغ انتاجه 5,2 مليون برميل يوميا في 2020.
كما توقعت ارتفاع انتاج الدول غير الاعضاء في اوبك قليلا الى 60 مليون برميل في عام 2020 اي بانخفاض عن 1,4 مليون برميل يوميا عن توقعاتها السابقة.
وتوقعت الوكالة ارتفاع الطلب العالمي من 92,4 مليون برميل يوميا في 2014 الى 99,1 مليون برميل يوميا في 2020، اي اقل ب1,1 مليون برميل عن التوقعات السابقة.
الا ان الوكالة استبعدت ان لا تتضرر روسيا من انخفاض اسعار النفط.
وقالت "روسيا تواجه عاصفة عاتية من انخفاض الاسعار والعقوبات الدولية وتراجع سعر صرف العملة، ومن المرجح ان تكون الخاسر الاكبر".
وكانت الوكالة توقعت في حزيران/يونيو الماضي استمرار تزايد انتاج روسيا من النفط، ولكنها تعتقد الان ان الانتاج وصل الى ذروته عند 10,97 مليون برميل يوميا في 2013 على ان ينخفض بنسبة 5,5% الى 10,37 برميل يوميا في 2020.
وقالت انه بسبب انخفاض اسعار النفط، فان الكثير من الاحتياطيات التي كانت روسيا تامل في ان تستخرجها من مناطقها الشمالية والقطبية النائية لن تكون مربحة، كما اوقفت العقوبات الغربية المفروضة على روسيا امكان حصولها على التكنولوجيا والتمويل الذي تحتاجه.
وعقب تقرير الوكالة، سجلت اسعار النفط انخفاضا في اسواق اسيا الثلاثاء.
فقد انخفض نفط غرب تكساس المرجعي تسليم اذار/مارس 74 سنتا ليصل الى 52,12 دولار للبرميل، بينما انخفض سعر نفط برنت تسليم اذار/مارس 77 سنتا ليصل الى 57,57 دولار للبرميل في تداولات بعد الظهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.