أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخاوف بشأن "أوميكرون"    يوسف نباش ل "الجزائر الجديدة": تعديل دفتر شروط السيارات قرار صائب    إنقاذ مواطنين علقوا بسبب الصقيع يايت عقواشة    تكريم الفنان الليبي علي أحمد سالم ممثل دور بلال إبن رباح في فيلم الرسالة    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    الرئيس تبون: الجزائر تقدم 100 مليون دولار لدعم دولة فلسطين    الرئيس عباس متفائل لاحتضان الجزائر للقمة العربية المقبلة    الحكومة عازمة على تحقيق الإقلاع الاقتصادي    مناظرة واعدة لحسم الريادة    «ريمونتادا» بشارية تحلق ب «النسور» إلى دور المجموعات    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    المعالم الأثرية والفندقة لإبراز الوجه السياحي    مفاتيح 11500 مسكن اجتماعي جاهزة للتسليم    توسيم «كليمونتين» بطابع «البيو» خلال الطبعة الثانية بمسرغين    أمطار نوفمبر تنقذ حملة الحرث والبذر    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    قضية مجمع كوندور: احكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة اطارات موبيليس    قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا    الطعون وتعثر التحالفات يؤجل تنصيب المجالس المنتخبة    بوغالي يستقبل من طرف رئيس دولة فلسطين    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    تطبيع: المغرب وإسرائيل يوقعان في سرية تامة على اتفاقية في المجال الرياضي    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    أوامر فورية لغلق الملف    الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو إلى انتفاضة هذا الجمعة    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    حجز 5475 قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    توقيف شخصين قاما بسرقة مركبة    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر تؤكد على حرمة الممثليات الدبلوماسية
نشر في الخبر يوم 11 - 01 - 2016

تمكنت المملكة العربية السعودية من حشد دعم عربي يضاف لقائمة التنديدات والرفض للهجوم على بعثاتها الدبلوماسية بإيران، على خلفية الأزمة التي اندلعت بين البلدين بعد تنفيذ حكم الإعدام في حق 47 شخصا، غير أن لبنان كسر الإجماع العربي ورفض التوقيع على البيان الختامي الذي صادق عليه وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الاستثنائي الطارئ بالقاهرة.
كشفت مصادر دبلوماسية ل”الخبر” أن امتناع لبنان عن الموافقة على البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب على إدانة الاعتداءات الإيرانية على البعثات الدبلوماسية السعودية، خشية الدخول في صدام مع حزب الله، باعتباره جزءا من الحكومة اللبنانية، بما كان سيؤدي لاستقالة وزراء حزب الله من الحكومة، وما يجعل لبنان في مأزق كبير، قد يؤدي لاندلاع موجة جديدة من حرب طائفية محتملة.
وأوضحت مصادرنا بأن لبنان نأى بنفسه، وامتنع عن التوقيع على البيان لتضمينه إدانة واضحة وصريحة ل”حزب الله”، بسبب تدخله في الأزمة السورية ودوره هناك، وربطه بأعمال إرهابية، فيما هو ممثل في مجلس النواب ومجلس الوزراء اللبنانيين، وطالب لبنان بإزالة هذه العبارة أو الامتناع عن التصويت.
وقالت مصادرنا إن الأمين العام للجامعة العربية تفهم موقف لبنان الملتزم بسياسته القائمة على النأي بالنفس عن الأزمات المشابهة، حيث إن لبنان أكد لمجلس الجامعة بأنه متضامن مع القرار لكنه يرفض إدانة حزب الله.
وفيما يتعلق بموقف العراق الذي تحفظ وأبدى ملاحظاته عن البيان، ثم عاد وتجاوز عنها، كشفت مصادرنا المؤكدة بأن العراق كان حاضرا في كتابة الصيغة النهائية التي خرج بها البيان، بعد إبدائه بعض الملاحظات التي تم تعديلها لضمان عدم اعتراض باقي الدول العربية، ولفت مصدرنا إلى أن العراق يرى بأن الصيغة التي خرج بها البيان ليست تصادمية وإنما تصالحية، بحيث لم يتضمن قطع علاقات أو تصعيد مع إيران، وإنما دعوة لطهران للالتزام بحسن الجوار، وعلى أساس ذلك منح الأمين العام للجامعة ووزير الخارجية السعودية، العراق فرصة بهدف إعادة العلاقات الطبيعية بين الدولتين وبما يكفل تهدئة الأمور بينهما، وبالتالي كان العراق، الذي تدخل في صياغة البيان، ملزما بالتوقيع على البيان وأن يقف موقف الحياد بين طهران والرياض، من أجل تقريب وجهات النظر وفتح قنوات الاتصالات بينهما.
وفي السياق، قالت مصادرنا إن موقف الجزائر والسعودية يكاد يكون متطابقا، وأن القرار كان توافقيا بين الدول الأعضاء، وأن الجزائر شاركت أيضا في صياغة البيان الختامي وقرار الإدانة.
وأعربت الجزائر عن بالغ أسفها لتدهور العلاقات المعقدة بين البلدين، وحذرت من أن تتحول إلى أزمة مفتوحة تؤدي بالنتيجة إلى نسف الجهود الإقليمية والدولية لإيجاد الحلول السياسية في المنطقة، وتطيل أمد معاناة السوريين واليمنيين، ومكافحة الإرهاب الذي يشكل تهديدا مباشرا على أمن واستقرار دول المنطقة والعالم، داعية القيادات السياسية للبلدين إلى ضبط النفس والتهدئة وإزالة مظاهر التوتر لتفادي تدهور الأوضاع التي قد تكون عواقبها وخيمة وخطيرة على الصعيدين الثنائي والإقليمي، في سياق جيوسياسي وأمني في غاية الحساسية.
وأكد مندوب الجزائر لدى الجامعة العربية، السفير نذير العرباوي، بأن الجزائر من حيث المبدأ ترفض أي اعتداء على التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية في كل مكان وتحت أي ظرف، وتشدد على حرمة هذه البعثات وضرورة صونها وتوفير الحماية اللازمة لها، التزاما بالقانون الدولي.
واعتبرت الجزائر اعتذار السلطات الإيرانية لحرق البعثتين الدبلوماسيتين التابعتين للسعودية، مع الالتزام ببذل كل الجهود لاعتقال ومحاكمة المتورطين في الاعتداء، بأنه خطوة في الطريق السليم لاحتواء الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.