كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجال ولد عباس مع أويحيى ليس سحابة عابرة
نشر في الخبر يوم 07 - 01 - 2018

عاد جمال ولد عباس للحديث عن لقائه مع حداد وسيدي السعيد بمقر الأفالان بخصوص قضية "الشراكة بين القطاعين العام والخاص"، وبدوره تحدث أحمد أويحيى عن هذه "الثلاثية الموازية" في اجتماعه بأعضاء المكتب الوطني لحزبه الأرندي، وهو ما يعني أنها ليست "سحابة عابرة"، بقدر ما تكشف عن انسداد في الأفق.
وقال ولد عباس أمام منتخبي حزبه لولايات الغرب عقد، أمس، في تيارت، "أنا أخذت المسؤولية، لا مساس بالقطاع العام الاستراتيجي، لأنه ملك للشعب، إنه دم الشهداء"، وذلك ردا على استدعائه لاجتماع مع أطراف الثلاثية، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات والأمين العام للمركزية النقابية الموقعين مع الحكومة على "ميثاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص". وبالنسبة لجمال ولد عباس "الأفالان هو الذي يحمي المحڤورين والمهمشين ونحن فخورون بذلك"، في تلميح ضمني إلى أن الحكومة تعمل عكس ذلك، بدليل تثمينه لمواقف حداد وسيدي السعيد دون ذكر أويحيى.
عودة ولد عباس للحديث عن هذا اللقاء مع حداد وسيدي السعيد، في لقاء حزبي داخلي، تعطي الانطباع بأن ولد عباس ليس فقط متمسكا بهذه "الثلاثية الموازية" التي انتقدها القيادي في الأفالان، عبد الرحمان بلعياط، التي قال عنها إنها "إضعاف لحكومة الرئيس والأفالان"، وإنما مدعوم فيها من جهات عليا، بحيث ذكر في هذا الصدد "الذي يجمعنا مع الآخرين"، دون ذكرهم بالاسم، هو برنامج رئيس الجمهورية، قبل أن يعيد عبارته الشهيرة "والله الدولة هي أحنا"، والرسالة موجهة للوزير الأول، بدليل أن ولد عباس عدّد كل الإنجازات التي صرفت عليها 800 مليار دولار التي تعود بفضل الرئيس بوتفليقة، دون أن يذكر أي حكومة من حكوماته، في نية واضحة عن محاولة تهميش مقصود لدور الوزير الأول.
وهذه الرسالة التي كلف بها ولد عباس لم يمر عليها أويحيى دون أن يثيرها في اجتماع مع أعضاء المكتب الوطني للأرندي، بحيث تحدث عن تلك "الثلاثية الموازية"، حتى وإن لم يعلق عليها طويلا، ما يعني أنها ليست "سحابة عابرة" بقدر ما كانت تؤشر لوجود عملية "كسر عظام" تحسبا لاستحقاقات سياسية قادمة، بحيث لم يسبق أن تدخل حزب الأفالان في عمل الحكومة بمثل هذه الطريقة "الخشنة" التي دشنها جمال ولد عباس، خصوصا وأن الأمر يخص اجتماع ثلاثية يعد من صميم عمل الحكومات، مثلما تنص عليه أبجديات منظمة العمل الدولية، وليس من مهام الأحزاب.
ولا يجهل جمال ولد عباس ذلك، بل هو على دراية تامة بذلك بدليل قوله "لقد شاركت في 7 ثلاثيات"، ما يرجح أن دعوته لثلاثية أخرى ليست من بنات أفكاره، بقدر ما أوحي له بها من جهات عليا، لبعث رسالة لخليفة عبد المجيد تبون عن الخطوط الحمراء التي يحظر عليه تخطيها، خصوصا وأن الجزائر تعيش، حسب ولد عباس، السنة الأخيرة من العهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة، حيث دعا منتخبي حزبه إلى التجند وفتح مداومات لاستقبال المواطنين، في مؤشر عن بداية المعركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.