رئيس الجمهورية يصل إلى السعودية    المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا الخميس في جلسة علنية لطرح الأسئلة الشفوية    تأجيل محاكمة أويحيى وسلال    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    وهران : افتتاح الطبعة ال11 للصالون الدولي للأسفار و النقل و التجهيزات الفندقية و الإطعام    جنازة عسكرية لحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي يتقدمهم    اتحاد الجزائر: طلاق بالتراضي مع المدرب بلال دزيري    سيتيين: التعادل مع نابولي إيجابي.. وبرشلونة تحلى بالصبر    " السيتي" يستأنف ضد الإتحاد الأوروبي    محكمة سيدي أمحمد : التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو "البوشي"    سطيف : سكان حي دلاس يحتجون بسبب تسربات الصرف الصحي    سيدي بلعباس: ترقب توزيع حوالي 11.500 مسكن خلال سنة 2020    هلاك 5 أشخاص في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    ولاية باتنة.. الإشتباه في حالة “كورونا” لدى رعية ايطالي    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    فيروس كورونا.. الرقم الأخضر 3030 تحت تصرف المواطنين    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    إدارة إتحاد العاصمة لدزيري : يعطيك الصحة يا بلال    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم        السيد شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الجزائريان علي موسى و عبيبسي يتأهلان الى الدور الثاني        توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    توقيف 04 أشخاص و حجز مخدرات وأسلحة بيضاء    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    الرئيس تبون يقدم تعازيه لعائلة الراحل هيرفي بورج    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    بطلب من أساطيره.. عملاق لندن مُهتم ببن رحمة    مصطفى بيراف يستقيل من رئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية    حالة اصابة بفيروس كورونا بالجزائر: ضرورة التوصل الى جميع الركاب الذين سافروا مع الرعية الايطالي (وزارة)    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    ينطلق من‮ ‬12‮ ‬إلى‮ ‬21‮ ‬مارس المقبل في‮ ‬المدينة التاريخية بجدة    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    الفرجة كانت في المدرجات وفوق الميدان    تواصل ندوات الصالون الثقافي    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر والأزمة اليبية..استعادة المبادرة
نشر في الخبر يوم 21 - 01 - 2020

تؤشر دعوة الرئيس، عبد المجيد تبون، فرقاء الأزمة في الجارة ليبيا، على وجود استعداد عند طرفي الصراع للعودة إلى الجزائر من أجل التشاور والتحاور لتحقيق ما خرج به مؤتمر برلين أول أمس. وتأتي الدعوة الجزائرية بعد ترحيب دول إقليمية ودولية بالدور الذي قامت به من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار الأخير بين حكومة الوفاق الوطني والجيش الليبي الوطني.
ويرجع هذا الاستعداد الليبي للتجاوب مع المقترح الجزائري، إلى تجربة سابقة ساعدت في التوصل إلى اتفاق السلام الأول الموقع في الصخيرات، وذلك بعد جولات عديدة للحوار استضافتها الجزائر تحت رعاية المبعوث الأممي السابق، الدبلوماسي الإسباني برنادينيو ليون، بوساطة جزائرية.
وإذا ما صدقت الروايات، فإن إعلان الرئيس تبون في برلين عن استعداد الجزائر لاستضافة اجتماعات الحوار الليبي – الليبي، يقوم بناء على تأكيد كافة الأطراف المتنازعة في ليبيا على طي صفحة الأزمة والانخراط في مفاوضات تنهي حالة الانقسام الدامي وإعادة بناء الدولة التي انهارت في 2011.
وتشترط الجزائر لاستضافة الحوار الليبي، حضور كافة الفعاليات الليبية، بعيدا عن الأضواء والاجتماعات الاستعراضية، بما يضمن نجاح المفاوضات وفقا لخريطة الطريق المتفق عليها والمتضمنة في اجتماعات موسكو وبرلين.
وتلقى المبادرة الجزائرية دعم الدول العربية، وبخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر، وعبرت عن ذلك زيارة رئيس الدبلوماسية المصري سامح شكري حاملا رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس تبون، وزيارة وزير الخارجية صبري بوقادوم إلى الرياض وأبوظبي عشية مؤتمر برلين، وهي الزيارة التي يكون قد عرض خلالها بوقادوم الأفكار الجزائرية حول المفاوضات.
وحول هذه النقطة، يقول مصدر دبلوماسي جزائري ل"الخبر": "تحظى الجزائر بعلاقات جيدة مع المعارضة الليبية، والتوصل إلى اتفاقات مرهون بالضمانات التي أعلنت عنها الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي"، متوقعا أن "يكون المسار طويلا وصعبا".
وتتمسك الجزائر بضرورة تشجيع الفرقاء الليبيين لحل الأزمة بالطرق السلمية، ورفض أي تدخل عسكري أجنبي، كما تشدد على أن "دورها هو تسهيل الحوار للتوصل إلى نتائج تضع حدا للمواجهات الدامية في هذا البلد".
وما يعزز التفاؤل الجزائري، دور الجزائر المشهود له من طرف الليبيين وجيرانها في الشمال والجنوب، لقاءات جرت في 2014، جمعت قيادات حزبية وشخصيات سياسية ليبية، تزامنا مع لقاءات أخرى في المغرب ومصر.

عقبات على الطريق

وتواجه جهود الجزائر في ليبيا عقبات تعترض تجسيد مقاربة السلام والمصالحة بسبب استمرار خلافات حكامه الجدد، بفعل التدخلات الأجنبية التي تحركها مصالح دول عظمى في المنطقة.
أولى العقبات التي تعاني منها الجزائر في ليبيا، إصرار كل طرف من أطراف الأزمة على الاتكاء على أطراف أجنبية تملي عليها خريطة الطريق، وتقف موقف المعارض لإشراك الخصم في أي تسوية، بداعي انعدام الثقة.
وطرفا النزاع الليبي، بعد تصفية تنظيم داعش في مصراتة وخليج سرت النفطي، هما قائد الجيش الليبي الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، وخصمه فايز السراج رئيس حكومة الوفاق. وبين الطرفين، تعيش باقي الأقاليم الليبية تحت حكم القبائل والعشائر متقاسمة الجنوب الصحراوي في كل من غات وغدامس والزنتان.
ولا تتوقف الجزائر عن التأكيد على أنها أعرف الدول بالواقع الليبي، وترجع ذلك إلى ما قدمته ليبيا للثورة التحريرية، من خلال قيامها بإيواء مجاهدي جبهة التحرير وعائلاتهم، والتكفل بأبناء الشهداء، فضلا عن تزويد مختلف مناطق الجزائر بالسلاح.
ويطرح مراقبون عدة تساؤلات حول أسباب الصمت الجزائري تجاه مبادرات بعض الدول التي تتخذ من ليبيا مسرحا لأجنداتها، وهو ما كان يتطلب مرور وقت لكي تقتنع بأن ليس للجزائر أية أطماع في ليبيا ولا في خيراتها ولا تسعى لفرض من يحكمها.
وبالنسبة إلى المشتغلين على الملف الليبي، فإن "سياسة الجزائر تجاه ليبيا وغيرها غير محكومة بالبهرجة والخرجات الاستعراضية"، في إشارة إلى اللقاءات والمؤتمرات التي جمعت حفتر والسراج لكن بدون أي نتيجة!

توحيد مسارات التفاوض

وفي كلمته أمام المشاركين في مؤتمر برلين، دعا تبون إلى توحيد مسارات الحوار للتوصل إلى حل سياسي توافقي، محملا الدول الكبرى (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والولايات المتحدة) مسؤولية تفعيل قرارات مجلس الأمن الخاصة بحظر توريد السلاح لطرفي النزاع، ووقف نهب ثروات الشعب الليبي وقوتهم المتمثل في البترول والغاز.
وأكد تبون على إلزامية دعم المجتمع الدولي لمقاربة الحل السياسي والسلمي، مسلحا بثقة الفعاليات الليبية في الموقف الجزائري المبني على الواقعية والمعرفة الجيدة من أنها تتحرك في ظروف معقدة، وأن إحراز أي تقدم بعد تثبيت وقف إطلاق النار، يعتبر بصيص النور في النفق المظلم، بما يعزز قدرة الجزائر على التأثير في مجريات الأحداث بعيدا عن التدخل السلبي في الشأن الليبي، وأن الليبيين يريدون النجاح في مسعى الاستقرار والأمن ولا يريدون الفشل، وهم واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم للتوصل إلى تفاهم في أقرب وقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.