الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    محامون جزائريون في دعوة لكافة زملائهم بالتضامن الوطني والحفاظ على اخلاقيات المهنة في الظرف الذي تمر به الجزائر    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    دعوة وسائل الإعلام إلى مواصلة التوعية بخطورة الوباء    عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق    ترامب: خيارات كثيرة اذا استمر خلاف السعودية وروسيا    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    بعد تمديد ساعات الحجر    إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    بن فريحة على خطى واجعوط؟    رحلة بحث عن السميد    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزير الصناعة يكشف:    طوابير طويلة بمصنع الحليب ببئر خادم    العميد عبد الغاني راشدي ينصّب نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    طرف فاعل في المعادلة    شرفي تتبرع براتبها    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    متطوعون يُنشئون شبكة الكترونية لتوصيل المواد الغذائية للمعوزين    أطباء نفسانيون يجوبون أحياء و مستشفيات مستغانم    محاولة إقناع العناصر المنتهية عقودهم بالتجديد    تساؤل عن جدوى إثارة الموضوع حاليا    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    «الحجر المنزلي أصبح ضروريا»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    القبض على مروّج الأقراص المهلوسة بحي قومبيطا    103 مخالفين لحظر التجوال    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    وزارة الشباب والرياضة تضع هياكلها بالعاصمة للاستعمال كمراكز للحجز العلاجي    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    الدبلوماسية والحرب    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    مصر تعلّق صلاة التراويح    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟
نشر في الخبر يوم 16 - 02 - 2020

AFP مأساة النازحين من إدلب تتواصل والأطفال أكثر النازحين
على وقع الهجوم المتواصل، الذي تشنه قوات النظام السوري، في إدلب شمال غربي سوريا، تتفاقم مأساة إنسانية موازية، تزداد حدة يوما بعد يوم، في وقت يبدو فيه العالم وقد أغمض عينيه عنها.
فعلى امتداد المخيمات المنتشرة في محافظة إدلب، يفترش آلاف النازحين العراء، بعد أن تحولت أماكن كثيرة في المحافظة إلى مدن أشباح، وسط قلق من كارثة إنسانية غير محدودة، ويبدو السوريون الفارون من جحيم المعارك في إدلب، كالمطارد الذي سدت دون منافذه السبل، إذ تمنعهم قوات النظام السوري المهاجمة، من الدخول إلى المناطق التي تسيطر عليها، في حين تغلق تركيا الحدود في وجههم، بينما يبدو العالم في موقف المتفرج.
وتشير العديد من التقارير، إلى أن أزمة النازحين من إدلب حاليا، تمثل الحلقة الأكثر مأساوية في الحرب، التي تشهدها سوريا منذ تسع سنوات، وتقول الأمم المتحدة إن ما يزيد على 832 ألف مدني هجروا مساكنهم، وأن أغلبهم من الأطفال والنساء.
وأشارت المديرة التنفيذية لليونيسيف (هنريتا فور)، في بيان على الموقع الرسمي للمنظمة، على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت، إلى أن 1.2 مليون طفل، في حاجة ماسة للغذاء والماء والدواء، مشيرة إلى أن النازحين يلجؤون إلى المرافق العامة، والمدارس والمساجد والمباني غير المكتملة، والمحلات التجارية.
ويسعى الرئيس السوري بشار الأسد، المدعوم بقوة من روسيا، عبر هجومه الشرس على إدلب، والتي تعد آخر معقل للمعارضة في سوريا، إلى التخلص بشكل كامل من كل معارضيه، مستخدما ما وصفته بعض التقارير بسياسة" الأرض المحروقة"، والتي يسعى من خلالها إلى تخليص كل سوريا من أي معارض، مهما كان عدد الضحايا، خاصة في ظل نظرته لأن كل من يعيشون في إدلب هم إرهابيون.
وتشير وكالة بلومبرج للأنباء في تحليل لها أيضا، إلى أن الحملة العسكرية السورية-الروسية على إدلب، تعكس رغبة راسخة لدى الأسد، في إعادة بناء إدلب كجسر، يعيد ربط مدينة حلب، العاصمة الاقتصادية لسورية، بالعاصمة السياسية للبلاد دمشق، والمناطق الساحلية الأخرى، وهو أمر تقول الوكالة إنه صار حيويا بالنسبة للنظام السوري، في ظل معاناة اقتصاد البلاد، من تداعيات ما يزيد على تسع سنوات من الحرب، والعقوبات الدولية، والأزمة المالية في لبنان المجاورة.
وفي الوقت الذي يبدو فيه النظام السوري ساعيا، إلى إبادة كل معارضيه في إدلب، مهما كان عددهم وإحلالهم بمواطنين مؤيدين له، تبدو روسيا في موقف الغير مبالي، لمأساة المدنيين، الذين يتعرضون لويلات القصف، الذي يؤدي بهم إلى النزوح، بينما تخشى تركيا كثيرا من سعي نصف سكان مدينة إدلب، الذين يزيد عددهم على ثلاثة ملايين نسمة إلى أراضيها، وهو ما سيكون له تداعيات بالغة على وضعها الداخلي.
وفي مواجهة أطراف الصراع في إدلب، تقف أوربا موقف المترقب والمتوجس، مما قد يفضي إليه الأمر وهي لديها مخاوفها المشروعة، من إمكانية أن ينجرف إليها هذا السيل من النازحين، ليتسبب لها في مشاكل هي في غنى عنها، في وقت تعاني فيه، من تداعيات موجات اللجوء السوري السابقة، على أوضاعها الداخلية.
برأيكم
هل يتجاهل العالم مأساة النازحين من إدلب؟
لماذا تبدو روسيا غير عابئة بما يتعرض له المدنيون من قصف وتهجير؟
كيف تقيمون الموقف التركي من الهجمات السورية ومن التعامل مع النازحين حتى الآن؟
وهل تعتقدون بأن أوربا ستتدخل في مرحلة ما من أجل تفادي أزمة لاجئين جديدة؟
كيف ترون تأثير خروج أمريكا من المشهد السوري على كل ما يحدث؟
سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الإثنين 17 شباط/فبراير من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.
خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.
إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]
يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.