خليفة أونيسي يدشّن 4 مقرّات شرطية جديدة في معسكر    وزارة العدل تطالب النواب العامين بحماية مستخدمي الأسلاك الطبية    هذا متوسط سعر بترول الجزائر    حركة جزئية في سلك الجمارك تمس 27 مفتشية لأقسام الجمارك عبر الوطن    وزارة الشباب والرياضة تطالب الفاف بتقييم الإحتراف في عامه العاشر    إدارة برينتفورد تشرع في البحث عن بديل ل "بن رحمة"    إيداع المغنية "سهام الجابونية" الحبس المؤقت    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    نظام رقمنة جديد يكرس متابعة حركة المخازن    الجمعية العامة للفصل في "تحديد" البطل.. المشاركين خارجيا وصيغة المنافسة    الفخفاخ يتهم النهضة بالمناورة والنهضة تهدد بسحب الثقة    تيبازة: منع التخييم والاستجمام بالغابات    السيد براقي يحث على ضرورة تحسين نوعية الخدمة في مجال التزويد بالمياه الشروب    ولاية الجزائر: إستئناف ترحيل سكان الأحياء القصديرية بالعاصمة غدا        الطفولة في الجزائر تتوفر على إطار قانوني "متكامل" يضمن تجسيد حقوقها وحمايتها    وفاة الأمين العام لولاية غليزان متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير يوافق على انضمام الجزائر لعضويته    هذه رؤية الجزائر للحرقة..    مؤسسة مالك بن نبي تنتظر الاعتماد    الشركة الجزائرية للتأمينات "كات" تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج    "الوضعية الصحية خطيرة وعلينا أن نتحد للتغلب على فيروس كورونا"    القائم بأعمال سفارة روسيا في ليبيا: لا نزود ليبيا بالأسلحة    يحي طالبي وبن قيط الحسن وحسين سعيد آل هاشم يظفرون بالجوائز    مسابقة للأطفال تحت شعار الذاكرة رفات المقاومة يعودون     فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    20 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد الوطني بعد جائحة كورونا    جامعة سطيف: صناعة جهاز مساعد على التنفس في الحالات الاستعجالية    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    إتحادية السباحة توقع عقد شراكة مع نيس الفرنسي    روسيا : 175 حالة وفاة و6248 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات ال24 الماضية    وزير السياحة: الدولة لن تتخلى عن أصحاب الفنادق والوكالات السياحية    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    رزنامة جديدة لصب معاشات التقاعد بداية من 18 جويلية الجاري    بوقدوم يتباحث مع الرئيس التونسي الأوضاع في المنطقة وتحضير زيارة الرئيس تبون إلى تونس    انطلاق أشغال توسعة خط ميترو ساحة الشهداء-باب الوادي في الثلاثي الأخير من السنة الجارية    باسم رئيس الجمهورية،وزير الدفاع الوطني    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا.. و"الأسنان" تحسم الهوية    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    هزة أرضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    وفاة مؤسس "سكايب" بمرض غامض    السلطات السعودية تقرر عدم إقامة صلاة العيد في الساحات المكشوفة    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    جبهة البوليساريو تؤكد:    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وجوب تحمُّل المسؤولية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سلمت العقار لهامل بأمر من السعيد وبدوي"
نشر في الخبر يوم 04 - 06 - 2020

كشف والي تيبازة السابق موسى غلاي المتهم في قضية توزيع عقار فلاحي للمدير العام للأمن الوطني السابق هامل بأنه ضحية أعلى هرم السلطة، مؤكدا تلقيه أوامر من رئيس الحكومة السابق نور الدين بدوي وأخ الرئيس السابق السعيد بوتفليقة للتنازل عن العقار.
تواصل محكمة الجنح ببومرداس لليوم الثالث على التوالي محاكمة رؤوس الفساد في قضايا نهب العقار الفلاحي، حيث وضعت رئيسة الجلسة القضية الأولى التي يوجد فيها المدير العام للأمن الوطني السابق عبد الغاني هامل وابنه شفيق ورئيس الأمن الولائي السابق لولاية تيبازة في المداولة للنطق بالحكم، فيما فتحت اليوم الخميس المحاكمة الثانية التي جاءت من المحكمة العليا إلى محكمة بومرداس، وتخص تهم توزيع العقار لأشخاص ذوي النفوذ بغير حق.
واستمعت رئيسة الجلسة إلى والي تيبازة السابق موسى غلاي الذي قال أنه ضحية أشخاص في السلطة وعلى رأسهم رئيس الحكومة السابق نور الدين بدوي وشقيق الرئيس السعيد بوتفليقة، حيث أكد تلقيه أوامر منهما لتوزيع العقار، قائلا أن السعيد بوتفليقة كان الرئيس الفعلي للبلاد وكل الوزراء والمسؤولين كانوا يخافونه.
تجدر الإشارة أن رئيس الحكومة السابق نور الدين بدوي يرفض الحضور للمحكمة لليوم الثالث على التوالي، في وقت يأمل محامين بأن يتم إحضاره بالقوة العمومية وفقا للقانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.