مذكرة تفاهم لترشيد استهلاك الطاقة    تأخر المشاريع السكنية غير مسموح    قتيلان وجريحان في حادث مرور بمتليلي    حجز 2,3 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف شخصين    الإبقاء على تقليص ساعات "حظر التجوال".. وتشديد على الوقاية    البويرة: حادث مرور خطير يخلف 7 جرحى    4 وفيات.. 181 إصابة جديدة وشفاء 121 مريض    البرفيسور مهياوي: صفر حالة في 26 ولاية وأكثر الإصابات بكورونا مسجلة ب 6 ولايات    أحسن البروتوكولات الصحية مطبقة بالمساجد    فتح الرحلات الخارجية مستبعد    المنظومة مبنية على أسس غير صحيحة وسنتخذ قرارات    تحديد كيفيات تطبيق التدابير الاستثنائية    الجزائر تدين بشدة جريمة اغتيال سيدي ابراهيم ولد سيداتي    الرئاسيات والتشريعيات بمالي في فيفري ومارس 2022    "سوناطراك" تفسخ عقدها مع "بتروسلتيك" في محيط إيزاران    تواصل إرتفاع أسعار النفط    119 منظمة تدعو إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي    أزمة سياسية بالمغرب بعد تنامي الطابع التسلطي للنظام    المغرب مُطالب بوقف تدهور حرية التعبير    داربي "الصومام" بست نقاط    هل ينجح حكيم زلوم في تعويض صالح أوقروت؟    الكاراتي الجزائري يفقد أحد مسيريه البارزين    جراد يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء رئيس الكونغو لليمين الدستورية    الشعب مدعوّ بكل حرية لاختيار ممثليه    أمطار رعدية غزيرة على الولايات الشرقية والوسطى    وزير البريد يؤكد على «الإسراع» في التكفل بمطالب العمال    ولاية المدية: تكريم الكاتبين أحمد طيباوي وعبد الوهاب عيساوي    ضرورة إبراز آلية التجديد الديني و الفكري    سكيكدة تطيح بالمولودية والشباب يعود بالتعادل من مقرة    شرف الدين عمارة رئيسا جديدا للفاف    محمد سيداتي: فرنسا تحاول انقاذ المحتل المغربي بعد تدهور أوضاعه    غرق أكثر من 21 مهاجرا إفريقيا قرب السواحل التونسية    ندرة حادة في حليب الأكياس بتيارت    من المرتقب أن يتم الاعلان عنها خلال ساعات.. حركة واسعة في صفوف رؤساء أمن الولايات والدوائر    شلل بالمؤسسات التربوية    نمط الفطور الصحي السليم من القرآن    الرغيف على الرصيف !..    توزيع 180 مسكن «ألبيا» ببطيوة    66 قسم توسعة و 5 آلاف مقعد جامعي بتلمسان    إقامة تبادلات تجارية تعكس متانة العلاقات السياسية    تعليمات بتسريع وثيرة الأشغال بالقاعة الرياضية والمجمع المائي    برنامج ثقافي وفني ثري في الشهر الفضيل    فنان حليمة سالم أمحمد يعرض باقة «الأرابيسك»    «لحّنت و غنّيت لأكبر أيقونات الفن الجزائري»    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    المشروع انتهى و نحن في عملية التجارب    الهناني يكذب تصريحات مرسلي ويؤكد أن عهدته لم تنته    كيف حالك يا بريد؟    «النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»    المصابون بالسلالة المتحورة يغادرون مستشفى النجمة    فيديو لشرطي يقتل فتى عمره 13 عاماً يثير صدمة    بكم تبيع صيامك؟    انفجار لغم أرضي بسيارة مواطن صحراوي بالأراضي المحتلة    إبداع فاق التوقعات.. حلقات سلسلة "دقيوس ومقيوس3" تكتسح التوندونس    الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي تستثمر في تعليم الفنون للأطفال    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    «التاجر الصدوق»    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيروس كورونا: ما نعرفه وما لا نعرفه عن كوفيد-19 حتى الآن
نشر في الخبر يوم 04 - 03 - 2021

يتمثل أحد التحديات التي تواجهنا في فهم فيروس كورونا في أن كل الأبحاث العلمية المتعلقة به تجرى تحت دائرة الضوء. فحين تقرأ عن بحث علمي على موقع إخباري مثل بي بي سي، يكون الموضوع عادة قد مر بمرحلة من التدقيق والتطوير والتقييم، سواء كان ذلك اختراقا جديدا في علاج السرطان، أو توصلا إلى فهم أمر جديد يتعلق بالدماغ، أو اكتشافا للمياه على سطح المريخ. فغالبا ما يعتمد نشر الخبر على بحث منشور في مجلة، كان قد قُدم قبل عدة أشهر، وخضع لعملية تقييم من قبل علماء مختصين، وهذا ما يطلق عليه مصطلح "مراجعة الأقران".
أما الكشف العلمي نفسه فيكون قد تم قبل ذلك بوقت طويل، وربما قبل عدة سنوات، وأجري إما في مختبر، أو باستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، أو على سطح كوكب ما. فالكشف العلمي ليس سرا كما يبدو، لكن الناس نادرا ما ينتبهون إليه قبل أن يجد طريقه للنشر في مجلة.
الأمر المختلف بالنسبة لوباء كورونا هو أننا جميعا - الناس العاديون، والسياسيون، والصحفيون - تعرفنا على الأبحاث العلمية المتعلقة بالوباء بدون تعمق.
ولم تتح الحاجة الملحة لمواجهة الوباء الوقت الكافي للتوصل إلى توافق في الآراء، وتخفيف الخلافات، ورفض الاستنتاجات الخاطئة، وقد شكل هذا عددا من التحديات. وحصلت استنتاجات غير خاضعة ل "مراجعة الأقران" على وزن أكبر مما تستحقه، عادة بسبب غياب الأدلة القوية. كما تم في بعض الحالات تضخيم أصوات فردية مثيرة للجدل. وعرض العلماء أصحاب وجهات النظر المختلفة آراءهم على شاشات التلفزيون ومحطات الإذاعة لكي نسمعها كلنا.
في غضون ذلك، تغير بعض ما كنا نعتقد أننا نعرفه قبل عام، وبعضه تطور، في حين أن البعض الآخر ما زال غير واضح.
وحاولت بي بي سي خلال العام الماضي الإبحار عبر ذلك الضباب، من خلال توفير مضمون يذهب عميقا في فهم الاكتشافات العلمية والبحث في أسئلة الساعة. والآن، بعد اقتراب مرور عام كامل على بداية الوباء، حان الوقت للتقييم. فما الذي تعلمناه، وما الذي ما زال غير واضح أو غير معروف؟ وما هي الأسئلة الجديدة التي تظهر أمامنا؟
وهنا لا نعرض بالطبع القائمة الكاملة لكل النقاط التي يمكن أن تندرج تحت التقسيمات السابقة، إذ أننا سنواصل التحديث كلما اكتشفنا المزيد من المعلومات. لكن إليكم لمحة سريعة عما توصلنا إليه بخصوص الفيروس في أوائل عام 2021:
ما نعرفه
أهمية التهوية الجيدة في الأماكن الداخلية
مع ظهور مزيد من الأدلة، ازدادت أهمية تجنب انتقال العدوى عبر الهواء داخل الأماكن المغلقة. وإلى جانب ضرورة تنظيف الأسطح وارتداء الأقنعة وغسل الأيدي، يجب أيضا الحرص على تهوية البيئات الداخلية المغلقة بشكل جيد بالهواء النقي.
الأقنعة فعالة
في ظل غياب معلومات كافية ومؤكدة، ترددت بعض الحكومات في البداية، مثل حكومة المملكة المتحدة، بخصوص فرض ارتداء الأقنعة، في حين أن بعض الحكومات اختارت فرض ذلك على أي حال. وكان النهج الاحترازي هو الفائز، إذ أثبتت الأقنعة أنها طريقة بسيطة وفعالة لمنع انتشار الفيروس. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأقنعة البلاستيكية أقل فعالية.
غسل اليدين ما زال ضروريا
بينما كان التركيز ينصب على عمليات الإغلاق المحلية وضرورة التباعد الاجتماعي، كان عامل حاسم آخر في مكافحة فيروس كورونا عرضة لخطر النسيان، وهو غسل اليدين. وعلى الرغم من أن انتقال الفيروس عبر الأسطح غير الحية أمر غير مرجح نسبيا كما أصبح يعتقد الآن، فهناك أدلة على أن الفيروس يمكن أن يوجد على أيدي الأشخاص المصابين، وبالتالي هناك احتمال أن ينقلوه إلى الآخرين. فالناس عادة يقومون بلمس وجوههم من دون وعي.
تأثير الإصابة بالفيروس يختلف من شخص إلى آخر
إضافة إلى الفروق العمرية، ظهر أن تأثير الإصابة بفيروس كورونا على الرجال أشد من النساء، وأن بعض الفئات العرقية كانت أكثر عرضة للمرض من غيرها. كما أن بعض الأشخاص يمتلكون نوعا من المناعة الخفية الغامضة، والتي ربما اكتسبوها قبل انتشار الوباء بوقت طويل.
الفيروس قد يتلف الأعضاء
رغم أن كوفيد - 19 فيروس يصيب الجهاز التنفسي، إلا أن ضرره قد لا يقتصر على إتلاف الرئتين. فقد أصبح العلماء يعرفون الآن أنه يمكن أن يصيب الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية، كما يؤثر على عدد من الأعضاء المهمة الأخرى، مثل القلب والدماغ والكلى والكبد والبنكرياس والطحال. ورصدت هذه الآثار حتى لدى الشباب، والأشخاص الذين يصنفون ضمن الفئة الأقل عرضة لخطر الإصابة. ولا أحد يعرف إلى متى سيستمر الاعتلال، أو ما إذا كان سيزول بشكل كامل.
الفيروس ينتشر بشكل تصاعدي
لكن معظم الناس لا يفهمون ذلك. وقد أظهرت سلسلة من الدراسات أن الأشخاص الذين لديهم استعداد ل "الاستهانة بالزيادة التصاعدية" للإصابات هم الأقل قلقا من انتشار وباء كورونا، وبالتالي من غير المرجح أن يلتزموا بتدابير الوقاية مثل التباعد الاجتماعي أو غسل اليدين أو ارتداء الأقنعة.
لقاحات فيروس كورونا آمنة وفعالة
تحرك علماء اللقاحات بسرعة فائقة، وعملوا تحت ضغط استثنائي. وقدموا لقاحات آمنة وفعالة تم اختبارها بدقة في تجارب سريرية. وكانت التجربة التي حصلت عليها بي بي سي مباشرة مع هذه اللقاحات، إذ تطوع أحد صحفيينا للمشاركة في التجارب التي أجريت على لقاح أكسفورد - آسترازينيكا (وهو لا يزال يجري المسحات أسبوعيا، بعد مرور أشهر على مشاركته بتلك التجارب).
جرعة واحدة من اللقاح توفر حماية متوسطة
لكن هناك بعض المحاذير الهامة بهذا الخصوص. ويعتمد مدى الحماية على نوع اللقاح، وحتى الآن لا توجد بيانات كافية للتأكد من أي لقاح حتى الآن. وإلى أن تتلقى الجرعة الثانية الداعمة، ويحصل الكثير من الأشخاص على اللقاح، فمن الضروري الاستمرار في التباعد الاجتماعي، وارتداء الأقنعة، واتباع نصائح الصحة العامة الأخرى. وفي الواقع، من الأفضل أن تتصرف وكأنك لم تأخذ اللقاح بعد.
مناعة القطيع تكتسب عن طريق اللقاحات
مناعة القطيع هي نوع من مقاومة الأمراض التي تحدث بين مجموعة سكانية، نتيجة لاكتساب عدد كاف من الأشخاص مناعة ضد مرض ما، لكن على عكس الانطباع الذي كونته ربما منذ انتشار الوباء، فهناك العديد من الأسباب التي تمنع تحققها من خلال السماح للفيروس بالانتشار عن قصد. ويعتقد العديد من العلماء الآن أن أي محاولة للقيام بذلك من شأنها أن تؤدي إلى أعداد غير مقبولة من الوفيات. لكن يمكن أيضا اكتساب مناعة القطيع عن طريق اللقاحات، التي تؤدي إلى أضرار جانبية أقل بكثير ويمكنها توفير حماية فائقة ضد العدوى الطبيعية.
معظم اللقاحات قد لا تكون قادرة على منع العدوى
هذا يعني، أن الحكم على لقاحات كوفيد-19 الحالية لم يتم بناء على قدرتها على منع انتشار الفيروس، وإنما، تم تقييمها بناء على قدرتها على حماية الأشخاص من المرض وأعراضه. ولا تزال الأبحاث حول ما إذا كانت اللقاحات ستمنع أيضا انتقال الفيروس مستمرة، لكن هناك بعض المؤشرات المبكرة على أن لقاحي فايزر- بيو إن تك، وأكسفورد - آسترازينيكا يمكن أن يقللا انتقال العدوى. وهناك بعض التلميحات المبكرة على أن لقاحات أخرى قد تكون قادرة على إيقاف العدوى تماما.
معدلات الوفيات تختلف من بلد إلى آخر
هناك أسباب عديدة، تتعلق بطريقة حساب الوفيات. وأحد أسباب الاختلاف هو أنه قد يكون من الصعب مقارنة معدلات الوفيات بين دول مختلفة. والأمر لا يقتصر على وباء كورونا، فهذه الاختلافات في طريقة حساب الوفيات شائعة عند انتشار أي وباء.
كيف تم احتواء الأوبئة السابقة
إن الطريقة التي تعاملت بها دول مثل كندا وتايوان مع تفشي مرض سارس عام 2003 تحمل العديد من الدروس للتعامل مع وباء الفيروس التاجي الحالي، بما في ذلك أهمية تتبع الأشخاص الذين خالطوا مصابين، ومعالجة المرضى في أجنحة عزل.
إجراء التباعد الاجتماعي يعود إلى أكثر من 400 عام
في القرن السادس عشر، نشر طبيب في سردينيا دليلا لقواعد التباعد الاجتماعي أثناء تفشي وباء الطاعون، وهو يبدو كأنه مصمم خصيصا لفيروس كورونا، وصولا إلى التوصية بأن يخرج شخص واحد فقط من كل أسرة للقيام بالتسوق.
طرح اللقاحات يتطلب الثقة
في عام 1976، أخطأت الولايات المتحدة وطرحت بشكل متعجل لقاحا غير ضروري، وكانت له آثار سيئة، وفقدت بذلك ثقة الشعب. وهذا يحمل دروسا يجب الاستفادة منها أثناء جهود التلقيح الوطنية التي تقوم بها الدول اليوم.
ما لا نعرفه عن فيروس كورونا
لا تزال الأبحاث العلمية مستمرة، وهناك دائما معلومات جديدة عن هذا الفيروس. وهذه بعض الجوانب المجهولة التي نأمل أن يتوصل الباحثون إلى فهمها بشكل أفضل قريبا:
الآثار طويلة الأمد للمرض
ما هي المدة التي ستستمر فيها معاناة المصابين ب "كورونا طويل الأمد"؟ وما هو التأثير الوراثي للفيروس؟ (بمعنى آخر، هل ستنتقل آثار الإصابة بالفيروس عبر الأجيال؟) ناهيك عن التأثير الاجتماعي والاقتصادي لانتشار الوباء.
كيف سيتطور الفيروس
في كل مرة ينتقل فيها فيروس كورونا من شخص إلى آخر، تحصل تغييرات طفيفة في شفرته الجينية، لكن العلماء بدأوا في ملاحظة أنماط تحور الفيروس.
كيف سيكون الوباء القادم
ما هي الأمراض التي من المرجح أن تتسبب في وباء عالمي قادم؟ خلال الأسابيع الأخيرة، كانت بي بي سي تستكشف ستة من الأمراض، التي يُرجح أن تكون سببا في الوباء التالي، وتتابع العمل الجاري للحيلولة دون ذلك.
ما هو تأثير الوباء على البيئة؟
انخفضت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وتراجع التلوث الجوي بشكل واضح على المدى القصير في بداية الإغلاق الذي فرضته الحكومات في معظم دول العالم العام الماضي، إلا أنها ارتفعت مرة أخرى وبشكل سريع لاحقا خلال الفترة المتبقية من العام.
وبشكل عام، انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة أكثر قليلا من ستة في المئة خلال عام 2020. لكن هناك احتمالا بأن يكون للوباء تأثير طويل الأمد على البيئة، ويتساءل علماء البيئة عما إذا كان أسلوب الاستجابة للأزمات الذي اتبع في مواجهة وباء كورونا، يمكن أن يساعد على وضع نموذج لاستجابتنا لقضية مثل تغير المناخ.
يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على BBC Future
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.