الجزائر- تونس: تعزيز التعاون القنصلي بين البلدين    رفض طلبات وقف حجز ممتلكات رجال الأعمال    فلاحة: المتعاملين المخزنين لمادة الثوم مدعوون للانخراط في برنامج ضبط المنتجات    التنسيقية الشبانية العالمية للتضامن مع الصحراء الغربية ستناضل من اجل استقلال الشعب الصحراوي    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022: جمال مناد يشارك في عملية سحب القرعة يوم الخميس بالقاهرة    بدران على أعتاب الدوري السعودي من بوابة ضمك    أمطار رعدية ابتداء من اليوم الأربعاء على وسط وشرق الوطن    فيلم "توري ولوكيتا": تحفة سينمائية من توقيع الاخوين دردان    فيلم "نستالجيا": الايطالي مارتوني .. العودة للموت !    وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    أسعار النفط ترتفع    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي في المجال الاجتماعي    المصادقة على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    يوم افريقيا : لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متوجها إلى إيطاليا    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    أسندت لها مهمة رصد مختلف التجاوزات المتعلقة بالنظافة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    هلاك 31 شخصا وجرح 1511 آخرين خلال أسبوع    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تطمينات حول "جدري القردة"    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    بلماضي يريد حماش وزدادكة    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    ضبط جرافة دون رخصة    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البروفيسور خياطي رئيس هيئة الفورامالمساء
نطالب بوزارة خاصة بالطفل
نشر في المساء يوم 26 - 11 - 2007

من المنتظر أن يعقد المجلس العلمي للمرصد الوطني لحقوق الطفل في الخامس ديسمبر المقبل بدار الإمام جلسته الأولى لاختيار رئيسه والشروع رسميا في عمله·ومن بين أهداف هذا المجلس اجراء دراسات وبحوث حول مختلف المواضيع العامة ذات الصلة بحقوق الطفل وترقية اطار معيشته والدفاع عن هذه الشريحة من المجتمع·وفي هذا الحوار يسلط السيد مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقيه الصحة وتطوير البحث الفورام الضوء على واقع الطفولة بالجزائر، ويتحدث عن أهم المطالب التي ترفعها هيئته للسلطات المعنية للوصول حقا الى ترقية حق الطفل بالمجمتع ومنحه العناية الكاملة والمستحقة·

-المساء: نبدأ حوارنا بالسؤال عن المجلس العلمي الذي تم تنصيبه مؤخرا، ما الجديد الذي سيأتي به كهيئة أخرى تضاف لعدد من الهيئات المناضلة في مجال حقوق الطفل؟
*السيد خياطي: لقد ارتأى المرصد الوطني لحقوق الطفل بعد سنتين من نشاطه ان يعطي لعمله هذا آليات جديدة تسمح له بالخوض في اجراء دراسات في كل الميادين المهتمة بالطفولة وبحوث حول مختلف المواضيع العامة ذات العلاقة بحقوق الطفل وترقية اطار معيشته والدفاع عنه من كل ما قد يهدد أمنه واستقراره في مجتمعه·
وقد كانت نتيجة الوصول تنصيب هذا المجلس كآلية لسد الفراغ الرهيب الملموس الجزائر حول وضعية الطفولة وصون حقوقها من حيث الدراسات والبحوث·
- بالحديث عن الفراغ، نلاحظ ان هناك تكرارا في كل مناسبة لدراسات وأبحاث أنجزت في السياق ولا يخرج المجمتعون في الملتقيات الخاصة بالطفولة سوى بتنديدات وتوصيات يغيب تطبيقها في الواقع فما تعليقكم؟
* إن كل ما يتعلق بالطفولة في الجزائر موزع على صلاحيات 15 وزارة وهذا الخلط في الصلاحيات يولد فراغا يضاف الى ضآلة عدد الدراسات المشرحة لواقع الطفل بالوطن مع تقديمها للحلول الممكنة ومن جهتنا كهيئة وطنية تؤم المرصد الوطني لحقوق الطفل نهتم فقط باجراء دراسات وتقديم الحلول الممكنة في كل ما يتعلق بواقع الطفل بما فيه:أطفال الشوارع عمالة الأطفال، استغلال الطفل في شبكات الدعارة، الأطفال المصدومين وغيرها من الظواهر الاجتماعية، وما على السلطات المعنية إلا خيار الأخذ بالحلول·
- هل معنى هذا غياب التنسيق بين كل تلك القطاعات الوزارية؟
* التنسيق وحده لايكفي وإنما نطالب بماهو أكثر نريد وزارة قائمة بحد ذاتها تعنى بوضع الطفل الجزائري وتصون حقوقه، أضرب في السياق مثالا عن مدى غياب التنسيق فهناك مثلا من هيئات تحدد سن الطفولة من 0 الى 18 سنة، بنيما تحدده أخرى ما بين 0 و15 سنة·
وأكثر ما يظهر هذا الخلل في القضايا المرفوعة أمام العدالة حيث يحاكم الطفل في 15 سنة كمجرم وليس كطفل، رغم أن الدستور يقرّ بأنه ما يزال طفلا بحكم القانون وهذا ماجعلنا كمجتمع مدني نطالب بسن قانون الطفولة الجزائرية يكون أعمّ وأشمل·
- ألا تكفي ترسانة القوانين الموجودة حاليا؟ وما جديد القانون الذي تطالبون بسنّه؟
* في الجزائر 10 قوانين خاصة بالطفل موزعة هنا وهناك ويظهر للمتمحص فيها بعض التناقض ومثال ذلك ما ذكرناه آنفا حول تحديد سن الطفل وما نقترحه في القانون الجديد هو جمع كل القوانين الحالية وغربلتها لتلائم الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل·
وزارة العدل كانت قد بادرت في 2006 وعينت لجنة كانت الفورام طرفا فيها، لتقوم بتحضير هذا القانون ولكننا اندهشنا من النتيجة كون هذه اللجنة انتجت قانونا يتكفل فقط بالطفولة في خطر، غير أننا نريد قانونا أشمل دون استثناء·
- وهل تعمل الفورام على التحضير لهذا القانون الشامل؟
* الفورام حاليا منكبة على إجراء بعض الدراسات الميدانية التي تعنى بواقع الطفل والتحضير لأيام دراسية بحضور مختصين وخبراء وطنيين وأجانب، ولعل تنصيب المجلس العلمي للمرصد الوطني لحقوق الطفل أول خطوة ثابتة في هذا السياق، وننتظر أن يقدم هذا المجلس شيئا ايجابيا، خاصة أنه يتشكل من 30 شخصا خضع اختيارهم لشروط محددة فمنهم علماء نفس واجتماع، أطباء مختصون، اعلاميون، رجال قانون، أساتذة جامعيون، وزراء سابقون وآخرون ذوو كفاءات مشهود لهم بها·
ونحن نتفاءل بهذا الفريق المتعدد الاختصاصات وننتظر أن يقدم الجديد في موضوع ترقية حقوق بالجزائر·
- بالحديث عن واقع الطفل بالجزائر كيف تقيمونه؟
* في الحقيقة يصعب تقييم هذا الواقع، غير أننا نستطيع الجزم بأنه تحقق للطفل بالجزائر عدة مكتسبات ايجابية ولعل أحسن دليل عدد المتمدرسين الذي فاق هذه السنة حدود السبعة ملايين في حين كان عام 1961 لايتعدى 300 ألف طفل رغم ذلك ما يزال أمامنا فعل الكثير لإيقاف بعض الظواهر الخطيرة التي تمس باستقرار وأمن الطفل في المجتمع منها مثلا التسرب المدرسي، عمالة الأطفال، جنوح الأحداث وظواهر أخرى طفت على السطح خلال الأربعين سنة الماضية، وترج مجملا لأسباب النزوح الريفي، التوجه نحو الإقتصاد الحر، ومخلفات العشرية السوداء·
- بالحديث عن الطفولة الجانحة، تم مؤخرا ابرام اتفاقية بين الفورام ونقابة المحامين فهل من توضيحات أكثر؟
* هذه الاتفاقية تتكفل بموجبها نقابة المحامين بالملفات القضائية للطفولة الجانحة المعوزة بالمجان، ونشير الى أن هناك ما يقارب800 طفل في مراكز اعادة التربية، وقد تم مؤخرا محاكمة20 طفلا من بينهم بتهمة اركتاب جرائم قتل·
- أعلنتم ايضا عن انشاء شبكة مغاربية للدفاع عن حقوق الطفل، ألن تكون مجرد هيئة جديدة تعنى بالطفل، ما الجديد المنتظر منها؟
* يضم المرصد الوطني لحقوق الطفل ما يزيد عن 300 جمعية تنشط في اطار حقوق الطفل، ولديه شراكة مع كل الهيئات والمنظمات الدولية المختصة، ومبادرتنا في خلق شبكة مغاربية للدفاع عن حقوق الطفل تأتي بهدف تمثيل المجمتع المدني في المغرب العربي الناشط في الاطار والسماح له للعب دور في المنظمات العالمية مثل باقي التنظيمات الاقليمية الأخرى، وقد بعثت الفورام بدعوات هيئات المجتمع المدني المعنية بالطفل بكل من تونس وليبيا والمغرب وموريتانيا لعقد لقاء تشاوري تأسيسي ولم نتلق بعد أي جواب·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.