بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"أمنيستي" تثمن وقف تنفيذ حكم الإعدام في الجزائر
داعية الحكومة إلى إلغائه
نشر في المساء يوم 06 - 04 - 2016

دعت ممثلة فرع منظمة العفو الدولية بالجزائر السيدة حسينة أوصديق، الحكومة الجزائرية إلى إلغاء حكم الإعدام من تشريعاتها. وقالت إن الجزائر اتخذت خطوة هامة عندما قررت وقف تطبيق حكم الإعدام، وأنها ستعطي "المثل" إذا قررت إلغاءه نهائيا، لتكون بذلك أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفعل ذلك. وجاءت هذه الدعوة أمس بمناسبة عقد ندوة صحفية لمسؤولي "أمنيستي الجزائر"، لتقديم محتويات التقرير العالمي حول أحكام الإعدام في العالم لسنة 2015.
أشار التقرير إلى إصدار 62 حكما بالإعدام في السنة الماضية بالجزائر، حيث قالت السيدة أوصديق إن أغلبها أحكام غيابية تتعلق بقضايا متعلقة بالإرهاب، وهو رقم مرتفع مقارنة بذلك المسجل في 2014 التي عرفت إصدار 16 حكما بالإعدام فقط. وإذ أشادت بشجاعة أصحاب القرار في السلطة الجزائرية الذين قرروا وقف تطبيق الإعدام منذ سنة 1993، فإنها تمنت لو تم استغلال فرصة تعديل الدستور لتقنين هذا القرار، موضحة أنه لا بد للجزائر من أن تسجل تقدما في هذا المجال، بل إنها دعت الحكومة إلى القيام بحملات تحسيسية من أجل "مرافقة الرأي العام للتقدم في اتجاه إلغاء حكم الإعدام"، وأن تكون أول دولة في منطقة تسجل أكبر عدد من هذه الأحكام، تقوم بإلغائه.
وقالت في هذا السياق: "إن الشعب الجزائري لم يطالب في أي وقت من الأوقات حتى في عز الأزمة الأمنية التي عاشتها الجزائر في التسعينيات، بتطبيق حكم الإعدام"، معتبرة أن مسؤولية الوصول إلى الإلغاء تقع على عاتق السلطات العمومية. وأشارت في هذا السياق إلى غياب "تحالف جزائري لمناهضة حكم الإعدام"، مثلما هو حاصل في بعض البلدان، مرجعة ذلك إلى عدم الاهتمام الكبير بهذه المسألة في المجتمع الجزائري. لكن السيدة أوصديق وجدت صعوبة في إقناع حتى الصحفيين الموجودين في الندوة، بوجهة نظرها، وذلك بالنظر إلى ضعف طرحها للموضوع، لاسيما أنها وهي تشدد على مواقف منظمة العفو الدولية المتعلقة برفض حكم الإعدام تحت أي مبرر كان ومهما كانت الجريمة المرتكبة، أخطأت في أحيان كثيرة في مقارباتها ومقارناتها.
ولعل من بين المقارنات التي أثارت إعجاب الصحفيين الحاضرين، حديثها عن حالات الإعدام التي تعرّض لها أبطال ثورة التحرير الوطني، معتبرة أن إعدام هؤلاء لم يزد الثوار إلا إصرارا على مواصلة الكفاح، ولم تكن له آثار عكسية كما كان يعتقد الجلادون، مشيرة إلى أن الأمر نفسه بالنسبة للقول بأن إعدام المجرمين سيؤدي إلى خفض معدل الجريمة! مقارنة لم تكن أبدا في صالح طرح "أمنيستي"، التي وجدت ممثلتها صعوبة كذلك في إقناع الحاضرين بوجهات نظرها بخصوص مطالب المجتمع الجزائري مؤخرا، بتطبيق حكم الإعدام على مختطفي وقاتلي الأطفال؛ فالسيدة أوصديق أظهرت تعاطفا كبيرا مع المحكوم عليهم بالإعدام بدون أن تفرق بين حالات لأبرياء أو لمعارضين سياسيين وأخرى لمجرمين خطرين ومتاجرين بالمخدرات أو مغتصبي أطفال.
فالأمر بالنسبة للمنظمة سيان؛ مهما كانت درجة ونوعية الجريمة فإن الإعدام ليس هو طريقة العقاب التي يجب اتباعها، وإنما اللجوء إلى طرق أخرى تحافظ على الحياة البشرية. وبالنسبة لتقرير 2015 فإن المتحدثة سجلت أمرين رئيسيين فيه، الأول إيجابي ويتعلق بانضمام أربع دول جديدة إلى نادي الدول التي ألغت حكم الإعدام، وهي الكونغو وفيجي ومدغشقر وسورينام، ليصل عدد الدول التي ألغت هذا الحكم سواء قانونيا أو تطبيقيا (مثل الجزائر)، إلى 140 دولة في العالم؛ ما جعل السيدة أوصديق تعبّر عن أملها في التحاق الدول المتبقية بالركب، باعتبارها "أقلية".
أما الأمر الثاني، وهو سلبي، فيتعلق بارتفاع عدد أحكام الإعدام المنفّذة في 2015، والتي وصلت إلى 1634 في 25 بلدا، وهي الأعلى منذ سنة 1989، وذلك بدون احتساب الإعدامات في الصين التي قالت إنها تكون بالآلاف، مشيرة إلى صعوبة الحصول على أرقام دقيقة بالنظر إلى التكتم حولها. كما تم تسجيل 51 حالة حكم بالإعدام تمت تبرئة أصحابها. وأشارت إلى أن هناك بلدين فقط في مجموعة الثمانية مازالا يطبّقان حكم الإعدام، وهما الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وبلد أوروبي واحد هو بيلاروسيا، فيما نفّذت 5 دول إفريقية أحكاما بالإعدام في 2015، من بينها مصر، لتبقى منطقتا آسيا والشرق الأوسط الأكثر تسجيلا لحالات الإعدام.
وقد نفّذ في الشرق الأوسط ما لا يقل عن 1196 حكماً بالإعدام، بزيادة نسبتها 26 بالمائة قياسا بالأرقام المسجلة في 2014. ويعود ذلك بصورة رئيسية، إلى الارتفاع في عدد الإعدامات في كل من إيران والمملكة العربية السعودية. وقد تكفلت إيران وحدها بما نسبته 82 بالمائة من جميع عمليات الإعدام التي سجلت في المنطقة. وفسرت الأمر بالنزاعات التي تعيشها المنطقة من جهة، وقوانين مكافحة الإرهاب من جهة أخرى. للإشارة، تمت بالمناسبة الإشادة بموقف الفنان الجزائري شيخ سيدي بيمول، الذي انضم لقائمة الفنانين "سفراء" المنظمة في سعيها لإلغاء حكم الإعدام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.