إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها    "خذوا الحكمة من أفواه الكبار"    يعلون: "أنا أكثر من قتل العرب"!    طريق كل المخاطر    في‮ ‬حالة التأهل أمام القوة الجوية العراقي    ضمن جهاز وكالة‮ ‬أونساج‮ ‬    فرعون باللباس الترڤي    بن مسعود‮ ‬يعزز العلاقات مع الأمم المتحدة    تواصل للأسبوع ال42‮ ‬توالياً‮ ‬    توافد منتظم وهادئ للمواطنين لممارسة حقهم الانتخابي    لا مجال للتشكيك في شفافية الانتخابات الرئاسية    بشأن سوريا في‮ ‬كازاخستان    قوة التلاحم الشعبي    القضاء‮ ‬يؤكد تورط الموقوف بتهمة التخابر والمرشح‮ ‬يتبرأ    المجلس الدستوري‮ ‬يذكّر المرشحين‮:‬    سيبقى حتى نهاية مرحلة الذهاب    صرخ وبكاء بعد النطق بالأحكام    مطلع عام‮ ‬2020‮ ‬بسوق أهراس    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    «الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف 20 شخصا بجنوب البلاد    الجزائر حريصة على اعتماد سياسات تجنب انتهاك حقوق الإنسان    نباش يدعو لمراجعة دفتر شروط تركيب السيارات    تصدير 460 ألف طن من الإسمنت الخام خلال سنة    وضع آخر الترتيبات لإنجاح أهم حدث سياسي    قمة الرياض محطة على طريق تطبيع العلاقات الخليجية    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الانتخابات .. مطالب والتزامات    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    الكلمة للمواطن    المعتدي على عوني مراقبة بالترامواي مهدد ب 3 سنوات حبسا    قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور    الطريق الولائي ما بين زلامطة و تيغنيف كارثي    المنتخب الجزائري أحسن فريق ومحرز أحسن لاعب    المظاهرات انطلقت من شارع زبانة الى ساحة روكس    حافلة سياحية تجوب المعالم الأثرية في 6 ساعات    2019 عام استثنائي في مسيرة رياض محرز    إنقسامات وسط المكتب المسير    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    رهان على المؤسسات الناشئة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    577 إصابة جديدة بالسيدا غرب البلاد    رحيل الكاتبة والجامعية هوارية قادرة حجاجي    بدء الجولة الوطنية من المسرح الوطني الجزائري    حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول    تهيئة "عين تلمسان" كمنطقة للتوسع السياحي    فتح سراديب "كاتاكومبس" الأثرية بقلب معلم "لابازليك" بتبسة    نضال عيمن في نهائيات "منشد الشارقة"    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتطفات تاريخية وثقافية من ذكريات الثورة
المتحف المركزي للجيش يحيي عيد الاستقلال
نشر في المساء يوم 05 - 07 - 2018

أطلق المتحف المركزي للجيش أمس، برنامجه الخاص بالاحتفالات المخلدة للذكرى ال56 لاسترجاع السيادة الوطنية تحت شعار "الاستقلال ثمرة كفاح وتضحيات شعب"، والمتضمن العديد من النشاطات التاريخية والثقافية، وذلك بحضور الأسرة الثورية وجموع من المواطنين يتقدمهم الأطفال.
افتتح الفعاليات العقيد مراد شوشان الذي أشار في كلمته الترحيبية إلى أنّ هذه الاحتفالات يحتضنها صرح تاريخي يحافظ على التراث وذاكرة الجزائر، ليذكّر بالمناسبة ببطولات الأجيال ونضالها، ويتوقف عند الثورة التحريرية التي كسرت ليل الاستعمار وكلّلت بالنصر بعد صفحات ناصعة يخلدها اليوم المتحف المركزي بالجيش لتبقى رمزا من رموز الهوية الجزائرية.
بعدها تم عرض فيلم وثائقي قدمت فيه مسيرة الثورة بكل أحداثها، بما قل ودل، وتدخل فيه بعض الأساتذة والمجاهدون منهم جمال يحياوي ومحيي الدين عميمور ونور الدين جودي، مع تقديم نبذة عن تكوين القواعد الحربية لجيش التحرير وكذا هيئة الأركان ابتداء من سنة 1960 وبذلك انتقل جيش التحرير إلى جيش نظامي كلاسيكي.
نظّمت في إطار هذا البرنامج ندوة تاريخية، شارك فيها كلّ من مديني بشير وعيسى الباي ومدان معمر. وقد أشار الدكتور المؤرخ والمجاهد مديني في تدخله بعنوان "مفهوم الاستقلال لدى الوفد الجزائري المفاوض باتفاقيات إيفيان" إلى أنّ هذا التاريخ هو تخليص للتاريخ الجزائري من الاستعمار، كما أوضح أنه من الضروري تجنب مصطلح "حرب العصابات" لأنّها من صفات المستعمر وإبداعه، بينما كان أجدادنا مجاهدين خاضوا حرب الكمائن والكتائب.
بالنسبة للمفاوضات، ذكر المتدخل أنه سبقتها مفاوضات أخرى تجلت فيها معالم الدولة الجزائرية وسيادتها منذ مفاوضات الأمير عبد القادر بديميشال وبالتافنة، حيث كانت تجرى باسم الدولة الجزائرية وباعتراف فرنسي، ثم ظهر مفهوم الدولة في بيان 1919 للأمير خالد، ليتعزز مع حزب الشعب والحركة الوطنية في الثلاثينيات من القرن ال20، وبقي هذا البعد قائما حتى بعد الحرب العالمية الثانية ولم يجهض كما كان في دول أخرى لتظهر حركة انتصار الحريات الديمقراطية التي كانت نواة لاندلاع الثورة.
أشار المتحدث إلى أنّ المفاوضات مع الطرف الفرنسي انطلق في أفريل 1956 بتنسيق مع أندري ماندوز من جامعة الجزائر المركزية، الذي توسط بين الطرفين ليكون الاتصال رسميا في 1960، بما عرف بلقاء مولان لكن ديغول أراد إفشاله بلقاء إليزيه بتدبير ماكر لم يفلح، إلى أن قبل بشروط الوفد الجزائري.
بدوره، قدم المجاهد في جيش التحرير عيسى الباي تدخلا قيما، تطرق فيه إلى تكوينه بالعراق ليلتحق بالثورة، بالولاية الرابعة كمدرب ومكون ومشارك في العديد من المعارك كملازم أول، ليترحم على رفقائه من الشهداء، بمن فيهم أخاه، الذين كان لهم الفضل بعد الله في مجيء 5 جويلية، كما حيا المجاهدين وحث الشباب على تحمّل المسؤولية خاصة في مثل هذه الظروف الصعبة التي لا تقل تحديا عن الثورة.
وقال المجاهد "عانى الشعب الجزائري التشريد والقتل والجوع والذل والمحتشدات التي ضمت 2 مليون جزائري، لكننا قلنا سننتصر ولو بقيت عجوز واحدة على أرض الجزائر أو حتى لو أكلنا الحشيش".
أكد المجاهد الباي أن المجتمع آنذاك سيّرته المبادئ والثقة بهدف واحد جامع مما حقّق المعجزة، وظهر رجال الواحد منهم بألف رجل، ليتواصل الجهاد الأكبر بعد 62، حيث استهزأ الاستعمار، وقال إنّ هؤلاء سيطلبون منا العودة بعد شهور، لكن هيهات، وسيّر الأبطال تلك المرحلة، وهو درس لبني الجيل اليوم كي لا يقعوا في فخ الاستعمار الجديد.
من جهته، أسهب المجاهد المحكوم عليه بالإعدام معمر مدان في الحديث عن هذا التاريخ الحافل، مركزا على الشباب الذين عليهم أن يدركوا هذا التاريخ لأنهم لم يعيشوه كآبائهم وأجدادهم، ليستعرض جانبا من الطفولة التي شهدت أقصى التمييز العنصري بين الجزائريين وأبناء المعمرين الفرنسيس، مما ولّد التحدي والإصرار على النجاح على رفع الذل. وتوجّه في حديثه للأطفال الحاضرين ليسرد عليهم بعضا مما عاشه في مدرسته بمدينة البليدة، وكيف كان مع زملائه يحققون النتائج رغم فقرهم ويتفوّقون على "النصارى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.