على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    جميعي يواصل الضغط: الكتلة البرلمانية للآفلان تطلب من بوشارب الانسحاب "طواعية"    92 إتهاما بالقتل والإرهاب تطال منفذ مجزرة نيوزيلندا    الدولي السابق زيتي محمد خثير    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هواوي تطمئن زبائنها وتصرح بأن التحديثات ستكون دائما متاحة    بن صالح يستقبل الوزير الأول النيجيري    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزراء.. الحراك والملتقيات الدولية    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    بسبب‮ ‬غياب الشهود    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    التراث والهوية بالألوان والرموز    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة تقترح خارطة طريق للمرحلة الانتقالية
نشر في المساء يوم 03 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
اعتبرت المعارضة في اجتماعها السابع المنعقد أمس بالعاصمة، إعلان رئيس الجمهورية عن تقديم استقالته قبل نهاية عهدته في 28 أفريل القادم، "تحصيل حاصل".وإذ عبرت عن رفضها لتشكيلة الحكومة المعلن عنها، مؤخرا، جددت أطراف المعارضة تمسكها بخريطة الطريق التي تقضي بتكليف هيئة رئاسية لقيادة المرحلة الانتقالية وحكومة تصريف أعمال في ظرف لا يتعدى 6 أشهر".
قللت الأحزاب والشخصيات المعارضة خلال اجتماعها، أمس، بمقر جبهة العدالة والتنمية ببابا أحسن بالعاصمة، من أثر إعلان رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، عن تقديم استقالته قبل نهاية عهدته الرئاسية. وانتقد رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، الذي تناول الكلمة الافتتاحية للقاء، ما وصفه ب«التعنت في السماع للحراك الشعبي ومطالبه المتكررة"، معتبرا أنه "لا سيد فوق الشعب وإرادته القوية وحقه في ممارسة إرادته غير منقوصة ورفضه لأية وصاية".
الحكومة الجديدة التي اعلن عن تشكيلتها بداية الأسبوع الجاري، نالت هي الأخرى حصتها من انتقادات المعارضة، التي اعتبرتها "لا تعكس طموحات الشعب ولا اهتماماته".
وجدد المجتمعون دعوتهم للشعب الجزائري بمواصلة الحراك الشعبي و«أن لا يتوقف الى غاية تحقيق مطالبه"، محذرين من "كل محاولات الاختراق أو الالتفاف حول مطالبه وإضعافها".
كما اقترحت الأحزاب والشخصيات الوطنية في لقائها خريطة طريق "لحل سياسي في إطار الشرعية الشعبية المنصوص عليها في المادة 7 من الدستور"، والتي يمكن حسبها تنفيذها بعد انقضاء العهدة الرئاسية الحالية. وتتضمن هذه الخطة "إقرار مرحلة انتقالية قصيرة، يتم فيها نقل صلاحيات الرئيس المنتهية عهدته لهيئة رئاسية، تتشكل من شخصيات وطنية مشهود لها بالمصداقية والنزاهة والكفاءة، تتبنى مطالب الشعب، ويلتزم أعضاؤها بالامتناع عن الترشح أو الترشيح في الاستحقاقات الانتخابية اللاحقة". وحصرت أطراف المعارضة مهمة الهيئة الرئاسية في صلاحيات رئيس الدولة، "حيث تعنى بتعين حكومة كفاءات وطنية لتصريف الأعمال" و«إنشاء هيئة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات بما يضمن اجراء استحقاقات حرة ونزيهة".
ووجهت المعارضة دعوة لقيادة الجيش الوطني الشعبي، "للاستجابة لمطالب الشعب والمساعدة على تحقيقها في اطار احترام الشرعية الشعبية".
وافترقت الشخصيات التي حضرت الاجتماع، على الاتفاق حول ضرورة الاستمرار في المشاورات حول القضايا والخطوات المكملة لها، "بما يضمن تحقيق مطالب الشعب مع تحديد فترة تجسيد بنود خارطة الطريق في آجال لا تتجاوز الستة أشهر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.