نقابة القضاة ساخطة على بن صالح    بوشارب يساند رحيله!    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    مستغانم‮ ‬    لمرتكبي‮ ‬المخالفات الجمركية‮ ‬    غولام‮ ‬يرفض الإفطار    بغرب البلاد‮ ‬    في‮ ‬قضية السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاڤ    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    من التحرير والبناء إلى الحراك الشعبي    محاولات تغيير مرجعيات عملية السلام مآلها الفشل    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    74 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود    الجزائر بحاجة إلى حلول مستدامة    العجز حتى في التقليد    تقدم ملحوظ في أشغال «الترامواي» و المنفذ المؤدي إلى الطريق السيار    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    تغريم سارق المياه من القناة الرئيسية 7 ملايين سنتم    اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ل أوبك اليوم بالسعودية    أندية الولاية مهددة بسبب تدهور حالة الملاعب    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    الرئيس بن أحمد غير متحمّس للمواصلة    مواقف من تسامح الرسول الكريم    النسور تؤكد نزاهتها وتعود إلى سباق «البوديوم» من جديد    السردين ب 450 دج و «الكلامار» و «الكروفات» مفقودان    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    الصيام أستاذ جليل فى علاج السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسات تحفر في المجالات الشعبية
العدد الجديد من "الثقافة الشعبية"
نشر في المساء يوم 08 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
صدر العدد الجديد (45) من "مجلة الثقافة الشعبية"، بافتتاحية أعلن فيها عن انطلاق المؤتمر العلمي العالمي للمنظمة الدولية للفن الشعبي (IOV)، حمل عنوان "الثقافة الشعبية.. الحاضر ومسارات المستقبل" مطلع هذا الشهر، وفي أولى موضوعات العدد، كتب الدكتور الخامس مفيد في باب (آفاق) عن آليات إنتاج "المعرفة الاجتماعية الثقافية"، متطرقا إلى نسق المعرفة الاجتماعية الثقافية "الذي يعد جزءا من البنية التصورية لدى البشر، وقالب من الأقوال غير اللغوية التي تساعدنا على فهم وتحليل العديد من الظواهر الوادرة في الثقافة الشعبية"، متبنيا في بحثه مقاربة "توبي وكسميدس" التي تقر بوجود تعالق بين مختلف الحقول المعرفية، تحت ما سمي بنظرية صورية للمعرفة.
فيما ضم باب "أدب شعبي" أربع دراسات، تناولت الأولى "صورة المسلم في الأمثال الشعبية والتعبيرات الاصطلاحية الإسبانية"، للدكتور أحمد كمال زغلول، محللا فيها صورة المسلم والعربي في الوعي الشعبي الإسباني، من خلال تقصي الأمثال الشعبية والتعبيرات الاصطلاحية الإسبانية. تلتها ترجمة لمقال "الفولكلور.. شكل خاص من أشكال الإبداع"، لبيتربوغاتيريف ورومان ياكوبسون، أما الباحث الدكتور سعيد بوعطية، فشرح في دراسة مقارنية، ثلاث حكايات عربية تحت عنوان "الحكايات الشعبية.. الأصول والامتداد".
كتب الدكتور إبراهيم براهمي عن "ألفاظ الأطعمة والأشربة في الشرق الجزائري.. دراسة في ضوء اللسانيات الجغرافية"، متوخيا الكشف عن أثر البيئة الجغرافية في التباين اللغوي بين الأفراد، وما ينتج عن ذلك من فروق لغوية على صعيد الاستعمال اللغوي (صوتا، وصرفا وتركيبا ومعجما)، وما يتولد عن ذلك من تحول اللغات إلى لهجات، أهم ما يميزها اختلاف العادات اللغوية في نطاق الألفاظ بالتصرف في بنائها وتركيبها من موطن إلى موطن، ومن إقليم إلى آخر.
أما باب "عادات وتقاليد" فتضمن دراستين، الأولى استمرار لحلقة "عادات الزواج وتقاليده في الماضي بدولة الإمارات العربية المتحدة"، إذ تناولت الحلقة الثالثة عادات حفل الزواج في الماضي، أما الدراسة الثانية التي تضمنها الباب فهي "رؤية سيموأنثروبولوجية لليلة الحناء، مدينة تلمسان أنموذجاً"، لبكوش نصيرة ورحماني نعيمة.
في باب "موسيقى وأداء حركي"، يقدم الدكتور محمد الدريدي دراسة تاريخية توثيقية ل«الموسيقى الشعبية القديمة بالبلاد التونسية بين الهيدونية والعقلانية"، فيما يستعرض ويحلل الباحث نشاد علي الوافي مجموعة من الرقصات الهندية التراثية، تحت عنوان "الرقصات المسرحية من أعرق تراث كيرالا الهندية، كاثاكالي، وكودياطم، وكوت وغيرها". أما الباحث يحيى عبد الغفار، فيكتب عن "رقصات الغوازي"، والغوازي فئة متواجدة منذ عهود داخل المجتمع المصري، وتتسم هذه الفئة بنوع خاص من الأداء التعبيري الحركي المحبب سرا لدى الكثيرين، والممنوع علنا الاعتراف به بين الكثير من الفئات الأخرى في المجتمع!
وبالانتقال إلى باب "ثقافة مادية" الذي تضمن ثلاث دراسات، نجدُ الدكتورة زينب قندوز تكتب عن "واجهة وخصوصيات.. مقاربة سيمولوجية بصرية لنماذج من أفضية سكنية تقليدية بالجنوب التونسي"، فيما يترجم إدريس الجبروني مقالا للمؤرخ الإسباني "غييرمو غاثالبيس بوسطو" بعنوان "ماهو أندلسي في الزي المغربي"، أما الباحث يوسف بواتاون فيتناول "التنظيمات الحرفية التقليدية من منظور مقاربة النوع الاجتماعي".
تضمن العدد تغطية لمجريات ندوة الثقافة الشعبية، التي أقيمت تحت عنوان "حفظ التراث الثقافي غير المادي ومآلات نصوص الحكايات الشعبية"، كما استعرضت أحلام أبو زيد في باب (جديد النشر)، مجوعة من الدراسات المتنوعة بأربع دول عربية هي؛ البحرين، السودان، الأردن ولبنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.