تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقري يثمّن موقف المؤسسة العسكرية من الحراك
أكد أن الظروف متوفرة لحوار ناجح
نشر في المساء يوم 23 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، أمس، أن كل الظروف مهيأة في الوقت الراهن من أجل إطلاق حوار ناجح يخرج البلاد من أزمتها في ظل وجود قوتين فاعلتين على الساحة تتمثلان في الحراك الشعبي من جهة والمؤسسة العسكرية من جهة ثانية وبينها نخبة وطبقة سياسية وصفها بالراشدة.
وفي كلمة له خلال افتتاح أشغال الملتقى ال 16 لمؤسس الحزب محفوظ نحناح، أمس، بالجزائر العاصمة، قال رئيس حركة «حمس» إن «هناك قوتين كبيرتين هما المؤسسة العسكرية التي تمثل القوة الوحيدة القادرة على الفعل.. والحراك الذي وفر ميزان قوة ضامن في الحوار ونحن كنخب نتواجد في الوسط لنجمع بين الطرفين».
وحذر فيه من محاولة استهداف المؤسسة العسكرية التي قال إنها انتبهت إلى أن هذا الحراك حدث كبير فعملت على عدم مصادمته والاستماع إليه والعمل على تحقيق بعض أهدافه. وثمّن موقفها في مرافقة العدالة وكسر العصابة، كما شدّد مقري على أنه ليس بالسهل أو الهين خلق فرصة حقيقية للحوار الناجح. وقال في هذا السياق إن «أي شخص صادق يجب أن يثمّن مرافقة المؤسسة العسكرية للعدالة في تفكيك العصابة وقطف رؤوسها».
وليس ذلك فقط بل أضاف «نحن نتفهم ضرورة المحافظة على الإطار الدستوري، لكن دون تعسف، وإننا على دراية بأن هنالك أقطاب دولية تتصارع على الجزائر. وعاد المسؤول الحزبي ليذكر بالمقترحات والمبادرات التي قدمها حزبه من اجل احتواء الأزمة، وكشف أن هذه الوثيقة تتضمن خمس نقاط رئيسية للتحاور عليها تتمثل الأولى في المسار الانتخابي، حيث تقترح حركة حمس، تنظيم انتخابات رئاسية قبل نهاية العام الجاري. والنقطة الثانية تتعلق بإنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات ومرافقتها بالإصلاحات الضرورية التي توفر البيئة الملائمة للمنافسة النزيهة، إضافة إلى التحاور حول «الباءات الثلاث» وأخيرا اتفاق الطبقة السياسية فيما بينها على ميثاق شرف يضع الرئيس المنتخب أمام مسؤولية تكريس الديمقراطية الحقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.