يتعلق الأمر بجميعي‮.. ‬بري‮ ‬وبن حمادي    فيما عبّرت شخصيات عن جاهزيتها لخوض السباق    محمد شرفي‮ ‬يكشف‮:‬    “نوبة قلبية حادة” لسوق النفط!    يتم صرفها بالسعر الرسمي‮ ‬مرة كل خمس سنوات    جيوب‮ ‬الزوالية‮ ‬تلتهب    مع تقديمهم لضمان مالي    بالصور.. أول حصة تدربية لمحليي الخضر إستعدادًا لمواجهة المغرب    ترامب يتهم إيران بالوقوف وراء الهجوم على السعودية    عاجل: "الخضر" على موعد مع ملاقاة منتخب كبير بفرنسا    الداخلية تطلق مهام تفتيشية عبر كافة البلديات    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    تنويع مشاريع الشراكة الصناعية بين متعاملي البلدين    حجز 10 آلاف قرص مهلوس ببئر التوتة    600 مشروع للحد من خسائر الفيضانات    قيس وقروي يحدثان زلزالا انتخابيا    مكتتبو عدل 2 بتيغنيف يستنكرون تأخر مشروع 800 مسكن    جمعية راديوز تزور تتضامن مع الاطفال المسعفة بحي السلام    التحكيم يحرم فليسي من التأهل و الآمال معلقة على بن شبلة    ساعد يصاب ويغيب لثلاث أسابيع ومواجهة بسكرة تبرمج يوم 24 سبتمبر    .. قبل الحديث عن الرقمنة    أكثر من 100 مدمج في عقود ما قبل التشغيل ينتظرون منحتهم منذ سنة    طلبة جامعة ابي بكر بلقايد بتلمسان غاضبون    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    عامان حبسا لحمال طعن زبونا لخلاف حول نقص في السلعة بالصديقية    انطلاق أشغال بناء محور دوراني بموقع البوسكي ببلعباس    تلاميذ مدارس نفطال وحي 1520 مسكن يطالبون بحق الحماية    المسرحي الراحل عبد القادر تاجر    .. الكيلاني ابن «الأفواج»    هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟    « تسليم مشروع خط السكة الحديدية بداية مارس القادم»    المطالبة بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    أستاذة ثانوي تطالب بفتح تحقيق في مظالم القطاع    المطالبة برفع قيمة الوجبة إلى 100 دينار    ملتقى دولي لترقية السياحة المستدامة    زيارة رسمية لمشروع 6 آلاف سكن "عدل"    صالون "بيازيد عقيل" ينظم جلسته الخامسة    "العميد" يثأر من "الحمراوة" في أول فرصة    محمد الأمين بن ربيع يمثل الجزائر    إتحاد العاصمة يضع قدمه في دور المجموعات    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية
بسبب تواصل الحصار الإسرائيلي
نشر في المساء يوم 18 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عزل الحصار الإسرائيلي الغزيين عن العالم الخارجي على مدار 13 عاما، واستطاع عدد من بين هؤلاء التغلب على ظروف الحصار، بخلق فرص عمل عن بُعد، خصوصا تلك التي تقتصر على تعلم الثقافة العربية واللغة والقرآن الكريم وأحكام التجويد عن بُعد للجمهور الخارجي.
استغل هؤلاء الشباب إمكانياتهم المتاحة عبر الأنترنت، فكانت الشابة أسماء أبو تيلخ واحدة من الشبان الذين يقدمون خدمات بإنتاجها قصصا وروايات على شكل رسوم متحركة، تعزز قوة اللغة العربية للمتلقي. انطلقت أسماء أبو تيلخ (30 عاما) بالتفكير في مشروعها بعد التخرج في تخصص تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية عام 2010.
مثل غيرها من الخريجات، سعت وراء الحصول على وظيفة، لكن الأمر كان صعبا، بينما فتح لها مجال تقديم مبادرة إبداعية، وفكرت في أن تبدع في موهبتها الكتابية ولغتها العربية القوية ومطالعتها الكتب عبر مشروع جيد.
قدمت أبو تيلخ فكرة مبادرة، لتنشئ محتوى قصصيا بالرسوم الكرتونية، مع إنتاجها لفيديو تعليمي للعرب في الدول غير الناطقة بالعربية، خصوصا الأطفال والشباب منهم، حتى تلبي حاجتهم لتعلم اللغة العربية. وبالفعل حصلت على منحة "مبادرون للمشاريع الريادية"، ثم منحة من مؤسسة "بيكتي" لإنتاج مجموعة من الروايات والقصص، وإضافة خاصية الصوت.
تقول أبو تيلخ "طورنا خط إنتاج الكتابة الإبداعية، حسب طلب الجمهور الخارجي في الدول غير العربية، لتعليم أبنائهم محتوى اللغة العربية، وأنجزنا الكثير من المشاريع، من إنتاج الكتب والمقالات المختصة وما يقارب 15 قصة ورواية أنتجناها باللغة العربية الفصحى".
تضيف "المحتوى الذي نركز على إنتاجه من القصص والروايات يناسب الأطفال في الخارج، في ظل حاجة العديد من الآباء عبر جاليات عربية ومنصات بيع الكتب المقروءة في مواقع العمل الحر، ووصلت أعمالي إلى العديد من الجاليات العربية في العالم، وحصلت على عرض من قبل تطبيق طوره مطورون مصريون "ليالي العرب" (Arabin Nights)، يضم كُتابا عربا لعرض محتوى القصص والروايات".
تابعت؛ "كانت آخر الروايات التي استطعت إنتاجها -بوصفها محتوى كرتونيا هي "المصير"- تتحدث عن فلسطين في المستقبل والخيال العلمي والسفر عبر الفضاء، وكيف استطاعت فلسطين المحتلة بمجهودات أبنائها الاستقلال والحرية وتكوين حضارة كبيرة تدافع عن المظلومين، وسعيت خلالها إلى ربط الثقافة الفلسطينية العربية القديمة بالحديثة، لكي يتصور المتلقي حياة الفلسطيني والعربي وثقافتهما".
لقيت أبو تيلخ إشادات كبيرة من الآباء في الجاليات العربية بالدول الأجنبية، كانت مشجعة جدا لها، واعتبر الآباء المحتوى فرصة لربط أبنائهم بالثقافة العربية الإسلامية وتعزيز اللغة العربية الفصحى عندهم، إذ لا يجدون فرصة لممارسة اللغة العربية في مدارسهم أو حتى خلال حياتهم اليومية.
من زاوية أخرى، يعتبر برنامج "المقرأة الإلكترونية" أول برنامج قام فيه شباب مبادرون مع دار القرآن الكريم والسنة في قطاع غزة، لتعزيز التواصل الثقافي الإسلامي والعربي مع الدول الأجنبية والمسلمين فيها، وتعليم قراءة القرآن الكريم وأحكام التجويد، بالاستعانة بشيوخ ومقرئين كبار، لمساندتهم.
استطاعت "المقرأة" عبر ثلاثة أعوام، من الوصول إلى العديد من المسلمين في العالم، إحدى المقرئات كانت هناء نصار (29 عاما)، خريجة الهندسة الصناعية، وحاصلة على دبلوم في القراءات العشر، درّست طالبات أحكام التجويد والقراءات العشر وتحفيظ القرآن داخل مساجد غزية منذ 2013، بشكل تطوعي.
عندما أُعلن عن الإعداد ل«المقرأة الإلكترونية" من فلسطين التي ستكون سفيرة دار القرآن والسنة في العالم كله، تم ترشيحها لتقوم بهذه المهمة في قسم الطالبات، ومن هنا بدأت تُحفّظ الشابات المسلمات في دول، مثل إندونيسيا وماليزيا، وتعرفهم بالثقافة الإسلامية والعربية.
تقول هناء؛ "أحصل على دخل جيد إلى حد ما، لكنني أشعر بالإنجاز العظيم بنشر رسالة سلام ديننا. عملنا يحتاج إلى دقة كبيرة في اللغة واللفظ والقراءات الصحيحة مع الطلاب غير الناطقين بالعربية، إلى جانب متطلبات أن يكون عند الطالب أنترنت قوي في المنزل، ويحصل كل واحد بعد اجتيازه اختبارات الدورة على شهادة مصدقة ومعتمدة، بعد كل دورة ترسل له إلكترونيا".
أشارت إلى أن الطالبات من دول عديدة في العالم، التحقن ب«المقرأة" في أكثر من ستين دولة من مختلف أنحاء العالم، وتشارك فيها طالبات من معظم الدول العربية، وكان عدد الطالبات اللواتي التحقن ب«المقرأة" 1500 طالبة، واستطاعت 854 طالبة التخرج من الدورات المختلفة، العام الماضي.
تمكنت "المقرأة" منذ نشأتها، من تخريج ما يزيد على خمسة آلاف طالب وطالبة ممن اشتركوا في البرامج المختلفة، في أكثر من ستين دولة حول العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.