المجلس الشعبي الوطني: صرف مبلغ 45 مليار سنتيم للتضامن في مواجهة وباء كورونا    كورونا فيروس:فرق حماية الغابات "منخرطة كليا" في محاربة الوباء    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    الشروع في رفع الحجر الصحي عن الرعايا المعنيين به بعد التأكد من سلامتهم من وباء كورونا    فيروس كورونا: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    15 سنة سجنا ضد الهامل وعقوبات بين سنتين إلى 10 في حق أفراد أسرته    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    عرقاب: لن يكون هناك ندرة في الوقود ولا غلق لمحطات الخدمات    ممارسو الصحة العمومية يثمنون قرار رئيس الجمهورية    تسجيل 131 حالة جديدة مؤكدة و 14 وفاة    لتأمين إنتاج المحاصيل الكبرى بتلمسان    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    طيلة الحجر الجزئي بوهران    نفطال تتسبّب في غلق محطات الوقود؟    وفاة النائب عبد القادر زغيمي    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    عبد القادر عمراني:    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    سفارة الصين تدين التصريحات البغيضة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    بلالو على رأس مديرية الترميم وحفظ التراث    تراجع أسعار النفط ليس "كارثة" وهاكم الأسباب    فتح محطات الخدمات على مدار الساعة وكامل أيام الأسبوع    وفاة الدبلوماسي الصحراوي المحنك امحمد خداد    الأمن مطالب بتعزيز جهود الوقاية    ترويج المعلومات المشبوهة رذيلة أخلاقية    الرئيس تبون بعث تطمينات حول الوضع الصحي والاجتماعي    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    كورونا يعلق مستقبل ميسي    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    انطلاق قافلة مساعدات إنسانية من العاصمة    رئيس اتحاد البليدة بن شرشالي يتماثل للشفاء ويحذر الجزائريين    «تأقلمنا مع الحجر المنزلي لكن بعض الناس لم يستوعبوا بعد الخطورة»    رحيل حامل راية استقلال الصحراء الغربية في المحافل الدولية    شروط إصدار شهادة الكفاءة في الصيد البحري    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    3 مجرمين في قبضة الأمن    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    مشاورات عربية أممية عشية أول اجتماع للجنة المتابعة الدولية حول ليبيا    "كورونا" يفرض التعامل عن بعد    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    بريطانيا تخصص رحلة لرعاياها بالجزائر    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    من أسباب رفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري
زرواطي تعلن عن رفع نسبة الرسوم على المنتجات الخطيرة
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أعلنت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي أمس، عن إطلاق شهر مكافحة البلاستيك عبر مختلف أنحاء الوطن بداية من 21 سبتمبر الجاري إلى غاية 21 أكتوبر القادم، تحت شعار «كلنا ضد البلاستيك»، وذلك بمشاركة الولاة والمجتمع المدني والمؤسسات الاقتصادية ومختلف القطاعات المعنية، خاصة الشباب الراغب في ولوج مجال الرسكلة.
وجاء إعلان الوزيرة خلال إشرافها على لقاء نظمته وزارة البيئة بمناسبة إحياء اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون تحت شعار «32 عاما على البروتوكول وتعافي الأوزون» والذي يصادف 17 سبتمبر من كل عام.
وأوضحت وزيرة البيئة أن حملة مكافحة البلاستيك التي شرع في التحضير لها قبل فترة الصيف، تتضمن جانبين، منها الجانب الاقتصادي، كون نسبة رسكلة البلاستيك عبر مختلف أنحاء الوطن لا تتعدى 3 بالمائة»، مشيرة في هذا السياق، إلى أن الجزائر تقوم برسكلة 200 طن يوميا من البلاستيك، بما يعادل 73 ألف طن سنويا، ما يمثل 30 بالمائة من النسبة الإجمالية لعملية الرسكلة، في حين لا تزال كمية أخرى من هذه المادة تحت «رحمة الفرز أو الجمع العشوائي».
وأضافت أن عملية فرز ورسكلة النفايات تكون في إطار تشاركي بين السلطات المحلية والمؤسسات الصغيرة التي تنشط في مجال الرسكلة والتي يبلغ عددها 1900 مؤسسة عبر الوطن.
وكشفت أنه تم في إطار مشروع قانون المالية لسنة 2020 مضاعفة نسبة الرسوم الخاصة بالنفايات الخطيرة والمنتجات البترولية، باستثناء الرسم على الأكياس البلاستيكية الذي تم رفعه من 40 دينارا إلى 200 دينار للكيلوغرام الواحد.
وأشارت السيدة زرواطي إلى أن هذه الرسوم تشمل عدة أنواع، منها تلك المتعلقة بالتخلص من النفايات الخاصة الخطيرة التي تفرزها المؤسسات الصناعية، إضافة إلى الرسم على المنتوجات البترولية والأكياس البلاستيكية باعتبارها مواد مضرة للبيئة والوسط المعيشي. لكنها اعتبرت في المقابل أن نسبة تحصيل الضرائب المتعلقة بحماية البيئة ومكافحة التلوث تبقى ضعيفة جدا رغم أن الهدف منها هو استعمالها في تحسين الوضع ومعالجة الاختلالات الناجمة عن الخروقات البيئة، متسائلة في هذا الصدد عن كيفية جعل آليات عملية التحصيل قوية.
وأعلنت وزيرة البيئة أيضا عن انطلاق ورشة حول حوصلة الأشغال الجهوية للاقتصاد التدويري بداية من شهر أكتوبر القادم وذلك بعدما انتهت الورشات الجهوية إلى ضبط 292 توصية تم تحليلها وجمعها في 7 محاور إستراتيجية، مؤكدة أنها تعد العناصر الرئيسية لخريطة الطريق للانتقال إلى الاقتصاد التدويري.
كما كشفت عن عرض أول مخطط وطني للمناخ على مجلس الحكومة نهاية هذا الأسبوع، والذي يعد الأول من نوعه ويشكل أداة تطبيق السياسة الوطنية لمكافحة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.
وذكرت الوزيرة أنه تم إعداده عبر منهجية تشاركية ضمت 18 قطاعا وزاريا، بهدف مواجهة هشاشة إقليمنا، وتعرضه للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على مستوى العديد من المجالات الحيوية، مضيفة بأنه سيكون أداة عملياتية مبنية على 4 محاور، يتعلق الأول بالتكيف مع تأثيرات التغيرات المناخية من خلال إعداد مجموعة من التدابير لحماية الموارد الطبيعية والهياكل وبناء اقتصاد ناجع مناخيا.
ويتعلق المحور الثاني حسب الوزيرة بخفض مستوى إفرازات الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري للمشاركة في المجهود العالمي من خلال تنفيذ برامج في مجالات الصناعة وتسيير النفايات والطاقة والنقل والغابات، في حين يتعلق المحور الثالث بإدماج البعد المناخي في السياسات التنموية والتربوية الوطنية القطاعية والمحلية، ويتعلق المحور الرابع بجلب الاستثمار الأجنبي والخبرة في هذا المجال.
وعرجت الوزيرة على المجهودات التي تبذلها الجزائر في إطار المساعي الدولية لحماية طبقة الأوزون ومنها انضمامها لبروتوكل مونريال، الذي يحث على التخلص التدريجي من استخدام المواد المضرة بطبقة الأوزون.
وأشارت في هذا السياق إلى أن الدولة الجزائرية تمكنت من القضاء على 1850 طن من مركبات المواد المستنفدة للأوزون، بما يعادل 85 بالمائة من الكمية الإجمالية التي سيتم القضاء عليها، إضافة إلى انخفاض حصة استيراد نسبة هذه المواد من 1200 طن عام 2013 إلى 920 طن خلال العام الجاري، بغرض التوصل إلى التخلص التدريجي من هذه المواد في آفاق 2030.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.