السلطة المستقلة للانتخابات تذكر بأن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم السبت المقبل    المجلس الشعبي الوطني : لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    مجموعة "جيكا" أول منتج للاسمنت النفطي في إفريقيا    تأجيل نهائي السوبر لتاريخ لاحق    بن صالح يمنح مخلوفي وسام الإستحقاق    البطولة الوطنية العسكرية للتايكواندو: 18 فريقا يتنافسون بورقلة    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    الحكومة تتحدث مجددا عن "الأبواق" الإعلامية ل "العصابة"    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    فننا يستهوي سفير واشنطن .. !    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    عميد أول للشرطة عمر لعروم للإذاعة: التكوين أساس نجاح الإعلام الأمني    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    تضم جميع مناطق شرق الفرات    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    تحديد رزنامة العطل المدرسية    الخبير الاقتصادي‮ ‬فرحات آيت علي‮ ‬يصرح‮: ‬    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    خلال السنوات الأخيرة    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    صباح الرَّمادة    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    الحمام التركي    6 جرحى في انقلاب «طاكسي» بطريق يوب    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري
زرواطي تعلن عن رفع نسبة الرسوم على المنتجات الخطيرة
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أعلنت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي أمس، عن إطلاق شهر مكافحة البلاستيك عبر مختلف أنحاء الوطن بداية من 21 سبتمبر الجاري إلى غاية 21 أكتوبر القادم، تحت شعار «كلنا ضد البلاستيك»، وذلك بمشاركة الولاة والمجتمع المدني والمؤسسات الاقتصادية ومختلف القطاعات المعنية، خاصة الشباب الراغب في ولوج مجال الرسكلة.
وجاء إعلان الوزيرة خلال إشرافها على لقاء نظمته وزارة البيئة بمناسبة إحياء اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون تحت شعار «32 عاما على البروتوكول وتعافي الأوزون» والذي يصادف 17 سبتمبر من كل عام.
وأوضحت وزيرة البيئة أن حملة مكافحة البلاستيك التي شرع في التحضير لها قبل فترة الصيف، تتضمن جانبين، منها الجانب الاقتصادي، كون نسبة رسكلة البلاستيك عبر مختلف أنحاء الوطن لا تتعدى 3 بالمائة»، مشيرة في هذا السياق، إلى أن الجزائر تقوم برسكلة 200 طن يوميا من البلاستيك، بما يعادل 73 ألف طن سنويا، ما يمثل 30 بالمائة من النسبة الإجمالية لعملية الرسكلة، في حين لا تزال كمية أخرى من هذه المادة تحت «رحمة الفرز أو الجمع العشوائي».
وأضافت أن عملية فرز ورسكلة النفايات تكون في إطار تشاركي بين السلطات المحلية والمؤسسات الصغيرة التي تنشط في مجال الرسكلة والتي يبلغ عددها 1900 مؤسسة عبر الوطن.
وكشفت أنه تم في إطار مشروع قانون المالية لسنة 2020 مضاعفة نسبة الرسوم الخاصة بالنفايات الخطيرة والمنتجات البترولية، باستثناء الرسم على الأكياس البلاستيكية الذي تم رفعه من 40 دينارا إلى 200 دينار للكيلوغرام الواحد.
وأشارت السيدة زرواطي إلى أن هذه الرسوم تشمل عدة أنواع، منها تلك المتعلقة بالتخلص من النفايات الخاصة الخطيرة التي تفرزها المؤسسات الصناعية، إضافة إلى الرسم على المنتوجات البترولية والأكياس البلاستيكية باعتبارها مواد مضرة للبيئة والوسط المعيشي. لكنها اعتبرت في المقابل أن نسبة تحصيل الضرائب المتعلقة بحماية البيئة ومكافحة التلوث تبقى ضعيفة جدا رغم أن الهدف منها هو استعمالها في تحسين الوضع ومعالجة الاختلالات الناجمة عن الخروقات البيئة، متسائلة في هذا الصدد عن كيفية جعل آليات عملية التحصيل قوية.
وأعلنت وزيرة البيئة أيضا عن انطلاق ورشة حول حوصلة الأشغال الجهوية للاقتصاد التدويري بداية من شهر أكتوبر القادم وذلك بعدما انتهت الورشات الجهوية إلى ضبط 292 توصية تم تحليلها وجمعها في 7 محاور إستراتيجية، مؤكدة أنها تعد العناصر الرئيسية لخريطة الطريق للانتقال إلى الاقتصاد التدويري.
كما كشفت عن عرض أول مخطط وطني للمناخ على مجلس الحكومة نهاية هذا الأسبوع، والذي يعد الأول من نوعه ويشكل أداة تطبيق السياسة الوطنية لمكافحة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.
وذكرت الوزيرة أنه تم إعداده عبر منهجية تشاركية ضمت 18 قطاعا وزاريا، بهدف مواجهة هشاشة إقليمنا، وتعرضه للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على مستوى العديد من المجالات الحيوية، مضيفة بأنه سيكون أداة عملياتية مبنية على 4 محاور، يتعلق الأول بالتكيف مع تأثيرات التغيرات المناخية من خلال إعداد مجموعة من التدابير لحماية الموارد الطبيعية والهياكل وبناء اقتصاد ناجع مناخيا.
ويتعلق المحور الثاني حسب الوزيرة بخفض مستوى إفرازات الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري للمشاركة في المجهود العالمي من خلال تنفيذ برامج في مجالات الصناعة وتسيير النفايات والطاقة والنقل والغابات، في حين يتعلق المحور الثالث بإدماج البعد المناخي في السياسات التنموية والتربوية الوطنية القطاعية والمحلية، ويتعلق المحور الرابع بجلب الاستثمار الأجنبي والخبرة في هذا المجال.
وعرجت الوزيرة على المجهودات التي تبذلها الجزائر في إطار المساعي الدولية لحماية طبقة الأوزون ومنها انضمامها لبروتوكل مونريال، الذي يحث على التخلص التدريجي من استخدام المواد المضرة بطبقة الأوزون.
وأشارت في هذا السياق إلى أن الدولة الجزائرية تمكنت من القضاء على 1850 طن من مركبات المواد المستنفدة للأوزون، بما يعادل 85 بالمائة من الكمية الإجمالية التي سيتم القضاء عليها، إضافة إلى انخفاض حصة استيراد نسبة هذه المواد من 1200 طن عام 2013 إلى 920 طن خلال العام الجاري، بغرض التوصل إلى التخلص التدريجي من هذه المواد في آفاق 2030.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.