مستغانم: الإطاحة بشبكتين لتنظيم الهجرة غير الشرعية وتوقيف 29 شخص    وزير البريد والاتصالات اللاسلكية يعتذر    اصابة 8 أشخاص بجروح اثر انفجار غاز المدينة داخل مسكن شرق الجزائر العاصمة    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    فرحات: "والدي ورونالدينيو قدوتي في الملاعب"    فجوات أخطاء ونُذر    مراد: إعتمادات مالية معتبرة سخرت لإضفاء ديناميكية وحيوية بمناطق الظل    إلتماس 8 سنوات سجنا نافذا ضد قاضيين سابقين بوهران    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    علاش: اقتناء أجهزة سكانير للكشف عن المواد المتفجرة والخطيرة في الأمتعة    وزير الصحة: لم ننتصر بعد على وباء كورونا    بن عبد الرحمان: تحفيزات للمصدرين و إجراءات للحد من تضخيم فواتير الواردات بداية من 2021    أسعار النفط في منحى تنازلي    الإصلاح.. والشراكة مع الآخر    الحبس 7 سنوات ل3 أشخاص تورطوا في المتاجرة بالمخدرات بالطارف    الأبعاد الجيوسياسية للتنافس على الريادة في الشرق الأوسط    المغرب يستعمل مسألة حقوق الانسان سياسيا للطعن في مصداقية البوليزاريو    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    شرفي: أزيد من 58 ألف مسجل عن بعد في القوائم الانتخابية    بن باحمد : نسعى لتغطية كل مسار الدواء في الجزائر    23 دولة تقتني دواء "أفيفافير" لعلاج كورونا    العرض الأول لفيلم السي امحند أومحند بعد رفع الحجر الصحي    تونس: حرب على الإخوان    ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات.. بايدن يتساءل: في أي بلد نعيش؟    طلبة جامعيون من أدرار عالقون بسبب غياب النقل    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الفريق شنڨريحة يستقبل القائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    مدرب سابق يكذب سواكري    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    65 مليار سنتيم قيمة إتمام الشطر الثالث من المشروع    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    " اخترت المولودية عن قناعة وسأوظف خبرتي لصالحها "    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أمل" تنظم ملتقى دوليا بجامعة أدرار
للوقوف على أحدث الدراسات المتعلقة بذوي الاحتياجات
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تنظم جمعية "أمل" لذوي الإعاقات النفسية وجمعية "ناس الخير" لولاية أدرار، بالتنسيق مع جامعة "دراية" بنفس الولاية، ملتقى دوليا للحديث عن كل ما يتعلق بفئة المعاقين في المجتمع، بهدف الوقوف على أهم الإنجازات الطارئة فيما يتعلق بحقوقهم، وأبرز الدراسات المتعلقة بهم، يومين 2 و3 ديسمبر المقبل.
يعتبر القرن العشرين البداية الحقيقية للاهتمام العالمي بقضايا ذوي الاحتياجات، وإرساء قواعد ثابتة لرعايتهم، وقد توالت الجهود العالمية من أجل تحقيق المزيد من الاهتمام والرعاية بهم، منذ أن أعلنت الأمم المتحدة عن أن 1981 عام دولي للمعاقين، وإطلاق عقد الأمم المتحدة للمعاقين "1983- 1992"، فضلا عن اهتمام المواثيق الدولية بذوي الاحتياجات الخاصة، وإقرار حقوقهم، أهمها الحق في الحياة الكريمة وتوفير كافة أشكال الرعاية والاهتمام، مؤكدة أن الإعاقة ليست مرادفا للعجز أو الضعف، بل هي في كثير من الأحيان، حافز ومولد لطاقة كامنة تظهر لمواجهة التحديات.
تشمل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من هم في طرفي التوزيع الطبيعي للأفراد، ويطلق عليه انحراف عن الطبيعي إذا وجد في الطرف الأيمن أو الأيسر، ويختلف مفهوم الانحراف وغالبا ما تتباين وجهات النظر بشأنه تبعا لاختلاف المجالات التخصصية التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة، فما يعد انحرافا يستلزم تدخلا علاجيا من قبل الطبيب، قد لا يعد انحرافا له دلالته بالنسبة للمربيين أو الأخصائيين النفسيين أو لرجل القانون، إذ يعتني التربويون مثلا بنوعية ودرجة الانحراف التي تنشأ عندها احتياجات تعليمية تربوية خاصة، تستلزم ترتيبات وأوضاع وممارسات تعليمية معينة لإشباع هذه الاحتياجات، بينما يهتم الأطباء أكثر من غيرهم، بالأسباب والعوامل الطبية التكوينية والفسيولوجية للانحراف، والإجراءات الطبية الملائمة، وأن هذه الاختلافات يحتاج عندها الطفل إلى تعديل في الخبرات أو الممارسات التعليمية (المدرسية) أو إلى خدمات تربوية خاصة، لتنمية استعداداته الفريدة أو الخاصة، ونسجل هنا فئات أطفال الصم، التخلف الذهني، ذوي الإعاقة العقلية، الإعاقة الحركية الدماغية، أطفال التوحد، ذوي صعوبات التعلم والأطفال الموهوبين وغيرها من الفئات التي تستدعي تدخلا خاصا.
إن مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة الحياتية لا ترجع إلى الإصابة أو للإعاقة في حد ذاتها، بل تعود بالأساس إلى الطريقة التي ينظر بها المجتمع إليه، وترجع إلى طريقة تعامل الأسرة، وتكيف المجتمع مع مشكلاته، إن مشكلة ذوي الاحتياجات الخاصة نجدها في الظروف المختلفة والمهيأة لها، بوضعها لقيود وعقبات غير مبررة أمام مشاركة المعاق في فعاليات ونشاطات الحياة المختلفة. من هنا، تتضح أهمية عملية إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الأسرة والمجتمع، وأهمية التكفل بهم قانونيا، من خلال إعادة النظر في القوانين التي تضمن لهم حقا يماثل أي فرد آخر في مجتمعه.
إن التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة عمل فريق متكامل بمختلف تخصصاته في الطب وعلم النفس وعلاج التخاطب، وأخصائي التغذية…وغيرها. والتكفل يبدأ من أول خطوة تتمثل في التشخيص الدقيق لهذه الحالات، خاصة الفئات الأكثر هشاشة في التشخيص، مثل التوحد. معانات العديد من أولياء ذوي الاحتياجات الخاصة تبدأ من اختلاف التشخيص وصعوبته، وتنتهي إلى الحماية القانونية لحقوق أبنائهم في تصنيفهم من ذوي الاحتياجات الخاصة من عدمه، إلى جانب التكفل العلاجي، التربوي والمهني.
قصد تبادل الخبرات بين المختصين في مختلف التخصصات في الطب والتربية وعلم النفس وعلاج التخاطب والقانون والخدمات الاجتماعية، من أجل الوصول إلى تكفل كامل وشامل لهذه الفئات، من خلال الإجابة على العديد من التساؤلات، كواقع التشخيص لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة في الجزائر والعالم، والتكفل بمختلف تخصصاته، فضلا على الحديث عن أحدث أدوات التشخيص والعلاج والتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف تخصصاته. تنظم جمعيتي "أمل" لذوي الإعاقات النفسية و«ناس الخير" لولاية أدرار بجامعة دراية، ملتقى دولي حول ذوي الاحتياجات الخاصة خلال شهر ديسمبر المقبل، يهدف المؤتمر إلى الوقوف على آخر الأبحاث المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة والاستفادة منها، تبادل الخبرات في واقع تشخيص ذوي الاحتياجات الخاصة، بين المختصين في التكفل بهذه الفئة في مختلف التخصصات، فضلا عن تبادل الخبرات حول تطبيق البرامج العلاجية في المراكز الخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.