حالة الرئيس لا تدعو للقلق    حراس السواحل يفشلون محاولة "حرقة" بعين الطاية    النفط يفاقم خسائره ويستعد لثاني هبوط شهري    جيل مونسيرون: ثورة 1 نوفمبر، ثمرة الحركات الثورية منذ 1830    الجزائر تدين العمل الإرهابي الذي استهدف مكان عبادة بمدينة نيس الفرنسية    الأمم المتحدة : القضية الصحراوية من اولوياتنا رغم فتح "قنصليات" بأراضيها    إطلاق نار على موكب الأمين العام لرئاسة الجمهورية    فرنسا تحقق في إمكانية انتماء المنفذ إلى شبكة كاملة    يوفنتوس يعلن شفاء رونالدو من كورونا    تسجيل عدة جرحى في انفجار للغاز بالمدية    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    الاتحادية الزيمبابوية تبحث عن مصادر لتمويل رحلة الجزائر    بن ناصر ينال ثناء أساطير نادي ميلانو    كل الإمكانيات سخّرت لإنجاح موعد الفاتح نوفمبر بوهران    توسيع قائمة الولايات المعنية بتدابير الحجر الجزئي    العمل الثنائي مع ستورا لم ينطلق فعليا بسبب كوفيد-19    أزيد من 24 مليون ناخب جزائري مدعوون للإدلاء بأصواتهم الأحد المقبل    توضيح بشأن الجدل حول قضية اللاعب روني    أكثر من 8 ملايين مصاب في الهند    مضادات تهاجم الجسم بدل الفيروس    غرداية: ثلاثة قتلى وخمسة جرحى في حادث مرور جنوب مدينة المنيعة    فتح الوكالات الرئيسية لاتصالات الجزائر يوم الفاتح نوفمبر    وزارة الصحة: 27 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    زلزال قوي يضرب سواحل تركيا واليونان مخلفا قتلى وجرحى    الديوان الوطني للحبوب يطمئن الجزائريين بشأن توفر مادة السميد    الحكمان ايتشعلي والغربال المتواجدان في حجر صحي بمصر في "صحة جيدة"    مقري : فرنسا مسؤولة عن عدم تطور الدول الإفريقية    ''يمكن للبطولة أن تنطلق بمراعاة شروط محددة''    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    عرقاب: المناجم قادرة على توفير 30 مادة أولية أساسية    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    لاغاروسيتش يكشف قائمة لاعبيه المعنيين بمواجهة الخضر    إصابة رئيس "الكاف" بِفيروس "كورونا"    العقار والجباية والقروض محاور قانون الاستثمار الجديد    باتنة ... المجاهد رحماني محمد بن العابد في ذمة الله    تحويل نصف مليون مركبة لنظام "سيرغاز" سنويا    أمن أم البواقي يحجز أزيد من 10 آلاف قرص من المؤثرات العقلية    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    أقدم ممرضة    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    وزير التجارة يعزي بلمهدي في وفاة والدته وزوجة أخيه    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    منتجات الزينة الطبيعية تستهوي فئة واسعة من النساء ببومرداس    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حينما تلامس الأحلام الواقع
تواصل معرض سعيد رحماني بصربيا
نشر في المساء يوم 21 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
"أتمنى أن تتحقق أحلامي"، هكذا اختار الفنان التشكيلي سعيد رحماني أن يعنون معرضه الذي يقيمه حاليا في جمهورية صربيا، بعد دعوة تلقاها من السيد ماركو رئيس جمعية أصدقاء الجزائر، مشيرا في حديثه مع "المساء"، إلى حلمه أن يرى مدن الجزائر في حلة لائقة تلائم شموخها وجمالها.
يعرض الفنان التشكيلي الجزائري سعيد رحماني، عشرين لوحة من الحجم الكبير بتقنية أكريليك على القماش، في رواق فني بجمهورية صربيا. وقد جرت مراسم الافتتاح في ظروف جيدة بحضور سفير الجزائر في صربيا السيد عبد الحميد شبشوب وممثلين عن سفارة تونس ومصر والكويت وفلسطين.
وفي هذا السياق، قال الفنان سعيد رحماني ل« المساء"، إنه يعالج في معرضه هذا، موضوعا حساسا جدا يمس ثقافة المجتمع الجزائري، ويتمثل في نشر الملابس في الشرفات؛ مما يسيء للمظهر الخارجي للمنازل الجزائرية، وبالأخص الشقق الواقعة في العمارات، مضيفا أنه تناول مساهمة المرأة في هذه الفعلة غير المستحبة وفي نفس الوقت قدرتها على تغيير الأمور لو شاءت؛ لتساهم في تشكيل مظهر جميل ولائق للمدن الجزائرية. وشبّه المتحدث نشر الغسيل في الشرفات، بفضح الإنسان أسراره أمام الملأ وعدم الاحتفاظ بخصوصياته التي من الضروري الحفاظ عليها وعدم كشفها أمام الداني والقاصي. كما اعتبر أن مهمة الفنان هي تسليط الضوء على مشاكل ومشاغل المجتمع، ومحاولة تصحيحها بشكل غير مباشر؛ أي بطريقة فنية تؤثر في الوضع وتصحّحه. وأضاف سعيد أن أحلامه يستمدها من الواقع؛ فهي جزء لا يتجزأ منه، كما أنها قادرة على التنقل من عالم الخيال إلى "حقيقة" مجسدة، مؤكدا إمكانية تغيير واجهات المدن الجزائرية خاصة من طرف المرأة القادرة على إحداث المستحيل. وبالمقابل تحدّث الفنان عن حلم نشر الغسيل، الذي يدل على زوال الهم والحزن، وهي نقطة أخرى تطرق لها في هذا المعرض الذي عنونه: "أتمنى أن تتحقق أحلامي".
سبق للفنان أن شارك في أكثر من معرض دولي، آخرها في ديسمبر الماضي في بينالي بتونس. أما المعارض الأخرى فهي معرض جماعي بملقا بإسبانيا، وآخر بجزيرة ميوركا هناك أيضا. وقبلهما في فيينا بالنمسا، الذي كان سبقه معرض إيطاليا. كما ظفر الفنان خريج المدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، بجائزة القصبي بالمملكة العربية السعودية سنة 2013، في حين يشتغل أستاذا في التربية الفنية. وقد تم التواصل مع الفنان؛ من خلال الجمعية الصربية "أصدقاء الجزائر" التي يرأسها السيد ماركو، الذي، بدوره، اتصل بالسيدة بودرا مديرة رواق بصربيا وبالسفارة الجزائرية بصربيا السيد شبشوب، كما تكفلت الجمعية بمصاريف الإقامة وبالعرض والنقل.
وفي إطار آخر ولأول مرة يشارك الفنان في معرض بالخارج بشكل فردي، وبعدد كبير من اللوحات؛ فهو في العادة يرسم في البلد الذي يستضيف أعماله، ضمن معارض جماعية. وفي هذا السياق، لن يتمكن بحكم القانون الجزائري، بيع لوحاته التي جلبها معه من الجزائر.
كما تجاوب الجمهور بشكل رهيب، مع عرض لوحات الفنان الجزائري سعيد رحماني، مما فاجأ هذا الأخير، الذي قال ل "المساء"، إنه يلقى خلال مشاركاته في معارض بالخارج، اهتماما كبيرا وتجاوبا معتبرا، متمنيا أن يكون في الجزائر سوق منظم للفن التشكيلي رغم صعوبة تحقيق هذا الأمر الذي يعاني منه كل الفنانين في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.