العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان ابيزار يقطعون الماء عن المناطق الشمالية
تيميزار
نشر في المساء يوم 24 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أقدم سكان قرية ابيزار ببلدية تيميزار، ولاية تيزي وزو، على غلق المحطة الممولة للمناطق الشمالية بماء الشرب، تعبيرا عن وضعيتهم غير المريحة مع مشكلة نقص هذا المورد الحيوي، حيث رفعوا انشغالاتهم للجهات المعنية التي لم تستجب حسبهم لانشغالهم، مما دفعهم إلى التصرف بطريقتهم، الأمر الذي تسبب في حرمان المدن الشمالية من الماء لأزيد من أربعة أيام متتالية.
سجلت قرية ابيزار، التي تواجه منذ أيام نقصا في الماء الصالح للشرب، انخفاضا وتذبذبا في كميات الماء التي تضخ يوميا نحو المنازل، الأمر الذي لم يتقبله السكان، علما أن الشبكة الممونة لبلديات أخرى تمر بأراضيهم، فيما رفض السكان فكرة استفادة سكان المناطق الأخرى من الماء، في حين أن القرية التي توجد بها هذه المحطة، تظل محرومة من الماء، ليقرروا الاحتجاج بغلق الخزان.
ذكر مواطن من قرية ابيزار، أن مشكلة نقص الماء ليست وليدة اليوم، حيث سبق أن رفعوا هذا الانشغال للبلدية ومؤسسة "الجزائرية للمياه"، التي ضربت عرض الحائط مطالب السكان، ولم تحرك ساكنا من أجل التكفل بانشغالهم، في حين ظلت تكتفي بتقديم وعود، وأكد محدثنا أن السكان ليسوا ضد عملية تموين المدن الشمالية بالماء، وإقدامهم على غلق المحطة لليوم الرابع على التوالي، إنما لدفع الجهات المعنية إلى وضع حد لهذا النقص.
في حين أوضحت وحدة "الجزائرية للمياه" تيزي وزو، أن مشكلة التذبذب في توزيع الماء بقرية ابيزار يعود إلى أشغال باشرتها الوحدة، توجد حاليا قيدها، قبل ضخ الماء بالكميات المعتادة، وأن إقدام السكان على غلق المحطة، ترتب عنه حرمان سكان المناطق الشمالية من الماء، على غرار تيقزيرت، إفليسن، أزفون، أغريب، أقرو وماكودة، كما أعلمت الوحدة القاطنين بهذه الجهة، أن نقص الماء راجع للحركة الاحتجاجية التي قام بها سكان ابيزار، وتم فتح الحوار مع لجنة القرية، لضمان عودة الأمور إلى مجراها في أقرب وقت ممكن.
أزفون .... طريق اجتنابي لفك الاختناق المروري
استفادت مدينة أزفون، الواقعة شمال ولاية تيزي وزو، من مشروع إنجاز طريق اجتنابي للمدينة، المشروع الذي سبق الإعلان عنه منذ سنوات، سيرى النور أخيرا، حيث سيسمح بوضع حد لمشكلة الاكتظاظ والازدحام الذي يشهده الوسط الحضري، خاصة خلال الصيف، وينتظر مباشرة أشغال إنجاز المشروع قريبا، ليدخل حيز الخدمة مع حلول موسم الاصطياف.
يأتي استغلال الطريق الاجتنابي الذي يعد الحل الوحيد الذي يخرج مدينة أزفون من الازدحام والاكتظاظ، استجابة لطلب البلدية والمواطنين، حيث يؤكد مستعملو الطريق أنهم يجدون صعوبة في التنقل عبره، خاصة خلال الصيف، كما يشكو سكان المدينة الضجيج والضوضاء الذي يشهده الشارع الرئيسي، بسبب الاختناق المروري، إذ تقرر الإفراج عن مشروع إنجاز طريق اجتنابي. حسب مصدر من بلدية أزفون، فإن المشروع سجل تأخرا كبيرا، ليتم الإفراج عنه، حيث عمدت البلدية إلى عقد جلسة عمل بحضور المنتخبين ولجان القرى، تم خلالها دراسة مشروع إنجاز الطريق الذي يربط الطريق الولائي 128 ابرماش، بالطريق البلدي شرفة على مسافة 6 كلم، وتقرر إنجاز المشروع على شطرين، الأول انطلاقا من الطريق الولائي رقم 158 ابرماش، نحو طريق تيفرست، والشطر الثاني انطلاقا من طريق تيفرست نحو الطريق البلدي شرفة.
فتحت مصالح بلدية أزفون المجال للمواطنين، من أجل التشاور حول المسار المختار لإنجاز المسلك المذكور، وتفادي أية مشاكل أو معارضة قد تعرقل الأشغال مستقبلا، حيث تمت المصادقة على الدراسة التي ستقوم البلدية بإيداعها في مديرية الأشغال العمومية للولاية، وتسجيلها للإنجاز.
للإشارة، وإلى حين إنهاء الطريق الاجتنابي لمدينة أزفون، يبقى الناقلون يقطعون الشارع الرئيسي للمدينة وسط اكتظاظ وازدحام وخناق، جراء السيارات والشاحنات التي تجوب المدينة، التي تعد نقطة عبور لعدة ولايات، خاصة بجاية وجيجل.
تيزي وزو ... 5015 موظفا معنيون بالإدماج
كشفت أرقام مديرية التشغيل "أنام" ولاية تيزي وزو، عن إحصاء 5015 موظفا في إطار عقود ما قبل التشغيل معني بالإدماج، وانقسمت عملية دمج عمال العقود التي انطلقت العام الماضي، إلى دفعات تسمح بالإدماج الكلي للعمال وتدريجيا في المناصب الشاغرة في آفاق 2021.
انطلقت عملية دمج المستفيدين من عقود ما قبل التشغيل في المناصب الشاغرة بولاية تيزي وزو في نوفمبر 2019، حيث سمحت عملية الإحصاء التي قامت بها اللجنة الولائية، في إطار الإجراءات المتعلقة بإدماج حاملي الشهادات الذين استفادوا من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإدماج الاجتماعي، من تسجيل 5015 موظفا ما قبل التشغيل من المعنيين بالإدماج.
قال مصدر من مديرية التشغيل للولاية، إن عملية الإدماج ستتم بصفة تدريجية، حيث ستمس الدفعة الأولى من لديهم 8 سنوات عمل في إطار هذين الجهازين، وتم إحصاء 1088 معنيا بالإدماج العام الماضي، من خلال الإمضاء على القرار هذه السنة، لكن عملية التكفل المالي وأجور الموظفين المعنيين انطلقت في نوفمبر 2019، موضحا أن ما تبقى من المناصب من مجموع 1088،سيتم التعاون بين مختلف القطاعات من أجل إيجاد مناصب شاغرة لهم، بعد إعلان كل قطاع عن المناصب الشاغرة المتوفرة لديه.
أفاد المتحدث أن عملية الإدماج متواصلة، موضحا أن الذين لم تمسهم بعد العملية، سيواصل جهاز "أنام" بتيزي وزو، دفع أجورهم إلى أن يحين دورهم ضمن دفعات جديدة في 2020 و2021، وأن اللجنة الولائية أحصت حاليا 819 منصبا شاغرا للإدماج بالوظيفي العمومي وقطاع المالية، مضيفا أن عملية التحيين للقوائم واستحداثها، سمحت بإحصاء 1152 اسما موزعا بين مختلف إدارات الدوائر والبلديات وغيرها، ويعملون في إطار عقود ما قبل التشغيل، معنيا بالإدماج ضمن الدفعة الثانية، وأنه تمت مراسلة الوزارة الوصية لإطلاعها عن الوضعية، وأنه تم إمضاء 357 قرار إدماج، حيث مُنح 50 قرارا منها كعينة بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد، في حين تخص الدفعة الثالثة، موظفين أقل من ثلاثة سنوات من العمل، يتم إدماجهم العام المقبل.
يأتي استغلال الطريق الاجتنابي الذي يعد الحل الوحيد الذي يخرج مدينة أزفون من الازدحام والاكتظاظ، استجابة لطلب البلدية والمواطنين، حيث يؤكد مستعملو الطريق أنهم يجدون صعوبة في التنقل عبره، خاصة خلال الصيف، كما يشكو سكان المدينة الضجيج والضوضاء الذي يشهده الشارع الرئيسي، بسبب الاختناق المروري، إذ تقرر الإفراج عن مشروع إنجاز طريق اجتنابي. حسب مصدر من بلدية أزفون، فإن المشروع سجل تأخرا كبيرا، ليتم الإفراج عنه، حيث عمدت البلدية إلى عقد جلسة عمل بحضور المنتخبين ولجان القرى، تم خلالها دراسة مشروع إنجاز الطريق الذي يربط الطريق الولائي 128 ابرماش، بالطريق البلدي شرفة على مسافة 6 كلم، وتقرر إنجاز المشروع على شطرين، الأول انطلاقا من الطريق الولائي رقم 158 ابرماش، نحو طريق تيفرست، والشطر الثاني انطلاقا من طريق تيفرست نحو الطريق البلدي شرفة.
فتحت مصالح بلدية أزفون المجال للمواطنين، من أجل التشاور حول المسار المختار لإنجاز المسلك المذكور، وتفادي أية مشاكل أو معارضة قد تعرقل الأشغال مستقبلا، حيث تمت المصادقة على الدراسة التي ستقوم البلدية بإيداعها في مديرية الأشغال العمومية للولاية، وتسجيلها للإنجاز.
للإشارة، وإلى حين إنهاء الطريق الاجتنابي لمدينة أزفون، يبقى الناقلون يقطعون الشارع الرئيسي للمدينة وسط اكتظاظ وازدحام وخناق، جراء السيارات والشاحنات التي تجوب المدينة، التي تعد نقطة عبور لعدة ولايات، خاصة بجاية وجيجل.
تيزي غنيف ... تلاميذ مدرسة سنانة يعانون والأولياء ينددون
يشتكي أولياء المدرسة الابتدائية "سنانة" ببلدية تيزي غنيف، الواقعة جنوب ولاية تيزي وزو، من جملة النقائص التي تحاصر المؤسسة وتؤثر على تمدرس التلاميذ، حيث يناشدون الجهات المعنية من مديرية التربية والسلطات المحلية، التدخل لإيجاد حلول عاجلة في أقرب وقت ممكن.
المدرسة التي تعاني القدم، باتت تشكل خطرا على التلاميذ، خاصة بعد تسجيل مشكلة تسرب مياه الأمطار، فبمجرد سقوط قطرات المطر، تتحول الأقسام والمطعم المدرسي إلى مسابح، وتتسبب في تشتت تركيز التلاميذ، ليشتكوا لأوليائهم الذين بدورهم نقلوا الانشغالات المطروحة للبلدية.
قال أحد الأولياء، إن المدرسة تعاني من نقائص كثيرة، فإلى جانب مشكلة تسرب مياه الأمطار، هناك نقائص كثيرة؛ كانعدام الماء في دورات المياه، إلى جانب نقص النظافة وغياب التهيئة، إضافة إلى المطعم المدرسي الذي يتواجد في وضعية كارثية، وغيرها، ورفعت الانشغالات للجهات المعنية بالبلدية في 2017، وتنقل المير ورئيس الدائرة إلى المدرسة، كما تم إيفاد لجنة تقييم النقائص والمشاكل والأشغال المطلوبة، لكن مرت ثلاث سنوات ولا زالت الأمور على حالها.
جدد أولياء التلاميذ نداء الاستغاثة، مؤكدين أن السنة الدراسية تشرف على نهايتها، لكن يجب التفكير في الدخول المدرسي المقبل والتحضير له بأخذ النقائص المسجلة بعين الاعتبار، من أجل تفادي تكرار معاناة التلاميذ، آملين أن تجد استغاثتهم أذانا صاغية من طرف البلدية ومديرية التربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.