تنصيب الرئيسين الجديدين لمجلسي قضاء تيارت وغليزان والنائبين العامين لذات المجلسين    جراد..على الجماعات المحلية الآن وضع بوتوكول صحي تحسبا للدخول المدرسي    تخصيص 80 مليار دج لتمويل المخططات التنموية البلدية في 2020    البنك الوطني يطرح 9 منتجات للصيرفة الإسلامية    بولحية: "الأتليتيكو حرمني من الإلتحاق بالخضر"    'رسالة تحذير' من الوزير الأول عشية فتح المساجد و الشواطئ    وفاة شخصين غرقا بولايتي بجاية وسكيكدة    واجعوط: كل الظروف الصحية متوفرة.. ومصداقية هذه الامتحانات مهمة    زطشي يورط السلطة..    سلاح الإشارة: تخرج 14 دفعة من الضباط بالمدرسة العليا للإشارة بالقليعة    لا خسائر بشرية أو مادية في الهزة الأرضية بالبليدة    قسنطينة: توقيف شخص محل أمر دولي بالقبض            عطار: صادرات الغاز ستتقلص إلى 30 مليار متر مكعب بدءا من 2030    تواصل أشغال الورشات في جلسات مغلقة باجتماع الحكومة بالولاة    غلق 13053 محلا تجاريا بالعاصمة منذ ماي الماضي        مؤسسة عمومية للخدمات المدرسية    جبهة البوليساريو تدعو الأمم المتحدة إلى إيجاد حل عادل ونهائي للقضية الصحراوية    العثور على صاروخ إسرائيلي لم ينفجر داخل مدرسة غرب مدينة غزة    صناعة صيدلانية: انتاج 50 مليون كمامة في 45 يوم    تشكيليون جزائريون يحصدون ستة جوائز في مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي" بقطر    شقيق نادين نجيم يكشف حقيقة تشوه وجهها بعد إصابتها في إنفجار بيروت    حمداني: مساعي لإنتاج 30 بالمائة من حاجيات الجزائر من الزيت والسكر محليا بغضون 2024    "سيال" تعلن انقطاع التزود بالمياه الشروب عن 7 أحياء ببلدية القليعة بتيبازة    تحويل علي حداد نحو سجن تازولت        أسعار النفط تنخفض    كورونا: المنحة الاستثنائية لمستخدمي الصحة "دفعت كليا تقريبا"    عشر سنوات على رحيل الأديب الطاهر وطار    المغرب تسجل حصيلة ثقيلة في الإصابات بكورونا    وزارة السكن: معاينة 3114 بناية متضررة من الهزتان الأرضيتان بميلة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    خلال أزمة كورونا    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    النادي يضم فلاحي ديبش وأغييب جوبا    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خرق القواعد الصحية وراء ارتفاع الإصابة بالوباء
مختصون يدقون ناقوس الخطر
نشر في المساء يوم 06 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يدق المختصون في الصحة هذه الأيام ناقوس الخطر، بشأن الارتفاع المحسوس في عدد الإصابات بوباء كوفيد 19، مرجعين ذلك إلى عاملين اثنين، يتمثل الأول عدم التزام المواطنين بقواعد الحجر المنزلي والاحتياطات الصحية اللازمة، وثانيا في تحسن عملية التشخيص والتحاليل في مختلف المستشفيات والمصحات، محذرين من حدوث موجة ثانية للوباء، التي ستعيد - عند حدوثها لا قدر الله- الوضعية الصحية إلى نقطة الصفر.
أكدت الدكتورة كنزة زبوجي من مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بمستشفى سليم زميرلي بالحراش، أن الوضعية الوبائية لا تبشر بالخير، بالنظر إلى العديد المتزايد من الإصابات، التي تجاوزت عتبة أربعمائة حالة، في يوم واحد، حيث صارت المستشفيات مكتظة بالمصابين، وصارت عملية التكفل والإقامة بالمستشفى فقط للحالات الحرجة، من كبار السن، والمصابين بالأمراض المزمنة.
وتفسر محدثتنا الارتفاع المحسوس للإصابات، بكون المواطنين لم يأخذوا العبرة، رغم أنهم يرون يوميا الفاتورة الكبيرة من المصابين والوفيات، فهم لا يزالون يتجرؤون على إقامة الولائم والمآتم، ويتعمدون اللقاء في المناسبات وغير المناسبات، دون إعارة أي اهتمام لنصائح المختصين، متسائلة بقولها: "كيف تنخفض نسبة الإصابات، وأفراد المجتمع لا يزالون يتمردون على القواعد الصحية؟" لتضيف: "المواطنون الذين كانوا يتزاحمون على السميد والزلابية والمواد الغذائية، منذ بداية الأزمة، ولا يزالون يخرجون بدون وسائل الوقاية، ويتعمدون اللقاء في المناسبات وبدونها، هم من أوصلونا إلى هذه الحالة، وإذا لم يتم وضع حد بهذه التصرفات فإن الأمور ستتفاقم".
أما الدكتور بوجمعة آيت أوراس رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة لولاية الجزائر، فتساءل هو الآخر قائلا: "كيف لا تزيد الإصابات ونحن لا نزال نقيم الأعراس والمآتم، رغم منع ذلك من طرف السلطات العمومية؟" مفيدا أنه لا يوجد حل إلا بالجانب العقابي، عن طريق التغريم، لكون الجانب التحسيسي التوعوي لم يأت بالنتائج المرجوة.
محدثنا أضاف أن الكرة الآن في شباك الولاة، الذين يستطيعون، بفضل الصلاحيات التي منحت لهم، فرض الحجر المنزلي الجزئي أو الكلي على المناطق التي سجلت بها إصابات كثيرة، يولي كانت أحياء، أو بلديات أو دوائر.
كما ذكر لنا الدكتور نور الدين لمجداني، من مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بمستشفى نفيسة حمود بحسين داي، أن الوضع الوقائي غير المتحكم فيه، بسبب سلوكات المواطنين، لا يزال هو السبب الأول، مفسرا ارتفاع حالات الإصابة، بكون عملية التشخيص تحسنت بالمستشفيات والمصحات. لكن محدثنا يحذر من الأسوأ إذا لم تأخذ الاحتياطات اللازمة، في أقرب وقت، عن طريق دعم الوسائل المادية والبشرية على مستوى المؤسسات العمومية للصحة الحوارية، كي تقوم بالبحث والتحقيق في منابع الإصابة، ومحاصرة انتشار وباء ، وهذا هو العمل الأساسي، والتنسيق بينها وبين المستشفيات، التي يوصلها المصابون في وضعية متقدمة من المرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.